قراءة في مبيعات السيارات العالمية عن شهر يناير 2009

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة سهيل الدراج, بتاريخ ‏11 فبراير 2009.

  1. سهيل الدراج

    سهيل الدراج عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 ابريل 2006
    المشاركات:
    1,708
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الرياض
    قراءة في مبيعات السيارات عن شهر يناير 2009

    السيارات الأمريكية اكبر الخاسرين ، واليابانية تزيد حصتها السوقية ، والكورية تغرد خارج السرب


    [​IMG]

    سهيل الدراج | الخبير في الشؤون الاقتصادية الدولية | suhaildarraj@hotmail.com
    الرياض | الجمعة 6 فبراير 2009 | مقال تحت النشر في صحيفة الجزيرة



    اضفى تقرير مبيعات السيارات داخل الولايات المتحدة صورة قاتمة على مستقبل صناعة السيارات العالمية التى ضُربت بقوة بفعل أزمة الائتمان المالي التى تسببت في افلاس الكثير من المصاريف والمؤسسات المالية وشركات التأمين ، وما تلاها من ركود اقتصادي اصاب العالم في مقتل وتسبب في الكثير من المعاناة لصناعة السلع المعمرة التى من بينها صـناعة السيـارات ..

    احجام الافراد عن الانفاق بعد ان ضعفت دخولهم، وتحول الكثير منهم لقائمة العاطلين عن العمل بعد موجة كبيرة من تسريح الموظفين اضاف سوءاً الى الصورة السيئة التى يمر بها اكبر اقتصاد في العالم .. وهذا الاحجام عن الانفاق تسبب في ضرر بالغ للمصانع الكبرى التى واجهت انخفاضاً حادا في المبيعات خلال الربع الاخير من عام 2008م مما جعلها تقف حائرة بين الخسائر والافلاس وخطط الانقاذ ..

    فعند الساعة الثانية ظهرا بتوقيت نيويورك يوم الثلاثاء 3 فبراير ، صدر تقرير مبيعات السيارات في الولايات المتحدة عن شهر يناير 2009 التى تعتبر اكبر سوق للسيارات في العالم ، ليظهر ان مبيعات السيارات في الولايات المتحدة عن شهر يناير بلغت 656.976 وحدة مما يجعل المعدل السنوى لمبيعات السيارات في الولايات المتحدة عند 9.6 مليون وحدة ، بانخفاض مقداره 40% مقارنة بمعدل سنوى مقداره 16 مليون وحدة خلال العقد الاخير ، وهذا المعدل السنوى هو الأسوأ منذ العام 1970م أى منذ اكثــر من 38 عاماً .. وبناءا على هذه الأرقام ، فان شهر يناير 2009م يعتبر أسوأ يناير في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة منذ العام 1963م أى منذ حـوالي 45 عاماً ..

    وتصدر صانعوا السيارات الامريكيون الثلاث (جنرال موتورز ، فورد وكرايسلر ) قائمة الهبوط في المبيعات ، وكان اكبر الخاسرين هو شركة كرايسلر التى انخفضت مبيعاتها بمقدار 55% لتسجل 62.157 وحدة مقارنة بـ 137.392 وحدة عن نفس الشهر العام الماضي ، وجاء في المركز الثاني من ناحية اكبر الخاسرين شركة جنرال موتورز التى انخفضت مبيعاتها بمقدار 48.8% ، محققة مبيعات 129.227 وحدة مقارنة بـ 252.565 وحدة نفس الشهر العام الماضي ، وجاءت فورد فى المركز الثالث بانخفاض قدره 40.2% بمبيعات بلغت 93.506 وحــدة مقــابل 156.391 وحــدة العام الماضي ..

    كذلك لم تسلم شركات السيارات اليابانية من المصير الاسود الذى يواجه صناعة السيارات العالمية ، فقد تعرضت تويوتا (اكبر شركة يابانية واكبر شركة للسيارات في العالم من ناحية الايرادات) لانخفاض في مبيعاتها عن شهر يناير بمقدار 32% ، في حين انخفضت نيسان بحوالى 30% ، وهوندا بـ 28% ..

    وعلى سبيل الماركات فقد كان اكبر الخاسرين كرايسلر التى انخفضت مبيعاتها 69% ، تلاها فولفو بـانخفاض 64% ، ثم بونتياك وهمر بانخفاض 60% ، ثم دوج وجيب وسوزوكي وشيفروليت بانخفاض تراوح بين 49% الى 50% ، كما انخفضت مرسيدس وميركوري وكاديلاك وبيوك وساب بمقدار تراوح بين 43% الى 45% ..

