افضل عشرين مدير في العالم

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏7 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    عشرون مديرا اسهموا بجهدهم في الإنجازات العالمية التي حققتها شركاتهم عام 2001 ولويس ف. جر يستنر رئيس مجلس إدارة شركة IBM لأنظمة الكمبيوتر يقود الشركة لاعتلاء قمة افضل شركة في مجال أنظمة الكمبيوتر على مستوى العالم ويحصل على أعلى وسام من ملكة بريطانيا


    نقلا عن مجلة بيزنس ويك - تمكن لويس ف . جريستنر – الذي تولى منصب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي بشركة IBM لأنظمة الكمبيوتر في الأول من أبريل عام 1993 – من تحويل الشركة إلى واحدة من افضل واهم الشركات المنتجة لنظم الكمبيوتر في العالم رغم المصاعب المالية التي واجهت شركات الكمبيوتر العام الحالي نتيجة تراجع الطلب في الولايات المتحدة والعالم وتحقيق شركات الكمبيوتر خسائر لأول مرة منذ الأعوام الخمس عشر الماضية.

    وقبل التحاق جريستنر للعمل في IBM تولى رئاسة مجلس إدارة شركة أر جى أر نابسكو RGR NABISCO لمدة أربع أعوام وترأس مجلس إدارة شركة أمريكان اكسبريس لخدمات السياحة التابعة لشركة أمريكان اكسبريس لمدة 11 عاما .

    كما شغل جريستنر منصب مدير شركة ماكنزى آي إن سى للاستشارات الإدارية التي انضم للعمل بها عام 1965 .
    وحصل جريستنر – الذي ولد في مينيولا بنيويورك – على بكالوريوس الهندسة من كلية دارتماوث عام 1962 ونال درجة الماجستير من جامعة هارفارد بيزنس سكول عام 1965 .

    ويشغل جريستنر أيضا منصب مدير شركة بر يستول مايرز سكويب للأدوية وعضو مجلس إدارة بمركز لينكولن للفنون والجمعية الصينية الأمريكية ومجلس العلاقات الخارجية.

    وعلاوة على ذلك اختير جريستنر عضوا بمجلس إدارة شركة أمريكان اكسبريس و آيه تي أند تي AT&T وكاتربيلار وشركة نيويورك تايمز .

    وتبنى جريستنر قضية تطوير التعليم في الولايات المتحدة حيث قام بتأليف كتاب بعنوان إعادة اختراع التعليم Re- inventing education عام 1994 وتولى رئاسة جمعية اشيف Achieve المعنية بدراسة تطوير التعليم في المدارس العامة بواشنطن .

    وقامت شركة IBM بإبرام اتفاقيات مشاركة مع 21 ولاية ومؤسسات تعليمية تستخدم تكنولوجيا IBM لتطوير أداء الطلاب وقدراتهم .

    يقول جريستنر إن شبكة الإنترنت وسيلة للاتصال بين الشعوب كما أنها تمثل مجالا هاما للعمل الجاد والمزايا التنافسية في مجال الأعمال .
    وحققت الخدمات الدولية لشركة IBM نموا كبير وسريعا عام 2001 بفضل قيادة جريستنر حيث بلغت مبيعات الشركة الدولية 35 بالمائة من إجمالي مبيعات الشركة .

    هوارد شولتز (ساربوكس)

    نجح هوارد شولتز رئيس شركة ساربوكس بسياتل زيادة أرباح شركته بنحو 92 بالمائة حيث بلغت 181.2 مليون دولار بينما بلغت إجمالي المبيعات ثلاثة مليارات دولار خلال السنة المالية المنتهية فى نوفمبر الماضي .

    ويسعى شولتز – البالغ من العمر 48 عام - إلي ترويج اسهم شركته باليابان للحصول على تمويل من المستثمرين اليابانيين فى أعقاب تراجع اسهم الشركة بنحو 14 بالمائة خلال الأشهر الأخيرة .

    وساهمت جهود شولتز فى زيادة مبيعات شركته لمدة 121 شهرا على التوالي.
    كان شولتز قد تولى إدارة الشركة المتخصصة فى إنتاج وتوزيع منتجات القهوة عام 1987 واستطاع توسيع دائرة عملاء الشركة الذين بلغ عددهم حوالي 20 مليون عميل عام 2001 .

