ماركة مسجلة : hp (موضوع للقراءة)

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Q8 Stock, بتاريخ ‏15 مايو 2008.

  1. Q8 Stock

    Q8 Stock مشرف

    التسجيل:
    ‏12 يونيو 2005
    المشاركات:
    24,306
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    الكــويـت
    ماركة مسجلة : [​IMG]


    «اتش بي».. حكاية عملاق تكنولوجي انطلق من مرآب سيارات


    «التقنية مساهَمَة من أجل تأمين الرفاهية للبشرية. باعتقادنا انه يمكننا تغيير العالم»، هذه هي أول وأبسط القواعد التي انطلقت منها شركة اتش بي، التي تأسست في مرآب منزل عائلة باكارد في كاليفورنيا. هوليت ــ باكارد المعروفة بـ«اتش بي» هي العلامة الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والحلول التقنية الحديثة في الادارة من اجل تسهيل وتسريع العمل من خلال ما تقدمه للمستهلكين أفراداً ومؤسسات. ابتكرت وطورت مجموعة كاملة متكاملة من أجهزة الكمبيوتر وطابعات الليزر والكاميرات الرقمية، اضافة الى شرائح تخزين المعلومات وأدوات الربط الشبكي والانترنت. كما وفرت مجموعة من الخدمات الهندسية والمعدات الطبية. وتعتبر شركة اتش بي حالياً ثاني اكبر شركة كمبيوتر في الولايات المتحدة وقد أظهرت الأرقام الأخيرة للشركة في 2007 تحقيق اتش بي لايرادات بلغت نحو 104 مليارات دولار مع أرباح صافية بلغت 7 مليارات دولار. وهي تنفق سنوياً نحو 4 مليارات دولار على عملية الأبحاث والتطوير. فما حكاية هذه الشركة التي وضعت هدفا نصب عينيها لتحقيقه وهو «خلق قيمة اجتماعية مضافة وتسهيل حياة الناس»؟

    بدأت فكرة تأسيس شركة «اتش بي» عندما اجتمع بيل هوليت وديفيد باكارد اللذين كانا مهندسي كهرباء حديثي التخرج في مرآب منزل باكارد وسط مدينة بالو ألتو في كاليفورنيا عام 1939 ابتكرا حينها جهاز قياس الذبذبات الصوتية. وكان هذا الاختراع بمنزلة بداية خط الالكترونيات، الذي جعل من اتش بي أول مورّ.د لتلك الأجهزة في العالم. وكانت استديوهات والت ديزني هي أول زبائن هذه العلامة حيث قامت بشراء 8 أجهزة قياس صوت استخدمتها في انتاج الفيلم السينمائي «فانتازيا». وبعد النجاح الذي لاقته أجهزة قياس الصوت، عمل المهندسان الشغوفان بالتكنولوجيا على تطوير اختراعهما، اضافة الى ابتكار آلات أخرى لقياس بعض الأشياء ورصدها بشكل دقيق. وبعد تأسيس شركة هوليت باكارد برأسمال 540 دولارا، اشترى المالكان شركة تصنع آلات تسجيل الرسوم البيانية في عام 1957. بعدها، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب العام، لتصل ايراداتها في أول سنة مالية الى 30 مليون دولار، مما شجعها على توسيع أعمالها من خلال الاستحواذ على شركة سانبورن لصناعة المعدات الطبية. وبفضل منتجاتها، لقيت اتش بي رواجاً كبيراً وأدرجت أسهمها في سوق نيويورك للأوراق المالية، ودخلت ابتداءً من 1961 في تصنيف فورتشن لأكبر 500 شركة أميركية.

