رئيس منتدى دافوس مستقبل الكويت في التعليم

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ناصر250, بتاريخ ‏16 يونيو 2008.

  1. ناصر250

    ناصر250 موقوف

    التسجيل:
    ‏30 يونيو 2007
    المشاركات:
    366
    عدد الإعجابات:
    0
    [​IMG]


    رئيس منتدى دافوس تحدث عن التحديات العالمية في مؤتمر صحفي نظمه 'الوطني' شواب: سيناريو مستقبل الكويت إيجابي إذا تسارعت الإصلاحات وتطور التعليم عدد القراء: 34 كلاوس شواب


    كتب مارون بدران:

    اعتبر مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب ان الكويت تستحق بجدارة ان تصنف الاولى في المنطقة من حيث التنافسية الاقتصادية 'ويمكنها ان تفتخر بهذا التصنيف'. شواب كان يجيب عن سؤال ل'القبس' حول تصنيف المنتدى الاقتصادي العالمي للكويت في المرتبة الاولى عربيا في التنافسية الاقتصادية. وأضاف الرئيس التنفيذي لمنتدى دافوس: 'منذ أعوام كثيرة بدأ المنتدى الاقتصادي يصنف أكثر من 120 دولة وينظر الى عوامل عدة، منها التنافسية. والكويت نالت أفضل تصنيف في المنطقة، وأعتقد انها تستحق هذا، خصوصا اذا نظرنا الى النظام الاقتصادي العام او تطوير المؤسسات. ويمكن للكويت ان تكون فخورة بما انجزته في موقعها. ليس من المهم النظر الى التصنيف بحد ذاته في هذه الفترة المحددة، بل من المهم هنا تطور هذا التصنيف. فالكويت تقدمت مراتب كثيرة في الأعوام الماضية. والتصنيف عائد بالأساس الى الثروة النفطية، لكنه ليس فقط بفضل هذا العامل'.

    سيناريوهات مستقبلية

    وذكر شواب، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي نظمه بنك الكويت الوطني أمس الاول بمناسبة زيارة الاول الخاطفة للبلاد ضمن جولة عربية، ان المنتدى الاقتصادي العالمي يحضر تقريرا حول الكويت في اطار 'تقارير السيناريوهات المستقبلية للدول'. وشرح ان هناك احتمالات عدة يجب الأخذ فيها بعين الاعتبار وضع الدول المجاورة وتأثيرها. وعدد السيناريوهات الثلاثة المحتملة:

    1- سيناريو سلبي عندما يتعرقل النمو في المنطقة، وتسوء الأمور في العراق.

    2- السيناريو الداخلي الذي لا يحمل مخاطر كثيرة لكن عوامل النمو الاقتصادي كلها لا تكون اكتشفت بعد.

    3- السيناريو الأكثر ايجابية يكون نتيجة الاصلاحات والحكم الرشيد ومنح اولويات للنظام التعليمي. وفي الوقت نفسه تعاون خليجي قوي، وتعاون أكثر مع الدول المجاورة غير الخليجية، والابتعاد عن حروب او أزمات في المنطقة مثل أزمة ايران.

    واعتبر شواب ان السيناريو الايجابي هو الأكثر ترجيحا.

    وكان شواب شرح في بداية اللقاء الصحفي هدف زيارته لدول المنطقة قائلا: 'انا هنا لأسوق المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يضم تحت مظلته شخصيات ومنظمات اقتصادية عدة وأيضا شخصيات أكاديمية وسياسية عدة. فتحديات العالم لا يمكن ان تحل من قبل الحكومات فقط او من المجتمع المدني فقط او حتى من رجال الأعمال وحدهم. ما نحتاجه هو مظلة او منصة واحدة تجمع عناصر التعاون كلها، واحتل المنتدى الاقتصادي العالمي هذا الموقع عبر وضع أجندة للغد. والهدف الوحيد من جمع هذه الفعاليات تحت سقف واحد هو، تحليل أين نحن اليوم؟ ولنفهم ما المواضيع الساخنة في العالم؟ وطبعا لتحديد وتحضير في ما بعد حلول لهذه المسائل'. وأضاف: 'أما هدف زيارتي الى الكويت والمنطقة فهو السماع والاصغاء لحكومة الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي وأيضا لأعضاء مجموعة البيزنس لدينا. وما اهتماماتهم اليوم ولننظر ما التحديات على أبواب نهاية 2007 وبداية 2008؟ لقد زرت جميع دول مجلس التعاون الخليجي وكانت لي فرصة للقاء الملك السعودي وأيضا بقية القادة في المنطقة، وطبعا التقيت معظم قادة الأعمال'. وأضاف: 'انا أتيت لاول مرة الى الكويت منذ 32 عاما وأستطيع ان أقول كزائر دائم انني أقدر التقدم الحاصل والطفرة في المنطقة، خصوصا في الكويت'.

