@ حمد الفلاح: نفضل تأجيل طرح حصة من أسهم «الخطوط الجوية الكويتية» للاكتتاب العام @

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة coooool2, بتاريخ ‏29 يناير 2009.

  1. coooool2

    coooool2 موقوف

    التسجيل:
    ‏10 فبراير 2008
    المشاركات:
    3,367
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    K.W.T + مـجـلـس الأمــة
    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?tabid=206&article_id=480646

    قال خلال حفل تكريم حملات الحج والعمرة إن المؤسسة متمسكة بالحصول على 1.3 مليار دولار من «الخطوط العراقية»
    حمد الفلاح: نفضل تأجيل طرح حصة من أسهم «الكويتية» للاكتتاب العام


    [​IMG]




    كتب سامي وادي: قال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية حمد الفلاح ان التداعيات السلبية للازمة المالية تؤشر الى انه من الافضل تأجيل عملية طرح حصة من اسهم المؤسسة للاكتتاب العام في اطار التخصيص لحين تحسن الظروف. متابعا، ظروف السوق الحالية غير مواتية، من الافضل تأجيل عملية الطرح، هذا رأيي الشخصي، لكن القرار النهائي بيد الحكومة»، لافتا الى ان القانون رقم (6) لعام 2008 يعني تحويل المؤسسة الى شركة مساهمة قبل نهاية العام الجاري وليس طرحها للاكتتاب العام.

    واشار الفلاح اثناء حفل تكريم الكويتية للحملات ووكالات السياحة والسفر التي قامت برحلات الحج والعمرة امس الى ان المكاتب الاستشارية العالمية التي تعاقدت معها الهيئة العامة للاستثمار بهدف تقييم اصول المؤسسة وهما مؤسسة الخليج للاستثمار GIC وشركة روث تشايلد Roth child تباشران الآن عملهما في المؤسسة بالاستعانة بالبيانات والمعلومات التي اعدتها من قبل شركة ارنست ويونج.

    وتوقع الفلاح ان تنتهي المكاتب الاستشارية من اجراءات تقييم الاصول مع نهاية شهر ابريل المقبل، لتقديمها لديوان المحاسبة لتدقيقها ورفعه خلال شهر لمجلس الوزراء لاعتمادها، وتحويل المؤسسة إلى شركة مساهمة حكومية، تمهيدا لتخصيصها وطرحها للاكتتاب العام إذا ما رأت الحكومة ذلك.

    وأوضح الفلاح أن المادة السادسة من القانون رقم 6 لعام 2008 أوضحت الفئات الثلاث من العاملين الكويتيين في حالة تحويل المؤسسة إلى شركة مساهمة منذ تأسيسها لحفظ ضمانات العاملين وعدم المساس بمزاياهم.

    وأكد الفلاح على أن المؤسسة لا تستطيع المنافسة في السوق لاحتلال الشركات الأخرى لأساطيل حديثة، بينما لا يتعدى أسطول المؤسسة سوى على 17 طائرة فقط تكاد تفي بالتشغيل على الرحلات الأساسية بينما تواجه «الكويتية» صعوبة في المواسم وعطل نهاية الاسبوع لذا فهي لا تستطيع مد شبكة خطوطها في المجال الأفقي بافتتاح خطوط جديدة، وأن صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد أعطى الضوء الأخضر للمؤسسة لاستئجار حتى 6 طائرات لزيادة عدد الرحلات على المحطات ذات الكثافة وبالفعل فإن المؤسسة لديها حاليا طائرة مؤجرة من «لوتس للطيران» كما أن المفاوضات الجارية حاليا مع الشركة الإيطالية لتأجير طائرة عريضة البدن على وشك الانتهاء وسوف تطرح المؤسسة فيما بعد مناقصة لتأجير طائرتين اخريين إذا سمحت الظروف بذلك.