    لكن المفاجآة الكبرى كانت ارتفاع مبيعات ثلاث ماركات ، هي هيونداى التى ارتفعت بـ 14.3% ، وسوبارو بـ 8% و كيا بـ 3.5% .. وفى خضم هذه الاحداث ، استطاعت الشركات اليابانية والكورية الجنوبية من تحسين حصتها السوقية على حساب منافسيها مصنعى السيارات الامريكيين ، فقد رفعت تويوتا اليابانية حصتها السوقية داخل الولايات المتحدة من 16.5% الى 17.9% ، كما رفعت هوندا حصتها من 9.4% الى 10.8% ، ونيسان من 7.3% الى 8.2% ، وتمكنت هونداي الكورية من رفع حصتها من 1.6% الى 3.7% .. وشكلت مبيعات السيارات اليابانية والكورية مجتمعة مامقداره 50% من سوق السيارات في الولايات المتحدة الامريكية وهو الأعلى على الاطلاق ، بعد انخفاض حصة السيارات الامريكية مجتمعة الى 42.5% وهو ايضا رقم قياسي في الانخفاض لم يتحقق من قبل ..

    هيونداي اكبر شركة كوريه جنوبية غردت خارج السرب ، لتسجل افضل أداء في المبيعات عن شهر يناير مقارنة بالعام الذى قبله ، بفضل برنامجها الذى اطلقته مؤخرا في الولايات المتحدة والذى يسمح للعملاء اعادة سياراتهم ان فقدوا وظائفهم ، مما اعطى اطمئناناً للعملاء وجعلهم يفضلون هيونداى ذات السعر المنخفض واستهلاك الوقود الأقل نسبياً .. وقد استفادت الشركات الكورية الجنوبية هيونداى وكيا موتورز من الانخفاض الحاد في العملة الكورية الجنوبية مقابل الدولار حيث فقدت حوالى 31% من قيمتها خلال اخر 12 شهراً .. فى حين ان هذه الميزة لم تكن متوفره لمصنعى السيارات اليابانيين الذين ارتفعت عملتهم ( الين اليابانى ) بمقدار 19% أمام الدولار الأمريكي في اخر 12 شهراً ..

    وشهد العام 2008م حدثاً مهماً جداً تمثل في تراجع شركة جنرال موتورز عن صدارة السيارات العالمية لصالح تويوتا موتورز اليابانية ، حيث استطاعت تويوتا ان تبيع 8.972.000 سيارة عام 2008م متفوقة على جنرال موتورز التى باعت 8.356.000 سيارة .. وبذلك تفقد ديترويد مدينة السيارات الامريكية المركز الأول عالمياً لصالح تويويوتا اليابانية .. وجاء هذا التقدم الذى طالما حلمت به تويوتا بعد ان تراجعت مبيعات جنرال موتورز 11% عن عام 2008م بالكامل ، مقابل تراجع 4% فقط لشركة تويوتا ..




    تابع باقى المقال ..
     
  2. سهيل الدراج

    سهيل الدراج عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 ابريل 2006
    المشاركات:
    1,708
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الرياض
    تابع المقال ..


    كما يتوقع ان تتوج السوق الصينية في شهر يناير الحالي رسمياً بتفوقها لأول مرة في التاريخ على نظيرتها الأمريكية من ناحية عدد المركبات المباعة ، حيث يتوقع ان تكون مبيعات السيارات في السوق الصينى قد تجاوزت 750.000 سيارة ، في حين ان عدد السيارات المباعة في السوق الأمريكي بلغ 657.000 سيارة عن شهر يناير 2009م ..

    وفى ألمانيا ( رابع اكبر اقتصاد في العالم )، انخفضت مبيعات شركة اودى للسيارات الألمانية الفارهه لأول مرة منذ 14 سنة ، بعد ان تراجعت مبيعاتها في الولايات المتحدة عن شهر يناير بمقدار 26% الى 4722 وحدة مقارنة بـ 6418 وحدة تم بيعها في يناير العام الذي قبله ، وشمل الانخفاض جميع الموديلات .. وكانت أودى وهي احدى الشركات التابعة لفولكس واجن ، قد حققت العام الماضي برغم كل الصعوبات العالمية ارتفاع في مبيعاتها مقداره 4.1% للعام الثالث عشر على التوالي ، واستطاعت ان تبيع لأول مرة مليون سيارة وهو رقم قياسي لم يتحقق من قبل .. وأعلنت الشركة في وقت سابق عن تقليص عدد ايام وساعات العمل لتخفيض الانتاج ، مع المحافظة على القوى العاملة التزاماً منها بالتعهد الذى قطعته بعدم تسريح العمالة ..

    وتتوقع جمعية مصنعى السيارات الألمان ان تنخفض مبيعات السيارات الألمانية هذه السنة بنسبة 6.5% .. وكانت مبيعات السيارات في السوق الألمانية قد انخفضت 14% عن شهر يناير 2009 لتسجل 189.400 سيارة ، في حين ان صادرات السيارات الالمانية انخفضت 39% لشهر يناير لتسجل 227.700 .. ويرى مختصون في سوق السيارات ان مصنعى السيارات الالمان قد يستطيعون الحفاظ على سوقهم الداخلى دون هبوط بل تحقيق نمو بسيط لأن الحكومة الالمانية تخطط لتحفيز سوق السيارات الداخلى من خلال تحمل الدفعة المقدمة للمشترين الذين سيقررون شراء سيارات جديدة ..

