قائمة أسوأ مديري 2001

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏8 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    جاك ناصر وجيمس جودوين وجيفرى سكيلنج ود يبورا هوبكنز احتلوا قائمة أسوأ مديري العام الماضي رغم تربعهم على قمة افضل الإداريين لفترة طويلة خلال الأعوام الماضية


    - فقد عدد من مشاهير المديرين في الشركات العالمية عرشهم الذين تربعوا عليه خلال الأعوام القليلة الماضية بعد أن اتهمهم المساهمون بأنهم وراء الخسائر التي منيت بها شركاتهم عام 2001 .

    ويتصدر جاك ناصر الرئيس التنفيذي السابق لشركة فورد لانتاج السيارات قائمة أسوا المديرين العام الماضي التي وضعتها مجلة تايم رغم ارتفاع أسهمه في الأعوام القليلة الماضية حيث اشتهر بالقرارات الجريئة والفعالة والتي دعمت مركز الشركة في سوق السيارات العالمي .

    وبدأ جاك ناصر في مواجهة المتاعب عندما تفجرت أزمة إطارات فايرستون المستخدمة في سيارات فورد من طراز اكسبلورار الشهيرة في أغسطس 2000 والتي بلغت تكلفتها 3.5 مليار دولار .

    وواجهت مشروعات التجارة الإلكترونية التي ساهم جاك ناصر في إقامتها تعثرا واضحا العام الماضي كما أزيحت شركة فورد عن موقعها كواحدة من اكبر منتجي الشاحنات في العالم والتي كانت تدر أرباحا طائلة عليها خلال السنوات القليلة الماضية .

    وبلغت خسائر شركة فورد في الأشهر التسعة الأولى من عام 2001 حوالي 1.5 مليار دولار وتراجعت أسعار أسهمها بنحو 28 بالمائة حيث بلغ سعر السهم 17.35 دولارا .

    ويقول المقربون من جاك ناصر – البالغ من العمر 54 عاما _ انه يفكر في العودة إلي أستراليا .

    ...........................................

    ويعتبر جيمس جودوين الرئيس السابق لشركة طيران يو إيه ال UAL الأمريكية واحدا من أفضل المديرين الذين واجهوا متاعب كبيرة نتيجة التباطؤ الذي شهدته صناعة الطيران في الولايات المتحدة والعالم في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

    واضطر جيمس جودوين إلى الاستقالة في أكتوبر/ تشرين أول الماضي في أعقاب الخسائر التي منيت بها شركته والتي على أثرها تم تخفيض عدد الرحلات بنحو 20 بالمائة والاستغناء عن عشرين ألف عامل .

    وقال جيمس جودوين – في خطاب وجهه للعمال بالشركة قبل تقديم استقالته – ان الشركة تواجه حاليا متاعب مالية والتي تفاقمت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر الماضي مشيرا ان المتاعب المالية للشركة بدأت قبل إلحادي عشر من سبتمبر.

    وأشار انه اضطر إلى زيادة مرتبات الطيارين في الشركة عام 2000 لحثهم على عدم الإضراب .

    وكان جودوين – البالغ من العمر 57 عاما _ قد وقع عقدا من شركة UALللعمل كرئيس تنفيذي حتى عام 2004 بمرتب سنوى 900 ألف دولار في العام .
    ........................

    وأدت استقالة جيفرى كليلنج المدير التنفيذي السابق لشركة انرون الأمريكية للطاقة في أغسطس الماضي بعد ستة اشهر فقط من توليه المسئولية إلى خسائر متتالية للشركة التي أعلنت إفلاسها في نهاية العام الماضي .

    وقال جيفرى كليلنج انه قدم استقالته لاسباب شخصية لا علاقة لها بالمشاكل المالية والإدارية التي كانت تواجهها شركة انرون .

    ويقول خبراء اقتصاديون ان كلينج كان معتادا على اتخاذ القرارات ذات المخاطرة الكبيرة في محاولة لتحقيق المزيد من الأرباح .

    وقال كلينج انه يود إعطاء المزيد من الوقت لأطفاله وممارسة هواياته المفضلة : ركوب الدراجات والتزحلق على الجليد .

    .....................

    ويرى خبراء اقتصاديون أن 2001 كان أسوا عام لديبورا هوبكنز كبير المديرين الماليين بشركة لوسنت تكنولوجيز Lucent Technologies حيث اضطرت إلي الاستقالة في مايو الماضي نتيجة للمتاعب المالية التي واجهتها الشركة .

    وتقول هوبكنز ان انخفاض معدلات الطلب في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا أدى إلى تراجع الأرباح بشركة لوسنت تكنولوجيز العام الماضي .

    وتشير هوبكنز ان أحداث الحادي عشر من سبتمبر الماضي أدت إلى تغيير قائمة أولوياتها حيث تقضى أوقاتها حاليا في ممارسة رياضة الجولف .

    وتضيف أنها غير متأكدة من أنها في حاجة إلى وظيفة ادراية عليا تدر عليها دخلا كبيرا موضحة أنها تشعر بالاستقلال والقوة حاليا ولكنها على استعداد لتقديم الاستشارات للشركات الكبرى داخل الولايات المتحدة وخارجها .