الكبير والصغير خسران

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة stock sniper, بتاريخ ‏17 نوفمبر 2008.

  1. stock sniper

    stock sniper عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    921
    عدد الإعجابات:
    0
    منقول عن جريدة الدار

    الكبير والصغير خاسران.. ومن يقول غير ذلك لا يقول الحقيقة
    الحنيان: 90 في المئة من ملكيات الاستثمارات الوطنية «ببلاش»

    سعد الحنيان علي الخالدي:
    نصح مدير الاستثمارات المحلية والعربية في شركة الاستثمارات الوطنية سعد الحنيان المستثمرين بالتزام الصبر في الفترة الحالية وقال ان الدخول في السوق بالفترة الحالية خطر مثل التسييل وبيع الاسهم وقال الحنيان لـ «الدار» ان هناك طلبات عديدة جاءت لبيع الاسهم وتصفية محافظ استثمارية لكننا نصحنا اصحابها بان يتريثوا حتى لا ينهار السوق لان الجميع في مركب واحد.
    وتوقع ان تلجأ بعض الشركات الاستثمارية الى الاندماج كبديل عن الافلاس وقال ان الجميع تكبد خسائر سواء الكبير او الصغير.
    واوضح ان شركة الاستثمارات الوطنية ستقوم باستحواذات قريبة حيث فرص كبيرة للاستثمار في الفترة الحالية.
    وشدد على ضرورة ان تسرع لجان الانقاذ بوضع حلول عاجلة للازمة والا ستكون العواقب وخيمة. وفيما يلي نص الحوار:
    • هل لدى الاستثمارات الوطنية محافظ خاسرة في هذا الوقت؟
    بكل تأكيد نعم .. فالجميع خاسرون في هذا الوقت الكبير والصغير.. ونحن اسهمنا التى اشتريناها لنا ولعملائنا قيادية وقوية .. لذا لو قارنا خسائرها مع غيرها من الاسهم التي كما يطلق عليها «ورقية» ستجدها قليلة ..ومتى ما استرد السوق عافيته ..سيكون ارتدادها سريعا وتعوض خسائرها بسرعة..
    وهنا اطالب جميع وسائل الاعلام بالتعامل «الدقيق» مع الازمة والابتعاد عن تضخيم الامور .. مستشهدا بأحد الاخبار التى نشرتها احدى الصحف المحلية ..حيث يقول الخبر ان احدى الشركات الاستثمارية التي تدير محافظ استثمارية ..لاتستطيع تسديد مستحقات عملائها .. وبعد نشر هذا الخبر في الصباح توافد عدد من عملائنا الى الشركة .. فدخل عليّ بعض منهم .. وقالوا أي الطوابير التي تريد ان تسترد اموالها منكم .. فضحكت .. واستذكرت الخبر المنشور في احدى الصحف ..فقلت لهم «شوفت عينكم» الشركة تعمل «ولا يوجد احد يريد ان يسترد امواله او يصفي محفظته ؟؟ وسألتهم ..هل مازلتم تريدون اموالكم؟ .. فضحك العملاء.. وقالوا .. بالتأكيد لا نريد فنحن نثق بـ«الاستثمارات» وادارتها .. «وانتم خيطوا ونحن نلبس» ..
    • ما رأيكم في ايقاف التداول الذي تم بموجب حكم قضائي..؟
    ـ الايقاف سلاح ذو حدين .. اذا ما استفادت «لجنة الانقاذ» التي يرأسها محافظ البنك المركزي.. من توقف الضغط النفسي جراء تعالي الاصوات المطالبة بوضع حلول لتوقف نزيف السوق ..ووضعت الحلول المناسبة ، وقامت باتخاذ تدابير جيدة من شأنها ان تنعش البورصة.. فالايقاف يعتبر جيدا .. ولنا في بنك الخليج عبرة ..اذ ان اسهم البنك لو لم يتم ايقافها .. لظلت قيمتها في انهيار مستمر ..وفي ظل الجو المسموم بالاشاعات .. وعدم الايقاف سيؤثر بكل تأكيد على الفريق المشكل من قبل البنك المركزي لحل وكشف «إزمة المشتقات» لذا ايقاف البنك عن التداول جعلهم يعملون في جو صحي .. وانا متأكد انه سيقومون بوضع الحلول الناجعة لخروج البنك من محنته هذه ..
    • ماذا لو لم توضع حلول ..؟
