«كويت إنفست» فتحت أبواب قطاع الوساطة للمستثمرين الأجانب في صفقة تتعدى مفهوم البيع!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة متداول جديد, بتاريخ ‏20 أغسطس 2008.

  1. متداول جديد

    متداول جديد موقوف

    التسجيل:
    ‏21 يوليو 2006
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «كويت إنفست» فتحت أبواب قطاع الوساطة للمستثمرين الأجانب في صفقة تتعدى مفهوم البيع!

    محمد الإتربي

    الأربعاء, 20 - أغسطس - 2008




    تحدثت مصادر مالية متابعة عن ان الصفقة التي انجزتها شركة كويت انفست خلال الاسبوع الجاري لم تكن مجرد «عملية بيع حصة» وتحقيق ربح فحسب، اذ تقول «المصادر» ان عملية الترتيب والاتفاقات والوصول بها الى التتويج استغرقت أشهرا.. لكن لماذا؟
    وأكملت المصادر: ان الصفقة لم يكن هدفها الربح فقط او «التخارج» ، بل ان هناك مجموعة اهداف وتطلعات اكبر بكثير وأهم من عملية البيع.
    وتضيف المصادر ان لدى الشركة هدفا استراتيجيا من ادخال شريك اجنبي «سوبر» بحجم مجموعة هيرمس المالية، إذ ان اقناع تلك المجموعة المتخصصة اصلا، والعملاقة في مجال الوساطة، بشراء حصة من «اوفست القابضة» المملوكة لـ «كويت انفست» بقيمة 126 مليون دولار، يستحق التوقف والتمعن لتبعات تلك الصفقة.
    1 - لقد حققت «كويت انفست» انجازا باستدخال شريك اجنبي في ظل قانون الضريبة الجديد، بعد تعديله من 55 في المئة الى 15 في المئة فقط.
    2 - فتحت «كويت انفست» الباب امام الشركات الاجنبية للاستثمار في قطاع «الوساطة» وما ادراك ما قطاع الوساطة الذي شهد اهتماما غير مسبوق خلال الاشهر الماضية من كبريات الشركات المالية في الكويت وكذلك اضخم البنوك؟ وشهدت عمليات بيع رخص الوساطة مبالغ قياسية جدا، دفعت بالقطاع الى «الواجهة» وأبرزت اهميته وقيمته واحدا من اهم المحاور الاساسية في عمليات تطوير السوق ومفهوم التداول وعمل البورصات واسواق المال.
    3 - دخول مجموعة «هيرمس» وضخها 126 مليون دولار في السوق الكويتية في استثمار واحد لم يأت عبثا بل حتما، فالشركة لديها طموح وتعي تماما ما هي السوق الكويتية وحجم تعاملاتها وعمليات الشركات وكذلك المحافظ والصناديق.
    وبالتالي، فهذه الخطوة يجب اخذها في الاعتبار من جانب كبار وصغار المستثمرين، وهو ان مستقبل السوق الكويتية «آت والفرص كامنة تحتاج إلى من يستغلها ويطلق المبادرات، بغض النظر عن المصاعب والعقبات الروتينية الاخرى.
    4 - تقول مصادر عليمة ان دخول «هيرمس» في شراكة استراتيجية مع «كويت انفست» احدى شركات مجموعة «ايفا» ليس انجاز الشركة او مجموعة، بل هو اضافةإلى السوق الكويتية ككل فـ «هيرمس» مجموعة مالية ضخمة لها حجم عمليات واسع في اسواق مختلفة، وبالتالي وجودها في السوق الكويتية سيمثل اضافة إلى قطاع الوساطة، فضلا عن انها ستجذب عملاء لها للاستثمار ايضا وتقديم خدمات لهم، وكذلك إشراكهم في العديد من الفرص المحلية او المحلية الخارجية، التي تتم بالشراكة الاستراتيجية.
    5 - يقول احد المراقبين ان مسألة جذب الشريك الاجنبي عملية معقدة وصعبة عن اقناع وجذب الشركاء المحليين، كما انها في الوقت نفسه تعكس اقتناعا بالسوق ككل وتفاؤلا بمستقبل الاقتصاد والبلد.
    6 - ترى مصادر ان السوق الكويتية رغم تفوقها وأسبقيتها في كثير من النواحي، الا ان هناك من يرى ان السوق ككل لاتزال تنقصها الكثير، وبالتالي فهي سوق خصبة للاستثمار ومشجعة، والفرص فيها مربحة كما ان اتجاهها وعزم الادارة العليا للبلاد واضحان، وهو ما يشجع اكثر الشركات على المضي في تسويق استثماراتها الناجحة وجذب الشركاء.
    7 - كثير من الشركات الكويتية لديها استثمارات تابعة و«زميلة» ناجحة، عليها استغلال تغير قانون الضريبة والسعي الى «استدخال» شركاء اجانب لتحقيق التكامل والمنفعة المتبادلة، جذب شريك وتحقيق ربح، ودخول اسواق جديدة من اقصر الطرق توفر مجهود وإطلاق التأسيس والتشغيل.
    8 - من خلال الارقام التي حصلت عليها «الوسط» تعتبر مجموعة «هيرمس» الشركة الاولى التي تسيطر على حصة الاغلبية في عمليات الوساطة المالية بسوق الامارات في دبي، اذ ان حصة الشركة خلال التعاملات التي تمت عبرها في يوليو الماضي فقط بلغت قيمتها 5.3 مليار درهم بحصة تصل الى 11.1 في المئة، وهي الاعلى على مستوى السوق، رغم وجود شركات تابعة ومملوكة لبنوك كبرى وعملاقة.
    وعلى صعيد متصل، أوضحت مصادر ان هناك عمليات يتم الترتيب لها تتعلق بصفقات اخرى في قطاعات مختلفة مع مجاميع كبرى اقليمية وعالمية، ستعلن بعد الانتهاء من الاتفاقات النهائية.