    عالم الكمبيوتر
    في عام 1963، دخلت اتش بي في شراكة مع شركة يوكوجاوا الكتريك اليابانية بهدف تطوير تقنيات جديدة وتوصلت بعد 3 أعوام الى دخول عالم الحاسوب الآلي أو الكمبيوتر، عندما طورت جهاز اتش بي 2116A لجمع وتحليل البيانات التي تنتجها آلات الرصد والتسجيل المتنوعة من اتش بي. وكان هذا الابتكار قفزة في عالم تكنولوجيا تحليل المعلومات والبيانات. وأخذت اتش بي تبني عليه في عالم الأعمال بهدف تسهيل الادارة والحسابات، فطرحت في عام 1972 أول جهاز كمبيوتر خاص بعالم الأعمال، كما طرحت في الوقت نفسه مجموعة من الآلات الحاسبة العلمية وشاشات للمكاتب.
    وشكلت بداية الثمانينات مرحلة مهمة في حياة التقنية وفي حياة اتش بي. فبعد أبحاث كلفت الشركة أموالاً كبيرة، ظهر أول حاسوب شخصي أطلقت عليه اسم HP ــ 85، وقد جمع بين الحجم الصغير والأداء المميز. ولم تكتف بهذا الأمر، فأدركت سريعاً وجوب اخراج المعلومات والبيانات التي يتم تحليلها على جهاز الكمبيوتر لاستخدامها في مجالات أخرى. فطورت في عام 1984 أول طابعة ليزر حملت علامة اتش بي التي اعتبرت ثورة في عالم الطباعة في حينها. كما طرحت جهاز المسح الضوئي والتصوير.
    على الرغم من الانجازات التي حققتها اتش بي في بداية الثمانينات، الا أنها لم تعد وحدها في عالم تكنولوجيا المعلومات، التي سبقتها اليه شركة أي بي أم. لكن المنافسة في هذا المجال احتدمت عند دخول شركة كومباك بشراسة على السوق، وقامت بتطوير أجهزة كمبيوتر، مما خلق سياسة اغراق السوق التي اعتمدتها من خلال التصنيع الكثيف، الذي وصل عام 1987 الى أكثر من مليون جهاز كمبيوتر. مما دفع اتش بي اعتماد سياسة الاستحواذ من أجل ضمان بقائها على ساحة المنافسة.

    ثورة المعلوماتية
    توصف فترة التسعينات فترة ثورة المعلوماتية مع ظهور الانترنت. فما كان على اتش بي الا أن تعمل لتثبيت هويتها في عالم تكنولوجيا المعلومات وتسهيل استخدام وضخ جميع البيانات والمعلومات. فعمدت الى توسيع خط انتاجها من أجهزة الكمبيوتر الشخصي وطرحت بالم توب 95LX الذي أصبح الجهاز الأول في العالم، من حيث المبيعات على الرغم من سعره المرتفع. كما طورت حلولاً مبتكرة في مجموعة من الخدمات في مجال الأبحاث الجامعية والاقتصادية بغية الوصول بسرعة الى الزبائن المحتملين. كما تمكنت من ايجاد حلول كثيرة للعديد من مشاكل الادارة ومتطلباتها. وارتبط اسم اتش بي بشكل كبير مع لوازم الربط الشبكي داخل المؤسسات ومع شبكة الانترنت من خلال طرحها مجموعة من السيرفرات والموديم والألياف الضوئية.
    شكل منتصف التسعينات منعطفاً قوياً في حياة اتش بي التي استطاعت من تحسين وضعها وتوسيع حصتها السوقية في عالم الكمبيوتر خصوصاً مع اطلاق خط الحواسيب المحمولة Pavilion في عام 1995، وفق مبدأ المساهمة في تأمين الرفاهية في العمل الذي كان أول مبدأ اعتنقته اتش بي منذ انطلاقتها.

    فئة دمه اتش بي
    ولعل الصناعة الأكثر رواجاً لاتش بي كانت الطابعات وعبوات الحبر التي كانت تعطي المستهلك ميزة دقة وجودة الألوان خلال الطباعة. وقد علق النقاد ورسامو الكاريكاتير عن موضوع انتشار ظاهرة التكنولوجيا، وتسمر الناس أمام أجهزة الكمبيوتر بالقول أن الذين يجلسون كثيراُ أمام الحاسوب يكون دمهم من فئة اتش بي نظراً للشهرة الواسعة والثقة التي نالتها هذه المنتجات. مع نهاية القرن العشرين، كانت أغلب الأعمال تقريباً تقوم على التقنية وتكنولوجيا المعلومات. أما الأعمال الأخرى التي لم تقم على التقنية فكانت هدفاً لاتش بي خلال القرن الجديد.

