«ياهو» تتفاوض مع شركتي تايم وورنر وغوغل!

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة باش مهندس, بتاريخ ‏12 ابريل 2008.

  1. باش مهندس

    باش مهندس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 أغسطس 2007
    المشاركات:
    3,074
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويـــت
    «ياهو» تتفاوض مع شركتي تايم وورنر وغوغل!


    قال مراقبون اقتصاديون أميركيون أن المباحثات التي تجريها حاليا، بوابة الإنترنت شركة ياهو مع شركة تايم وورنر وهي المباحثات التي كشفت عنها صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، تهدف إلى درء العرض غير المرحب به من قبل الشركة الأولى، والذي تقدمت به شركة مايكروسوفت بقصد شرائها مقابل 44،6 مليار دولار.
    ومن شأن هذه المباحثات في حال كللت بالنجاح، أن تمكن ياهو من السيطرة على شركة «ايه او ال» ثم تقوم تايم وورنر بتقديم «استثمار نقدي» إلى ياهو على أن تنال هي حصة 20 في المائة من الشركة المختلطة الجديدة وفقا لما قاله تقرير لموقع بلومبرغ وهو الاتفاق الذي يعني تقييم شركة «ايه او ال» بنحو عشرة مليارات دولار.
    بعد ذلك، تقوم ياهو باستعمال الأموال التي تعطيها إياها تايم وورنر بالإضافة إلى "تمويلات أخرى إضافية"، بشراء أسهمها الخاصة مقابل سعر يتجاوز 35 دولارا للسهم الواحد ما يعني أنه سعر يفوق السعر الذي اقترحته مايكروسوفت والذي كان في حدود 29،24 دولارا للسهم الواحد!
    وعلى صعيد متصل، كشفت كل من ياهو وغوغل اللتين هما الشركتان المالكتان لأكبر محركي بحث على الإنترنت، عن تجربة مدتها أسبوعان تقومان خلالهما بتبادل الفضاءات الإعلانية بشكل يتيح لشركة غوغل أن تظهر إعلانات لها جنبا إلى جنب مع نتائج البحث التي تتيحها ياهو في موقعها.
    وعلى الرغم من أن هذه الأخيرة أعلنت أن التجربة لا تعني بالضرورة وجود تعاون دائم بين الشركتين في هذا المجال، إلا أن أسهمها ارتفعت فور الإعلان عن هذه الأخبار، بنحو 7 نقاط مئوية حتى وإن كان عملاق صناعة البرمجيات العالمية شركة مايكروسوفت، أعلنت أن أي صفقة بين غوغل وياهو «لن تكون في صالح المستخدمين لأن من شأن ذلك أن يخفض وبشكل جذري من المنافسة في سوق محركات البحث»!

    المباحثات على جبهتين
    في هذا الإطار، قال مراقبون ان هذه المباحثات التي تخوضها ياهو على جبهتين، تدخل في سياق خطتها للدفاع عن نفسها ضد عرض مايكروسوفت بعد أن رفضته منذ الإعلان عنه رسميا بداية شهر فبراير الماضي على اعتبار أنه «عرض يسيء تقييمها» قبل أن يعلن رئيسها التنفيذي والشريك المؤسس فيها جيري يانغ بعد ذلك أن شركته ستسعى إلى إيجاد «حلول بديلة» من خلال الشراكة مع مؤسسات أخرى.
    مقابل هذا، لا تشاء مايكروسوفت حتى الساعة التخلي عن العرض بل إنها ارتأت التصعيد في الأسبوع الماضي على لسان رئيسها التنفيذي ستيف بالمر الذي كتب إلى كل منتسبي شركة ياهو رسالة حملت لهجة «تهديدية» خصوصا أنه أعلن استعداد شركته التوجه مباشرة إلى التباحث مع المساهمين في ياهو كي يلجأ هؤلاء إلى استبدال مجلس الإدارة الحالي الرافض للعرض، والمجيء بمجلس آخر يقبل العرض ويمضي فيه!
    من ناحية أخرى، قالت ذات الصحيفة الأميركية في تقرير آخر نشره موقعها صباح أمس الخميس، أن مايكروسوفت هي الأخرى تتفاوض حاليا مع عملاق الإعلام شركة نيوز كورب التي يملكها الملياردير روبرت مردوخ من أجل «التقدم بعرض مشترك لشراء ياهو» على الرغم من أن هذه المفاوضات الأخيرة، كما أكد المصدر ذاته «لم تصل بعد إلى أي نتيجة» حاليا.​