لكي ينجح أحمد باقر...

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة متداول جديد, بتاريخ ‏29 مايو 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. متداول جديد

    متداول جديد موقوف

    التسجيل:
    ‏21 يوليو 2006
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    آلت وزراة التجارة والصناعة أخيراً الى الوزير أحمد باقر، ولم تعد الوجهة المناسبة للحديث ما اذا كان هو الشخص المناسب للمكان المناسب. بات السؤال الأهم، كيف يمكن للوزير أن ينجح؟ طلما أن أياً من أصحاب النيات المخلصة لا يتمنى لوزارة الملفات الصعبة أكثر من وزير ناجح، وليس ثمة ما يمنع أن يكون باقر كذلك، اذا شاء أن يوفر للتجربة عناصر النجاح.
    لعل الوزير الآتي من رئاسة اللجنة المالية ما أنجح تجارب أسلافه وما أفشلها، وبعض الفشل يرثه باقر اليوم ملفات عالقة، تشخص الأنظار لمعرفة كيف سيتعامل معها.
    ولا يمكن للنجاح في المهمة أن يكتمل من دون اقــــــفال ما فتح من ملفات في عـــــهــــــد سلفه، وسلف ســــلفــــــه. فهل يمكن للوزير أن يقــــــول انه نجــــــح من دون يــــشــــهد عهـــــده انشـــاء هيئة سوق المال، ووضـــــع حــــد للعبث الذي يجـــــــــري بين ادارة الـــــــســــوق وأكثرية الشركات المدرجة؟
    وضع الوزارة لا يطمئن. فهل يكون الوزير مطمئناً؟
    يأتي الوزير الى وزارة، يناط بها العمل على جعل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً اقليمياً وفــــقاً لرؤية ســـــمـــــو الامير الشـــــيخ صباح الأحــــــمد الصباح،
    أما الواقع فان قلة من الشركات غير الكويتية المدرجة في بورصة الكويت لا تجد أسباباً كافية للاستمرار، وهذا ما حصل مع «سوليدير» أولاً، ويتكرر مع «شعاع كابيتال» اليوم، في حين أن الشركات الكويتية تزحف تباعاً الى بورصة دبي وسواها.
    يأتي الوزير الى وزارة، يناط بها العمل على تطوير بورصة الكويت لتصبح سوقاً تطبق المعايير العالمية في الادارة والاشراف والرقابة والتحكيم. أما الواقع فان لجنة السوق التي تشرع وتدير وتشرف وتراقب وتحاكم، دخلت في مشكلات مع الشركات المدرجة لها بداية وليس لها نهاية، جعلت البورصة تحت شبه ادارة مباشرة من القضاء! بدأت المشكلات بقرارات التحــــــييد، وتواصلت مع التعنت في رفض الادراجات، ثم في القيود على زيادات رؤوس الأموال وعلى الاندماجات على قاعدة تغليب سوء الظن.
    يأتي الوزير اليوم ليكون رئيساً للجنة السوق، التي ستبدأ ولاية جديدة بوجوه جديدة من القطاع الخاص. يمكن لرئيس جديد للجنة سوق جديدة أن يعطي دفعاً لانطلاقة جديدة للسوق، اذا شاء أن يتعاطى مع أهل السوق بايجابية، لا قاعدة من معنا ومن ضدنا. ولعل تجربة العامين الماضيين تكشف كم أن لجنة السوق بحاجة لرئيس يحتوي المشكلات ولا يصدّرها للقضاء، ويعزز الثقة مع مجتمع الشركات ولا يدفعها الى الصدام.
    ثمة ملفات أخرى لا تقل أهمية، تبدأ بملف الغلاء. وفي هذا المجال، يرفع التجار الصوت ضد من يعاملهم كمتهمين بالجــــــشـــــع حــــــتى يثبت العــــــكس. وهناك مشكلات القسائم الصـــــــناعــــــيــــة ونقص المساحات التخزينية، ومشكلات أخرى كثيرة، تقتــــضــــــي من الوزيــــــر ألا يكــــــــون ممثــــــلاً لتيار سياسي في الوزارة، بل لمجتمع الأعمال والتجارة.
     
