المارجن في الأسهم حرام فهل هو حلال في العملات

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة ab12sa1, بتاريخ ‏11 مارس 2004.

  1. ab12sa1

    ab12sa1 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 مارس 2004
    المشاركات:
    2
    عدد الإعجابات:
    0
    كلنا نعلم أن نظام المارجن أو الهامش أو نظام الروافع كما يسمى أحياناً في العملات يقوم على أساس الأقتراض من السمسار (البروكر) بنسبة معينة على حسب مقدار المبلغ المودع لديهم ثم بعد ذلك تقوم باستثمار هذا المبلغ بحيث يتحصل السمسار أو البروكر على نسبة في حالة الربح أما في حالة الخسارة فإن المستثمر هو الذي يتحمل الخسارة لوحده و يكون المبلغ المودع بمثابة تأمين لتغطية الخسارة ، ولكن من العجيب أن الكل يعرفون هذا في الأسهم و يحذرون منه لمن يريد الحلال في كسبه ولكن من خلال تجوالي الكثيف في أغلب المنتديات العربية إن لم يكن كلها لم أجد أي موضوع يتكلم عن حرمة هذا التعامل في العملات علما بأن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل بالعملات على عكس الأسهم فإنه يوجد إضافة إلى المارجن طريقة الكاش و هي شرعية تماماً أما مايدعيه كثير من وسطاء التعامل بالعملات من مطابقة تعاملهم حسب الشريعة ألأسلامية فإنهم يقصدون بذلك عدم وجود فائدة التبييت وهذا جيد أما النظام الأساسي للتعامل وهو المارجن فلا يذكرون شيئاً عنه لذلك و لأهمية هذا الموضوع أرجو تثبيت الموضوع لفترة من الزمن و الرد لمن لديه العلم .
    هذا مالدي إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي و الشيطان
     
  2. السباعي

    السباعي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    17
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    ab12sa1 حياك الله

    الأخ الكريم ab12sa1 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    لقد اثرت موضوع مهم للغاية ، على حد علمي أنه في تجارة العملة الوضع يختلف فأسلوب الرافعة " Leverge " المستخدم هو غير أسلوب المارجن ، ففي المارجن يقوم السمسار أو البنك بتسليف التاجر مبلغ من المال بفائدة معلومة فإذا ربحت الصفقة يأخذ التاجر رأس مال + الربح و ياخذ السمسار رأس ماله + الفائدة ، أما في حلة الخسارة فإن السمسار يأخذ رأس ماله + الفائدة و تكون الخسارة على التاجر و يتم إيقاف الصفقة إذا و صل المبلغ قيمة معينة من أصل رأس مال التاجر.

    أما أسلوب الرافعة فيختلف في أن التاجر لا يستدين من السمسار بل يحرك فقط مبلغ معين يمثل 100 أو 200 ضعف رأس ماله و في هذه الحالة فإنه في حالة ربح الصفقة فإن الربح يذهب بالكامل للتاجر و في حالة الخسارة فإن التاجر يتحملها من أصل رأس ماله إذن فالبنك لا يأخذ سوى العمولة المتفق عليها مع التاجر في كل عملية و هي من 3 إلى 5 نقاط حسب البنك الذي تتعامل معه . أسلوب الرافعة هو ميزة تقدمها البنوك للتجار حتى يتمكنوا من تحريك كمية كبيرة من المال بمبلغ صغير و البك يستفيد عمولته فقط و هي عمولة متفق عليها مسبقا مهما كان حجم الصفقة. هناك فتوى شرعية خاصة بهذا الموضوع تجدها في المواقع المتخصصة في هذا المجال مثل موقع : www.arabonlinebrokers.com

    و الله أعلم

    عبدالسلام محمد السباعي
    subaeiam@yahoo.com