اسرائيل تسرق «الكبة» و«التبولة»

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة بوسعود66666, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2008.

  1. بوسعود66666

    بوسعود66666 عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2007
    المشاركات:
    15,265
    عدد الإعجابات:
    5
    مكان الإقامة:
    مجلس الوزراء
    اسرائيل تسرق «الكبة» و«التبولة» .. ولبنان سيقاومها





    [​IMG]



    «حرب جديدة بين لبنان واسرائيل، لكنها هذه المرة ليست سياسية أو جغرافية، بل تدور حول المطبخ اللبناني وتحديدا بعض الاطباق والسندويشات»! هذه خلاصة الموضوع الذي تناولته صحيفتا «هآرتس» الاسرائيلية و«غارديان» البريطانية تعليقا على تصريح لرئيس جمعية الصناعيين فادي عبود كشف فيه عن نيته رفع دعوى ضد اسرائيل مطالبا بحق ملكية طبق الفلافل! والموضوع الذي أثار وسائل الإعلام العربية والأجنبية مؤخرا يعود إلى موقف عبود من لجوء اسرائيل إلى تأكيد حق ملكيتها عددا من الأصناف اللبنانية مثل : الفلافل والتبولة والحمص، الأمر الذي يكبد اللبنانيين خسائر بعشرات الملايين من الدولارات سنويا.

    وقال عبود : «اسرائيل تعد كميات هائلة من الحمص والفلافل وسلطة الباذنجان والكبة لأوروبا مستغلة اسم لبنان وبيروت».
    مضيفا بقوله: «إن العمل جار حاليا من أجل دفع الحكومة اللبنانية إلى تسجيل الملكية الفكرية لهذه الأصناف لدى الاتحاد الأوروبي بغية حفظ حق لبنان».
    وقال عبود : «إن اسرائيل سيطرت على الفلافل والكبة والباذنجان مع الطحينة خصوصا على الحمص التي ننتجها منذ عشرات السنين وقبل قيام اسرائيل.
    يضع الاسرائيليون ملصقات على أغلفة هذه المأكولات تكتب عليها «طعام بطعم لبناني وبيروتي وتصدرها إلى أوروبا».
    واضاف : «لقد حان الوقت لتصفية حساباتنا مع مصدري هذه الأغذية أمام المحاكم الأوروبية».
    ويعترف عبود بأنه لم يتم تسجيل الحمص وسلطة الباذنجان كاختراع لبناني لكنه يعتمد على قرار اتخذ قبل ستة أعوام حصل من خلاله اليونانيون على حق تسويق جبنة القطة المشهورة، وقال : «يعرف العالم أجمع أن الحمص وسلطة الباذنجان يرتبطان باسم لبنان».
    يذكر أن مأكولات الحمص والفلافل والتبولة واسعة الانتشار في الشرق الأوسط مما يجعل تحديد أصلها صعبا.
    ففيما يسجل اختراع أكلة الفلافل لحساب المصريين، يعتقد أن التبولة منتج ظهر خلال الحكم العثماني في المنطقة التي تضم كلا من : سوريا ولبنان والأردن وفلسطين. أما أكلة الحمص فيقال : إنها ظهرت أول مرة في القرن الـ «12» خلال فترة حكم السلطان صلاح الدين في مصر وسوريا.