لقضاء مافات من الصلوات‏

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Nagooshy, بتاريخ ‏22 سبتمبر 2008.

  1. Nagooshy

    Nagooshy عضو نشط

    التسجيل:
    ‏17 مايو 2006
    المشاركات:
    3,228
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الخالديه - الكويت


    لقضاء مافات من صلوات



    عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال : من فاتته في عمره صلوات لم يحصها فليقم في أخر جمعة من رمضان ويصلي أربع ركعات بتشهد واحد يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة القدر (15 ) والكوثر كذلك ويقول في النية ( أصلي هذه الأربع ركعات كفارة لما فاتني من الصلوات )

    وإذا فرغ من الصلاة صلى على النبي واله مائة مرة ثم دعا بهذا الدعاء:

    ( اللهم يامن لاتنفعك طاعتي ولا تضرك معصيتي تقبل مني ملا ينفعك واغفر لي مالا يضرك يامن إذا وعد وفى وإذا توعد تجاوز وعفا اغفر لعبد ظلم نفسه , أعوذ بك اللهم من بطر الغنى وجهد الفقر انك خلقتني ولم أك شيئا ورزقتني ولم املك شيئا وارتكبت المعاصي فأني مقر بذنوبي فان عفوت عني فلا ينقص من ملكك شيء وان عذبتني لم يزد شيئا في سلطانك اللهم انك تجد من تعذبه غيري ولكني لا أجد من يرحمني سواك فاغفر لي ما بيني وبينك , ومابيني وبين خلقك ياارحم الراحمين ورجاء السائلين وأمان الخائفين , ارحمني برحمتك ياارحم الراحمين اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وتابع بيننا وبينهم بالخيرات رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين ) .

    قال النبي صلى الله عليه واله وسلم فمن صلى هذه الصلاة ودعا بهذا الدعاء كانت كفارة أربعمائة سنة

    قال علي عليه السلام: أربعمائة سنة ؟

    فقال صلى الله عليه واله وسلم : بل كفارة ألف سنة

    فقالوا يارسول الله أن ابن أدم يعيش ستين أو سبعين سنة فلمن تكون الزيادة ؟

    قال تكون لأبويه وزوجاته وأولاده وأقاربه وأهل البلد .



     
  2. راشد (بو نواف)

    راشد (بو نواف) عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 مايو 2008
    المشاركات:
    3,851
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير
     
  3. ***بومحمد***

    ***بومحمد*** عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,811
    عدد الإعجابات:
    1
    جزاك الله خير

    ربي اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات


     
  4. مديرو

    مديرو عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يناير 2008
    المشاركات:
    1,445
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    اليرموك
    كيف يقضي ما فاته من الصلاة؟
    كيف يقضي الإنسان ما فاته من صلاة ؟