    ـ بالتأكيد لو لم تظهر حلول.. ستكون العواقب وخيمة .. وسيعاود السوق الى الهبوط اضعاف الهبوط الذي كان عليه .. لانه سيعتبر هذا التعليق للتداول بمنزلة « تخدير» لمريض دون معالجته .. وما نفع تخدير المريض اذا ما عولج من مرضه ..
    لكن نحن على ثقة بـ«لجنة الانقاذ» وكذلك «لجنة السوق» لما لأعضائهما من خبرات اقتصادية يشار اليها بالبنان .. ونتمنى ان نرى خبراتهم كقرارات تنفذ على ارض الواقع لحماية السوق من تدهوره ..
    • هل هناك عملاء طلبوا تصفية محافظهم التي تدريها الشركة؟
    ـ بشكل مستمر نحن نتلقى طلبات تصفية محافظ لعملاء ، ولعدة اسباب منها لاكتفاء العميل بأرباح محفظته ..او انه يريد ان ينقل امواله الى تجارة اخرى كشراء اراض وعقارات .. الخ من هذه الاسباب . لكن في المقابل «الاستثمارات الوطنية» تتلقى بشكل مستمر طلبات واموالا من قبل عملاء جدد لفتح محافظ جديدة واستثمار اموالها في الاسهم المدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية ..
    ولدينا فريق متخصص في هذه الامور .. ومتى ما طلب العميل تصفية المحفظة .. يجلسون معه ويناقشوه في مدى سلامة قراره .. واذا ما اصر على قرار التسييل .. بالتأكيد سنقوم بذلك .. وطبعا وبطريقة لا تضر الشركة التي نقوم بتسييل بعض اسهمها ..
    «الاستثمارات الوطنية» تمتلك نسبا متفاوتة في العديد من الاسهم المدرجة في السوق وغير المدرجة .. ماذا عنها؟
    نعم ..نحن ملكياتنا كبيرة ومتعددة .. لكن ..اكثر من 90 في المئة من الملكيات .. التي تمتلكتها الاستثمارات دون مقابل «ببلاش» ..
    كيف..؟
    من المعروف ان «الاستثمارات» تدير العديد من الاكتتابات ،وكذلك تدير العديد من الشركات .. على ان يكون الثمن المقابل لهذه الادارة اسهما .. وليس مالا .. بمعنى ان قيمة ادارة اكتتاب ، او شركة ما ، 1،5 مليون دينار كويتي .. فنحن لانأخذه « كاش» بل نأخذ مقابل الكاش «اسهما» في الشركة التي قامت «الاستثمارات» في ادارة اعمالها .. واغلب الملكيات تكون بغرض التأسيس ..واذا ما تم قياس ملكياتنا في هذه الشركات على مدى السنوات الماضية ..سنجد ان بعض هذه الاسهم التي تملكنا بها تعدت «الـ500» فلس ناهيك عن الارباح النقدية والمنح
    لذا قد يرى البعض ان «الاستثمارات» لم تؤسس شركة عقارية منذ اكثر من اربع سنوات.. ..لكنها تدير العديد من العقارات في الكويت ومنها برج «الخليجية» وبرجا «عالية وغالية» على سبيل المثال ..
    • هل تلقيتم طلبات تسييل خلال الايام الماضية ..؟
    - نعم تلقينا ..لكن الكثير من عملائنا اقتنع بوجهة نظرنا انه لا جدوى من التسييل الآن .. لانه بكل بساطة متى ما اتفق الجميع على البيع في وقت واحد سينهار السوق اكثر من الانهيار الذي عليه الآن .. والصبر في هذه الاوقات افضل، المتداولون جميعهم في قارب واحد واذا ما فكر الجميع في رمي انفسهم الى البحر .. وترك القارب لوحده ..سيغرقون وسيغرق القارب..
    • هل الدخول جيد في هذه الفترة ..في ظل الأسعار الرخيصة؟
    - الدخول الآن غير آمن ..مثلما التسييل .. وانا انصح بالتريث .. وكلامي هذا موجه بالتحديد الى صغار المستثمرين ومن يريدون الاستثمار المتوسط او طويل الاجل..ويمتلكون سيولة في هذه الفترة .. حيث ان «الصورة ضبابية» ..واتجاه السوق غير معلوم .. فمتى استقرت الامور واتضحت الرؤية ..كان بها .. ومتى استمرت الامور بهذا الشكل فالتريث افضل .. حتى يؤسسون مراكز جديدة في بعض الاسهم ويجنون ارباحا ممتازة خلال سنة او سنتين على أبعد تقدير..
