أزمة سوق الائتمان: هل باتت وراءنا؟

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة بوراشد جروب, بتاريخ ‏7 ابريل 2008.

  1. بوراشد جروب

    بوراشد جروب عضو مميز

    التسجيل:
    ‏22 يوليو 2005
    المشاركات:
    4,910
    عدد الإعجابات:
    311
    مكان الإقامة:
    صانع سوق ... لمشاركات المنتدى .. :)
    أزمة سوق الائتمان: هل باتت وراءنا؟




    التعليق الأسبوعي للأسواق الأميركية
    بقلم د. عمّار فايز سنكري وسالي عبد الوهاب




    الأسبوع الماضي

    عكست المؤشرات الأسبوع الماضي التوجه الذي كانت قد أبدته الأسبوع السابق وارتفعت بحدة متجاهلة كل العلامات السلبية. وقد لعب كل من التالي دوراً مهماً في تحريك أسواق الأسهم:

    1- إعلان شركة يو بي اس (UBS) عن نيتها تحصيل سيولة بقيمة 15 مليار دولار عبر طرح أسهم لها في السوق. كما أعلنت مؤسسة ليمن براذرز (LEH) المالية أنها نجحت في تحصيل حوالي 4 مليار دولار عبر بيع أسهم لها أيضاً. وقد ارتفع قطاع الشركات المالية بشدة على أثر صدور هذه الأخبار بالرغم من استمرار عمليات الشطب المتعلقة يالأصول المدعومة بالرهن العقاري.

    2- إعلان وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون عن مشروع خطة طويلة الأمد لإصلاح القوانين المالية الأميركية. وقد تضمنت هذه الخطة إعطاء صلاحيات أكبر للاحتياطي الفدرالي.
    3- شهادة رئيس الاحتياطي الفدرالي ين برنانكي التي توقع فيها تباطؤاً أكبر خلال النصف الأول من العام الحالي، مع احتمال وقوع الاقتصاد الأميركي في الركود.
    4- تدني عدد الوظائف الأميركية للشهر الثالث على التوالي وبواقع 80 ألف وظيفة لشهر مارس، وارتفاع معدّل البطالة إلى 5.1%.

    أداء المؤشرات الرئيسية
    [​IMG]

    هذا الأسبوع

    سيترقّب المستثمر باهتمام الانطلاق غير الرسمي لموسم الأرباح للربع الأول من عام 2008، والذي ينتظر أن يعكس الضعف الذي يمر به الاقتصاد تأثراً بأزمة سوق الائتمان. ومن الشركات الكبرى التي ستعلن نتائجها المالية هذا الأسبوع شركة ألكووا (AA) للألمنيوم يوم الإثنين وشركة سيركيت سيتي (CC) يوم الأربعاء، وشركة جنرال الكتريك (GE) يوم الجمعة. والجدير بالذكر أن شركتي GE و AA ستكونان أول شركات داو جونز التي تصدر أرباحها للربع الأول من عام 2008. على صعيد آخر، سيشهد هذا الأسبوع عدداً من الأرقام الاقتصادية أهمها مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميشيغن.

    أرقام الأسبوع الاقتصادية
    [​IMG]

    تطلعات

    إن تحرّك الأسواق على مدى الأسبوع الماضي قد يحمل البعض على الاعتقاد بأن أزمة سوق الائتمان قد باتت وراءنا وأن الأسواق قد شهدت القاع ولن تزوره مجدداً. ولكننا لا نشاطر هذه الفئة رأيها، بل نرى أن الارتفاع الذي تشهده الأسواق من حين إلى آخر مؤقت ويعرف بـ "Rally in a Bear Market"، وغالباً ما تليه انخفاضات كبرى. وفي ما يلي العوامل التي يراهن عليها المقبلون على الشراء في السوق:
    1- أن الاحتياطي الفدرالي الأميركي سيلعب دور المنقذ إذا واجهت أي شركة مالية كبرى مشاكل كالتي وقعت فيها بير ستيرنز (BSC).
    2- أن الركود، إن وجد، فهو خفيف وسينتهي خلال النصف الثاني من العام.
    3- أن الضعف في قطاع المنازل قد بلغ القاع أو اقترب منه.

    ولكننا نرى أن أزمة سوق الائتمان لم تنته بعد، بل أننا قد نشهد العديد من المفاجآت خلال الأشهر القادمة. كما أننا نستبعد أن يتعافى الاقتصاد بالشكل المتوقع خلال النصف الثاني من العام. فلا يعقل برأينا أن تنقضي أسوأ أزمة ائتمان منذ ثلاثينات القرن الماضي وأكبر فقاعة في تاريخ سوق العقارات بركود اقتصادي بسيط وتدن في الأسواق المالية لم يصل حتى إلى الـ20%.​