وقفة تأمل ... هللا رجعنا الى انفسنا وديننا

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة ALSALEM, بتاريخ ‏11 سبتمبر 2008.

  1. ALSALEM

    ALSALEM عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    1,734
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    حقيقة يا اخواني واخواتي الان اصبحنا في وقت الغفله لدرجة ان الواحد لا يفكر الا بالدنيا ويغفل عن الشي الاعظم الذي يجلب له الدنيا وما هو اعظم منها
    غفلنا عن معرفة قدر الله - غفلنا عن معرفة قدر النعم التي وهبنا الله اياها - وغفلنا عن كثير من النعم
    تأملوا في احوالنا ضعفت النفوس واصبحت متعلقه بحطام لايذكر منه الا ما قدمت من حسن العمل فيلحق بك الى القبر
    فهلا تأملنا في غفلتنا لعل الله لا نقول ان يصلح لنا مصابنا في السوق ولكن نريد ما هو اعظم من ذلك صلاح النفوس التي بها صلاح الدين والعمل والاهل والمال
    قال تعالى :(من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبه ولنجزينهم اجرهم بأحسن ما كانوا يعملون )
    وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )
    اذكر نفسي اولا واذكركم بالرجوع الى الله في هذه الايام المباركه لعل الله ان يفرج علينا ويرحمنا
    تحروا الدعاء في اوقات الاستجابه عند الافطار وفي الثلث الاخير وعند السجود
    اكثروا من الاستغفار (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب )
    اكثروا من الصدقه (المؤمن في ظل صدقته )
    والحمدلله على كل حال
     
  2. أسد سليمان ملك

    أسد سليمان ملك عضو مميز

    التسجيل:
    ‏15 مايو 2008
    المشاركات:
    8,659
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    uk
    جزاك الله خير يابوسالم
     
  3. GT MAX

    GT MAX عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 أغسطس 2008
    المشاركات:
    63
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله كل خير
     
  4. الواصل وصل

    الواصل وصل موقوف

    التسجيل:
    ‏17 يوليو 2008
    المشاركات:
    595
    عدد الإعجابات:
    0
    وقفة تأمل


    النفس تبكي على الدنيا وقد علمت
    أن السلامة فيها تــــرك ما فيـــها

    لا دار للمرء بعد المــوت يسكنها
    إلا التي كان قبل المــوت يبنيهــا

    فإن بناها بخير طــاب مسكــــنه
    وإن بنــــاها بــِشرٍّ خـــاب بانيها

    أين الملوك التي كانت مسلطنــة
    حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

    أموالنا لذوي الميــراث نجمعها
    وديارنا لخراب الـــدهر نبنيــها

    كم من مدائن في الآفاق قد بنـيت
    أمست خراباً وأفنى الموت أهليها

    إن المكارم أخـــلاق مطـــهرة
    الدين أولها والعقـــــل ثانيـــها

    والعلم ثالثها والحـــــلم رابعهــــا
    والجود خامسها والفضل ساديها

    والبر سابعهــا والشكر ثامنــــها
    والصبر تاسعــها واللين باقيـــها

    والنفس تعلم أني لا أصـــــادقها
    ولست أرشد إلا حين أعصيهــا

    لا تركنن إلى الدنيـــــا وما فيـها
    فالموت لا شك يفنيــنا ويفنيهــــا

    واعمل لدارٍ غداً رضوان خازنها
    والجار أحمد والرحمن ناشيـــــها

    قصورها ذهب والمســــك طينتها
    والزعفـــــران حشيش نابت فيــها

    أنهارها لبن مصفى ومــــن عـــسل
    والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

    والطير تجري على الأغصان عاكفــــة
    تسبّح الله جهــــــــراً في مغانيـــــــهـــا

    فمن يشتري الدار في الفردوس يعمرها
    بركعة في ظلام الليـــــل يحييهــــــا؟؟؟



    _________________