وا أميراه... أنقذوا الاقتصاد من خبراء سوق "الجت"

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة kwt.to.kwt, بتاريخ ‏25 يناير 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. kwt.to.kwt

    kwt.to.kwt عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,266
    عدد الإعجابات:
    0


    باسم 150 ألف متداول في البورصة نطلق هذه الصرخة:


    وا أميراه... أنقذوا الاقتصاد من خبراء سوق "الجت" ​

    كتب - أحمد الجارالله:
    من أتته نعمة ولم يشكر, ذهبت منه من دون ان يشعر.. هل نحن الآن في وضع من تسربت النعمة من بين يديه, وهل نحن فعلا لم نشكر, وما الذي يحدث لنا, وإلى أين المسار, وهل أصاب قلوبنا وعقولنا العمى والغشاوة اللذان يتحكم فيهما هوى النفس وتقلباتها? في أزمة المناخ فإنها بداية لم تكن أزمة, ولكن تأخر فيها القرار وأفرزت مفردات بها تشخيص للأزمة, غير أنه لم يكن تشخيص حل, حيث قيل يومها إنها أزمة "طارئين" على التجارة, وقيل ايضا إنها أزمة "فرسان المناخ" وأن الازمة محصورة بهم, أما اقتصاد البلد فهو بخير, ولن يتأثر بشيء من ذلك كله.
    أما ما حدث بالفعل فهو أن الازمة تحولت إلى أزمات, وولدت الأزمة خبراء من سوق "الجت" وسوق السمك, وخبراء خرجوا من رحم أجندات ثقافة الحسد والبغضاء... والتقى الخبيث مع خائب الرجاء, وحصروا الأزمة ب¯ "فرسان المناخ" و"حفنة طارئين على التجارة", وأقنعوا الجميع بأن "الباقي بخير, والبنوك بخير", فماذا كانت النتيجة? ناتج الأزمة هو ما يعرفه الجميع: إفلاس اثني عشر الفا من اخيار أهل الكويت... كل ذلك حدث لأن تشخيص هؤلاء "الخبراء" تم في غياب قرار الجهات العليا التي تركت لهم وضع ما يشاؤون من حلول, والمحصلة في النهاية انه تم شراء المديونية بستة بلايين من الدنانير لحماية البنوك... مع أن الأمر يومها لم يكن يتطلب مثل هذه الكلفة, وكان الحل أبسط من ذلك بكثير, ويتلخص في شراء مديونية أحد فرسان المناخ, وحماية الشركات التي طمعت وصدقت كلام الكذاب, وكان هناك ايضا حل ابسط من هذا خرجت به وزارة التجارة, وهو إرجاع المديونية الى بداياتها, أي اسقاط الشيكات التي تتعدى حجم الكتلة النقدية, وهو ما فعلته بريطانيا والبحرين في ازمتين مماثلتين, لكن خرج علينا من خرج برؤية قاصرة فرضها, من دون ان يصده أحد, مؤداها ان "العقد شريعة المتعاقدين", رغم انها - كما يقال - "دعوى حق أريد بها باطل", أو أدت الى باطل, حتى لو لم يكن صاحبها يقصد ذلك... لقد كان الحل - كما ذكرنا - في شراء مديونية واحد من فرسان المناخ واحالته للعقوبة التي يستحقها, وحماية الشركات التي تعاملت معه, ولم يكن المبلغ في ذلك الوقت نصف بليون دينار, بعد اعادة البيوعات بالشيكات المؤجلة التي أحلها الأول, وهي نصف البليون... ولو تم إقرار مثل هذا الحل لأدى ذلك الى حماية كل شخوص المتعاملين في سوق الاوراق المالية الذي بدأ وقتها ينتعش... نصف بليون لحماية هؤلاء المتعاملين وحماية البنوك الدائنة لهم في الوقت نفسه, ونكون بذلك قد ضربنا عصفورين بحجر واحد, حمينا اولئك المتداولين ورجال الاعمال والشركات الذين تركناهم يواجهون الافلاس, نتيجة سوء التقدير وإقرار نظريات خائبة قصدها الاضرار وليس الانجاز. نعم كنا ضربنا عصفورين بحجر واحد وأنقذنا الشركات التي بدورها ستنقذ البنوك, ولم نكن بالتالي بحاجة الى حماية البنوك من تلك الاضرار التي ستأتيها بسبب افلاس بعض الشركات ولا أقول كل الشركات.
