البنك الأوروبي و البريطاني

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة السندباد البحرى, بتاريخ ‏10 ابريل 2008.

  1. السندباد البحرى

    السندباد البحرى عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 فبراير 2008
    المشاركات:
    358
    عدد الإعجابات:
    1
    ها نحن و قد بدأنا ندنو من ساعة الصفر لاجتماع البنك المركزي الأوروبي و البنك البريطاني لتقرير أسعار الفائدة, تبدو الأسواق متوترة و في انتظار أية اشارة أو تصريح, و بدأت تسعر توقعات القرارات السائدة في السوق بطريقة محيرة و عشوائية تؤدي الى تذبذب في الأسواق.
    فلنبدأ الحديث عن هذه التوقعات, و لنبدأ في البنك البريطاني و الذي سيكون هو الأول هذا اليوم لإعلان قراره حول أسعار الفوائد, حيث تشير معظم التوقعات ان لجنة السياسة النقدية ستقوم بخفض أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية في محاولة لتعزيز مستويات النمو الاقتصادي, لتصل سعر الفائدة الأساسية هناك الى 5.00%, بينما يعتقد الأقلية أن البنك قد يأخذ خطوة أعنف و يقوم بخفض نصف نقطة مئوية دفعة واحدة, و لكننا نرى أنه و مع استمرارية التركيز على مستويات التضخم من البنك البريطاني و مع استمرار الارتفاع في أسعار المحروقات و الغذاء فإنني أعتبر هذا السيناريو بعيدا عن الواقع.

    أما عن المركزي الأوروبي, و الذي نعتقد أنه سيبقى صلبا و صامدا عند نسبة فائدة 4.00%, محافظين على نسبة الاقراض في المنطقة الأوروبية على الرغم من الدوامة العالمية المحيطة بهم, و لا نجد هناك أية توقعات في السوق أنه الأوروبيين سيضخون امام مخاطر تباطؤ النمو الاقتصادي.

    و كالعادة, سيكون التركيز على المؤتمر الصحفي الذي سيعقده السيد تريشيت بعد إعلان القرار و سيكون له الدور الأكبر في حركة الأسواق, حيث نستطيع دائما الإحساس بموقف السيد تريشيت و لكنته على ضوء المؤشرات الاقتصادية التي بين أيدينا, و من الجدير بالذكر أن لا نجد تغييرا كبيرا على مفردات السيد تريشيت و أن تركيزه الأساسية سيبقى المحافظة على مستويات الأسعار, و خصوصا مع ظهور بيانات الناتج المحلي الإجمالي النهائية للربع الرابع مقابلة التوقعات عند 0.4%, و 2.2% في القراءة السنوية.

    التأثير على الأسواق سيكون بفعل اية مفاجئات قد تحصل اليوم في الاجتماعات أو القرارات أو التصريحات, حيث لا يمكننا ان ننفي احتمالية أي مفاجئة, و خصوصا من البنك البريطاني الذي عودنا في مرات سابقة انه قادر على فعل أي شيء...لذا عزيزي القارئ, يجب أن نفهم الاحتماليات المسعرة في السوق بشكل جيد لنستطيع أن ننتبه لأي لأمر مفاجئ قد يحدث و يغير من مجريات السوق...لذا فلنكن حذرين و منتبهين لأي كلمة او تصريح...

    akedahmed@yahoo.com

    نقلا من ها نحن و قد بدأنا ندنو من ساعة الصفر لاجتماع البنك المركزي الأوروبي و البنك البريطاني لتقرير أسعار الفائدة, تبدو الأسواق متوترة و في انتظار أية اشارة أو تصريح, و بدأت تسعر توقعات القرارات السائدة في السوق بطريقة محيرة و عشوائية تؤدي الى تذبذب في الأسواق.
    فلنبدأ الحديث عن هذه التوقعات, و لنبدأ في البنك البريطاني و الذي سيكون هو الأول هذا اليوم لإعلان قراره حول أسعار الفوائد, حيث تشير معظم التوقعات ان لجنة السياسة النقدية ستقوم بخفض أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية في محاولة لتعزيز مستويات النمو الاقتصادي, لتصل سعر الفائدة الأساسية هناك الى 5.00%, بينما يعتقد الأقلية أن البنك قد يأخذ خطوة أعنف و يقوم بخفض نصف نقطة مئوية دفعة واحدة, و لكننا نرى أنه و مع استمرارية التركيز على مستويات التضخم من البنك البريطاني و مع استمرار الارتفاع في أسعار المحروقات و الغذاء فإنني أعتبر هذا السيناريو بعيدا عن الواقع.

    أما عن المركزي الأوروبي, و الذي نعتقد أنه سيبقى صلبا و صامدا عند نسبة فائدة 4.00%, محافظين على نسبة الاقراض في المنطقة الأوروبية على الرغم من الدوامة العالمية المحيطة بهم, و لا نجد هناك أية توقعات في السوق أنه الأوروبيين سيضخون امام مخاطر تباطؤ النمو الاقتصادي.

    و كالعادة, سيكون التركيز على المؤتمر الصحفي الذي سيعقده السيد تريشيت بعد إعلان القرار و سيكون له الدور الأكبر في حركة الأسواق, حيث نستطيع دائما الإحساس بموقف السيد تريشيت و لكنته على ضوء المؤشرات الاقتصادية التي بين أيدينا, و من الجدير بالذكر أن لا نجد تغييرا كبيرا على مفردات السيد تريشيت و أن تركيزه الأساسية سيبقى المحافظة على مستويات الأسعار, و خصوصا مع ظهور بيانات الناتج المحلي الإجمالي النهائية للربع الرابع مقابلة التوقعات عند 0.4%, و 2.2% في القراءة السنوية.

    التأثير على الأسواق سيكون بفعل اية مفاجئات قد تحصل اليوم في الاجتماعات أو القرارات أو التصريحات, حيث لا يمكننا ان ننفي احتمالية أي مفاجئة, و خصوصا من البنك البريطاني الذي عودنا في مرات سابقة انه قادر على فعل أي شيء...لذا عزيزي القارئ, يجب أن نفهم الاحتماليات المسعرة في السوق بشكل جيد لنستطيع أن ننتبه لأي لأمر مفاجئ قد يحدث و يغير من مجريات السوق...لذا فلنكن حذرين و منتبهين لأي كلمة او تصريح...