برنامج تلفزيوني ضد وكلاء السياارات

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة فوريو, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2008.

  1. فوريو

    فوريو عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 يوليو 2008
    المشاركات:
    450
    عدد الإعجابات:
    24
    [CENTE


    برنامج تلفزيوني حكومي ينشأ مجموعات تضرب سوق وكلاء السيارات في.السعودية

    gmt 9:45:00 2008 الأربعاء 31 ديسمبر

    خالد العبود


    خالد العبود من الرياض: ساهم تفاعل الجمهور مع أحد البرامج التلفزيونية في أحد القنوات الحكومية السعودية في إثارة وتجييش الرأي العام ضد وكلاء السياارات في السعودية، مع إطلاق حملة " خليها تصدي" بمعنى أتركوا السيارات تبقى لفي أحواش وكلائها حتى تصدأ، ما خلق مخاوف من تراجع المبيعات خلال الفترة المقبلة.
    وحسب ما نشرته المجموعات البريدية فإن مذيع قناة الإخبارية جمال المعيقل أفاد في برنامج اقتصاديات التي تعده الزميلة قبول الهاجري بتاريخ 15/12/2008 م بأنه حاول الاتصال على أربع من أكبر وكلاء السيارات وجميعهم رفضوا المشاركة في البرنامج وأجابوا بأنه "لا يجب أن تصل فكرة كهذه إلى المواطن".
    وطالبت الحملة المنظمة " خلوها تصدي" المدعومة بصور لتكدس السيارات في المخازن والأسعار الحديثة للسيارات عبر المواقع الالكترونية لشركات السيارات، والتي لم يتبين مصدر انطلاقتها وكلاء السيارات بإعادة النظر في الأسعار والابتعاد عن اللصوصية في تحقيق المكاسب مع التراجع الكبير في أسعارها عالمياً، خاصة في ظل توجه أولائك الوكلاء إلى رفع الأسعار بحوالي 10 في المئة.


    وحسب مصادر "إيــلاف" فإن الشركات بدأت بالضغط على الصحف للحيلولة دون انتقال الحملة إلى الوسائل الاعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة، فيما بدأت المجموعات (قروبات) بتوزيع ايميلات مختلفة تتسابق لإيضاح الأسعار الجديدة أولاً بأول وللتذكير بالحملة، إضافة إلى تناقل خطابات لأحد أكبر الوكلاء للسيارات اليابانية يطالب فيها وزير التجارة والصناعة عبدالله زينل بالبحث والمحاسبة للمسئولين عن الحملة " خليها تصدي".


    وتابعت المجموعات تناقل الاخبار التي تزيد من حماسة المعنيين بالمضي قدماً في الحملة المذكورة، ونقلت خبراً عن إعلان نشرته صحيفة كويتية لوكيل سيارات تويوتا في الكويت الذي توعد فيه بعدم استقبال وصيانة أي سيارة تأتي من غيره، خاصة فيما يتعلق بالإغراق الذي شهدته معارض السيارات في الكويت من قبل شركات أسمتها دول مجاورة بعد توقف الشراء من قبل زبائن الدولة الجارة.


    و في حديث له خص به "إيــلاف" يقول الباحث في الشئون الاقتصادية عبدالرحمن الزومان من لوس انجليس إن الأزمة الراهنة يجب أن تنعكس على الاتجاه نحو أسعار منخفضه مع بوادر ظهور ركود عالمي، مؤكداً أن التخفيضات على السلع الاستهلاكية وصلت في الولاية التي يقطنها إلى 70 في المئة بل وتجاوزتها؟، ورجح الزومان حل الارتفاعات المستمرة التي يفرضها التجار ولم تفلح وزارة التجارة والصناعة بمواجهتها بالاستمرار في الموقف الجماعي من المتضررين سواء من المواطن والمقيمين في الدولة على حد سواء. في هذه الأثناء وجهت صناعة السيارات الالمانية القوية ونقابة اي جي ميتال الهندسية نداء مشتركا للمستشارة انجيلا ميركل لتقديم دعم سريع وحاسم للقطاع الذي يعاني من انهيار في الطلب العالمي.


    و يعاني قطاع السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة جراء الأزمة المالية العالمية كما تعاني القطاعات العقارية والمالية.. فالسوق في وضع حرج، وحركة البيوع في انخفاض ملحوظ سواء للسيارات الصغيرة، أو الثقيلة، والضرر الأكبر يبدو أنه أصاب شرايين قطاع السيارات الفارهة. و بدأ قطاع السيارات الفرنسي التنافس في تقديم العروض لإعادة النشاط إلى قطاع أورثته الأزمة المالية كآبة، ولكنه بدأ ينتعش نتيجة الدعم الذي حصل عليه من قسط التأمين [/CENTER]


    __________________