لا يجوز نشرها ....؟؟؟

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة بوغمازات, بتاريخ ‏24 مارس 2008.

  1. بوغمازات

    بوغمازات عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مايو 2007
    المشاركات:
    2,416
    عدد الإعجابات:
    2
    أرسلها إلى عشرة من أصحابك

    هل هذه العبارة ملزمة لكل من قرأها؟


    السؤال

    :

    اطلعت على نشرة دعوية إلا أن صاحبها ختمها بعبارة: (أرسلها إلى عشرة من أصحابك أمانة في ذمتك وستسأل)، سؤالي: ما حكم الشرع في أمثال هذه العبارات وهل حقاً أني أصبحت ملزماً بتوزيعها إلى عشرة من أصحابي؟


    الجواب:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذه العبارة يكتبها بعض الناس الذين يريدون نشر ما يدعون إليه وهي خطأ بلا شك لأن فيها إلزاماً للناس بما لم يلزمهم الله تعالى به من حيث أصل التبليغ لقوله أو رسالته ومن حيث العدد فلا يجب عليك إرسالها وأرى أن ترسل إلى صاحب هذه النشرة رسالةً تنصحه فيها ألا يكلف الناس ويشق عليهم بما لم يكلفهم الله به.

    أخوكم/
    خالد بن عبدالله المصلح
    20/10/1424هـ

    http://www.almosleh.com/publish/article_643.shtml







    ' أمانة في عنقك، أرسلها لـ 10 من أصدقائك '



    السؤال :


    ما هو حكم إرسال الأدعية وختمها بعبارة 'أمانة في عنقك إلى يوم القيامة. أرسلها إلى 10 من أصدقائك ولك جزيل الشكر'؟



    الإجابة:

    لا يشرع ادّعاء تفضيل ذكر أو دعاء غير مأثور على غيره ، أو تخيصصه بفضل لم يرد به دليل ، أو وضعه في صيغة تدعو إلى تكراره ، في وقت أو هيئة أو حال ، بغير نص من الشرع ، لأن ذلك يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم ' إياكم ومحدثات الأمور ' ، ومن ذلك ما ذكر في سؤال السائل، والله أعلم

    http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=2774








    ما حكم هذه الرسالة' أرسلها إلى(12) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً الليلة'؟


    السؤال :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا شيخ ماذا أفعل بخصوص رسالة أُرسِلتْ إليّ ، وهذا نصّها :
    ' لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، لم يَدْعُ بها مسلم إلا استجاب الله دعاءه ' أرسلها إلى ( 12 ) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً الليلة – إن شاء الله –
    لا تَمْسَحْها .. أمانة في عُنقك إلى يوم القيامة .
    ما الحل ؟


    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لا يجوز مثل هذا ..
    أما حديث : ' دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت ' لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ' فإنه لم يَدْعُ بها رجل مسلم في شيء قطّ إلا استجاب الله له ' فقد رواه الإمام أحمد والترمذي ، وغيرهما ، وهو حديث صحيح .
    أما قول : ' أرسلها إلى ( 12 ) من أصحابك ، وسَتَسْمَع خبراً جيِّداً الليلة – إن شاء الله – '
    فهذا رجم بالغيب !
    وهو من التقوّل على الله .
    ومن قال هذا .. هل جاءه خبر عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أن من فعل ذلك حصل له ما قال ؟!
    فإذا لم يكن كذلك ، فهذا من الافتراء على الله ..
    وأما قول : ' لا تَمْسَحْها .. أمانة في عُنقك إلى يوم القيامة '
    فأقول : بل امسحها .. ولا ترسلها ..
    ولا يجوز إلْزام الناس بما لم يُلزمهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
    بل هذا من إيجاب ما ليس بواجب .
    ولا يجوز إرسال مثل هذه الرسالة ، ولا وضعها أمانة في أعناق الناس !
    ويُقتَصر في مثل هذه الرسالة على الحديث الثابت عنه صلى الله عليه وسلم .
    والحلّ أن يُرَدّ على من أرسلها ببعض ما تقدّم .
    والله تعالى أعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=41490








    أنشرها وسترى أمرا يسرك




    السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    نريد منكم فتوى
    حول ما اننتشر من يزعُم مختلقها أنه رأى الرسول صلى الله عليه وسلم ـ ويذكر أمورا ـ ويطالب بنشرها إلى عشرة أشخاص وأنه سيرى بعد أربعة أيام ـ إن فعل ـ أمرا يسره ، وإن لم يفعل رأى أمورا تسوؤه

