من اخبار السوق

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏16 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت البورصات الأمريكية تعاملات الثلاثاء وقد حققت مكاسب بسيطة بعد أن خف حجم التعاملات في جلسة تعاملات الظهيرة حيث كان المستثمرون يستعدون لسماع بعضا من تقارير الأرباح الرئيسية من شركات التكنولوجيا، والتي تم الإعلان عنها بعد نهاية تعاملات الأمس

    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الثلاثاء بارتفاع 32.73 نقطة، أو ما يعادل 0.3 %، ليصل إلى 9,924.15 ليتوقف عن سلسلة الخسائر التي كان قد تكبدها على مدار ستة أيام متواصلة. وكان المؤشر قد فقد 96 نقطة في تعاملات الاثنين.

    كما أنهى مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الثلاثاء بارتفاع 10.17 نقطة، أو ما يعادل أكثر من 0.5 %، ليصل إلى 2,000.91 ليرتفع ثانية فوق مستوى الحاجز النفسي، 2000. وبهذا الارتفاع يكون المؤشر الغني بأسهم شركات التكنولوجيا قد أنهى هو الآخر سلسلة الخسائر التي استمرت على مدار ثلاثة أيام متوالية. وكان المؤشر قد فقد 32 نقطة في تعاملات الاثنين.

    وقال ألفريد جولدمان، خبير استراتيجية السوق في إيه. جي. إدواردز، " من المحتمل أن تثبت أسعار الأسهم عند مستوى معين على مدار شهر أو أكثر حيث أن السوق قد بدأت في الثبات عن مستوى معين بعد أن شهدت ارتفاعا قويا منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

    وأضاف جولدمان أن هناك الكثير من التوقعات التي تشير إلى عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية ولكن المستثمرين يريدون دليلا ملموسا على ذلك.

    وكانت أسعار الأسهم قد ارتفعت بقوة في بداية تعاملات الثّلاثاء، حيث ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي نحو 100 نقطة، وكان هذا الارتفاع مدعما بتقرير حكومي أظهر أن هناك علامات تدل على استقرار مبيعات التجزئة.

    ولكن سرعان ما خف حجم التعاملات في جلسة تعاملات الظهيرة حيث توقف المستثمرون قليلا قبل الإعلان عن بعض من تقارير الأرباح من شركات التكنولوجيا والتي تم الإعلان عنها بعد نهاية تعاملات الأمس.

    وقد أعلنت شركة " إنتل"، كبرى شركات صناعة رقائق الكمبيوتر في العالم والمدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، أن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد فاقت توقعات المحللين الاقتصاديين بمقدار4 سنتات للسهم الواحد.

    كما أعلنت بعض شركات التكنولوجيا الشهيرة عن نتائجها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بعد أن دق جرس انتهاء تعاملات الأمس، بما في ذلك شركة " دابلكليك" و" إي باي" و " هاندسبرينج" و" آر إف مايكرو ديفايسيز" و" جونيبير نيتوركس".


    محرّكات السوق

    وبالنسبة لأسعار أسهم الشركات في تعاملات الثلاثاء، فقد انخفضت أسعار أسهم شركة " تيكو إنترناشيونال" بنسبة 8.3 % بعد أن قالت الشركة في وقت مبكر من تعاملات الأمس إن أرباحها خلال الربع الأول من العام المالي القادم سترتفع ولكنها حذرت أيضا من أن أرباحها خلال الربع المالي الحالي ستأتي منخفضة عن توقعات المحللين ببورصة نيويورك.

    كما أعلن عدد من البنوك الإقليمية عن أرباحهم ربع السنوية، بما في ذلك بنك " ويلز فارجو"، الذي قال أن أرباحه خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد ارتفعت بنسبة 5 % ، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي حيث عززت تخفيضات أسعار الفائدة من ارتفاع القروض العقارية. وقد ارتفع سعر سهم البنك في تعاملات الأمس بنسبة 5.4 %.

    كما قالت شركة " تشيك بوينت سوفتوير تكنولوجيز" الإسرائيلية لحماية الشبكة ، إن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد انخفضت قليلا مقارنة بنفس الفترة قبل عام، ولكنها ما زالت تحاول الاقتراب من تقديرات المحللين ببورصة نيويورك. وقد انخفضت أسعار أسهم الشركة في تعاملات الثلاثاء بنسبة 12.9 %.

    وانخفضت أيضا أسعار أسهم شركة " دولار جنرال " لمبيعات التجزئة بالتخفيض، في تعاملات الأمس بنسبة 12.8 % بعد أن قامت الشركة بمراجعة أرباحها المالية من عام 1998 وحتى 2001.

    وقال المحللون الاقتصاديون إن الوضع مازال محيرا حول سلامة الأوضاع المالية للشركة.

    كما انخفضت أسعار أسهم شركة " كمارت"، لمبيعات التجزئة، في تعاملات الثلاثاء بنسبة 13.7 % مضافة إلى الانخفاض الذي شهدته في تعاملات الاثنين والذي وصل إلى 14 % بالمائة، وقد اجتمع مجلس إدارة الشركة لمناقشة الخيارات وسط توقعات تشير إلى أن الشركة قد أوشكت على الأفلاس.

    وفي يوم الاثنين، قامت مؤسسة " ستاندرد أند بورز"، لتصنيف ديون الشركات، بخفض التصنيف الائتماني لثاني أكبر شركة لبيع منتجات التجزئة بالخصم في الولايات المتحدة الأمريكية كما قررت المؤسسة أيضا أنها ستستمر في مراقبة الوضع المالي للشركة.

