أكبر 500 شركة عالمية من حيث القيمة السوقية وسابك صعدت الى المركز 49 بعد ان كانت 89

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة معمل النحات, بتاريخ ‏3 يوليو 2008.

  1. معمل النحات

    معمل النحات عضو جديد

    التسجيل:
    ‏27 ابريل 2008
    المشاركات:
    145
    عدد الإعجابات:
    0
    إعداد: إيمان عطية
    حافظت اكسون موبيل على صدارتها لأكبر 500 شركة عالمية في قائمة فايننشال تايمز الثانية عشرة من حيث القيمة السوقية، وحلت بترو تشاينا ثانية محل شركة جنرال الكتريك التي تراجعت الى المركز الثالث.
    وتظهر قائمة هذا العام سيطرة نفطية على القطاع المصرفي مع تراجع 11 مصرفا في ترتيب القائمة وانضمام 5 شركات نفطية اليها في دلالة على تأثير الاضطرابات المالية وأزمة الائتمان التي شهدتها الاسواق في قطاع المصارف والخدمات المالية.
    ولا تزال الشركات الأميركية مسيطرة على القائمة، غير ان الشركات الصينية شهدت زيادة مهمة في عددها من 8 الى 25 شركة، تلتها الروسية ثم الهندية. وقد تم تصنيف الشركات بحسب القيمة السوقية. فكلما كانت قيمة اسهم الشركة اكبر حازت تصنيفاً اعلى. وقد حُسبت القيمة السوقية للشركة وفقا لسعر السهم في 31 مارس 2008 مضروبا في عدد الاسهم الصادرة.. وحُسبت جميع الارقام بالدولار وفقا لسعر صرفه في 31 مارس.

    القطاع النفطي
    وكما ذكرنا سلفا هيمن القطاع النفطي على القائمة باحتلاله اربعة مراكز ضمن العشرة الاوائل، ضمنها الاول والثاني تلاها الرابع لمصلحة شركة غازبروم الروسية، ثم التاسع لحساب شركة دوتش شل البريطانية.
    كما جاءت البرازيلية النفطية بتروباس في المركز 12، والبريطانية بريتيش بتروليوم في المركز 16، والفرنسية توتال في المركز 18 والاميركية شيفرون في المركز 19.
    وسجلت القائمة حضورا للشركات العربية تصدرتها الشركة السعودية للصناعات الاساسية «سابك» التي صعدت الى المركز 49 بعد ان كانت في المركز 89 في قائمة 2007. وبلغت القيمة السوقية للشركة 11,7 مليار دولار، ثم حلت الشركة الاماراتية اتصالات في المركز 219، مسجلة صعودا كبيرا من المركز 444 في قائمة العام الماضي بقيمة سوقية بلغت 38,7 مليار دولار.
    وجاءت مؤسسة الراجحي المصرفية في المركز 264، متراجعة عن مركزها السابق في قائمة 2007، حيث حلت في المركز 255، وبلغت القيمة السوقية لمؤسسة الراجحي 33,2 مليار دولار.
    وحلت الشركة السعودية للاتصالات في المركز 268 لتتراجع هي الاخرى عن مركزها في قائمة العام الماضي عندما حلت في المركز 243، وبلغت القيمة السوقية للشركة 32,9 مليار دولار. ومن القادمين الجدد إلى القائمة شركة مغربية هي اتصالات المغرب التي احتلت المركز 382 بقيمة سوقية بلغت 24 مليار دولار.

    أبرز الخارجين
    وكما دخلت شركة عربية جديدة إلى القائمة خرج منها أيضاً شركتان هما بنك سامبا السعودي الذي حل في قائمة 2007 في المركز 379 وشركة اعمار العقارية الإماراتية التي حلت في المركز 462 في القائمة العام الماضي.
    ومن أبرز الخارجين من قائمة هذا العام البنك الهولندي أي بي ان أمرو وبنك واشنطن ماتشوال الأميركي وستاربكس وماركس آند سبنسر، وبنك ناشيونال سيتي الأميركي وبنك أوف ايرلندا وميتشوبيشي الكتريك وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة اليابانيتين وفوجي فوتو فيلم اليابانية، وتي إن تي الهولندية، ومان غروب للخدمات المصرفية البريطانية وألاينس بوتس البريطانية، وماريوت انترناشيونال الأميركية وسينسبري البريطانية.
    وكما شهدت بعض المصارف وشركات الخدمات المصرفية خروجاً من القائمة، عانى بعضها الآخر من تراجع كبير في ترتيبها في القائمة الحالية مما يوضح التأثير السلبي لأزمة الائتمان التي ضربت الأسواق العالمية العام الماضي على أداء الشركات عموماً، وعلى المصارف والخدمات المصرفية خصوصاً، الأمر الذي أثقل على أسعار أسهمها في البورصات.
    ومن أبرز وأكبر التراجعات في القائمة ليمان براذرز للخدمات المصرفية التي حلت في المركز 476 متراجعة 257 درجة بعد أن كانت 219 في العام الماضي.
    ميريل لينش أيضاً سجلت تراجعاً كبيراً بلغ 117 مركزاً اذ احتلت المركز 215 هذا العام بعد أن كانت في المركز 98 في قائمة 2007. أما كوميز بنك الألماني فقد سجل تراجعاً قدره 169 مركزاً إلى 458 بعد أن احتل المركز 289 في قائمة العام الماضي.
    «فاني مي» أيضاً كانت من الخاسرين الكبار في قطاع الخدمات المصرفية في الولايات المتحدة الأميركية اذ سجلت تراجعاً بلغ 225 مرتبة إلى المركز 354 بعد أن كانت في المركز 129 عام 2007.
    كما خسر بنك أوف مونتريال 139 مركزاً ليحتل المركز 411 في قائمة 2008 بعد أن كان في المركز 272 في قائمة 2007.
    وكانت شركة موتورولا من الخاسرين الكبار أيضاً اذ فقدت 249 درجة، لتحتل المركز 443 بعد أن احتلت المركز 194 في قائمة العام الماضي.

    أكبر الإنجازات
    وعلى صعيد أكبر الانجازات في عملية اعتلاء المراكز كان من اللافت تحقيق شركة اتصالات الإماراتية ثاني أكبر صعود مرتفعة 225 مركزاً إلى المركز 219 بعد أن حلت في المركز 444 في قائمة العام 2007.
    وجاءت شركة ريسيرش إن موشن الكندية للتكنولوجيا والمعدات في المركز الأول من حيث تحقيقها لأكبر عملية صعود في المراكز مرتفعة 250 مركزاً إلى 107 من 357. وحضرت في قائمة أكبر الانجازات على صعيد اعتلاء المراكز وتحقيق أكبر عملية صعود خمس شركات لانتاج النفط والغاز وواحدة لمعدات وخدمات النفط. وهي ترانس أوشن الأميركية وأباتشي الأميركية أيضاً ووودسايد بتروليوم الاسترالية واكس تي أو انرجي الأميركية وساسول الجنوب افريقية وكنوك من هونغ كونغ.

    ¶ فايننشال تايمز ¶