    الحمد لله
    أولاً :
    جعل الله تعالى للعبادات وقتاً تختص به لحكمة أرادها قد نعلم بعضها ، ويخفى علينا بعضها، وبكل حال فنحن مأمورون بها ولا يجوز تعديها إلا لعذر يسمح به الشرع .
    والذي فاتته الصلاة لا يخلو من حالين :
    الأولى : أن تكون فاتته لعذر ، كالنوم والنسيان ، فهذا لا إثم عليه ، ويجب عليه قضاؤها متى استيقظ أو تذكر .
    فعن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك) رواه البخاري ( 572 ) ومسلم ( 684 ) وفيه زيادة: (أو نام عنها) .ولمسلم ( 684 ) : (إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها ، فإن الله عز وجل يقول : (أقم الصلاة لذكري) طه/14).
    الحال الثانية :
    أن تفوته الصلاة بلا عذر ، بل يتركها حتى يخرج وقتها كسلاً وتهاوناً ، فهذا آثم باتفاق المسلمين ، مرتكب كبيرة من الكبائر .
    ولا يصح منه قضاؤها في أصح قولي العلماء ، وإنما عليه التوبة والندم والعزم على عدم فعل ذلك مرة أخرى ، وليكثر من الأعمال الصالحة وصلاة التطوع .
    قال ابن حزم :
    "وأما من تعمد ترك الصلاة حتى خرج وقتها فهذا لا يقدر على قضائها أبداً ، فليكثر من فعل الخير وصلاة التطوع ، ليثقل ميزانه يوم القيامة ، وليتب وليستغفر الله عز وجل" انتهى .
    " المحلى " ( 2 / 235 ) .
    وهو قول عمر بن الخطاب وابنه عبد الله وسعد بن أبي وقاص وسلمان وابن مسعود والقاسم بن محمد بن أبي بكر وبديل العقيلي ومحمد بن سيرين ومطرف بن عبد الله وعمر بن عبد العزيز ، وقال به داود الظاهري وابن حزم ، واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية والشوكاني ، ورجحه من المعاصرين : الألباني وابن باز وابن عثيمين وغيرهم .
    واستدلوا بما يأتي :
    1 - قوله تعالى : (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً) لنساء/103 .
    فقالوا : الصلاة وقتت بوقت لا يجوز الخروج عنه إلا بدليل .
    2 – قول النبي صلى الله عليه وسلم : (من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك) .
    فقوله : (فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك) ، أي : إذا تباطأ عن أدائها بعد ذكرها فإنها ليس لها كفارة ، فكيف بمن تركها عمداً دون نسيان ولا نوم ، فهذا من باب أولى ليس له كفارة ، ولا ينفعه قضاؤها .
    3- لأن الله تعالى جعل لكل صلاة فرض وقتاً محدود الطرفين ، فكما أنه لا تصح قبل الوقت ، فكذلك لا تصح بعده .
    " المحلى " ( 2 / 235 ) .
    4- قال ابن حزم :
    "وأيضاً : فإن القضاء إيجاب شرع ، والشرع لا يجوز لغير الله تعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ، فنسأل من أوجب على العامد قضاء ما تعمد تركه من الصلاة أخبرنا عن هذه الصلاة التي تأمره بفعلها أهي التي أمره الله تعالى بها أم هي غيرها ، فإن قالوا : هي هي ، قلنا لهم : فالعامد لتركها ليس عاصيا ؛ لأنه قد فعل ما أمره الله تعالى ولا إثم على قولكم ولا ملامة على من تعمد ترك الصلاة حتى يخرج وقتها وهذا لا يقوله مسلم ، وإن قالوا : ليست هي التي أمره الله تعالى بها ، قلنا : صدقتم ، وفي هذا كفاية ، إذ أقروا بأنهم أمروه بما لم يأمره به الله تعالى" انتهى .
    " المحلى " ( 2 / 236 ) .
    واستدل من أوجب عليه القضاء بالقياس على الناسي والنائم ، فقالوا ، إذا كان الناسي يجب عليه القضاء فالعامد من باب أولى .
    وأجيب بأن هذا قياس مع الفارق ، فإن العامد آثم ، وليس كذلك الناسي ، فكيف يقاس العاصي على غير العاصي ؟
    قال الشوكاني رحمه الله :
    "وقال ابن تيمية : والمنازعون لهم- يعني : القائلين بالقضاء - ليس لهم حجة قط يرد إليها عند التنازع ، وأكثرهم يقولون : لا يجب القضاء إلا بأمر جديد وليس معهم هنا أمر ، ونحن لا ننازع في وجوب القضاء فقط ، بل ننازع في قبول القضاء منه وصحة الصلاة في غير وقتها، وأطال البحث في ذلك ، واختار ما ذكره داود ومن معه ، والأمر كما ذكره أني لم أقف مع البحث الشديد للموجبين القضاء على العامد على دليل ينفق (أي : يقبل) في سوق المناظرة ، ويصلح للتعويل عليه في هذا الأصل العظيم" انتهى .
    " نيل الأوطار " ( 2 / 26 ) .
    فالراجح ـ والله أعلم ـ أن العامد لا يقضي الصلاة ، وإنما يجب عليه الاستغفار والتوبة .
    وقد أطال ابن القيم رحمه الله البحث في هذه المسألة ومناقشة أدلة الفريقين في كتابه القيم "الصلاة" (ص 67- 109) فليراجع .
    فائدة :
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    "والذين أمروه بالقضاء من العلماء لا يقولون إنه بمجرد القضاء يسقط عنه الإثم ، بل يقولون بالقضاء يخف عنه الإثم ، وأما إثم التفويت وتأخير الصلاة عن وقتها فهو كسائر الذنوب التي تحتاج إما إلى توبة وإما إلى حسنات ماحية ، وإما غير ذلك مما يسقط به العقاب" انتهى .
    " منهاج السنة " ( 5 / 233 ) .