  2. ولد متيره

    ولد متيره عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    294
    عدد الإعجابات:
    0
    مع احترامي لشخص السيد احمد باقر ولكن وجهة نظري هذا المنصب

    باقر غير قادر على العطاء فيه هذا يحتاج شخص له نظرة مستقبلية وخططه

    سريعه وفاعلة باقر وراه تيار وبعد وراه سخط شعبي يعني قصة طويلة

    عريضة انا اقوول هذا المنصب لا يليق لباقر وهذي وجهة نظري مبنية على

    عدة امورها واهي عزل باقر كمرشح للسلف من قبل السلف بسبب عدم

    تقبل الاغلبية الشعبية لباقر ولك اخي الفاضل متداول جديد جزيل الشكر​
     
  3. متداول جديد

    متداول جديد موقوف

    التسجيل:
    ‏21 يوليو 2006
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اول رد فعل على تولي احمد باقر حقيبة وزارة التجارة والصناعة

    نائباً في ديوانية الملا صبوا جام غضبهم على تشكيلة الحكومة الجديدة
    »بدعة السعدون المستوردة« وتهديدات السلف بمقاطعة جلسة القسم... تُعبد طريق التأزيم


    كتب- سالم الواوان وخالد الهاجري ورائد يوسف وعايد العنزي وهادي العجمي:

    »لا طبنا.. ولا غدا الشر«.. فما بين حكومة جديدة يرى كثيرون انها »صدمت الشعب وخيبت الآمال وزرعت الالغام« وبرلمان يهدد السلف فيه بمقاطعة جلسة القسم المقررة يوم الاحد المقبل, فيما يتجه آخرون الى مقاطعة جلسة افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني لمجلس الامة ما لم تقدم الحكومة برنامج عملها بحلول اول اكتوبر المقبل, تبدو »خميرة التأزيم« وقد اكتملت عناصرها ايذاناً بالعودة من جديد- وبأقصى سرعة - الى المربع رقم واحد و»ربما الى ابعد من ذلك « - بحسب ما ألمح اليه بعض المراقبين!
    ومع طي صفحة التشكيل الحكومي بانضمام الدكتورة موضي الحمود وزيرة للتنمية الادارية والاسكان وعلي البراك وزيراً للصحة وصولاً الى مرسوم التشكيل واداء القسم الدستوري امام سمو امير البلاد امس, فتحت صفحة جديدة تتعلق بانتخاب رئيس لمجلس الامة عنوانها العريض »بدعة السعدون المستوردة« التي ولدت اثر دعوة وجهها النائب ناصر الدويلة الى »اختيار رئيس توافقي« بعيداً عن المتنافسين الرئيسيين النائبين جاسم الخرافي واحمد السعدون - الذي سارع الى تأييد المقترح وابداء استعداده للانسحاب في حال وافق الخرافي عليه - في مسعى غير دستوري ولا قانوني »يستنسخ« التجربة اللبنانية في اختيار رئيس لمجلس الوزراء و»يخلط الاوراق بشكل مثير للاستغراب«.
    المقترح الذي وصفه غير نائب ب¯»بدعة السعدون« طرح خلال لقاء ضم 29 نائباً في حفل غداء اقيم امس في ديوانية النائب صالح الملا تحت مسمى »تزكية رئيس توافقي للمجلس«, وعلى الرغم من تباين الآراء في شأنه اتفق النواب على استكمال مناقشته اليوم في حفل غداء نيابي ثانٍ يقيمه النائب ناصر الدويلة في ديوانه.
    مصدر برلماني رفيع المستوى وصف مقترح السعدون بأنه »عبث سياسي وسابقة خطيرة تسيء للممارسة الديمقراطية, لا يمكن ان يقبلها عقل او منطق والمطلوب من الجميع ان يواجهها برفض شديد اللهجة«.
    وشكك المصدر في امكانية نجاح هذه التحركات ما لم تحظ بموافقة الخرافي المطمئن الى وضعه وقبوله لشغل مقعد الرئاسة خلال المرحلة المقبلة, متسائلاً: كيف يقبل الخرافي هذه الطروحات غير المنطقية وله قواعد وفي وقت يحظى فيه باتفاق غالبية الاعضاء?!
    وفي المقابل شدد التحالف الوطني الديمقراطي على ان انجاز القوانين المطلوبة يستدعي اتفاق النواب على رئيس توافقي لمجلس الامة من اجل ابعاد السلطة التشريعية عن الاستقطاب السياسي والجوانب الشخصانية التي اعاقت عملها اخيراً.
    ودعا التحالف - في بيان اصدره امس - الحكومة الجديدة الى تقديم برنامج عمل طموح وقابل للتنفيذ, يعكس التزامها بالخط التنموي ويعالج التدهور الشديد في الخدمات, ويطور البنية التحتية للبلاد.
    وعودة الى »غداء الملا« اذ لم يكن »اشكال الرئاسة« الوحيد الذي طرح عليه حيث سيطرت حالة من الاستياء على الحضور النيابي من اسلوب تشكيل الحكومة, وعلمت »السياسة« ان السعدون زكى زميله عبدالله الرومي لرئاسة مجلس الامة, لكن الاخير رفض التزكية واكد انه لم يترشح لهذا المنصب, واوضحت مصادر قريبة من الاجتماع ان النائب احمد المليفي وصف ما جرى خلال الاجتماع بأنها »انتخابات فرعية مخالفة للدستور وسابقة في الحياة النيابية الكويتية«, وقال »حضرنا الغداء لمناقشة تشكيل لجان المجلس وليس لمناقشة مسألة الرئاسة والتزكية غير القانونية«, مطالباً بضرورة احترام الدستور.
    المصادر ذاتها اشارت الى ان النائب د.جمعان الحربش اعلن عدم نيته التصويت لجاسم الخرافي, في حين طالب النائب علي الراشد بمنح الحكومة الجديدة فرصة لتقديم برنامج عملها والجنوح الى التهدئة والبعد عن الفتن الطائفية والتصدي لكل من يحاول العبث بالوحدة الوطنية.