    ويخطط شولتز إلي زيادة عدد فروع شركته فى جميع أنحاء العالم إلي ألف فرع عام 2002 مقارنة بسبعة عشر فرعا عام 1987.
    ويقول شولتز انه يسعى إلي زيادة معدل نمو أرباح شركته بنحو 25 بالمائة لاجتذاب المزيد من المستثمرين الأجانب .

    فوميو ميتاراى(كانون)

    استطاع فوميو ميتاراى المدير التنفيذي لشركة كانون اليابانية لأجهزة التصوير منذ توليه المسئولية منذ عام 1995 إيقاف نزيف الخسائر بالشركة .

    و تشير أوساط المال اليابانية إلى أن ميتاراى يعتبر من افضل رجال المال والأعمال على المستوى العالمي حيث استطاع مضاعفة أرباح شركته إلي 1.26 مليار دولار عام 2001 .

    ويقول ميتاراى – البالغ من العمر 65 عاما – أن زيادة أرباح الشركة تجئ فى مقدمة أولوياته .. ومن هذا المنطلق فان فروع الشركة التى تحقق خسائر يتم إغلاقها على الفور.

    وزادت مبيعات الشركة العام الماضي بنحو أربعة بالمائة حيث بلغت 22 مليار دولار عام 2001 .

    واكتسب ميتارى شهرة واسعة فى أوساط الأعمال اليابانية والأمريكية حيث استطاع مضاعفة مبيعات شركته بالسوق الأمريكي ومنافسة العديد من الشركات الكبرى .

    ريتشارد بارسون(أمريكا أون لاين/ تايم وارنر)

    استطاع ريتشارد بارسون المدير التنفيذي لشركة أمريكا أون لاين/ تايم وارنر AOL/ Time Warner للاتصالات والأنشطة الإعلامية – البالغ من العمر 53 عاما – زيادة أرباح شركته ولا سيما في مجال بيع الأعمال والإنتاج الموسيقى .

    وزادت أرباح الشركة في وول ستريت خلال الأعوام القليلة الماضية بفضل جهوده وذكائه الذي حاز على إعجاب الأوساط المالية الأمريكية والأوروبية .

    كان بارسون قد تولى المسئولية فى أعقاب اختياره مديرا تنفيذيا بالشركة خلفا لجيرالد ليفين .

    واستطاع بارسون أن يتجاوز بالشركة العديد من الصعوبات المزمنة مثل التراجع فى الأرباح والمبيعات بل إن مبيعات شركته تخطت حدود الولايات المتحدة إلي أوروبا واسيا وأمريكا اللاتينية.


    جيفري ايمليت (جنرال الكتريك)

    تولى جيفرى ايمليت المسئولية بشركة جنرال الكتريك – التى تعتبر اكبر شركة فى العالم – المسئولية خلفا للداهية جال ويلش واستطاع فى سنوات قليلة ان يثبت انه الاختيار الصحيح حيث نال على رضاء غالبية المساهمين.

    واستطاع ايمليت – البالغ من العمر 45 عاما - تنفيذ خطط استهدفت زيادة مبيعات الشركة وعملائها داخل الولايات المتحدة وخارجها .
    وتشير الإحصائيات إلي أن مبيعات شركة جنرال الكتريك تضاعفت بالأسواق الأمريكية والأوروبية.

    ويمثل التباطؤ الحالي في صناعة الطيران بالولايات المتحدة والعالم عقبة كبيرة تواجه جيفرى ايمليت الذي أعلن عن تنفيذ سلسلة من الإجراءات تستهدف التغلب على تلك الصعوبات منها خفض الإنفاق والاستغناء عن عدد من العمال فى فروع الشركة للحفاظ على معدلات الأرباح العالية.
     
  2. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    لورانس بوسيدى(هانيويل)

    جاء تعيين لورانس بوسيدى مديرا تنفيذيا لشركة هانيويل الأمريكية للإنشاءات والصناعات الهندسية– بعد تقاعده – بمثابة نقطة انطلاق للشركة التى عانت لفترة طويلة من الخسائر حيث تزايدت أرباح الشركة.
    واستطاع بوسيدى إعادة الأمور إلي نصابها فى أعقاب فشل صفقة الاندماج مع شركة جنرال الكتريك العام الماضي .

