هذا هو الحب الحقيقي

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة ابو ياسر%, بتاريخ ‏26 مارس 2008.

  1. ابو ياسر%

    ابو ياسر% عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 يونيو 2007
    المشاركات:
    680
    عدد الإعجابات:
    0
    صور من مشاعر الحب للنبي صلى الله عليه وسلم

    عطش أبو بكر الصديق

    يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له :اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم

    حتى ارتويت !!


    لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق

    هل ذقت جمال هذا الحب؟

    انه حب من نوع خاص ..!!أين نحن من هذا الحب!؟


    واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس ..

    يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه ' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له : هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي

    ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر

    سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟

    ثوبان رضي الله عنه

    غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ '

    قال ثوبان:

    لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة

    فنزل قول الله تعالى

    {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [69] سورة النساء

    سواد رضي الله عنه

    سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني !فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها .يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة

    فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك

    ...ما رأيك في هذا الحب؟

    روى البخاري من طريق عبد الله بن هشام قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب ، فقال له عمر : يا رسول الله لأنت أحبّ إلي من كل شيء إلا من نفسي !

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم :

    لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك

    . فقال له عمر : فإنه الآن والله لأنت أحب إليّ من نفسي . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : الآن يا عمر .

    وأخيرا لا تكن أقل من الجذع....
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة.. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم

    :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟ '.

    فسكن الجذع

    حب رسول الله صلي الله عليه وسلم لعائشه رضى الله عنها

    روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص في صحيح الترمذي :

    يا رسول الله ! من أحب الناس إليك ؟ قال

    : عائشة ، قال : من الرجال ؟ قال : أبوها


    قالت عائشة توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي وبين سحري ونحري وكان جبريل يدعو له بدعاء إذا مرض فذهبت أدعو له فرفع بصره إلى السماء وقال في الرفيق الأعلى قالت فدخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده جريدة رطبة فنظر إليها فظننت أن له بها حاجة قالت فمضغت رأسها ونفضتها وطيبتها فدفعتها إليه فاستن بها كأحسن ما رأيته مستنا ثم ذهب يتناولها فسقطت من يده أو سقطت يده

    فجمع الله ريقي وريقه في آخر ساعة من الدنيا وأول يوم من الآخرة روي عن عروة بن الزبير في الجامع الصحيح :

    كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة ، قالت عائشة : فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة ، فقلن : يا أم سلمة ، والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة ، وإنا نريد الخير كما تريده عائشة ، فمري رسول الله أن يأمر الناس : أن يهدوا إليه حيثما كان ، أو حيثما دار ، قالت : فذكرت ذلك أم سلمة للنبي ، قالت : فأعرض عني ، فلما عاد إلي ذكرت له ذلك فأعرض عني ، فلما كان في الثالثة ذكرت له

    فقال :

    ( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة ، فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها
    )



    بلال أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات
    هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها او قرئها لكن مالا يعرفه الكثيرون هو اين بلال بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    ذهب بلال الى ابي بكر رضي الله عنه يقول له:
    يا خليفة رسول الله، اني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:
    أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...

    قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:

    أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت...

    قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)... قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع:

    اني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله...
    قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)... قال بلال:
    ان كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)...

    فسافر الى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا
    يقول عن نفسه:
    لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: "أشهد أن محمدًا رسول الله" تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين

    وبعد سنين رأى بلال النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول: (ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب الى المدينة، فأتى قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: )نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلا سطح المسجد

    فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)... ارتجّت المدينة


    فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله)... زادت رجّتها فلمّا قال

    (أشهد أن محمداً رسول الله)...

    خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم
    وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون اليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن

    ... فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا،

    وكان عمر أشدهم بكاء...

    وعند وفاته تبكي زوجته بجواره، فيقول:


    "لا تبكي.. غدًا نلقى الأحبة.. محمدا وصحبه





    هل تحب رسول الله صلي الله عليه وسلم كما كان يحبه الصحابه؟

    كيف ترجمت هذا الحب ؟

    وماذا قدمت تجاه هذا الحب ؟

    هل قرأت سيرتة صلي الله عليه وسلم ؟

    هل دمعت عينك ؟

    هل اتبعت سنته ؟

    كم مرة تصلي عليه فى اليوم الليله ؟

    الا تعلم انه الشفيع المشفع صلي الله عليه وسلم ؟؟

    راجع حساباتك حتي تعلم كم انت بخيل




    منقووووووووووووووووووول للفائدة​
     
  2. المدني111

    المدني111 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 مارس 2006
    المشاركات:
    417
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    المدينه المنوره
    نعم هذا هو الحب الحقيقي


    اللهم صلي وسلم وبارك وانعم على حبيبك محمد

    وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين وصحابته اجمعين

    اللهم ارزقنا محبته وشفاعته واحشرنا تحت لوائه يا ارحم الراحمين


    ابو ياسر جزاك الله خيرا وغفر لك ولوالديك
     
  3. hamoody

    hamoody عضو محترف - فريق المتابعه اليوميه

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2006
    المشاركات:
    6,317
    عدد الإعجابات:
    0
    أخى أبو ياسر
    جزاك الله خير
    نعم نحن بعيدون عن هذا الحب الحقيقى
    ويالله أنك تحسن خاتمتنا


    والله يرحمك ويرحم والديك
     
  4. tma215

    tma215 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 فبراير 2006
    المشاركات:
    1,236
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الرياض
    أكثر من رائع


    تم نقله إلى عدد من المنتديات
     
  5. ابو محسن

    ابو محسن عضو محترف

    التسجيل:
    ‏26 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    3,869
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السـعـودية
    رائع يابو ياسر

    جزاك الله خير