    بدوره اعلن النائب د.وليد الطبطبائي ان النواب المجتمعين في ديوان الملا تناولوا امكانية مقاطعة جلسة افتتاح دور الانعقاد الثاني اذا لم تتقدم الحكومة ببرنامج عملها, ودعا النائب مسلم البراك الى رفض المراسيم التي اصدرتها الحكومة في شأن الموازنات, مطالباً الحكومة بضرورة تقديم مشاريع جديدة واسف ان يتحول مشروع الدولة الى تنقيح الدستور وليس تحقيق برامج التنمية.
    من جهته حذر النائب خالد السلطان من تكليف وزيرة التنمية الادارية والاسكان موضي الحمود, ووصف هذه الخطوة بانها »بذرة تأزيم بين الحكومة ومجلس الامة«, متمنياً اعادة النظر في تكليفها تجنباً للتأزيم وقال النائب محمد العبدالجادر: »ان بعض النواب طرحوا موضوع انتخاب رئيس لمجلس الامة, لكنه قطع الطريق امام الخوض في هذا الأمر على اعتبار ان النقاش يجب ان يكون تحت قبة عبدالله السالم وليس في أي مكان آخر«.
    اما النائب مرزوق الغانم فقد استغرب رفض النواب للفرعيات في الانتخابات البرلمانية ثم يلجأون اليها لاختيار رئيس للمجلس بالطريقة نفسها.
    بدوره قال صاحب الدعوة النائب صالح الملا: »ان الاجتماع لم يحقق الاهداف المرجوة والمتمثلة في تحديد اولويات المرحلة المقبلة«, مشيراً الى ان التوجه العام الذي ساد الاجتماع هو الزام السلطة التنفيذية بتقديم برنامج عملها حتى يتاح للمجلس محاسبتها وفق الاطر الدستورية.
    وفي اول رد فعل على تولي احمد باقر حقيبة وزارة التجارة والصناعة علمت »السياسة« ان غرفة التجارة والصناعة احتجت امس لدى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد على تعيين باقر, وقالت المصادر ان »الغرفة هددت برفع هذا الاحتجاج الى المراجع العليا«.الى ذلك واصل النواب السلف هجومهم الاستباقي على الحكومة في نهج تأزيمي مبكر يفتح باب المجهول امام مستقبل السلطتين الوليدتين, حيث قال النائب د.وليد الطبطبائي: »ان الحكومة جاءت مخيبة للآمال وصدمة للشارع الكويتي ولا تعكس بحال مخرجات الانتخابات«, واضاف في تصريح صحافي امس: »ان التشكيل الحكومي ضم اشخاصاً غير مختصين, لاسيما في وزارة الصحة«, كما ابدى استغرابه من توزير البعض من المسجل ضدهم قضايا امن دولة, مازالت منظورة امام المحاكم.
    وعلى نهجه سار النائب محمد هايف المطيري الذي وصف الحكومة الجديدة بأنها »حكومة ازمات«, وقال »ان هذا الوصف يبدو جلياً من ملامحها, كما انها حكومة محاصصة سياسية وعمرها قصير, فهي لم تراع رغبات الشارع الكويتي ولا نتائج الانتخابات«, داعياً النواب الى القيام بمسؤولياتهم تجاهها ورفضها من البداية عبر الانسحاب من جلسة القسم كما حدث عام 1965 .
    النائب د.فيصل المسلم - بدوره - عبر عن خيبة امله بالحكومة الجديدة, وقال »ان التشكيل خيب الآمال وقهر النفوس, فذهنية وآلية التشكيل لم تخرج عن نمط الحكومات السابقة, بل جاء اشد سوءاً منها جميعاً«.
    واضاف المسلم في تصريح صحافي امس »ان التشكيل لم يراع مخرجات الانتخابات, ولم يشكل وفقاً للنصوص الدستورية«, وفيما تمنى لو ان التيارات السياسية - وخصوصاً الاسلامية منها- لم تشارك في الحكومة, اكد انه يدرس اتخاذ موقف عملي سيعلن عنه لاحقاً.
    في السياق ذاته اكد مصدر مطلع ان الحكومة الجديدة باتت تضم كل التيارات السياسية والقبائل الممثلة في مجلس الامة, لاسيما بعد منح حقيبة الصحة الى علي البراك »ممثلاً للعجمان« وتولي الدكتورة موضي الحمود وزارة التنمية والاسكان »ممثلة للتحالف الوطني الديمقراطي«.
    اخيراً, وحول منصب نائب رئيس مجلس الامة قالت المصادر »ان المنافسة تنحصر حالياً بين مرشحي السلف النائب خالد السلطان والتحالف الوطني النائب علي الراشد«.
     