    وأشاد حملة الأسهم بالإجراءات التي اتخذها بوسيدى للتغلب على الصعوبات التى واجهت الشركة فى أعقاب الهجمات الإرهابية التى تعرضت لها الولايات المتحدة فى الحادي عشر من سبتمبر الماضي.
    وأعرب بوسيدى عن اعتزامه التقاعد والبحث عن شخص كفء لخلافته بالشركة بحلول الصيف المقبل.

    أوبرا وينفري

    تعتبر أوبرا وينفري البالغة من العمر 47 عاما من اشهر مديري ومنتجي برامج التليفزيون ذات الشعبية الكبيرة حيث تصدر برنامجها أوبرا وينفرى شو operah winfrey show قائمة افضل البرامج شهرة وجماهيرية في الولايات المتحدة لمدة 16 عاما على التوالي .

    وتدير وينفري مجلة أوبرا الشهيرة وتمكنت من زيادة أرقام توزيعها من 1.3 مليون نسخة فى يناير 2001 إلي مليونين نسخة فى الشهر الحالي .


    روبرت ايكرت( ماتيل)

    استطاع روبرت ايكرت رئيس شركة ماتيل لانتاج لعب الأطفال زيادة أرباح شركته عام 2001 خلال فترة وجيزة من توليه المسئولية فى مايو 2000 .
    وعمل ايكرت – البالغ من العمر 47 عاما – على تطوير وإبداع لعب أطفال غير تقليدية تلائم وتنمى قدرات الطفل داخل الولايات المتحدة وخارجها ولذلك قام بوقف إنتاج حوالي 25 بالمائة من اللعب التقليدية التى اعتادت شركته إنتاجها في الماضي.

    وتوقع بريان ماكوف المحلل بمؤسسة مورجان ستانلى زيادة أرباح شركة ماتيل بنحو 16 بالمائة عام 2001 حيث قال أن الأرباح سوف تزيد بنحو 341 مليون دولار بينما ستزيد المبيعات إلي 4.8 مليار دولار .

    ريتشارد فولد الابن (ليهمان برازرز)

    اشتهر ريتشارد فولد الابن رئيس مجلس إدارة شركة ليمان براز رز Lehman Brothers بقدرته الفائقة على تحويل الشركات الخاسرة إلي رابحة .

    وواجه ريتشارد فولد صعوبات وأزمات تمثلت في تراجع حجم أعمال شركته في أعقاب أحداث إلحادي عشر من سبتمبر وتراجع نصيب شركته فى السوق الأمريكي وانخفاض معدل الأرباح إلا انه تمكن من احتواء تلك الأزمات .

    وتشير الإحصائيات إلي أن نصيب الشركة فى السوق الأمريكي ارتفع عام 2001 إلي 6.5 بالمائة مقابل 5.5 بالمائة عام 2001 نتيجة جهود ريتشارد فولد الابن.

    وقال ريتشارد فولد الابن – البالغ من العمر 55 عاما – انه يعتزم تطوير أداء شركته عام 2002 من خلال تعيين العديد من الموهوبين وزيادة قدرات فريق العاملين الحالي .

    وليام كلاي فورد الابن (فورد)

    لم يسع وليام كلاي فورد الابن إلي وظيفته الحالية كمدير تنفيذي بشركة فورد – كبرى شركات السيارات فى العالم – إلا أن الظروف حتمت تواجده لاصلاح الأوضاع بالشركة.

    تولى وليام كلاي فورد الابن المسئولية فى ظل ظروف صعبة حيث عانت الشركة من تراجع حاد فى المبيعات والأرباح وتقلص نصيبها فى سوق السيارات العالمي .

    ولم يأل وليام كلاي فورد الابن جهدا فى العمل على زيادة مبيعات الشركة ودعم تواجدها بأسواق الولايات المتحدة وأوروبا واليابان من خلال تنفيذ خطط لاعادة هيكلة الشركة لمواجهة المنافسة الشرسة فى سوق السيارات العالمي.
     