    وفى الارجنتين تم الاعلان عن انخفاض حاد في مبيعات السيارات عن شهر يناير بلغ 39% مقارنة بشهر يناير العام الماضي .. وذكر تقرير صادر عن جمعية مصنعى السيارات في الارجنتين ان عدد الوحدات المصنعة انخفض 55% ، كما انخفضت صادرات السيارات الارجنتينية 60% في شهر يناير مقارنة بنفـس الفترة العام الماضي .. وكان الرئيس الارجنتينى كريستينا فرنانديز قد اعلن في ديسمبر الماضي عن خطة مقدارها مليار دولار امريكي ، للمساعدة في بيع 100.000 سيارة بتمويل منخفض الكلفة للعملاء في محاولة لتجنيب المصانع الخسائر وتسريح العمالة التى تبلغ 150.000 عامل يعملون في هذا القطاع الحيوي للاقتصاد الارجنتينى الذى يشكل 36% من حجم الصادرات الصناعية للأرجنتين .

    وكانت صناعة السيارات العالمية قد منيت بضربات متوالية خلال عام 2008م ، بدأ من ارتفاع اسعار الجازولين الى ارقام قياسية في شهر يوليو 2008م عندما صعد النفط الخام الى مستويات 147$ للبرميل ، ثم جاءت ازمة الائتمان المالي التى اعتبرت انها الأسوأ منذ الكساد الكبير عام 1929م ، حيث تسببت في تجميد القروض والائتمان مما اثر بشكل مباشر على بيع السيارات الجديدة بالتقسيط ، واخيرا الركود الاقتصادي الذى تسبب في اضعاف ثقة المستهلكين الى ادنى مستوى منذ 42 عاماً ليؤثر على انفاق الافراد واستهلاكهم ، مدعوماً بتسريح متزايد للعمالة وبمستويات من البطالة وصلت الى حوالي 7.5% .. وكات نقطة البداية من شهر أكتوبر 2008م الذى سجل أسوأ مبيعات للسيارات منذ الحرب العالمية الثانية ..

    وسجل عام 2008م تراجعاً في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة بمقدار 17.7% لتسجل مبيعات قدرها 13.3 مليون سيارة مقارنة بـ 16.2 مليون سيارة في عام 2007م ، وهو ادنى مستوى منذ 1980م .. كما انخفضت مبيعات السيارات في أوروبا الغربية من 16.9 مليون سيارة في العام 2007م الى 15.4 مليون سيارة في 2008م بانخفاض بلغ 8.2% ..

    وتجدر الاشارة الى ان مبيعات السيارات في العالم كله بلغت 66.5 مليون سيارة عام 2008م ، مقارنة بـ 71 مليون سيارة عام 2007م بانخفاض بلغ 6.3% ..
    ونتوقع ان تواصل مبيعات السيارات في العالم انخفاضها بمقدار 10% خلال عام 2009م ليصل عدد الوحدات المباعة الى 60 مليون سيارة .. كما نتوقع ان تنخفض مبيعات السيارات في الولايات المتحدة بـ 8% خلال عام 2009 لتصل الى 12.24 مليون سيارة ، كما يُتوقع ان يكون الوضع أسوأ في أوروبا وتنخفض المبيعات بمقدار 12% لتسجل 13.55 مليون سيارة عام 2009م ..

    وبالعودة الى الوراء ، وتحديدا الى أوضاع صناعة السيارات العالمية اثناء فترات الركود الاقتصادي .. نجد انه في ركود عام 1974م حققت مبيعات السيارات انخفاضا مقداره 21% واعتبر يومها انه الانخفاض الاكبر على الاطلاق ، لكن صناعة السيارات تعافت بعد مرور سنتين من الانخفاض المتوالي .. وفى ركود عام 1980 انخفضت مبيعات السيارات بمقدار 19% ليصبح ثاني أسوأ هبوط في تاريخ هذه الصناعة ، لكنها تعافت بعد انخفاض استمر لمدة اربع سنوات متواصلة .. لكن ركود عام 2008م ادى الى انخفاض مبيعات السيارات بمقدار 17.7% وهو ثالث أسوأ انخفاض في تاريخ صناعة السيارات ، وبدأ الانخفاض خلال عام 2008م ، ونتوقع ان يستمر للعام 2009م ، قبل ان يشهد العام 2010م بداية الانتعاش الحقيقى للاقتصاد الامريكي والعالمي وصناعة السيارات العالمية ..​



    نسخة سهلة الطبع | اضغط هنا
     
  3. al7bebe

    al7bebe عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 مارس 2005
    المشاركات:
    10,052
    عدد الإعجابات:
    941
    الله يوفقك وشكرا على المقال الممتاز
     
  4. aladdinq8

    aladdinq8 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2007
    المشاركات:
    2,627
    عدد الإعجابات:
    269
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اي والله جدا ممتاز قواك الله
     
  5. سهيل الدراج

    سهيل الدراج عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 ابريل 2006
    المشاركات:
    1,708
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الرياض