بيزنس سبكتاتور«: هيئة الاستثمار الكويتية تعتزم زيادة استثماراتها في اليابان

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة jarrah_aam, بتاريخ ‏16 أغسطس 2008.

  1. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,122
    عدد الإعجابات:
    15,070
    تناول موقع »بيزنس سبكتاتور« افاق الاستثمارات الكويتية في اسيا مشيرا الى ان الكويت بعدما تكبدت خسائر في الغرب قررت الهيئة العامة للاستثمار في الكويت زيادة استثماراتها في اليابان الى 50 مليار دولار لتعويض خسائرها في »ميريل لينش« و»سيتي جروب« على ان يجرى ذلك بمجرد التوصل الى معاهدة تجنب الازدواج الضريبي بين البلدين ويعني ذلك ان اسواق الاسهم والعقارات اليابانية سوف تشكل حوالي %20 من اصول الهيئة العامة للاستثمار في الكويت والتي تبلغ 270 مليار دولار.
    وتساءل الموقع من الذي يمكن ان يوجه اللوم الى الكويت لاتجاهها نحو الشرق.
    وذكر ان الهيئة العامة للاستثمار في الكويت مثل الصناديق السيادية الاخرى ساهمت مساهمة كبيرة في المؤسسات المالية الغربية المتعثرة غير انه لحقت بها خسائر كبيرة حيث انخفضت قيمة إجمالي استثمارات الهيئة العامة للاستثمارات في الكويت في سيتي جروب وميريل لينش بنسبة الثلثين.

    عوامل مشجعة

    وادت هذه الخسائر الى ان تبحث الثروة النفطية الدولارية عن ملاذات امنة للاستثمار وذكر التقرير عوامل مشجعة لاتجاه الكويت الى اليابان وعلى سبيل المثال فان اليابان التي تجد نفسها مضطرة لاستيراد كل المواد الخام التي تحتاج اليها تقريبا تسجل ازدهارا ورخاء عندما تنخفض أسعار المواد الخام الاساسية تماما كما تشعر الكويت بألم الخسارة.
    كما ان اليابان لا تحتاج الى النقد الاجنبي واليابان مثل الكويت لديها فائض تجاري ضخم كما ان لديها مدخرات ضخمة ومما يذكر ان اليابان لا توفر فرصا استثمارية كبيرة حيث ان اسواق المال تبيع بأسعار اعلى من نسبة السعر الى الارباح اكثر من الدول المتقدمة الاخرى كما انها تتجه الى حافة الركود، وبالرغم من هذه الحقائق غير ان اليابان توفر للكويت حماية ضد انخفاض أسعار النفط ووفقا للمعايير التاريخية فان الاسهم في اليابان رخيصة السعر وتبدو أسعار مؤشر نيكي بعيدة عن اعلى الأسعار التي حدثت في عام 1989 ويشير ذلك الى ان ركوداً يمكن ان يلحق اضرارا اقل في قيم الاصول في اليابان اكثر من اي دولة اخرى وفي حقيقة الامر فان حكومة اليابان تشجع المستثمرين الاجانب في محاولة لدعم النمو الاقتصادي.
    ويختم الموقع التقرير بان الكويت واليابان يمكنهما في نهاية الامر اقامة علاقة هامة فاليابان لديها اكثر من تريليون دولار احتياطيات اجنبية بالاضافة الى الخبرة التكنولوجية الضخمة كما ان اليابان تبحث في اقامة صندوق سيادي خاص بها وفي مقابل دعم الكويت للاقتصاد الياباني فان الكويت تتوقع ان تقابل اليابان هذه الخدمة بالمثل

    تاريخ النشر: السبت 16/8/2008