الاستثمارات الوطنية: قرارات البنك المركزي لبّت مطالب شعبية.. لكنها أثرت في البورصة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة jarrah_aam, بتاريخ ‏13 سبتمبر 2008.

  1. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    قالت شركة الاستثمارات الوطنية في تقريرها الاسبوعي انه بنهاية تداول الاسبوع الماضي بلغت القيمة السوقية الرأسمالية للشركات المدرجة في السوق الرسمي 54،78 مليار دينار كويتي بانخفاض قدره 2،75 مليار دينار كويتي، وما نسبته 4،8%، مقارنة مع نهاية الاسبوع قبل الماضي، حيث بلغت 57،54 مليار دينار كويتي بانخفاض قدره 4 مليارات دينار كويتي، وما نسبته 6،8% عن نهاية عام 2007.
    وعن الأداء العام للسوق، قالت: شهد تداول سوق الكويت للأوراق المالية الاسبوع الماضي استمرار موجة النزول العنيفة التي قد طالت كل قطاعات السوق، واثرت بالتالي على المؤشرات العامة بطريقة سلبية، فقد استمر نزول مؤشر nic50 بقيمة 4،6%، وصاحبه الموشر الوزني بقيمة 4،8%، فيما تراجع المؤشر السعري 6%، بينما كان أداء المتغيرات (الكمية ــ القيمة ــ عدد الصفقات) مغايراً للمؤشرات، حيث ارتفعت جميعها بـ14% و7،1% و11،1% على التوالي.
    وأشار التقرير إلى انه ومن خلال متابعة المشهد العام لاداء السوق يمكننا ان نرى جلياً ان النزول الحاد الذي طال كل قطاعات السوق اتى بتأثير مباشر وسلبي من جراء بعض قرارات البنك المركزي التي قد قننت بشكل عام من حجم السيولة المتوافرة في السوق، والتي اثرت تالياً في قدرات بعض الاطراف على توفير كميات سيولة مطلوبة، خصوصا لاكتتابات بعض الشركات القيادية مثل زين والصناعات الوطنية، واثر هذا أيضاً في باقي قطاعات السوق، حيث أدى البيع العشوائي وغير المدروس بغرض توفير السيولة إلى وصول السوق إلى درجات وعلامات تعكس اشارات قوية إلى الدخول والاستثمار، ولكن نعتقد ان موجة البيع اكبر واقوى بكثير من أي اشارات فنية.
    ويذكر ان قرارات البنك المركزي التي تأثر بها السوق تعود إلى بعض القرارات المتعلقة بتقنين حجم الديون والسيولة التي تصرف لمختلف الاطراف، والتي تأتي تلبية لمطالبات شعبية نتج عنها اقرار بعض التشريعات التي منها صندوق المعسرين.
    وبشكل عام نعتقد ان عمليات البيع التي قد تدفع السوق إلى النزول قد تستمر إلى فترة قصيرة، ونعتقد ان اقتراب موعد انتهاء فترة الاكتتابات سيحد من هذه الظاهرة، الأمر الذي قد يساعد على عودة نشاط السوق بصورة ولو بطيئة في الاسابيع القليلة المقبلة.
    بشأن القطاعات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة الأسهم المتداولة، قال التقرير: استمر قطاع شركات الخدمات في المرتبة الأولى للتداول من حيث قيمة الأسهم المتداولة، بتداول بلغ 323،8 مليون سهم بنسبة 34،5%، وقد توزعت على 7828 صفقة بنسبة 29،0%، وبلغت قيمتها 174،7 مليون د. ك بنسبة 35،7% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.
    واستمر قطاع شركات الاستثمار في المرتبة الثانية للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة، بتداول بلغ 262،3 مليون سهم بنسبة 27،9%، وقد توزعت على 7476 صفقة بنسبة 27،7%، وبلغت قيمتها 100،5 مليون د. ك بنسبة 20،6% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.
    واستمر قطاع الشركات الصناعية في المرتبة الثالثة للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 73،1 مليون سهم بنسبة 7،8%، موزعة على 3446 صفقة بنسبة 12،8%، وبلغت قيمتها 74،0 مليون د. ك بنسبة 15،1% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.
    اما عن الشركات الاكثر نشاطا من حيث قيمة الأسهم المتداولة فقد اكد التقرير استمرار شركة الاتصالات المتنقلة في المرتبة الأولى للتداول من حيث قيمة الأسهم المتداولة بتداول 53،2 مليون سهم موزعة على 2042 صفقة بلغت قيمتها 89،1 مليون د. ك.
    واستمرت شركة منا القابضة في المرتبة الثانية للتداول من حيث قيمة الأسهم المتداولة بتداول 29،5 مليون سهم موزعة على 1،367 صفقة بلغت قيمتها 44،2 مليون د. ك.
    وارتفعت شركة الوطنية العقارية إلى المرتبة الثالثة للتداول من حيث قيمة الأسهم المتداولة بتداول 48،2 مليون سهم موزعة على 1072 صفقة بلغت قيمتها 19،0 مليون د. ك.
    وخلال تداولات الاسبوع الماضي ارتفعت مؤشرات المعدل اليومي لكمية الاسهم المتداولة وعدد الصفقات وقيمة الاسهم المتداولة بنسبة 14،0% و11،1% و7،1% على التوالي. ومن اصل الـ200 شركة المدرجة في السوق تم تداول أسهم 169 شركة بنسبة 84،5% من إجمالي أسهم الشركات المدرجة في السوق الرسمي، وارتفعت أسعار أسهم 9 شركات بنسبة 5،3%، فيما انخفضت أسعار أسهم 148 شركة بنسبة 87،6%، واستقرت أسعار أسهم 12 شركة بنسبة 7،1% من إجمالي أسهم الشركات المتداولة في السوق ولم يتم التداول على أسهم 31 شركة بنسبة 15،5% من إجمالي أسهم الشركات المدرجة في السوق الرسمي.