محمد الهاجري: نشاط مرجح لتداولات البورصة مع ظهور مجموعات جديدة لقيادة التداولات

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سايق الخير74, بتاريخ ‏21 ابريل 2008.

  1. سايق الخير74

    سايق الخير74 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,667
    عدد الإعجابات:
    2
    اقتصــــــــــــاد


    دعا عبر الوطن للاستعانة بخبرات محايدة لحل الأزمة بين إدارة البورصة ومجموعة الـ 70
    محمد الهاجري: نشاط مرجح لتداولات البورصة مع ظهور مجموعات جديدة لقيادة التداولات
    استبعد رئيس فريق دريال للتحليل الفني أي تخوف أو شكوك حول اتجاه السوق أي استثمار لعوائد الشركات المجزية متابعا »هذا ما لاحظناه من أداء 2007 وأرباح الشركات في الربع الاول لهذا العام مع وجود كم هائل من الشركات المغرية من حيث المكررات الربحية لها مع اتساع شريحة المتداولين في البورصة وارتفاع أحجام التداول اليومية عن معدلاتها الطبيعية منذ بداية العام ما يدل على وجود سيولة تدار بوسيلة الاموال الذكية او كما تسمى بـ Smart Money مع وجود المستثمر الاجنبي والتي تصنع الفرص ولا تشكو من نقصها بل العمل على صنعها بطرق ذكية بناء على التحليلات المالية لتنبؤ مستقبل السوق قبل اشراقه في عمليات تدويرية بين القطاعات الفعالة والنشطة في تداولاتها السعرية لكي لاتخوض غمار المخاطرة من خلال المضاربات التي تستغل من خلال المحافظ المالية الكبرى وتفاعل بعض المجاميع الاستثمارية معها وتسعى في نشاطات محمومة باقتناص الفرص والتجميع لفترات طويلة الامد ولديها القدرة على ضبط السوق ولعلمها بقدرات الاقتصادي الوطني المتين من خلال الاصلاحات الجوهرية البناءة والتكيف مع طبيعة الاستثمار بالقوانين والتشريعات الايجابية لتنفيس المتواجدين بأستمرار تحت مظلة القانون على الجميع، وعلى الرغم من بعض الصعوبات التي تواجه البورصة بين الحين والاخر الا أن السوق سيكون أكثر ثقلا وتوازنا وفق المعطيات الاستثمارية للشركات المدرجة من خلال تكبير قاعدة السوق بالاصلاحات البناءة للبورصة كمرآة عاكسة للاقتصاد الوطني«.
    واوضح الهاجري لـ »الوطن« انه على الرغم من أن المؤشر يفترض أنه أنهى دورته التصاعدية الممتدة من ديسمبر الماضي الا أنها فعلت القيمة السوقية للشركات وأعطت الحجم الحقيقي لمعرفة القيمة الاستثمارية فيها بعد ان كان معظمها يدور حول القيم الدفترية لغالبية الشركات وخلقت في الفترة الاخيرة أرباحا قياسية للشركات القيادية وسيعكس ذلك أيجابيا على مراحل النمو لأدائها بشكل عام.

    معوقات تصحيحية

    واضاف ان هناك بعض العراقيل التصحيحية لتنشيط دوران الأسهم النشطة لقيادة السوق مستقبلا وهي وسيلة وليست غاية لتبرير اداء المحافظ واكتساب أفضل الاسعار خصوصا وأن الفترة المقبلة سيقود السوق أسهم لم تكن ذو فاعلية مؤخرا وسيمتد النشاط حتى الربع الثالث من هذا العام وطالما أننا على وشك التداولات في شهر مايو وكما يقول عنه المحللون العالميون بـ Sell in May and go away الا أن السوق سيمر بمراحل تأسيسية تسبق العاصفة وسيكون اكثر نشاطا على غير عادته وسيتغير النمط المعتاد عليه كما هو في السابق حول المجاميع المعتادين عليها وسيكون النشاط للشركات التي ستستفيد من الاحكام القضائية لكثرتها وتجميد أنشطتها في الفترات السابقة وكذلك للشركات التي ستستفيد من قرارات البنك المركزي حول تجميد القروض العقارية من البنوك وكذلك للشركات التي تمتلك النمو في ادائها التشغيلي أما غير ذلك فستكون في محطة الركود للعودة لها في الفترات المقبلة حين عودة نشاطاتها التكميلية بدوراتها الاقتصادية القادمة.
    وتابع الهاجري انه وبخصوص الخلافات المستمرة بين مجموعة الـ 70 وأدارة السوق فنأمل الا يستمر الخلاف حتى وان استعانوا بخبراء محايدين وممارسين في مواجهة التصدعات المستمرة لوضع معايير وقواعد قانونية ترضي الاطراف للتعامل على ارضاء الجميع أما السكوت عليها دون حل فهذا يخلق جواً للأشاعات وترويجها بين فترة وفترة وانتشارها ليس في مصلحة السوق طالما أن هناك أزمة فيجب حلها وتوافق أطرافها ليجعل السوق المالي أكثر شفافية لكي لا يكتنف الغموض سير التداولات ويخلق جو ممتلئاً بالغموض حول الاشكالية وتحفيز المساهمين في تحقيق غاياتهم.

    تاريخ النشر: الاثنين 21/4/2008