  3. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    دوجلاس دافت (كوكا كولا)

    استطاع دوجلاس دافت المدير التنفيذي لشركة كوكا كولا – كبرى شركات المشروبات فى العالم – زيادة مبيعات الشركة بنحو 300 مليون دولار .

    وابرم دوجلاس دافت – البالغ من العمر 58 عاما - اتفاقا مع شركة بروكتر أند جامبل لانتاج أنواع جديدة من العصائر .

    ويقول دافت أن أولوياته تركز حاليا على زيادة مبيعات الشركة فى جميع أنحاء العالم عام 2002 ومواجهة المنافسة الشرسة من جانب عدد من الشركات مثل بيبسى كولا .

    كريستوفر جالفين (موتورولا)

    يعتزم كريستوفر جالفين رئيس شركة موتورولا للاتصالات اتخاذ سلسة من الإجراءات لمواجهة الخسائر التى منيت بها شركته العام الماضي .
    ويقول جالفين أن مهمته ليست سهلة لان موتورولا التي حققت خسائر غير مسبوقة عام 2001 اعتادت على تحقيق الإرباح طوال السبعين عاما الماضية .

    ويضيف جالفين البالغ من العمر 51 عاما انه سوف يركز على دعم وتنشيط إدارة إنتاج الهواتف اللاسلكية والشبكات وأشباه الموصلات بالشركة – التى تعتبر واحدة من أكبر شركات الاتصالات فى العالم.

    دانيال فاسيلا (نوفاتيس)

    حقق دانيال فاسيلا رئيس مجلس إدارة والمدير التنفيذي بشركة نوفاتيس لانتاج الأدوية إنجازا غير مسبوق حيث زادت مبيعات شركته بنحو 14 بالمائة وبلغت 13 مليار دولار عام 2001 .

    وزادت أرباح شركة نوفاتيس بنحو خمسة بالمائة حيث بلغت 4.2 بالمائة العام الماضي بفضل جهود دانيال فاسيلا البالغ من العمر 48 عاما .

    ويتميز دانيال فاسيلا بالصرامة والإدارة الحازمة والاهتمام بالتسويق الجيد والفعال لدرجة أن العقاقير الأربعة التي قامت شركته بطرحها بالأسواق العام الماضي حققت مبيعات عالية.

    ويقول فاسيلا أن اجتذاب المزيد من المساهمين وزيادة الأرباح والمبيعات تأتى في مقدمة أولوياته بالشركة .

    جون براون (بريتيش بتروليم)

    يتفاخر جون براون المدير التنفيذي بشركة بريتيش بتروليم British Petroleum البريطانية للبترول بالإنجازات التي حققتها شركته حيث تضاعفت حجم عملياتها في العديد من الدول ومنها ألمانيا والصين .

    واستطاع جون براون – الذي تمت ترقيته إلي منصب المدير التنفيذي بالشركة عام 1995 تحويل الشركة إلي ثاني اكبر شركة بترول في العالم حيث تأتى في المقدمة بعد شركة اكسون موبيل Exxon Mobil .

    وقام براون بتوسيع نشاط شركته حيث ابرم عقود لاقامة مشروعات بترولية مشتركة مع الجانب الصيني بلغت استثماراتها 2.7 مليار دولار .

    كنت كريسا (نورثروب جرومان)

    استطاع كنت كريسا رئيس شركة نورثروب جرومان Northrop Grumman ومديرها التنفيذي إبرام واحدة من اكبر صفقات الاندماجات العالمية بين شركته ومؤسسة ليتون اندستريز والتي بلغت قيمتها 5.1 مليار دولار في الربيع الماضي.

    ويقول خبراء اقتصاديون إن إبرام الصفقة شكل تحديا كبيرا لكنت كريسا حيث قامت شركة جنرال دايناميك – التي تعتبر المنافس الرئيس لشركته – بشراء شركة نيوبورت نيوز شيب بيلدنجNewport News Shipbuilding لبناء السفن وهى الصفقة التي أعاقتها وزارة العدل الأمريكية لتأثيرها على مناخ المنافسة الحرة .

    واستطاع كنت كريسا الحصول على تمويل من مستثمرين وجهات مالية لتمويل برامج وخطط جديدة بالشركة منها إنتاج الطائرة المقاتلة F22 وطراز جديد من الطائرات المقاتلة .