    في القرن الجديد
    منذ بداية الألفية الثالثة، عمدت اتش بي الى تبسيط التقنية لتسهيل حياة الناس وعملائها من المستهلكين أفراداً ومؤسسات. وطرحت مجموعة من الحواسيب الشخصية والمحمولة المزودة بأحدث ما توصلت اليه من معالجات البيانات وأقراص الذاكرة والتخزين مع استمرار الطابعات على رأس منتجات اتش بي الأكثر شهرة والأكثر مبيعاً في العالم. وقد حققت نمواً واضحاً في سوق تكنولوجيا المعلومات، وأحرزت تقدماً على مستوى تصنيفات «فورتشن 500» حيث احتلت المرتبة رقم 11 في عام 2000.
    لكن الحدث الأبرز في حياة العلامة كان التغلب على اكبر منافس لها في السوق وهي كومباك حين أتمت في عام 2002 صفقة الاستحواذ على هذه المجموعة التي كانت منذ الثمانينات تحتل تصنيف فورتشن 500 لجهة الشركات التي تحقق أكبر المبيعات. وقد بلغت قيمة صفقة الاستحواذ 19 مليار دولار، وشكلت لاتش بي حافزاً جديداً للانطلاق نحو الريادة تحت شعار «نحن جاهزون». ونتيجة للدمج تغير اسم أسهم اتش بي في البورصات ليصبح hpq وحقق أعلى نسب تداول وبأسعار مرتفعة للسهم.
    في نهاية 2003، قالت اتش بي وداعا لأجهزة الاتصال اللاسلكي وأجهزة الهاتف داخل الشركات من خلال طرحها خدمة Roadshow حيث أدركت أن الوقت هو أهم عامل في مجال الأعمال خصوصاً في ما يتعلق بالاتصالات وسرعة نقل المعلومات والبيانات وتداولها بين العاملين. فطرحت Ipaqs وسيلة اتصال تجمع بين اللاسلكي وحاسوب الجيب ومزود بخدمة Gprs والبلوتوث تتيح لمستخدميها نقل البيانات والمعلومات بسهولة وسرعة، اضافة الى امكانية طباعتها بواسطة خدمة البلوتوث أينما كان. وبذلك أوجدت اتش بي حلاً لزيادة انتاجية الموظفين وتحقيق اكبر قدر من الكفاءة لجميع العمليات الادارية.

    منافسة «أي بود»
    في يناير 2004، أعلنت اتش بي عن انتاج جهاز رقمي للموسيقى على غرار جهاز ايبود الذي طرحته آبل، وباستخدام برامج التشغيل نفسها التي تستخدمها منافستها. في محاولة من اتش بي لمكافحة القرصنة وحماية حقوق الفنانين عبر التزامها تطوير أفضل البرامج والمنتجات من الناحية الأمنية. وكان عدد كبير من نجوم موسيقى الروك ومشاهير السينما والغناء في لاس فيغاس من بينهم نجمة الروك شيريل كرو والمغنية اليسيا كيز قد ابدوا دعمهم لاتش بي وثقتهم بها على المدى البعيد. وخلال العام أطلقت اتش بي استراتيجية الترفيه الرقمي عبر مجموعة من المنتجات الرقمية تتضمن مشغلات الموسيقى الرقمية والأقراص المدمجة وكاميرات التصوير الفوتوغرافي وكاميرات الفيديو اضافة الى شاشات التلفزيون المسطحة «بلازما» وطابعات فوتوسمارت 8250. واستمرت شركة اتش بي في عملية الأبحاث والتطوير وتوسعت في انشاء مختبرات اتش بي في العديد من دول العالم وقامت بالعديد من الاستحواذ خصوصاً في ما يتعلق بالشركات التي تهتم بالطباعة والتصوير فاشترت شركات Tabblo وLogoworcks وOpsware بهدف جعل الطباعة أكثر سهولة.

    في «كان»
    بعد والت ديزني في أربعينات القرن الماضي، دخلت اتش بي الى أضخم مهرجانات السينما في العالم مهرجان كان 2008، الذي سيبدأ في 14 الشهر الجاري بصفتها الراعي الرسمي له. ويعتبر المهرجان المكان المثالي لعلامة اتش بي، لتستعرض نفسها في اطار الترفيه الرقمي وفنون الغرافيكس. وقد عمدت الى طباعة جميع الملصقات الخاصة بالمهرجان بهدف الترويج له وجعله نابضا بالحيوية. وقد جهزت المكان بأحدث الشاشات العملاقة وأجهزة الصوت من أجل جعل مشاهدة السينما متعة للجماهير. كما دخلت اتش بي الى استديو هاركورت العريق الذي يخلد صور أشهر الفنانين العالميين، ومن المقرر أن تتم طباعة صور الفنانين المشاركين في الحفل بواسطة طابعة HP DesingJet Z3100 التي تعد من أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا الاطار.
    يذكر أنه في عام 2005، أعادت اتش بي شراء المرآب الذي انطلقت منه برأسمال 538 دولارا لتصل قيمتها السوقية اليوم الى 91 مليار دولار. ودفعت الشركة 1،7 مليون دولار مقابل المرآب لترممه حتى يبدو في حالته الأصلية. ولاحقاً قامت ادارة الحدائق الوطنية في كاليفورنيا بادخال المرآب ضمن القائمة الوطنية للأماكن التاريخية الذي احتضن أولى بذور التكنولوجيا في العالم.