    ما الذي نفعله اذا بالأزمة التي تواجهنا الآن, والتي يمكن ببساطة ان تتحول إلى ازمة اخرى, ما دامت الاهواء التي رأيناها في "المناخ" هي نفسها الاهواء التي لا نزال "نعشعش" عليها... هذه الازمة الحالية لم تكن اسبابها طارئة, ولم تكن محلية محضة, او أزمة "فرسان مناخ", وانما هي أزمة هبت على العالم كله, وقادة هذا العالم هم الذين تصدوا لها ولم تترك للجان او بنوك مركزية, او الى نفوس تتجاذبها أهواء من هنا وهناك. لقد تحرك قادة هذه الدول وامروا بالحل وليس بتشخيص المشكلة, فالمرض معروف ودواؤه ايضا معروف, وليس بحاجة الى اربعة او خمسة اشهر, ليقال لنا بعد ذلك "البحر من ورائكم والعدو أمامكم", أربعة او خمسة اشهر ليقال لنا هناك أزمة, وكأننا لا نعرف - والعالم كله لا يعرف - أن هناك أزمة! لقد كان حل هذه الازمة في بداياتها وصفة ناجعة ومفيدة, لكن التأخير حدث وانتشر المرض في اجسادنا أكثر, وأصبحنا نسمع أننا معنيون بحماية البنوك, وهو نفس ما قيل لنا في زمن "المناخ"... حماية البنوك من مَنْ? أليست الأزمة العالمية التي اصابت الشركات والأفراد عندنا وفي كل مكان هي التي عصفت بها وبهم, ولم يكن الأمر بفعل فاعل? ألا يجدر بنا أن نحمي هذه الشركات, لا نقول كلها, بل بعضها, والتي كان اداؤها لا غبار عليه? أليس من الواجب أن نحمي هذه الشركات لنحمي البنوك - بالتالي - من ديونها? ونعود لنقول مثلما قلنا في أزمة المناخ, مع الفارق, أننا بحماية هذه الشركات نحمي البنوك ونضرب عصفورين بحجر واحد, بدلا من أن نرى قريبا في صحف الكويت ما رأيناه سابقا من أسماء شركات وأفراد أحيلوا إلى الافلاس, هل هذا هو المطلوب?
    في دول العالم هناك ما يسمى القانون التجاري (حماية التاجر أو الشركة من منغصات الدائنين) واعفاء الشركات والأفراد الذين تنقصهم السيولة أو غير القادرين على تسديد ديونهم نتيجة ظرف كارثي محلي أو دولي, واعفاء هذه الشركات بأمر قضائي حماية من الدائنين تصل مدته الى عشر سنوات خصوصا إذا كان مستقبل الشركة أو المؤسسة جيدا ولا ينقصها إلا حماية مؤقتة من الدائنين, وذلك لحماية مستقبلها ومستقبل العمالة الموجودة بها, حتى لا نجد أن عقود هذه العمالة قد ألغيت, وساعتها نواجه بمشكلة أخرى وهي بطالة الايدي العاملة.
    الحلول التي طرحت في دول العالم حلول قادة ولم تكن حلول أفراد أو لجان كل يأتي من رأسه بصوت... ففي أميركا, وبريطانيا, والاتحاد الأوروبي, والامارات, والبحرين, واليابان, والسعودية, والصين, لم تكن الحلول حلول لجان وان تم استشارة هؤلاء لكنها الأوامر. نحن نريد حلا وليس تشخيصا للأزمة. الازمة نعرفها والحل هو المراد بهذا التشخيص. لم نكن بحاجة إلى القاء الاخطاء على تلك الشركات أو ذاك الرجل, ولسنا بصدد ان نعاقب هذا أو تلك او نحسد ذاك أو هذا, أو نسدد فواتير عاطفية ضد هذه المؤسسة أو ذاك الرجل.
    في الأزمات هناك غانم وهناك غارم, وإذا اردنا فرز الغانم من الغارم فإننا نحتاج الى سنوات وسنوات وتكون كلفة الحل أضعاف ما أردناه.
    اخيرا في زمن مضى صرخت امرأة عربية مسلمة من أحد سجون الروم قائلة: "وا معتصماه", تحرك على إثرها الخليفة المعتصم بجيش جرار لانقاذ المرأة العربية المسلمة, ولم ينتظر مجلس أمة ليوافق ولم يستشر القادة العسكريين.
    في الكويت اليوم كلنا نصرخ: وا أميراه... وا صباحاه, نصرخ باسم مئة وخمسين ألف متداول في سوق أوراقنا المالية, وحماية اقتصادها ورجال مالها, تستحق منا أن ندفع من المال الذي قلنا في يوم من الأيام أنه مال أبيض لليوم الأسود, اقتصاد الكويت وأهل الكويت والعمالة الكويتية العاملة في هذا الاقتصاد من شركات وبنوك يصل عددها الى ما يقارب الثلاثة عشر الفا هي بحاجة إلى حماية اقتصاد هذا البلد الذي يحتاج منا أن نخدمه ولسنا بخاسرين بخدمته, فبتعافيه يتعافى قرشنا الأبيض, نعود ونخزنه ليوم أسود إن جاء وندعو الله أن لا يجيء.
    أخيرا... اللهم احمنا من شر غائلة الأنفس وما تُخفي الصدور.














