استمرار ضعف الدولار مع اقتراب2009 24/12/08 من *********

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة Forexx, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2008.

  1. Forexx

    Forexx عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,483
    عدد الإعجابات:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    التحليل اليومي لسوق الفوركس و تجارة المعادن مقدمة من قبل اخصائيين ومحللين من شركة *********
    العناوين الرئيسية:
    استمرار ضعف الدولار مع اقتراب 2009
    لا يزال أمر ضعف الاقتصاد الأمريكي يشغل بال المستثمرين حيث لا تزال النظرة الاقتصادية سيئة. يعتقد المحللون أن الدولار سيستمر في اتجاهه الهبوطي عام 2009 على الرغم من القطع الأخير لسعر الفائدة وخطط تحفيز النمو الاقتصادي.
    التحليل الاقتصادي
    الدولار
    - اتجاه الدولار الهبوطي وسط ضعف البيانات الاقتصادية الأمريكية
    استمر الدولار في الانخفاض أمام اليورو منخفضُا بنسبة 0.2%. كما فقد قوته أمام العملات الأخيرة بسبب استمرار قلق المستثمرين فيما يتعلق بمدى عمق الركود الأمريكي. وقد أصبح الوضع الاقتصادي أكثر وضوحًا يوم أمس بعد الإعلان عن البيانات الأمريكية التي جاءت أسوء من التوقعات.أظهرت مبيعات المنازل الجديدة والموجودة استمرار تدهور السوق العقاري بينما جاء الإنتاج المحلي الإجمالي وفقًا للتوقعات عند -0.5% للربع الثالث وهو أكبر انخفاض للريع الثالث منذ 2001. دلت هذه البيانات على أن الأمر قد يستغرق وقت طويل قبل خروج أمريكا من ركودها العميق. وبالتالي من المحتمل انخفاض الدولار أكثر أمام العملات الأساسية خاصة مع اقتراب إجازة نهاية العام، حيث قد يؤدي انخفاض السيولة إلى المزيد من ضغوط البيع على العملة الأمريكية.كان هناك تصحيح صعودي بسيط في منتصف اليوم لحركة الدولار حيث قام المستثمرون الذين يغلقون سجلاتهم لعام 2008 إلى شراء الدولار لموازنة محافظهم الاستثمارية، مما أدى إلى دعم العملة الأمريكية. على الرغم من ذلك، يتوقع المحللون أن تكون النظرة العامة على المدى الطويل للاقتصاد الأمريكي والعملة الأمريكية مقلقة. بعد الإعلان عن الإنتاج المحلي الإجمالي، يقول بعض المحللين أن الاقتصاد قد ينكمش بمقدار أكبر خلال الربع الرابع. علاوة على ذلك، يدل ضعف المنازل الجديدة والموجودة استمرار على تدهور السوق العقاري وسوق العمل وبالتالي ستبقى معدلات إنفاق المستهلك والنمو في انخفاض خلال 2009. يقول الاقتصاديون أن الزخم الهبوطي للدولار منذ الصيف يعود إلى تراجع الطلب عليه من مديري محافظ الاستثمار الأمريكية، والى تسييل صناديق المال الخاصة بالتغطية لما لديها من أصول وزيادة ممتلكاتها من النقد قبل إجازة نهاية العام بسبب ازدياد عمق الأزمة العالمية.لا يزال القلق الناتج عن سوء النظرة الاقتصادية الأمريكية يشغل بال المستثمرين. وفي الفترة الأخيرة، قللت الوكالات المسئولة عن تصنيف جودة السندات من ترتيب تلك السندات التي يمتلكها صناع السيارات الأمريكيين، على الرغم من أموال الإنقاذ التي حصلوا عليها من الحكومة الأمريكية. لا يزال المحللون يعتقدون أن الدولار سيستمر في الاتجاه الهبوطي، وأصبح من الواضح أكثر وأكثر أن السياسة النقدية الفيدرالية ستستمر في حدتها.