    فبدأ بعض

    الجهال بتداولها


    الجواب

    :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    لا يجوز نشر مثل هذا ولا اعتقاده ، ولا العمل بموجبه .
    لأن من عمِل بالرؤى فقد استدرك على النبي صلى الله عليه وسلم ، والدِّين قد تَمّ وكَمُل .
    (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا)
    والرؤى يُستَبْشَر بها ، ولا يُعوّل عليها ، وقد بين ذلك الإمام الشاطبي رحمه الله في كتاب ' الاعتصام ' .
    كما أن تلك الرسالة التي انتشرت عبر رسائل الهاتف الجوال تتضمن الإخبار بالغيب !
    كيف ؟
    قول بعضهم : أرسلها إلى كذا ( 12 ) أو أكثر أو أقلّ – وسوف تسمع خبراً جيداً
    وهذا لا شك أنه رَجْم بالغيب ، وتقوّل على الله .
    ما يكون في المستقبل لا يَعلمه إلا الله .
    فكيف يَدّعي صاحب الرسالة ، أو صاحب الرؤيا ذلك ؟!
    فلا يجوز نشر مثل تلك الرسالة ، ولا ترويجها ، ومن وصلته تلك الرسالة فيُنبِّه على ما فيها من خطأ .
    وسبق التفصيل فيما يتعلق بـ :

    الرؤى والأحلام

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=9004

    والله أعلم .



    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=43387







    حكم الرسائل التي تُرتب أجوراً أو تتوقع شيئاً في المستقبل


    السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كثيراً مايردنا بعض رسائل الجوال من أخواننا ويطلبون منا إرسالها إلى عدد معين من الأشخاص ( وهم يقصدون بذلك نشر الخير)
    لكني في الحقيقة اتوقف كثيراً عند مثل هذه الرسائل وأنا حائرة في مدى جوازها أو عدمه

    ومن أمثلة هذه الرسائل رسالة وصلتني قبل دقائق من أخت لي في الإسلام تقول في الرسالة:
    (( لا إله إلا الله))
    أرسلها لـ 9 أشخاص وستسمع خبر يسرك وأنا جربت ذلك..

    ورسالة أخرى وصلتني يوم الجمعة تقول فيها إحدى الأخوات:
    لأني أحبك
    صلي على النبي 10 مرات
    وأرسلها لـ 10 أشخاص
    سيكون لديك مليون صلاة على النبي في ميزانك
    أرجوك أرسلها لاتدعها تتوقف عندك
    حتى تكسب الأجر قبل طي صفحات كتاب 1427هـ
    وكل عام وأنت بخير..

    ...................

    في الحقيقة أنا لم أرسل الرسائل كما طلب مني لأني لا أعلم حكم نشر مثل هذه الرسائل
    وأود منك ياشيخنا الجليل توضيح الحكم حتى نستطيع نصح أخوتنا
    وجزاك الله خيراً..


    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا

    الرسائل هنا على نوعين :

    النوع الأول : يُذكَّر فيها الغافل ، ويُعلَّم فيها الجاهل ؛ فهذه لا شيء فيها إذا لم ترتبط بِزمان أو مكان مُعيَّن .
    والنوع الثاني : ما يَكون فيها ترتّب أُجور ، أو تَوَقّع حدوث شيء في الْمُسْتَقْبَل ؛ فهذه لا يَجوز نشرها ، ولا اعتقاد ما فيها .
    ولا يَجوز إلْزَام الناس بما لَم يُلزِمهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
    كأن يُقال : أستحْلِفُك بالله أن ترسلها .. أو أمانة في عُنُقك .. ونحو ذلك .
    كلّ هذا لا يَجوز لِما فيه مِن إلْزَام الناس بما ليس بِلازِم .
    والناس في سَعة مِن أمْرِهم فَلِماذا يُضيَّق عليهم ؟
    ومن هذا الباب جاء الـنَّهْي عن الـنَّذْر ، لِمَا فيه مِن إلْزَام الإنسان نفسه بما ليس بِلازم .

    والله تعالى أعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    http://www.alhyiat.net/vb/showthread.php?t=11012