    [/color][/size][/b][/right]
     
  2. مضارب بني سهم

    مضارب بني سهم عضو جديد

    التسجيل:
    ‏28 يناير 2008
    المشاركات:
    147
    عدد الإعجابات:
    0
    خبز خبزتيه يا الرفله اكليه.
    لماذا الصراخ يا الجارالله. تبي تلعب روليت واذا طارت فلوسك قمت تصرخ. عيب طقاق نفسه مايصيح
     
  3. عبدالله_الكويت

    عبدالله_الكويت موقوف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2009
    المشاركات:
    107
    عدد الإعجابات:
    0
    والله كلام من ذهب ( الجارلله) الله يسلمك اما الاخوان الى عندهم تعليق ارجوكم لاتكونو حاسدين ارجو من الخوان التفهم انه فيه عالم خسرت اكثر من نصف حلالها ومابقى الى النصف الى مايسوى اذا تم على الوضع هذا ارجو من الاخوان الدعوه انه تنتهى الازمه على خير قولو امين
     
  4. gdsawee

    gdsawee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 يناير 2009
    المشاركات:
    32
    عدد الإعجابات:
    0
    يسلم قلمك يالجارالله يعل امك ماتبكيك
    وا أميراه الحق على شعبك ترى طقه الفلس
    وناطره الحبس
     
  5. الفاتح

    الفاتح عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2006
    المشاركات:
    1,192
    عدد الإعجابات:
    0


    ليس بحسد انما انت فقدت نصف مالك لا تستطيع التعويض اما التجار يستطيعون التعويض

    وين الاقتصاد الحر الي يتكلمون عنه ليش الحين يبون يبوقون فلوس البلد

    دام انكم اقتصادين فاشلين ورجال اعمال سكه ابعدو عن الساحة وخلي غيركم يبني الي هدمتوه حسبي الله عليهم ما همهم الا انفسهم والبلد بالطقاق
     
  6. مضارب شجاع

    مضارب شجاع عضو جديد

    التسجيل:
    ‏8 مايو 2007
    المشاركات:
    4,707
    عدد الإعجابات:
    1
    فعلا المشكله كبيره وتحتاج لشخص كبير ليحلها
    والكبير الله سبحانه وتعالي وكبيرنا بو ناصر الله يطول فى عمره واكيد عنده حل لهذه المشكله وبو ناصر عنده هذه المشكله كانها شربة ماء
     
  7. GRAND

    GRAND عضو جديد

    التسجيل:
    ‏28 مايو 2007
    المشاركات:
    178
    عدد الإعجابات:
    0
    هذا ما يتكلم الا اذا معطينه فلوس من البلوه اللي باخه وخلاه يصيح

    انا والله ما ادري وين قريت بهالمنتدى او غيره بانه راح تشوفون اقلام ماجوره واعضاء ماجورين وحراميه راح يصيحون انقذوا السوق سددوا المديونيات

    بينت فيلكا

    تكفى يابوناصر خلهم يصيحون لين ينبح صوتهم حنا الله يكون في عوننا
    لكن هم اذا شافوا ما فيه فايده راح يرفعون شركاتهم غصب لازم يعوضون
     
  8. اقتصاد77

    اقتصاد77 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2005
    المشاركات:
    1,568
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    مقال رائع...
     
  9. gdsawee

    gdsawee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 يناير 2009
    المشاركات:
    32
    عدد الإعجابات:
    0
    والله انك ذهب يالجارالله
     
  10. جمبازي

    جمبازي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏6 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    1,790
    عدد الإعجابات:
    1

    والله حلف مو حلفك

    ان الجار الله اكبر منافق وكذاب
     
  11. ابو فهد 75

    ابو فهد 75 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    804
    عدد الإعجابات:
    0


    والله انك صاج
     
  12. 3320

    3320 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 يناير 2005
    المشاركات:
    1,014
    عدد الإعجابات:
    0
    الجار الله ,,,,,,,,,,يشبه الاقتصاد والمال

    بالمراه المستجيره


    صج انك ..........؟؟؟
     
  13. holding

    holding موقوف

    التسجيل:
    ‏23 مايو 2007
    المشاركات:
    581
    عدد الإعجابات:
    0
    وين الفشخره لما طلع الكبار أموالهم ومشاريعهم للخارج وتفلسفهم علي الحكومه وما كطوا علي ديرتهم ولا فلس الحين وا أميراه أكلوها وزقوها زق المفروض الحكومه تطنشكو مثل ما بخلتوا عليها وعلي أهل الديره من تشمون مساعده لهثتوا لهث صيح صيح الله لا يبردها عليك.
     
  14. kwt.to.kwt

    kwt.to.kwt عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,266
    عدد الإعجابات:
    0
    مقال رائعة جدا مع اختلافي مع كاتبها
     
  15. baselko

    baselko عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 يوليو 2005
    المشاركات:
    1,468
    عدد الإعجابات:
    2
    اي نعم ومره وحده خل يشترون مديونيات المواطنيين
     
  16. على نياتي

    على نياتي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    774
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    دام طويل العمر موجود فانشالله الامور ماشيه بخير,,,

    التفائل مطلوب والاقتصاد منها للاعلى انشاالله
     
حالة الموضوع:
مغلق