مراقبون يتوقعون أرقام قياسيه للبورصه في حال استمرار التوافق بين السلطتين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سايق الخير74, بتاريخ ‏4 يونيو 2008.

  1. سايق الخير74

    سايق الخير74 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,667
    عدد الإعجابات:
    2
    [​IMG] اقتصــــــــــــاد


    رجحوا تسجيل السوق لأرقام قياسية في حال استمرار التوافق بين السلطتين
    مراقبون يتوقعون استمرار صعود البورصة مع عودة النشاط للأسهم القيادية
    عزا مسؤولون في شركات كويتية مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية حالة الانتعاش التي تشهدها السوق حاليا الى عوامل فنية تتعلق بشركات قيادية تعتمد أولا على عقودها التشغيلية .
    وقالوا في لقاءات مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان خريطة الطريق لشركاتهم ستقدم النموذج الأمثل في مساندة القطاع الخاص للمساهمة في تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري اقليمي يجتذب الاستثمارات الأجنبية في البورصة .
    وتمنوا أن تشهد المرحلة المقبلة صيغا توافقية بين المعنيين تصنع مستقبل الكويت للحاق بركب التطورات واستعادة دورها القيادي في المنطقة خاصة مع اعلان كبريات الشركات عن تجديد عقود تصل قيمتها الى مئات الملايين من الدولارات مايعطي مؤشرا لمعاودة تسجيل أرقام قياسية جديدة في التداولات.
    وأكد نائب رئيس مجلس ادارة شركة الاستشارات المالية (ايفا) صالح السلمي أهمية الاستقرار السياسي والاقتصادي في سوق الأوراق المالية مايعطي انسجاما في نفسيات المتعاملين الذين يأمل الكثير منهم هدوء الأوضاع حتى تعاود السوق تحقيق قفزاتها القياسية .
    وأضاف السلمي »نتمنى من الحكومة خطة كاملة تدفع في اتجاه التشريعات الداعمة علاوة على البحث في تشريعات جديدة تعطي اطمئنانا للمستثمرين لاسيما الصغار مايعطي انطباعا ايجابيا للمستثمرين الأجانب بأن البورصة مناخها مؤات للاستثمار«.
    وتوقع أن تشهد الجلستان المقبلتان ارتفاعا في أسعار الأسهم القيادية مدعومة بتحركات الروح الايجابية التي تولدت من اعلان الحكومة رؤيتها حول تقديم الدعم الكامل لشركات القطاع الخاص واطلاق العنان لمشروعاتها.
    وعبر رئيس مجلس الادارة في شركة الخليج للوساطة المالية خالد الصالح عن أمنياته بوجود تحول جذري في علاقة السلطتين التنفيذية والتشريعية تجاه القضايا الاقتصادية خاصة بعد القاء النطق السامي لسمو أمير البلاد حيث أكد أهمية التعاون لمصلحة الكويت.
    وأكد الصالح أن الوقت الحالي يتطلب التحرر من التنافر والبعد عن مشاكل الاستجوابات والتحول الى اتفاق على أهمية التكاتف لدفع العجلة الاقتصادية عبر التفكير المنطقي في مصلحة البلاد وعدم البحث عن موضوعات تؤزم العلاقة بين السلطتين.

    مزاجية التداولات

    ودلل مساعد المدير العام في شركة وربة للاستثمار جعفر القلاف على أن تنافر العلاقة بين السلطتين منذ العام 1991 تؤثر على مزاجية المستثمر الكويتي ماينعكس على مجريات حركة التداولات لأن العلاقة طردية فاذا كانت ايجابية نشهد صعود السوق وأما اذا كانت غير ذلك فنشهد هبوطها .
    واستشهد القلاف بما حدث في تداولات السوق أول أمس حين تفاعل مع التناغم الذي رسمته الحكومة مع السلطة التشريعية ما رفع المؤشرات العامة الى تسجيل مستويات قياسية تنبىء بأن ماهو قادم سيكون في مصلحة المتداولين والشركات المدرجة.
    وأوضح أن الكرة الآن في ملعب السلطتين بعد ما رسم سمو أمير البلاد خريطة الطريق التنموية للكويت ما يستدعي تعاون الطرفين حتى تتم مساندة القطاع الخاص الذي ثبت بالدليل القاطع عمق تحركة في صالح الكويت حين أعلنت شركة التمدين عن مشروع مدينة الحرير وعلى دربها سارت شركة مزايا وهي نماذج جيدة من القطاع الخاص .
    يذكر أن البورصة الكويتية تضم 197 شركة بقيمة سوقية تصل الى 64 مليار دينار كويتي وتعتبر ثاني أنشط أسواق المال في المنطقة وتسعى اداراتها الى ادخال تحديث على عمليات التداولات عبر أدوات جديدة تلائم طبيعة المرحلة المقبلة.

    تاريخ النشر: الاربعاء 4/6/2008
     
  2. MaLoOoK

    MaLoOoK عضو جديد

    التسجيل:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    839
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الــكـويت
    الله يعطيك العافية على النقل...
     
  3. acton

    acton عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 فبراير 2008
    المشاركات:
    6,336
    عدد الإعجابات:
    3
    مكان الإقامة:
    UK-Acton-W3
    يعني تتوقع هالمجلس توافق انت من صجك مجلس تأزيم والله يستر من الي ياي داشين حرب كل واحد متحلف بالوزير الفلاني
    وثاني شي قولي من بعد التحرير متى صار مجلسنا توافق مو كله حل دستوري والله لو مومؤتمر جده جان صار حل غير دستوري وافتكينا منه