    ويتوقع كنت كريسا أن تصل مبيعات الشركة إلي 18 مليار دولار عام 2002 حيث تمكن من الفوز بعقود حكومية سوف تدر أرباحا كبيرة على شركته .
     
  4. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    كارول بلاك (لايف تايم)

    يقول الخبراء الاقتصاديون أن كارول بلاك رئيس شبكة تليفزيون لايف تايم انترتينمنت سرفيس Life time entertainment Service تعرف جيدا ما الذي تريده المرأة .

    واستطاعت كارول بلاك – منذ توليها المسئولية فى مارس 1999 – تحويل الشبكة إلي واحدة من اشهر الشبكات وأكثرها جماهيرية بالولايات المتحدة وأوروبا.

    وأظهرت استطلاعات الرأي أن Life time entertainment تحتل المرتبة الأولى في قائمة اكثر الشبكات التلفزيونية مشاهدة داخل الولايات المتحدة.

    وتشير الإحصائيات إلي أن جهود كارول بلاك أدت إلي زيادة إيرادات الشبكة من 550 مليون دولار عام 2000 إلي 715 مليون دولار عام 2001 .
    وتقول كارول بلاك أن العروض الفنية والبرامج التى تعرضها الشبكة تتميز بالتشويق والواقعية واحترام عقلية المشاهد .. وتلك هي أسباب تميزنا وحرصنا الدائم على تقديم البرامج الهادفة دائما .

    باري لام (كانت)

    يصعب هزيمة باري لام مؤسس شركة كانتا لانتاج أجهزة الكمبيوتر التايوانية فهو شخصية النوع الذي يرفض الهزيمة كما يقول خبراء صناعة الكمبيوتر في العالم .

    واستطاع باري لام البالغ من العمر 52 عاما زيادة نصيب شركته في سوق الكمبيوتر الشخصي بتايوان إلى تسعة بالمائة عام 2001 حيث عمل على تطوير المنتجات التي اعتادت الشركة إنتاجها خلال السنوات الماضية والتركيز على أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

    كما استطاع التغلب على التراجع الحاد الذي شهدته صناعة الكمبيوتر في منطقة جنوب شرق آسيا والناجمة عن تراجع معدلات الطلب على أجهزة الكمبيوتر في الولايات المتحدة والعالم من خلال التركيز على السوق المحلي وانتاج أجهزة كمبيوتر شخصي فائقة السرعة .

    وساهمت جهود باري لام في زيادة أسعار اسهم الشركة بنحو 70 بالمائة في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي رغم استمرار تدنى معدلات الطلب داخل الولايات المتحدة .

    وزادت معدلات المبيعات في شركته – التي تأسست منذ 13 عاما – بنحو 50 بالمائة حيث بلغت 3.6 مليار دولار عام 2001 رغم الخسائر الكبيرة التي منيت بها غالبية شركات الكمبيوتر التايوانية في ذلك العام .

    دينس كوزلوسكى (تايكو انترناشونال)

    اشتهر دينس كوزلوسكى رئيس شركة تايكو انترناشونال للإلكترونيات الأمريكية بأنه افضل مفاوض في مجال الأعمال وإبرام الصفقات التجارية بالولايات المتحدة .

    وزادت أرباح شركته بنحو 38 بالمائة عام 2001 حيث بلغت 5.1 قبل استقطاع الضرائب رغم التراجع الحاد الذي شهدته غالبية الشركات الأمريكية نتيجة استمرار الركود الاقتصادي وانخفاض معدلات الطلب بالولايات المتحدة والتداعيات السلبية لأحداث الحادي عشر من سبتمبر على الاقتصاد الأمريكي .

    وبلغ إجمالي قيمة عدد الصفقات التجارية التي قام دينس كوزلوسكى بإبرامها منذ 1992 حوالي 13 مليار دولار .

    وتعتبر صفقة شراء شركة سى أي تى حروب CIT Group من اشهر الصفقات التي قام كوزلوسكى بإبرامها حيث بلغت قيمتها 10 مليار دولار .

    وتمكن كوزلوسكى من زيادة مبيعات شركته بنحو 25 بالمائة حيث بلغت 36 مليار دولار في السنة المالية المنتهية في الثلاثين من سبتمبر الماضي .