    اليورو
    - العملة الأوروبية تستعيد قوتها أمام الدولار
    سجلت العملة الأوروبية يوم آخر من الارتفاع أمام الدولار وسلة العملات الأساسية. ارتفع اليورو يوم الثلاثاء بعد أن أكدت البيانات الاقتصادية على انكماش الاقتصاد الأمريكي في الربع الثالث. وقد عزز هذا من القلق بأن أمريكا تقع داخل ركود عميق.أظهرت بيانات الحكومة أن معدل النمو في الاقتصاد الأمريكي قد تراجع بنسبة 0.5% في الفترة بين يوليو وسبتمبر، حيث قلل المستهلكون ورجال الأعمال من نفقاتهم.كانت العملة الأوروبية قد ارتفعت بنسبة 0.4% أمام الدولار إلى مستوى 1.3995. كما ارتفع بنسبة 0.3% أمام الين الياباني إلى مستوى 126.08. وانخفض الباوند إلى 94.72 أمام اليورو وسط توقعات بان البنك البريطاني سيقطع سعر الفائدة بخطى أسرع من البنك الأوروبي، ويتوقع المحللون أن يكون هناك قطع لسعر الفائدة في يناير. كما انخفض الباوند إلى 1.4738 أمام الدولار بعد أن أظهرت البيانات الاقتصادية انكماش معدل نمو الاقتصاد البريطاني بما يزيد عن التوقعات في الربع الثالث من العام وانخفاض مؤشر الخدمات بأكبر نسبة خلال 18 عام.في الوقت ذاته، أعلنت الحكومات الفرنسية والألمانية والبريطانية عن خطط لتحفيز معدلات النمو وذلك لتخليص دولهم من الركود. وقد قالت ألمانيا، اكبر دولة في منطقة اليورو، أن تكلفة خطة الإنقاذ تصل إلى 1.3% من إجمالي الناتج المحلي. وفي أرجاء أوروبا، أظهرت البيانات الخاصة بإنفاق المستهلك التي تم الإعلان عنها يوم الثلاثاء بعض المرونة غير المتوقعة، مما يدل على أن اكتئاب المتسوقين قد هدأ مع تراجع معدل التضخم. ويتوقع العديد من المحللين تراجع الروح المعنوية للمستهلكين بسبب الخسائر في الوظائف والتي تعادل تأثير انخفاض التضخم. كما ارتفع يوم الثلاثاء مؤشر ثقة المستهلك بسبب انخفاض الأسعار. ولا شك بأنه في حالة انخفاض الإنتاج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو أكثر فسوف تجد أوروبا نفسها في ركود ممتد أكثر مما كان متوقع في البداية.
    الين
    - انخفاض الين إلى أدنى مستوى في أسبوع واحد أمام الدولار
    انخفض الين إلى أدنى مستوى خلال أسبوع واحد أمام الدولار، كما انخفض أمام اليورو بسبب عودة بعض المستمرين إلى صفقات الشراء بالاقتراض، بائعين للعملات ذات العوائد المنخفضة ومشترين للأصول ذات العوائد المرتفعة.كان هذا نتيجة لقرار البنك الياباني الأسبوع الماضي بقطع سعر الفائدة من 0.3%إلى 0.1%. ومن الواضح أن السوق قد ابتعد عن مستويات الذروة من كره المخاطرة على حساب الين الياباني. فقد انخفض الين بنسبة 0.7% إلى 90.87 أمام الدولار وانخفض بنسبة 0.9% إلى 126.92 أمام اليورو بعد تراجعه يوم الاثنين بنسبة 1.2%.ارتفع الين بنسبة 24% أمام الدولار هذا العام، وهو أكبر نسبة من الارتفاع السنوي له خلال ما يزيد عن العقدين من الزمان، وذلك بسبب التوقعات بأن عمق الأزمة المالية سيزيد. وفقًا للمحللين، قد يواصل الين انخفاضه مع ابتعاد السوق عن مستويات الذروة من كره المخاطرة واتجاههم إلى الأصول الأكثر أمنًا. في يوم الثلاثاء/ تراجع الين أمام الدولار، حيث استمر المستثمرون في جني أرباحهم من ارتفاعات الين الحادة التي حققها في الفترة الأخيرة. تهتم اليابان بقضية ارتفاع الين الياباني لحماية تنافسية صادراتها. تشير تخمينات المحللين إلى أن الخطورة الآن تقل عن ما قبل قطع الفائدة، لأن الدولار يقع فوق مستوى 90 ين. وبالتالي يبدو أن التدخل من البنك الياباني فعّالاً. وبشكل عام لا يرغب التجار في دفع الدولار للأسفل وبالتالي من المحتمل أن يدعم هذا المزيد من الانخفاض للين الياباني.