    وبلا شك ان الاستثمار الطويل اذا ما كان على مدى خمس سنوات سيكون جيدا .. ولنا في الكثير من الاسهم عبرة .. ومنها المجموعة الدولية حيث كانت قيمتها لا تتعدى الـ «150فلسا» وتم ايقافها لمدة ثلاث سنوات .. الا انها بعد فترة من اعادة تداولها لامست الدينار. واريد ان اضرب مثالا حيا اخر .. قامت به «الاستثمارات الوطنية» حيث قامت بالاستحواذ على « الاولى للاستثمار» وهي موقوفة بسبب القضية التي كان اطرافها المجموعة الدولية والامانة العامة للاوقاف وغيرهما .. ليقينها «ان الاولى للاستثمار» شركة ممتازة وتمتلك اصولا «تسوى» وكانت قيمتها في ذلك الوقت «منخفضة» ولا تعكس مدى ماتمتلكه من اصول .. وقمنا بقيادة مفاوضات الى ان استحوذنا على نسبة كبيرة من الشركة .. وبعد اربع او خمس سنوات، جنت الاستثمارات الوطنية «شهدا» من وراء صبرها ..ولكم في صناديق الهيئة العامة للاستثمار مثالا حيث ان احد صناديق الهيئة العامة للاستثمار قبل خمس سنوات كان رأس ماله خمسين مليون دينار كويتي.. ووصلت قيمته قبل الازمة «250» مليون دينار كويتي .. وما الضرر لو انخفضت قيمته الى النصف الآن .. سيبقى رابحا الضعفين او الضعف على ابعد تقدير..
    • بعد الأزمة المالية ..هل ترى ان الاستثمار في البورصة جيد؟
    - الاجابة على هذا السؤال تتكون من شقين الشق الاول نعم ..والشق الثاني ستكون اجابته: لا.. اذ ان هناك صديقا لي لديه مبلغ ووضعه في المتاجرة في المطاعم..وقام بتأسيس سلسلة مطاعم .. واستهلك تأسيس هذه المطاعم منه الجهد والمال.. وفي نهاية المطاف لم يستفد وقد خسر نصف امواله في هذه التجارة.
    بينما هناك صديق آخر وضع نفس المبلغ في المتاجرة والاستثمار في الاسهم .. وربح اضعاف رأس ماله .. بلا تعب وجهد.
    لكن هذا لا يعني ان العمل التشغيلي الحر، ليس من ورائه فائدة او ارباح بالعكس..هناك الكثير من المشاريع الصغير الرابحة وذات الجدوى .. وانا هنا أطالب الحكومة بتوفير مثل هذه الفرص ودعم من يقوم على الاستثمار بها.
    •هل تفكرون في الاستحواذات في الوقت الحالي؟
    ـ بالتاكيد نعم ..نشجع الاستحواذات وستسمعون عن استحواذات تقوم بها «الاستثمارات الوطنية» قريبا .. فنحن مهمتنا اقتناص الفرص .. واستثماراتنا طويل الاجل ..
    وبالتأكيد لدينا سيولة ..وعملاؤنا ومساهمونا يثقون بنا ، ودائما على استعداد لتوفير السيولة التي نحتاجها في الدخول في استثمار او استحواذ .. وفيما يخص الاقتراض «الاستثمارات» «متحفظة» بشكل كبير في هذا الجانب ، لذا تجد قروضنا قليلة بالنسبة الى اصولنا ..
    وبالتأكيد متى قمنا بالإقراض بالتأكيد سنلاقي الترحيب من قبل البنوك ..لانها في نهاية الامر اذا ارادت ان تمنح قروضا..تريد ضمانا والضمان متوفر..
    وفي هذا السياق اود ان استذكر نقطة .. ان الشركة لا تقاس بقروضها سواء قليلة او كبيرة .. فهناك تفاوت .. فهناك شركات قروضها كبيرة ..لكنها تمتلك مقابل هذه القروض اصولا قوية ومشاريع مدرة ..كشركة «الدار للاستثمار» و «جلوبل» وغيرهما من الشركات الكبيرة .. وهنا اقصد الاشاعة التي ظهرت على بعض الشركات ..التي قروضها كبيرة .. وآيلة للسقوط .. أو الافلاس .. وهذه الاشاعة مردود عليها كما أسلفت.
    • هل تتوقع أن تسقط شركات في ظل الأزمة؟
    بكل تأكيد نعم .. فالسوق اليوم البقاء فيه للاقوى .. والذي يعمل بمهنية .. وانا من هنا انصح بعض شركات الاستثمار في الاقدام على عملية الاندماج .. فالاندماج اسلم وافضل من الافلاس ..للشركة وللمساهمين .. وانا ارى ان في الايام القادمة ستكون هناك إعلانات عديدة عن شركات استثمارية ستندمج بين بعضها بعضا لتكون كيانات مالية قوية .. تستطيع مواجهة هذه الازمة .. والخروج منها بأقل الخسائر.