    تعويضات «العراقية»



    وأوضح الفلاح أن هناك لبساً بشأن المطالبات القانونية ضد الخطوط العراقية للحصول على التعويض البالغ 1.3 مليار دولار متضمنة الفوائد وأتعاب المحاماة في لندن بقيمة 42 مليون استرليني حيث اعتقد البعض أن المؤسسة ستتخلى عن جزء من التعويض المطلوب وهذا ليس صحيحاً، لافتا إلى أن «الكويتية» حصلت على حكم بشأن الدعوى التي أقامتها أمام المحاكم الكندية العليا للحجز على 10 طائرات من شركة بومبارديير الكندية لصالح الخطوط العراقية قيمة الطائرة نحو 40 مليون دولار بقيمة اجمالية حوالي 490 مليون دولار.

    واشار الفلاح الى ان الرئيس العراقي جلال الطالباني طلب من سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد على هامش قمة الكويت الاقتصادية الافراج عن الطائرات العراقية وتخفيض قيمة التعويضات الخاصة بالطائرات المحجوزة في كندا الى 300 مليون دولار، لافتا الى ان هذا المبلغ لا يمثل تسوية نهائية وشاملة لملف المطالبات القانونية للكويتية ضد الخطوط العراقية، وان المؤسسة مستمرة في اجراءات مطالباتها، وان قبولها 300 مليون دولار على الرغم من عدم استلامها لها حتى الآن، لا يعني التخلي عن المليار دولار المتبقية.



    موسم الحج



    ومن جانبه قال المدير الاقليمي الاعلى للكويت في مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية بدر العميري ان موسم الحج والعمرة للعام 2008 يعتبر من المواسم الناجحة، حيث ان «الكويتية» سيرت من خلال المؤسسة عدد (60) رحلة من الكويت الى جدة والمدينة ومن جدة الى الكويت وتم خلالها نقل (12.827) ألف حاج من الكويت الى جدة والمدينة المنورة وبنسبة امتلاء تتجاوز (%95) وجميعها اقلعت بالذهاب والعودة بالوقت المحدد لها دون اي تأخير او مشاكل تذكر، حتى انه في 11 ديسمبر تم تسيير (19) رحلة في يوم واحد وان دل هذا على شيء فانما يدل على احتراف المؤسسة بجميع دوائرها في خدمة المسافر وخصوصا في مواسم الذروة مثل مواسم الحج والعمرة وهي رسالة نبعثها للجميع بان المؤسسة لا زالت وسوف تظل بالمقدمة على الرغم من الصعوبات التي تواجهها.

    وكذلك في موسم العمرة فقد تم تسيير اكثر من (60) رحلة ما بين الكويت وجدة والكويت وتم نقل ما يقارب من (20.000) معتمر في كلا الاتجاهين وهي نسبة تقارب ما تم نقله في السنة الماضية على الرغم من وجود انخفاض في الحركة مقارنة بهذا السنة وذلك بسبب الظروف المالية التي يمر بها العالم والكويت جزءا منها.





    - «مشاعر» الأولى و«مساعد الصالح» الثانية



    تم تكريم 43 حملة ووكالة سياحة وسفر، واستحوذت مجموعة خدمات الحج والعمرة «مشاعر» على المركز الأول حيث بلغ اجمالي قيمة تذاكرها المصدرة نحو 630 الف دينار لـ 2900 تذكرة لنحو 10 حملات حج.

    وتأتي سفريات مساعد الصالح في المرتبة الثانية حيث بلغ اجمالي قيمة تذاكرها المصدرة لـ 7 حملات نحو 350 الف دينار لحوالي 2100 تذكرة طيران على متن طائرات الكويتية.



    تاريخ النشر 29/01/2009

     
  2. البرغوث

    البرغوث عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2008
    المشاركات:
    738
    عدد الإعجابات:
    47
    مكان الإقامة:
    الكويت
    بالوقت هذا فعلا التاجيل هو الخيار المفضل

    ولا باجر بتشوفون الكويتية عندها شح بالسيولة وتطرد العالم من المؤسسة

    او تحب ان تقلل العمالة لتوفير السيولة