    النفط
    - هل وصل انخفاض النفط إلى نهايته؟
    في يوم الثلاثاء، انخفض سعر النفط الخام بنسبة 2.3% إلى ما دون مستوى 39 دولار للبرميل، ممتدا في انخفاضه من مستوى 147.27 دولار الذي بلغه في يوليو. يتمثل العامل الأساسي لهذا الانخفاض في قلق السوق بشأن الطلب على النفط بسبب الركود العالمي. وكان سبب الانخفاض يوم الثلاثاء هو ضعف البيانات الأمريكية التي أظهرت تقلص اكبر اقتصاد في العالم بنسبة 0.5% في الربع الثالث من العام حيث استمر تدهور أزمة الائتمان والسوق العقاري. توقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تراجع الطلب العالمي على النفط في 2008 و2009 بسبب الاضطراب المالي، وسيكون هذا أول انخفاض في معدل الطلب على النفط منذ 1983. وفي السابق، كان ارتفاع الطلب على النفط من الأسواق الناشئة مثل الصين سبب في دفع أسعار النفط إلى الارتفاع إلى 147 دولار للبرميل في يوليو. واليوم يبدو أن الدول الاقتصادية الآسيوية تعاني أيضًا من الركود العالمي.كانت منظمة الدول المصدرة للنفط قد قررت تقليل معدل الإنتاج بنسبة 5% كرد فعل لانهيار معدل الطلب الناتج عن التباطؤ الاقتصادي. ومن المحتمل أن تعقد المنظمة اجتماع طارئ قبل الاجتماع الرسمي المقرر في مارس 2009. وقال شكيب خليل رئيس المنظمة يوم الثلاثاء أن أوبك سوف تلقى نظرة أخرى على السوق وتقلل من الإنتاج مرة أخرى أن استمرت أسعار النفط الخام في الانخفاض.
    التحليل الفني
    اليورو/ دولار
    يشير مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي إلى أن هذا الزوج في منطقة ذروة الشراء ومن المحتمل أن نشهد تصحيح هبوطي على المدى القريب. يضيق البولنجر باند على الرسم البياني للأربع ساعات ويشير هذا إلى أن الحركة المتذبذبة وشيكة. من المفضل الشراء اليوم.
    الباوند/ دولار
    يقع تداول هذا الزوج بالقرب من الحد السفلي من البولنجر باند على الرسم البياني للأربع ساعات والذي يبدأ في الضيق مما يدل على أن التصحيح الصعودي قد يحدث اليوم. يدعّم مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني للأربع ساعات هذه الفكرة حيث انه يتحرك في منطقة ذروة البيع. من المفضل اليوم الشراء.
    الدولار/ ين
    يبدو أن هناك تقاطع صعودي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني للساعة مما يدل على أن الحركة الصعودية وشيكة. ويتحرك مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني للأربع ساعات في منطقة ذروة الشراء مما يدل على أن التصحيح إلى الاتجاه الصعودي الأخير قد يتحقق. يجب على تجار الفوركس انتظار إشارة أوضح قبل اختيار اتجاه الزوج اليوم.
    الدولار/ فرنك
    يظهر على مؤشر القوة النسبية على كلاً من الرسم البياني للأربع ساعات والرسم البياني اليومي أن هذا الزوج يتحرك في منطقة ذروة البيع مما يدل على احتمالية التصحيح الصعودي على المدى القريب. يضيق البولنجر باند على الرسم البياني للساعة والأربع ساعات مما يدل على احتمالية حركة السعر المتذبذبة. من المفضل الشراء اليوم .
    الدولار النيوزلندي/ الأمريكي
    يبدو أن هناك تقاطع هبوطي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني للساعة، مما يجل على أن التصحيح الهبوطي وشيك. بدعّم هذه الفكرة أن هذا الزوج يتحرك في منطقة ذروة الشراء على مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي. يمكن لتجار الفوركس الاستفادة من ذلك عن طريق الدخول في صفقات بيع والدخول من هذا التصحيح الهبوطي.