    التحديات العالمية

    وعن المنتدى السنوي الذي سينعقد بين 23 و27 يناير في دافوس في سويسرا، شرح شواب ان مستقبل الاقتصاد العالمي يعني الجميع وأسعار الطاقة والنفط والأغذية تؤثر على الاقتصاد العالمي، وكذلك تفعل أزمة الأسواق المالية العالمية حاليا. لذا سيسعى حوالي ألفي قائد مالي واقتصادي وسياسي خلال المنتدى ايجاد نوع من الحلول لهذه الأزمات. واوضح شواب: 'ركزت على نقطة أساسية خلال لقاءاتي هنا، وهي المخاوف في الفترة الأخيرة حول الصناديق السيادية لادارة الثروات. أعتقد ان هذه النقطة ستكون أساسية على أجندة اجتماع دافوس السنة المقبلة. وعلينا التأكيد بأي طريقة كانت انه لا يجب ان تكون هناك أساليب حمائية ضد هذه الصناديق، فنحن لسنا ضد تصدير التجارة او التدفقات الرأسمالية، بل ضد الالتزامات المالية والسياسية لبعض الصناديق السيادية، خصوصا بعد شراء بعض الحصص في شركات استراتيجية في الغرب'. وقال ان الصناديق السيادية التي تدخل بقوة في الأسواق العالمية في الفترة الحالية تخرج في وضع رابح رابح. خذوا مثلا استثمار أبو ظبي في سيتي بنك.

    وأشار شواب الى ان المنتدى سيتطرق في اجتماعه المقبل الى المسائل السياسية أيضا، معددا أبرزها:

    نتائج اجتماع انابوليس الذي قالت عنه (وزير الخارجية الأميركية) كونداليسا رايس انه سيعطي أملا لحل القضية الأساسية في الشرق الاوسط منذ زمن طويل.

    ايران ستكون أيضا على لائحة المناقشات ونحن لدينا مشاركون ايرانيون كثر في المنتدى الاقتصادي العالمي لاننا نؤمن بالحوار.

    الوضع في باكستان وأفغانستان.

    استحقاقات السنة المقبلة، مثل انتخاب رئيس جديد لروسيا وتغييرات في القيادة الصينية وكذلك الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة.

    الاكتفاء بالنمو المتواضع

    وحول خطوة او اقتراح فك ارتباط العملات الخليجية مع الدولار، يعلق شواب ان 'الأساس هو تأثير الاقتصاد الأميركي أكثر من العملة الخضراء. فالعملية ليست فقط ارتباطا، بل أيضا مسألة احتياطات سيادية وتسعير النفط والسلع. ونلاحظ اليوم تحويلا قويا وطبيعيا نحو اليورو'.

    وعن توقعات صندوق النقد الدولي لانخفاض نمو الاقتصاد العالمي، قال شواب ان النمو العالمي بلغ ذروته العام الماضي مع 5.5 في المائة، على الرغم من التفاوت الكبير في النمو بين دول العالم. لكن أزمة ارتفاع أسعار الأغذية والنفط والعقارات بدأت تؤثر على المستهلك بشكل عام وأيضا على النمو بشكل خاص. وأضاف: 'أعتقد انه من المفضل الاكتفاء بنمو حوالي 2 او 3 في المائة فقط لمدة عامين وذلك للجم التضخم في أسعار السلع، ومن ثم الانطلاق من جديد في عجلة التنمية والنمو. واذا تراجع داو جونز مثلا 20 او 30 في المائة فسيكون أفضل من انهيار وأزمة تعصف في العالم، لكن هذا لا يبدو هو الوضع الحالي، خصوصا ان مشتريات المستهلكين الأميركيين ارتفعت جدا قبل فترة عيد الميلاد ونهاية السنة'.