  4. مضارب شجاع

    مضارب شجاع عضو جديد

    التسجيل:
    ‏8 مايو 2007
    المشاركات:
    4,707
    عدد الإعجابات:
    1
    مع احترامنا لشخص احمد باقر ولكن كل الشعب الكويتى يعرف مواقف باقر انه ضد الشعب وحسود ولا يحب الخير للشعب الكويتى
    ولهذا السبب تم اختياره لهذا المنصب لانه لا يحب ان يتمتع الشعب الكويتى فى خيراته بلده ويتلذذ فى تعذيب المواطنين فى تطبيق القرارات الغير شعبيه .
     
  5. ورق خسران

    ورق خسران عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يناير 2008
    المشاركات:
    2,439
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    الله كريم
     
  6. fhfh

    fhfh عضو نشط

    التسجيل:
    ‏2 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    324
    عدد الإعجابات:
    9
    للاسف بعض الناس يكون عندة الحكم على الناس تبعا لهواة ومصالحة الشخصية واللة سبحانة ورسولة صلى اللة علية وسلم امرونا الا ننطق الابالحق بعيدا عن الهوى وان كانت هناك كلمة بحق احمد باقر فواللة الدى لاالة الاهو لااعرف الرجل الا انة شخصية عامة فى المجتمع الكويتى بعد ان كان نائبا ووزيرا ولاتربطنى بة قرابة لامن قريب ولامن بعيد ولكن اريد ان اقول كلمة حق كما احسبة ولا ازكى على اللة احد ان الرجل من الرجال الدين فيهم الخير والصلاح ولايخشى فى الحق لومة لائم ومن يعمل يخطىء والقرار الدى يصدر من المسئول لن تجد الجميع يوءيدة فهدا راض وهدا زعلان ولكن تبقى النية من هدا القرار هل هولمصلحة شخصية ام عامة ارجوا من كل انسان يريد الحكم على اخر ان يتجرد من الهوى والمصلحة فواللة انا سندهب الى الدار الاخرة جميعا ان طال الزمان او قصر وسنحاسب على الكلمة كما قال سيد ولد ادم صلى اللة علية وسلم( ان الرجل ليلقى بالكلمة من سخط اللة لا يلقى لها بالا فتهوى بة فى نار جهنم سبعين خريفا ) اوكما قل صلى اللة علية وسلم اعادنا اللة واياكم من نارجهنم نسال اللة عز وجل المغفرة والجنة
     
  7. ورق خسران

    ورق خسران عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يناير 2008
    المشاركات:
    2,439
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    جزاك الله خير
     
  8. (فزاع)

    (فزاع) عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    4,473
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    .. الكون ..
    الله يغفرله ..!
    مآخذ الدين غطاء شرعي للوصل الى منصبه .. والدين عنه براء ..


    هذه وجهة نظري .. قبل ان يتم اقفال الموضوع .. وتسجيل دخول ..!
     
  9. هداف

    هداف عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 أغسطس 2007
    المشاركات:
    316
    عدد الإعجابات:
    3
    يبه ترى الدعوة مفهومة
    أحمد باقر كان يصوت مع الحكومة واي قانون يفيد المواطن المسكين
    وكأن لسان حاله يقول : ترى انا ضد الشعب وضد أعضاء المجلس ومتبري من السلف واللي تبون بس ياجماعة وزروني
    الكل كان يفسر تصريحات باقر على كيفه ولكن التفسير الأقرب للمنطق ان السالفة هذي ماهي الا مساومة من أجل الحصول على الوزارة وهذا اللي صار ( والله مسخرة )
     
  10. 1st choice

    1st choice عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 يوليو 2007
    المشاركات:
    763
    عدد الإعجابات:
    0
    من طرائف حكومتنا الجديدة....
    انوزير داخليتها بيوم من الايام جن وزير اشغالها
    ووزبر علها حكم بادانة وزير صحتها عندما كان قاضيا
    ووزيرة تنميتهااسقطت وزير شؤونها باختبارات الجامعة عندما كان طالبا عندها

    وفوق كل هذا ...
    وزير ماليه لايهش ولا ينش
    ووزير تجارة من اولياتها عرقلة اى مصلحة للمواطن

    الله المستعان
     
  11. Solid_investor

    Solid_investor عضو نشط

    التسجيل:
    ‏17 فبراير 2004
    المشاركات:
    1,461
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت
    أحمد باقر من المؤيدين لإنشاء هيئة سوق مال مستقلة عن إدارة البورصة فأتوقع البورصة بتتعدل في أيامه بإذن الله

    الله يوفقه
     
حالة الموضوع:
مغلق