الأرباح والعوامل الفنية خرجت عن دائرة التأثير في البورصة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة متداول جديد, بتاريخ ‏11 أغسطس 2008.

  1. متداول جديد

    متداول جديد موقوف

    التسجيل:
    ‏21 يوليو 2006
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    انتهت نسبة كبيرة من الشركات المدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية من اعلان نتائج اعمالها الربع الثاني اظهرت النتائج نموا جيدا في الارباح لأغلب الشركات وذلك عكس المتوقع.. هذه النتيجة لا تمنع وجود مجموعة اخرى من الشركات جاءت نتائجها ضعيفة وما يدعو للاستغراب هو ان الارباح الجيدة لم تؤثر على الاسهم ولم تنعكس ايجابا على اداء السهم في قاعات التداول، اما الاسهم التي حققت ارباحا ضعيفة او خسائر في بعض الحالات فقد جاء اداؤها جيدا وحققت اسهمها صعودا قويا فهذا التناقض وعدم التناسب بين تحركات الاسهم ونتائج ارباحها اثار شكوك المتداولين في مدى تأثير الارباح على اداء السوق بل أكد لديهم ان المعايير المالية والفنية ليست هي المؤثرة في اداء السوق بل هناك معايير اخرى خفية. يقول المحلل المالي لشركة مينا للاستشارات المالية والاقتصادية مجدي صبري: ان توظيف الارباح لهذا الربع جاء في وقت يشهد فيه السوق عمليات تصحيح عنيفة وشح في السيولة ما ادى الى عدم تفاؤل الاسهم مع نتائج الشركات مضيفا ان الارباح لهذا الربع جاءت مميزة وعلى عكس المتوقع وأوضح ان رصد اداء الشركات الحالي واداء الاسهم في البورصة سيجد تناقضا كبيرا في العلاقة بينهما وعلى سبيل المثال اعلنت شركة الدار عن ارباح 151 فلسا وهذه نسبة ربحية جيدة قياسا بقيمة السهم السوقية الا اننا نجد السهم يتراجع ويحقق خسائر، وقياسا على هذه الحالة نجد العديد من الاسهم منها سهم «التمدين العقارية» فالسهم اعلن عن ربحية جيدة الا ان اداءه في السوق كان ضعيفا مضيفا ان الحالة لم تتوقف عند شركات حققت ارباحا يمكن ان توصف بالضئيلة ولكن اسهمها ارتفعت وحققت مستويات صعود قوية ومثال على ذلك سهم «برقان جروب» فالسهم سعره السوقي 960 فلسا اعلنت الشركة عن ارباح 5.0 فلوس والسهم يسجل صعودا كبيرا ولذلك يمكننا ان نستشف من هذه الامور ان اسعار الاسهم السوقية لا تتأثر فقط بالارباح لكن هناك امورا اخرى كثيرة بعيدة عن الارباح. أما المحلل المالي لشركة الاتحاد للوساطة فهد الشريعان يرى ان السوق الكويتي يتميز بانه يرسم ملامح جيدة لفكرة مضاعف الربحية فالقاعدة تقول يجب ان نكون مضاعف ربحية السهم تتراوح ما بين 4 الى 10 في المئة من قيمة السهم السوقية، وهذا يعني انه اذا كان سعر السهم 100 فلس يجب ان تكون الربحية 25 فلسا وهذه القاعدة تسري بنجاح على نتائج ارباح الشركات اما عن السبب في عدم تناسب اسعار الاسهم مع ارباح الشركات فقال انه يرجع لوجود عوامل اخرى تؤثر على حركة السوق كالسيولة مثلا بالاضافة الى ذلك يجب التفرقة بين الاسهم الفعالة وغير الفعالة وقراءة الاسهم حسب انواعها، وحسب شعبيتها فهذه العوامل هي التي ترسم ملامح السهم وليست الارباح