    منقول من موقع : الإسلام سؤال وجواب
     
  5. مديرو

    مديرو عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يناير 2008
    المشاركات:
    1,445
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    اليرموك
    من موقع الشيخ بن باز رحمه الله

    حول هذا الحديث

    "من فاته صلاة في عمره"





    المقدم : من العراق رسالة وصلت إلينا وباعثها أخونا / حاتم شمس الدين جبار.. أخونا يقول: عن كتاب ( المجموعة المباركة في الصلوات المأثورة والأعمال المبرورة ) يوجد في هذا الكتاب كثير من أحاديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حسب أقوال الكتاب ومن ضمن الأحاديث هذا الحديث:

    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:من فاته صلاة في عمره ولم يحصلها فليقم في آخر جمعة من رمضان ويصلي أربع ركعات بتشهد واحد، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة القدر خمس عشرة مرة، وسورة الكوثر ويقول بالنية نويت أصلي أربع ركعات كفارة لما فاتني من الصلاة..


    قال أبو بكر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كفارة أربع مائة سنة حتى قال على كرم الله وجهه هي كفارة ألف سنة: قال يا رسول الله ابن آدم يعيش ستين سنة أو مئة سنة فلمن تكون الصلاة الزائدة. قال تكون لأبويه وزوجته ولأولاده فأقاربه، فإذا فرغ من الصلاة صلى على النبي مئة مرة بأي صيغة كانت ثم يدعوا بهذا الدعاء ثلاث مرات: اللهم يا من لا تنفعك طاعتي ولا تضرك معصيتي تقبل مني ما لا ينفعك وغفر لي ما لا يضرك يا من إذا وعد وفي وإذا توعد تجاوز وعفى.. اغفر لعبد ظلم نفسه ونسألك اللهم إني أعوذ بك من بطر الغني وجهد الفقر.. إلهي خلقتني ولم أك شيئاً ورزقتني ولم أك شيئاً؟ وارتكبت المعاصي فإنني مقر بذنوبي.. فإن عفوت عني فلا ينقص من ملكك شيئاً، وإن عذبتني فلا يزيد في سلطانك شيئاً إلى آخره. أرجو إرشادي هل هذا الحديث صحيح، جزاكم الله خيراً؟.

    أجاب الشيخ ابن باز رحمه الله


    هذا الحديث من الأحاديث الموضوعة المكذوبه على رسول الله عليه الصلاة والسلام - وهذا الكتاب ( المجموعة المباركة ) كتاب لا ينبغي اعتماده لما فيه من الأحاديث الموضوعة، فهو كتاب لا يعتمد ولا ينبغي التعويل عليه، وهذا الحديث المذكور حديث باطل لا أساس له من الصحة فينبغي للمؤمن أن ينتبه لهذا الأمر وألا يعتمد إلا على الكتب المعروفة الموثوقه التي بين أهل العلم ثقتها واعتمادها مثل ماتقدم من الصحيحين ومن رياض الصالحين، ومثل( بلوغ المرام) بين ما فيه من الأحاديث وعمدة الحديث للشيخ عبدالغني المقدسي رحمة الله عليه وأشباه ذلك هذه الكتب المعروفة أما الكتب المجهولة والكتب التي ألفها الجهال والوضاعون مثل كتاب ( المجموعة المباركة ) وأشباه ذلك هذا لا يعتمد.. نعم



    من موقع الشيخ رحمه الله
     
  6. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    جزاك الله خير
     
  7. أوبال

    أوبال عضو نشط

    التسجيل:
    ‏6 يونيو 2008
    المشاركات:
    1,931
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KuWaIt
    والله يا أخوي نقوشي بغيت أقول لك شنو إسناد ال حديث هذا وحسيت أنه مو صحيح بس قلت ماراح أفتي لو كان مو صحيح أكيد أحد من الأخوان بيوضح هالشئ والحمدلله الأخ مديرو ما قصر وبين الغلط في الحديث وأنه موضوع ...وأنت الله يجزاك خير. :)
     
  8. al7bebe

    al7bebe عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 مارس 2005
    المشاركات:
    10,052
    عدد الإعجابات:
    941
    بارك الله فيكم جميعا وان شاء الله في ميزان حسناتكم يارب ارحمنا برحتمك واغفر علينا واتوب اليك ياارحم الراحمين
     
  9. بترولي نشط

    بترولي نشط موقوف

    التسجيل:
    ‏4 أغسطس 2008
    المشاركات:
    561
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاكم الله خير