اقتصاديون: لا مفرّ من تدخّل الدولة لإنقاذ الاقتصاد

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة ابودندونه, بتاريخ ‏8 يناير 2009.

  1. ابودندونه

    ابودندونه موقوف

    التسجيل:
    ‏4 يناير 2009
    المشاركات:
    231
    عدد الإعجابات:
    0
    اقتصاديون: لا مفرّ من تدخّل الدولة لإنقاذ الاقتصاد
    الخميس 8 يناير 2009 - الأنباء


    هشام أبو شادي - محمود فاروق

    في كل يوم يمر تزيد الخسائر وتتفاقم الأوضاع الاقتصادية، ويقترب الاقتصاد الكويتي من نقطة أصعب، واكبر دليل على ذلك أوضاع الصناديق الاستثمارية التي تتبخر منها أموال وودائع المواطنين يوما بعد يوم، والجميع يخشى «الأسوأ».

    هذا ما أكدته مجموعة من الاقتصاديين لـ «الأنباء» حيث أشاروا إلى أن الموضوع لم يعد مجرد صرخة شركات تعاني من تداعيات الأزمة العالمية، ولم يعد مزيدا من الخسائر لاستثمارات الدولة في الخارج والداخل بسبب الأوضاع المحلية والعالمية وتراجع أسعار النفط، لكن الأمر أصبح صرخة مواطن لأن عشرات آلاف الأسر تتساءل حول مصير مساهماتها في الشركات وما يمكن أن تكون النتيجة في حال السماح بانهيار ولو شركة كبيرة واحدة، الكل طبعا في ذاكرته ما تلا السماح بإفلاس «ليمان براذرز» في أميركا.

    والكل مذهول بالمجريات في البورصة التي ما تلبث أن تتنفس ولو قليلا حتى تسارع عمليات جني الأرباح الى خنقها مجددا، في غياب أي مشروع نهضوي للاقتصاد.

    أمام هذا الواقع، يحذّر الاقتصاديون الحكومة من أن ما يمكن إنقاذه اليوم لن يمكن إنقاذه غدا لأنه لا مفر من تدخلها لأنها اللاعب الأول الذي يملك السيولة المطلوبة كما في كل دول العالم، وينبهون الى الآثار الاجتماعية للأزمة الاقتصادية والتي لابد ان تعيها الحكومة من اليوم وهي الوحيدة القادرة والملزمة بالتدخل.

    «الأنباء» طرحت وجهة النظر هذه على مصدر حكومي رفيع، فأكد ان مجلس الوزراء يتابع الأمور باهتمام وقد تلقى مبادرة مصرفية بالتنسيق مع جهات اقتصادية تدعو إدارات الشركات المتعثرة الى تطبيق وسائل جديدة لزيادة أسعار الأسهم التي تملكها للحد من هشاشتها، وأهم بنود المبادرة التخلي عن بعض النشاطات غير الأساسية ومكافأة المساهمين بزيادة الأرباح الموزعة في حدود المسموح به وشراء الأسهم وتحقيق الهيكل الرأسمالي الأمثل، وتصفية الـشركات التابعة التي تمثل عبئا على الشركة الأم وعدم تسليط الضوء على النتائج المرحلية للشركات على المدى القصير.

    هذا، وعلمت «الأنباء» ان اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجنة الاقتصادية الوزارية تناقش مقترحات لإمكانية إعادة جدولة الديون المستحقة على الشركات بما يضمن حماية المال العام واستفادته من الفرص القائمة.

    هذا واجتمع فريق العمل الحكومي برئاسة محافظ البنك المركزي الشيخ سالم العبدالعزيز أمس، حيث تم بحث عدة موضوعات منها أوضاع سوق الكويت للأوراق المالية وآلية عمل المحفظة المليارية خلال الفترة المقبلة.

     
  2. keepintouch

    keepintouch عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 مايو 2007
    المشاركات:
    524
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تسهيلاً لدخول المال العام في الإنقاذ
    فريق المحافظ يطلب تشريعات بصفة عاجلة

    كتب محمد الإتربي:
    عقد فريق عمل محافظ البنك المركزي اجتماعا مساء أمس وقرر الآتي:
    1- رفع مشروع قانون السندات القابلة للتحول إلى أسهم في الشركات الراغبة في ذلك إلى مجلس الوزراء بصفة عاجلة، علماً بأن ذلك يدخل ضمن تحديث قانون الشركات.
    2- رفع مشروع صندوق شراء الأصول من الشركات الباحثة عن تمويل إلى

    مجلس الوزراء بصفة عاجلة، والعمل على تسريع وضع الضوابط والمعايير، علما بأن الصندوق مبادرة هيئة الاستثمار.
    3- المضي قدماً في مشروع يخص تأسيس شركات ذات طبيعة خاصة spv لإعطاء فرصة للمتعثرين قبل الوصول إلى التصفية.
    4- تنظيم عمليات زيادات رؤوس الأموال على أسس فنية، ومن واقع الشركة، بعيدا عن اعتبارات اسعار السوق الرائجة.
    5- بحث الفريق ورقة اتحاد شركات الاستثمار المقدمة إلى مجلس الأمة، علماً بأن في الورقة عدة نقاط يوافق عليها الفريق لأنه سبق له المضي قدما بها.
     
  3. Fundamentalist

    Fundamentalist عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 يناير 2009
    المشاركات:
    363
    عدد الإعجابات:
    15
    مثل ماحصل في فضيحة شركة Enron الامريكيه .. تحويل الديون والخساير على special purposes entities .. هذي مبادرات ربعنا ..