    لقاءات.. ومشاركة كويتية في المنتدى

    التقى كلاوس شواب خلال زيارته القصيرة للكويت كلا من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ووزيري الخارجية والمالية الشيخ محمد الصباح ومصطفى الشمالي، ورئيس الهيئة العامة للاستثمار بدر السعد وشخصيات اقتصادية ورجال أعمال. ويقول شواب في هذا السياق: 'نتوقع مشاركة قوية من الكويتيين في الاجتماع السنوي المقبل خصوصا أن المنتدى يضم 1000 شركة عضو منها 100 من المنطقة، إذ لدينا التزام قوي من هذه المنطقة والتزام قوي تجاه هذه المنطقة. وأنا شاكر للأعضاء الكويتيين المنضمين منذ 30 عاما إلى المنتدى الذي تأسس عام 1971. فنحن لسنا منظمة ربحية بل نتبع معايير متبعة في المنظمات الدولية، ونحاول الاستمرار في هذا النهج'.



    دبدوب: منتدى دافوس أساسي لتكوين صورة مشتركة حول قضايا العالم

    أكد الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني ابراهيم دبدوب أهمية الدور الذي يلعبه المنتدى الاقتصادي العالمي في تكوين صورة مشتركة حول أبرز القضايا الدولية والاقليمية واصفا هذا الدور بأنه بات محوريا واساسيا لدى الكثير من متخذي القرار سواء السياسي اوالاقتصادي حول العالم.

    وقال دبدوب تعليقا على زيارة رئيس المنتدى كلاوس شواب الى الكويت في اطار جولة عربية ان البنك الوطني يعتبر من الجهات الرئيسية المؤسسة والداعمة للمنتدى الاقتصادي العالمي في مطلع السبعينات من القرن الماضي، حيث شارك البنك في جميع المؤتمرات التي نظمها المنتدى سواء في دافوس او خارجها وكان له دور فعال ومؤثر في تطور انشطة المنتدى لاسيما على مستوى المنطقة طوال هذه الفترة.

    واشار دبدوب الى مشاركة البنك الوطني في المؤتمر المقبل المقرر عقده في الفترة من 23 الى 27 يناير 2008 مشاركة تأتي مواكبة لتطورات مهمة شهدها البنك خلال العام الحالي من خلال توسعه الاقليمي في اسواق جديدة في مقدمتها مصر وتركيا، ما يجعل مشاركة الدورة المقبلة اكثر تميزا بالنسبة للبنك واللقاءات التي يجريها مسؤولوه على هامش هذا المؤتمر.



    الدول الخليجية لاعب أساسي في عالم متعدد الأقطاب

    يعتبر كلاوس شواب أن الخريطة الاقتصادية العالمية شهدت تغيرات عدة في الأعوام الماضية. ويقول في هذا السياق: 'نلاحظ اليوم قوى جديدة مثل الصين والهند وجنوب أفريقيا ونيجيريا والبرازيل وروسيا. وإذا نظرنا إلى الدول الخليجية منفردة نلاحظ أنها دول صغيرة نسبيا في المفهوم العالمي. لكنه من النافع أن تستمر هذه الدول في مسيرتها التوحيدية التي ستسمح لها في المستقبل لعب دور مهم في عالم متعدد الأقطاب. والدول الخليجية ستكون عمودا أساسيا'.



    العملة الخليجية الموحدة.. تعلموا من أوروبا ينصح كلاوس شواب دول مجلس التعاون الخليجي التعلم من الاتحاد الأوروبي لجهة توحيد العملة. ويقول: 'الدرس الذي نستقيه من تجربة الأوروبيين هو أن وحدة العملة كان لها تأثيرات إيجابية عدة منها تقوية أوروبا لأن العالم أصبح يتعامل معها كوحدة، على الرغم من عدم اعتماد بعض دول الاتحاد اليورو. وثانيا، التأثير الداخلي كان ممتازا خصوصا أن ملايين الأوروبيين في دول مختلفة تتعامل في عملة واحدة خلال السفر دون إجراءات'. لكن شواب يعدد بعض الدروس الأخرى مثل أن الاتحاد الأوروبي لم يوحد عملته إلا بعد 30 عاما من تأسيسه، مضيفا: 'الدول الأوروبية طورت قدراتها ووحدت سياساتها المالية والنقدية قبل توحيد عملتها، وهذه الخطوات مهمة جدا في الخليج أيضا'.





    http://www.alqabas.com.kw/Final/NewspaperWebsite/NewspaperPublic/ArticlePage.aspx?ArticleID=337461
     
  2. zoya_y

    zoya_y عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    9,261
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    DREAM WORLD
    والله مادري شقول .. :D بارك الله فيك اوخيي