تطورات في المناقشات حول خطة الإنقاذ الأمريكية 29/09/08 من *********

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة Forexx, بتاريخ ‏29 سبتمبر 2008.

  1. Forexx

    Forexx عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,483
    عدد الإعجابات:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    التحليل اليومي لسوق تجارة العملات والمعادن مقدمة من قبل اخصائيين ومحللين من شركة *********

    العناوين الرئيسية:

    تطورات في المناقشات حول خطة الإنقاذ الأمريكية قد تجعل يوم التداول مثيرًا
    يدفع كلاً من بين بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي وهنري بولسون سكرتير الخزانة الأمريكية بالكونجرس الأمريكي إلى سن تشريع من أجل خطة الإنقاذ الاقتصادية في أسرع وقت ممكن. وقد شهد التجار الأسبوع الماضي أن السوق كان يتسم بانعدام الاتجاه أكثر من أي شيء آخر، حيث واجه المحللون صعوبة في التنبؤ بحركة العملات الأساسية. إن تم سن قانون من أجل خطة الإنقاذ التي ستبلغ تكلفتها 700 بليون دولار -وهي أكبر خطة إنقاذ مالي منذ فترة "الكساد الكبير"، فسوف تكون هذه نهاية لتعويم العملة وسوف يعود التجار إلى التداول المعتاد. ولكن هل خطة الإنقاذ هذه نعمة أن نقمة؟


    التحليل الاقتصادي

    الدولار الامريكي USD

    الدولار في موضع الارتداد
    بعد تعرضه للهزيمة الأسبوع الماضي، بدأ الدولار في إظهار بعض علامات التعافي. فمع بداية الأسبوع التي ينتابها عدم الاستقرار والجهد بسبب قلق السوق، وجد الدولار هجوم مرة بعد مرة من تأثير المناقشات حول خطة الإنقاذ الأمريكية، ومن المؤشرات الاقتصادية الأسوأ من التوقعات. تشير الأنباء من واشنطن أنه كانت هناك تطورات في الإجازة الأسبوعية وأن خطة الإنقاذ مستعدة للتحول إلى قانون، مما يعطي الخزانة الأمريكية المزيد من السلطة فيما يتعلق بالأعمال المالية للبنوك المحلية والمؤسسات المالية، وبالتالي العمل على استقرار الأزمة المالية الأخيرة. وقد شهد التجار الأسبوع الماضي أن السوق كان يتسم بانعدام الاتجاه أكثر من أي شيء آخر، حيث واجه المحللون صعوبة في التنبؤ بحركة العملات الأساسية. إن تم سن قانون من أجل خطة الإنقاذ التي ستبلغ تكلفتها 700 بليون دولار -وهي أكبر خطة إنقاذ مالي منذ فترة "الكساد الكبير"، فسوف تكون هذه نهاية لتعويم العملة وسوف يعود التجار إلى التداول المعتاد. حيث يدفع كلاً من بين بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي وهنري بولسون سكرتير الخزانة الأمريكية بالكونجرس الأمريكي إلى سن تشريع من أجل خطة الإنقاذ الاقتصادية في أسرع وقت ممكن. ولكن هل خطة الإنقاذ هذه نعمة أن نقمة؟ ومع احتمالية تصحيح الكوارث الاقتصادية في السوق، فسوف يدفع ذلك أيضًا النظام المالي الأمريكي ليكون أقرب إلى النظام الاجتماعي وأبعد عن الاقتصاد الرأسمالي، مما يعطي النظام المالي دعم أقوى بعد فترة "الكساد الكبير" والحرب العالمية الثانية. وقد انشق المحللون فيما يتعلق بالتكاليف والفوائد طويلة المدى وقصيرة المدى لهذه الخطة. لكن مع مرور الوقت سنعرف من هو الجانب الصائب.
    أما اليوم، فيمكن للتجار أن يتوقعوا تذبذب أقل خلال الجلسة، حيث سيتم الإعلان عن القليل من المؤشرات الاقتصادية الأمريكية، كما أن خطة الإنقاذ لا تزال محل مناقشة. من المتوقع أن يبقى الدولار مستقرًا في حركته أمام العملات الأخرى، إلا إذا تم اتخاذ قرار أساسي فيما يتعلق بخطة الإنقاذ. وخلال بقية الأسبوع، قد يتطلع التجار إلى ارتفاع معدل التذبذب يوم الأربعاء حيث سيتم الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص.، وسيليه تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة. سوف تؤدي هذه التقارير إلى ارتاع حجم التداول، ومعدل تذبذب السوق أيضًا. يستعد التجار مع بداية الأسبوع لاتخاذ صفقات مفيدة لما يمكن أن يكون أسبوع كبير لسوق الفوركس.

    اليورو EUR

    الاقتصاد الألماني يدل على ركود منطقة اليورو

    كانت حركة اليورو الأسبوع الماضي متذبذبة داخل مدى ضيق وكانت اتجاهاته متضاربة أمام العملات الأساسية. فقد ارتفع اليورو بمقدار 200 نقطة أمام الدولار مغلقًا عند 1.4665، كما حقق ارتفاعًا أمام الباوند. وتعرض اليورو لبعض التذبذب أمام الين الياباني بسبب قوة الأخبار الآسيوية الأسبوع الماضي. كان الاتجاه الصعودي لليورو أمام الدولار بحافز من التطورات الأمريكية، حيث يتتبع التجار عن قرب ما تقوم به القيادة الأمريكية لتحسين لوضع الاقتصادي.
    استمرت المؤشرات الاقتصادية عن الاقتصاد الأوروبي والتي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي في التأكيد على ما يخافه البنك المركزي الأوروبي؛ ألا وهو الركود في منطقة اليورو. امتد مؤشر IFO الألماني لمناخ العمل في انخفاضه الذي استمر لسبعة اشهر، حيث جاء بقراءة 92.9، وفشل في الوصول إلى القراءة المتوقعة عند 94.2. ونظرًا لأن ألمانيا هي أكثر اقتصاد مؤثر على منطقة اليورو، فإن لمؤشراتها تأثير كبير على منطقة اليورو ككل. ومع الإشارات السلبية التي يتلقاها اليورو باستمرار، يبدو أنه سيستمر في الحركة بدون تحقيق اختراق واضح، وذلك طالما أن الاقتصاديات الأساسية الأخرى مستمرة في ذلك، خاصةً وانه لن يتم الإعلان عن بيانات هامة اليوم من أمريكا.
    خلال هذا الأسبوع، ننتظر بيانات هامة من منطقة اليورو مثل معدل البطالة الألمانية، وتقييم مؤشر أسعار المستهلك، وغيرها. كما من المقرر أن يدلي "جان كلاود تريشيه" محافظ البنك المركزي الأوروبي بحديث له مرتين خلال هذا الأسبوع. الأول بعد قبوله للجائزة السنوية، والثاني سيكون في مناظرة حول دور سياسات الأجور في معدل النمو والمنافسة، وسيكون ذلك في اتحاد لتجارة الأوروبي. لا بد أن يتوقع التجار ارتفاع في التذبذب في السوق في هذه الأوقات، حيث يحاول المستثمرون التأكد من الحركة المستقبلية لاسعار الفائدة. واليوم، سيعتمد تداول السوق على الأحداث العالمية أكثر من أي شيء آخر، حيث لم يتم الإعلان سوى عن القليل من المؤشرات الاقتصادية.

    الين الياباني JPY

    انعكاسات سلبية على الاقتصاد الياباني

    كان الأسبوع الماضي أسبوع عنيف بالنسبة للين الياباني، حيث تعرض لارتفاع كبير في معدل التذبذب. اتجهت العملة الآسيوية اتجاهات هبوطية أمام جميع العملات الأساسية، خلال أغلب جلسات التداول الأسبوعية الأخيرة، وذلك حتى نهاية الأسبوع عندما بدأ في بعض الانعكاسات. ارتفعت العملة اليابانية بما يزيد عن 100 نقطة أمام الدولار عندما اغلق هذا الزوج عند 105.95 الجمعة الماضية بعد انخفاضه على مدار الأسبوع. وقد تعرض الاقتصاد الياباني للاتجاه الهبوطي بسبب الاقتصاد الأمريكي في الإجازة الأسبوعية وبسبب ارتفاع أسعار النفط الخام، والذي له تأثير معاكس على الين. وكمثال على هذا التأثير السلبي، تراجعت الصادرات اليابانية إلى أمريكا في أغسطس إلى 19.1%، وهي أقل قراءة منذ يناير 2006، وهو ما دفع المستثمرين إلى فقدان الثقة في أن الاقتصاد الياباني قد يتأثر بمقدار أقل بالأحداث الأخيرة.
    سيكون هذا الأسبوع أسبوعًا نشطًا إلى حد ما بالنسبة للين الياباني، حيث سيتم الإعلان عن مجموعة من المؤشرات التي ستلقي الضوء على الاقتصاد الياباني بشكل عام. بدأ الين بداية جيدة هذا الأسبوع عندما جاء تقرير مبيعات التجزئة يوم أمس بقراءة أفضل من التوقعات. إن استمرت المؤشرات هذا الأسبوع في إعطاء نتائج إيجابية، فقد يشهد الين أسبوع قوي. كما سيكون هناك حدث ياباني هام يوم الثلاثاء وهو مؤشر تانكان بالقطاع الصناعي وغير الصناعي. تعتبر هذه المؤشرات بمثابة مقياس للصحة العامة للاقتصاد الياباني. من المتوقع أن تأتي بقراءة سلبية، مما يشير إلى انكماش الاقتصاد، وبالتالي قد تكون هذه إشارة على أن الياباني لن يصدر عنها المزيد من النتائج الإيجابية للمؤشرات هذا الأسبوع. يجب على التجار متابعة اتجاهات الدولار واليورو لأنها سيكونان عوامل مسيطرة على حركة السوق.

    النفط الخام Crude Oil

    سعر النفط الخام سيتأثر بخطة الإنقاذ الأمريكية

    يستمر النفط الخام في انخفاضه، حيث اغلق بانخفاض عند 106.89 دولار للبرميل يوم الجمعة الماضية. وعلى الرغم من أنه يوجد بعض الزخم الصعودي للسوق خلال الأشهر القليلة الماضية، لا تزال الأسعار منخفض بنسبة 28% عن المستويات القياسية التي كانت فوق 147 دولار للبرميل والذي بلغه في يوليو. كان السبب الأساسي وراء هذا الانخفاض الكبير هو الأزمة الاقتصادية حول العالم وارتفاع تكاليف الوقود التي تسببت في تراجع الطلب من أمريكا والدول الاقتصادية المتقدمة الأخرى. ويرجع السبب الأساسي لانخفاض سعر النفط الخام الآن إلى الدولار الأمريكي، حيث ارتفع الدولار أمام العملات الأساسية يوم الاثنين. وكان سبب ارتفاع الدولار الأمريكي هو وجود آمال في السوق بأنه سيتم إجازة خطة الإنقاذ وبالتالي سيتعافى النظام المالي الأمريكي.
    علاوة على ذلك، زاد من الاتجاه الهبوطي لسعر النفط الخفيف تلك الأنباء الأخيرة التي أفادت بأن إيران -أكبر رابع مصدر للنفط في العالم- قد تجنبت العقوبات الجديدة في تصويت الأمم المتحدة خلال الإجازة الأسبوعية. ولكن على أي حال، لا يزال التجار يتوخون الحذر بشأن خطة الإنقاذ الحكومية الأمريكية. فهناك بعض المخاوف من تؤدي عملية الإنقاذ هذه إلى تراجع الطلب على النفط. سوف يوجه السوق تركيزه إلى التصويت الذي سيقوم به صناع القانون الأمريكيين في وقت لاحق اليوم، والذي سيؤسس السياسة الحكومية الأمريكية المستقبلية فيما يتعلق بالسياسة النقدية والسياسة المالية. ولا تزال هناك احتمالية بألا يوافق الكونجرس على خطة الإنقاذ الحكومية التي ستبلغ تكلفتها 700 بليون دولار. في هذه الحلية، لن يمكن منع دخول أمريكا في التباطؤ الاقتصادي، وبالتالي سيتراجع الطلب على النفط من أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم، مما سيؤدي إلى المزيد من التدهور في سعر النفط الخام.

    التحليل الفني

    اليورو/الدولار الامريكي EUR/USD
    استمر هذا الزوج في ميله الهبوطي خلال الأجازة الأسبوعية ويقع تداوله في الوقت الحالي عند مستوى 1.4470. يظهر من خلال المؤشرات الفنية على الرسم البياني للأربع ساعات أن السعر الحالي قد تراجع إلى ما وراء الحد السفلي من البولنجر باند، مما يدل على أنه من المتوقع أن تكون هناك جلسة هبوطية أخرى. قد يكون الهدف التالي للسعر عند 1.4350

    الجنيه الاسترليني/ دولار امريكي GBP/USD

    بعد الحركة التصحيحية الصعودية البسيطة التي قام بها يوم الجمعة، استأنف الباوند اتجاهه الهبوطي بكامل قوته، حيث انخفض بمقدار 150 نقطة في بداية تداول الأسبوع. ومع إشارة جميع مؤشرات التذبذب على الرسم البياني للأربع ساعات إلى الانخفاض، فقد يتخذ هذا الزوج حركة هبوطية أخرى.

    الدولار الامريكي/الين الياباني USD/JPY

    يستمر هذا الزوج في حركاته المتضاربة بدون اتجاه واضح. يشير التقاطع الهبوطي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني للأربع ساعات إلى الاتجاه الهبوطي وشيك. قد يكون البيع هو الاستراتيجية الصحيحة اليوم.

    الدولار الامريكي /الفرنك السويسري USD/CHF

    يوجد قناة سعرية صعودية واضحة للغاية على الرسم البياني للساعة، حيث يتحرك هذا الزوج في منتصفها. يضيق حاليًا البولنجر باند على الرسم البياني للأربع ساعات، مما يدل على أنه يوجد حركة صعودية أخرى وشيكة، مع استهدف مستوى 1.1100

    التوصية اليومية


    النفط الخام Crude Oil
    يستمر سعر النفط في التذبذب داخل مدى محدود، ويقع تداول برميل النفط الآن حول 105.20 دولار. على الرغم من ذلك، يدل التقاطع الهبوطي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني للأربع ساعات إلى أن سعر النفط الخام سوف يتراجع. قد تكون هذه فرصة جيدة لتجار الفوركس للانضمام إلى اتجاه شائع للغاية.

    الكلمات المفتاحية :

    تجارة البترول | تجارة الذهب | تجارة الفضة | تجارة المعادن | تجارة النفط | تجارة عملات |تحليلات السوق | تداول عملات | حساب اسلامي | حساب تجريبي | حساب حقيقي | حساب عادي|حساب مصغر | حساب وهمي | الفوركس | دورة تعليمية | صرف أجنبي | فوركس