    وقد ارتفعت أسعار أسهم شركات الطيران في تعاملات الأمس، حيث ارتفعت أسعار أسهم شركة " يونايتد إيرلاينز"، المالكة لشركة يونايتد إير لاينز، بنسبة 5.6 % بعد أن قامت شركة " كريديت سويز فيرست بوستون" برفع تصنيفها لأسهم الشركة ليكون التعامل فيها عن طريق الشركاء مباشرة من حاملي أسهمها. وقد ارتفع مؤشر شركات الطيران في البورصات الأمريكية بنسبة 6 %.

    كما خفّضت شركة " كريديت سويز" من توقعاتها المالية لعام 2002 حول أرباح شركة " صن مايكروسيستمز"، عملاقة ربط شبكات الكمبيوتر، مما أدى إلى انخفاض أسعار أسهم الشركة في تعاملات الثلاثاء بنسبة 4.1 %.

    وبالنسبة للأخبار الأخرى في تعاملات الثلاثاء، فقد انخفضت أسعار اسهم شركة " جاب" الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية في مجال صناعة الملابس الجاهزة، بنسبة 6.3 % بعد أن قامت مؤسسة " موديز" بخفض تصنيفها الائتماني للشركة إلى أدنى مستوى.

    هذا وقد ارتفعت أسعار أسهم شركة " مترو جولدوين ماير" في تعاملات الثلاثاء بنسبة 12 % إثر تقرير إخباري نشرته صحيفة " لوس أنجلوس تايمز" جاء فيه أن ستوديو هوليود يستعد لبيع الشركة.

    هذا وقد قررت بورصة نيويورك إيقاف تعاملاتها في أسهم شركة " إنرون" وذلك بسبب حالة الإفلاس التي تعانيها الشركة.




    الإعلان عن أرباح الربع الأخير


    وتستعد الشركات لموسم الإعلان عن أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001 هذا الأسبوع، حيث ستعلن نحو نصف الشركات المدرجة على مؤشر " ستاندرد أند بورز"، المكون من 500 سهم من أسهم الشركات الكبرى، عن تقارير أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 والتي من المتوقع أن تكون الأسوأ في عشر سنوات.
    كما ستتضمن قائمة هذه الشركات، التي ستعلن عن تقارير نتائج أرباحها، مجموعة كبيرة من شركات التكنولوجيا المشهورة بالإضافة إلى الشركات التي تعمل في مجال الخدمات المالية.
    وتتضمن قائمة الشركات التي ستعلن عن تقارير أرباحها في تعاملات اليوم الأربعاء كل من شركة
    " جي. بي . مورجان تشيس" و " أدفانسيد مايكروسيستمز"، المنافسة لشركة "إنتيل"، و " أبل كمبيوتر"، عملاقة صناعة الكمبيوتر الشخصي، و " كومباك كومبيوتر" و " ياهوو". كما ستعلن شركة
    " جنرال موتورز"، عملاقة صناعة السيارات والمدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، عن نتائج أرباحها، خلال الربع الأخير من العام المالي 2001، اليوم الأربعاء.
    وطبقا لمؤسستي " تومسون فينانشيال" و " فيرست كول" فسوف تنخفض أرباح الشركات خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بنسبة 22 % مقارنة بنفس الفترة قبل عام.
    ولكن بورصة نيويورك حللت بدقة العوامل التي أدت إلى ضعف أرباح الشركات خلال الربع الأخير من العام المالي 2001.
    وعلى العكس من ذلك يقوم المستثمرون بفحص البيانات المالية التي أصدرتها الشركات متطلعين إلى وجود مؤشر جديد على تحسن أرباح الشركات خال الربع الأخير من العام المالي 2001. وسوف يكون لهذا أثره على أداء الأسهم على المدى القريب.
    ويتساءل المستثمرون في بورصة نيويورك حول ما إذا كان الارتفاع الذي شهدته أسعار الأسهم مؤخرا له علاقة بتوقعات الأرباح.
    وكانت المؤشرات الرئيسية في البورصة الأمريكية قد انخفضت في تعاملات الاثنين وسط مخاوف حول الارتفاع السريع والمفاجئ في أسعار الأسهم.
    كما يتخوف المستثمرون مما جاء في الخطاب الذي ألقاه ألان جرينسبان، أمام كبار المستثمرين وكبار رجال الأعمال يوم الجمعة الماضي في سان فرانسيسكو، حول حالة الاقتصاد الأمريكي والذي قال فيه أن الاقتصاد الأمريكي ما زال يواجه بعضا من المخاطر على المدى القريب.
    وبالنسبة للأخبار الاقتصادية التي تم الإعلان عنها أمس الثلاثاء، أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية قد انخفضت إلى 0.1 %، وهو أقل من المتوقع، خلال شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي، حيث فند التوقعات التي تقضي بأن موسم التسوق سيكون محبطا. وقد ارتفعت المبيعات بفضل أسعار البنزين المنخفضة. وبالنسبة لحجم المبيعات خارج نطاق مبيعات السيارات فقد ارتفعت أيضا بنسبة 0.1 % خلال شهر ديسمبر/ كانون ثان الماضي.
    وبالنسبة للأخبار الاقتصادية الأخرى هذا الأسبوع، فسوف يتم الإعلان عن بعض التقارير الاقتصادية بما في ذلك البيانات الاقتصادية حول أسعار السلع الاستهلاكية، والتقرير الأسبوعي حول طلبات إعانة البطالة, وتقرير البنك المركزي الأمريكي بشأن حالة الاقتصاد وهذا التقرير مجمع من تقارير مختلفة.
    وفي يوم الجمعة ستعلن جامعة ميتشجن عن مؤشرها لقياس ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية