صحيفة.. هيئة الاستثمار الكويتية تتهم رئيس بنك الخليج بتبديد المال العام

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة hanon2222, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2008.

  1. hanon2222

    hanon2222 موقوف

    التسجيل:
    ‏3 يوليو 2005
    المشاركات:
    317
    عدد الإعجابات:
    4
    دبي-الأسواق.نت

    قدمت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية بلاغا إلى النائب العام ضد مجلس إدارة بنك الخليج برئاسة بسام الغانم، واستندت الهيئة في بلاغها الذي زاد من جراح البنك إلى مخالفة الإدارة لقانون حماية المال العام، الأمر الذي تكبدت بسببه خسائر كبيرة نتيجة مساهمتها في البنك، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية في عددها الصادر اليوم الأربعاء 5-11-2008.

    وأشارت الصحيفة إلى أن فكرة شراء بنك الخليج بدأت في أخذ منحنى الجدية بعد تردد عدد من المعلومات عن نية البنك الوطني شراء بنك الخليج، حيث أصبح السباق على أشده للفوز بصفقه الخليج بعد دخول عدد من الأطراف للمنافسة في شراء حصة الأغلبية في البنك، وبالتالي دمجه مع أحد البنوك الأخرى، أو تحويله إلى بنك إسلامي، ومن هذه الأطراف إضافة إلى بنك الكويت الوطني البنك التجاري وشركة مشاريع الكويت القابضة التي تتجه إلى دمج بنك الخليج مع بنك برقان في حالة الفوز بشراء البنك المنكوب.


    لقمة سائغة

    ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه القول: "نتجه لدخوله في المنافسة على شراء بنك الخليج، اليوم بنك الخليج لقمة سائغة تسيل لها اللعاب، ويسعى كل طرف للفوز بها".

    وأشار المصدر ذاته إلى أن دخول أكثر من طرف للمنافسة على شراء البنك يعني حصول البنك على السيولة اللازمة لمواجهة المشاكل التي يتعرض لها والتي قد تكون الإدارة لم تعلن جزءا منها حتى الآن.

    وأضاف: "إلى الآن لم يصل أي من الأطراف إلى التقدير الواضح للخسائر، ولكن الواضح أنها كبيرة" لافتا إلى أن الجميع ينتظر تقدير البنك المركزي حول الخسائر.

    وحول السيناريوهات الأخرى المتوقعة للخروج من الأزمة أكد أن الدعم الحكومي المتمثل في دفع البنك المركزي مبلغ 400 مليون دينار (الدولار يعادل 0.266 دينار)، لبنك الخليج قد يكون كفيلا بحل المشكلة في حالة توظيف هذه الأموال بالشكل الصحيح. وختم قائلا: "قد يكون أحد السيناريوهات الناجعة هو تغيير إدارة البنك بنسبة 100%".

    وحول ما يتعرض له البنك وما يتردد من معلومات حول بيعه أكد المحلل المالي في بيت المشورة للاستثمارات الاقتصادية والمالية علي العنزي أن تعرض البنك لاهتزاز ثقة عملائه وهو الأمر الذي يكلف البنك خسائر مضاعفة تفوق خسائره المالية التي تعرض لها نتيجة دخول بعض عملائه في صفقات المشتقات المالية.


    سمعة البنك

    وأشار إلى أن إعادة الثقة ومعالجة سمعة البنك يحتاج إلى سنوات ليست بالقليلة، وخصوصا في ظل المنافسة الشديدة في سوق صغيرة هي سوق الكويت.

    وقال العنزي: إن الحل الأمثل التحويل إلى بنك إسلامي من خلال شراء حصة الأغلبية وإضافة إدارة جديدة تدعم موقف البنك، لافتا إلى أن دخول أكثر من طرف يعتبر عنصرا مهما لحصول البنك على مبالغ أكبر نتيجة للمزايدة وتنافس أطراف تمتلك ملاءة مالية عالية.

    وحول قيام الهيئة العامة للاستثمار تقديم بلاغ إلى النائب العام أكد العنزي أن ذلك يضيف عبئا آخر للبنك، مشيرا إلى أن ما قامت به الهيئة حق نتيجة لتضررها بعد خروج إدارة البنك عن القوانين المعمول بها، وتجاهل مبادئ الشفافية.

    منقول من موقع http://www.alaswaq.net/articles/2008/11/05/19395.html