    واستطاع كوزلوسكى التغلب على الصعوبات التي واجهت شركته العام الماضي من خلال الاستغناء عن حوالي 11.500 عامل لتقليص النفقات بنحو 350 مليون دولار .

    جيفرى بيوكس (هوم بوكس أوفيس)

    يتوقع الخبراء الاقتصاديون أن يزيد إجمالي أرباح شبكة Home Box Office التليفزيونية التي يديرها جيفرى بيوكس بنحو 30 بالمائة حيث سيصل إلى 700 مليون دولار عام 2001 .

    ويقول جيفرى بيوكس أن إيرادات الشبكة سوف تزيد بنحو 10 بالمائة حيث سوف تصل إلى 2.5 مليار دولار رغم الركود الاقتصادي الحالي ومعدلات الأنفاق الاستهلاكي المتدنية العام الماضي .

    كانت الشبكة قد رشحت لنيل جائرة ايمى كأفضل شبكة تخاطب الأسرة الأمريكية عام 2001 بالإضافة إلى حصولها على 16 جائرة للإبداع الفني .

    موريس جرينبرج (أمريكان انترناشيونال)

    يرى خبراء اقتصاديون بالولايات المتحدة أن موريس جرينبرج رئيس شركة أمريكان انترناشيونال جروب للتأمين ليس مديرا عاديا بل انه من رجال الأعمال القلائل الذين يعرفون جيدا كيف يديرون مؤسساتهم للحصول على المزيد من الأرباح رغم المصاعب الاقتصادية.

    واستطاع موريس جرينبرج زيادة أرباح شركته إلى 327 مليون دولار في الربع الثالث من عام 2001 رغم تأثر المناخ الاقتصادي بالولايات المتحدة بأحداث الحادي عشر من سبتمبر الماضي .

    واستحدث موريس جرينبرج طرقا وأفكارا لمخاطبة الشركات الأمريكية تناولت التأمين على الحياة وإدارة الثروات والتقاعد وصناديق التأمينات والمعاشات .

    ويتوقع موريس جرينبرج البالغ من العمر76 عاما زيادة أرباح شركته بنحو 15 بالمائة عام 2001 .

    يقول جرينبرج انه لا يزال في جعبته الكثير من الأفكار والخطط المستحدثة والتي يعتزم تطبيقها خلال العام القادم لزيادة أرباح شركته .

    ستيفين بالمر (مايكروسوفت)

    يقول خبراء اقتصاديون أن اسم ستيفين بالمر المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت – عملاق صناعة البرمجيات في العالم – يساوى اكثر من 15 مليار دولار بسبب الإنجازات التي حققتها الشركة في عهده.

    وقامت الشركة في عهده بإطلاق إصداراتها الجديدة من البرمجيات التي تكلفت المليارات من الدولارات منها ويندوز اس بي Windows XP وأجهزة العاب الفيديو اكس بوكس xbox والتي عززت مكانة الشركة في سوق البرمجيات العالمي رغم المشاكل التي واجهتها مايكروسوفت العام الماضي .

    واستطاع ستيفين بالمر بمهارته وقدراته الفائقة تسوية نزاع الشركة مع اللجنة الفيدرالية بالولايات المتحدة والمعنية بحماية المنافسة دون تقديم تنازلات والحفاظ على وحدة الشركة وعدم تقسيمها .

    ويقول بالمر – البالغ من العمر 45 عاما _ انه تعاون مع رئيس الشركة بيل جيتس لمدة 21 عاما لتحويل الشركة إلى اكبر شركة منتجه للبرمجيات في العالم مشيرا إلى انه نجح في تعزيز مكانة مايكروسوفت بين الشركات الكبرى في العالم .

    ويشير بالمر إلى أن إجمالي مبيعات شركة مايكروسوفت عام 2001 زادت بنحو 10 بالمائة حيث بلغت 25.3 مليار دولار بينما تراجعت الأرباح بنحو 28 بالمائة إلى 7.3 مليار دولار .

    وتمكنت مايكروسوفت بفضل جهود بالمر من السيطرة على سوق البرمجيات العالمي وإزاحة المنافسين من طريقها مثل أو راكل ORACLE وصن ميكروسيستمز Sun Microsystems .