    إعداد: وليد قرضاب
    economic@alqabas.com.kw




    ريادة الطباعة
    [​IMG]
    [​IMG]


    ماذا لديك لتقوله عن عملك؟ سؤال أجابت عنه أتش بي في وقت مبكر مع ادراكها لأهمية الطباعة كوسيلة تواصل واتصال ونقل المعلومات. ومع احتمال أن تصل عدد الصفحات المطبوعة في عالم الأعمال يومياً الى أكثر من 53 تريليون صفحة في عام 2010 تقوم أتش بي بتركيز اهتمامها على الطابعات الرقمية الليزرية وتطويرها من أجل تلبية جميع المتطلبات المستقبلية. علماً أن أتش بي هي أول من أعطى الحلول المبتكرة في هذا المجال منذ عام 1984 مع ظهور أول طابعة ليزر من أتش بي. وتقول أنها تسعى لطباعة صورة عن العالم بجودة عالية ودقة ألوان وبسرعة تفوق الخيال.






    ابتكار حلول للإدارة
    [​IMG]


    أدركت أتش بي أن مشاكل الادارة والبيروقراطية تحد من التطور والانتاجية فعمدت منذ انطلاقتها الى ايجاد حلول تقنية مبتكرة للكثير من المشاكل ولعل ابتكار الكمبيوتر كان أول تلك الحلول. ومن خلال شعارها «الابتكار الدائم» أوجدت أتش بي حلولا لمشكلة الطباعة وتجميع البيانات وتخزينها، وكذلك حلولا لمشكلة التواصل بين الموظفين وتسهيل دورة انسياب وتدفق المعلومات داخل الشركة نفسها، ومع شركات وافراد آخرين. وتحت شعار "الناس السعداء يعملون بشكل أفضل"، التزمت أتش بي مبدأ خلق المزيد من السعادة في العمل بهدف خلق المزيد من الانتاجية. وقد تعاونت في هذا الاطار مع رئيس برنامج «سعادة الموظف» في بريطانيا الكسندر كجرولف، وساهمت في جعل معظم المكاتب في المملكة المتحدة من أسعد أماكن العمل حيث أخرجتها من نطاق البيروقراطية وأدخلت اليها المزيد من المرونة مع منتجات تكنولوجيا المعلومات الأكثر تطوراً في العالم.






    أهم الأحداث


    1938 تأسيس شركة هوليت باكارد للتكنولوجيا.
    1966 ابتكار أول جهاز كمبيوتر لتجميع وتحليل البيانات.
    1980 اطلاق الكمبيوتر الشخصي.
    1984 اطلاق أول طابعة ليزر.
    1991 اطلاق بالم توب جهاز الكمبيوتر الصغير.
    1995 اطلاق أول لابتوب.
    2002 استحواذ على شركة كومباك.
    2004 اطلاق مجموعة الترفيه الرقمي.
    2007 تحقيق ايرادات بلغت 104 مليارات دولار.






    أبوا النجاح

    [​IMG]
    يعود الفضل في ظهور الماركة المسجلة أتش بي الى اثنين من عمالقة الهندسة الالكترونية في العالم هما بيل هوليت وديفيد باكارد. ولد بيل هوليت في مايو عام 1913 في آن آربور في ولاية ميتشيغان الأميركية. وانتقل مع عائلته الى سان فرانسيسكو وهناك تعلم الهندسة وحاز على شهادة الماجستير في الهندسة الالكترونية. نال عام 1995 جائزة انجاز العمر من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا على شركة أتش بي، وتوفي عام 2001. اما ديفيد باكارد فقد ولد في سبتمبر عام 1912 في كولورادوا، وشاء القدر ان يجمعه بهوليت في جامعة ستانفورد على مقاعد كلية الهندسة الالكترونية. وبعد انتهائه من تحصيله الجامعي أسس مع هوليت شركة هوليت باكارد التي عرفت بـ أتش بي حيث قامت على قاعدة أساسية مفادها «يمكننا تغيير العالم». توفي باكارد عام 1996.


    جريدة القبس 15/5/2008
     
  2. قنوع ؟

    قنوع ؟ عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 يونيو 2007
    المشاركات:
    5,577
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت
    وين الملكيات يا بو على:)

    اخوانك بالمنتدى بانتظار الجدول الله يجزاك خير