اخبار يوم الاثنين 16-2-2009

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة cocacola, بتاريخ ‏15 فبراير 2009.

  1. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «جدل شرعي» بين النواب حول «ربوية شراء المديونيات من عدمها»
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء


    موسى أبوطفرة ـ ماضي الهاجري ـ سامح عبدالحفيظ

    أثارت تصريحات النائبين د.حسين قويعان ود.ضيف الله بورمية لـ «الأنباء» أمس جدلا شرعيا حول «شراء الدولة لفوائد القروض ودعم الشركات المتعثرة».

    وقال النائب خالد السلطان: «تحدثت عن فتوى ابن عثيمين التي لا تجيز شراء دين بدين، وتنطبق هذه الفتوى على أي شيء شركات كانت او افرادا» مضيفا: أما توزير د.موضي الحمود ونورية الصبيح فنحن ننتظر تقرير اللجنة التشريعية، فإذا كان توزيرهما يعارض قانون الانتخاب بأنه غير شرعي فسنصوت معه».

    وردّ بورمية امس قائلا: شراء فوائد المواطنين جائز شرعا، وأسأل السلطان: هل جائز شرعا ان تدعم البنوك والشركات الربوية؟ وهل جـــائـــز شــرعا وجـود وزيرتـــين لا تلتزمان بالضوابط الشرعية؟

    النائب مرزوق الغانم قال: إن مشروع الحكومة بشأن تعزيز الوضع الاقتصادي «لا يسمن ولا يغني من جوع ولن يفيد المواطن او ينقذ الاقتصاد»، معربا عن خشيته من استخدام هذا المشروع بطريقة تعسفية تضر بالاقتصاد لأن المشروع مــجرد تأدية واجب ولا يتضمن تعاريف واضحة ويمنح البنك المركزي تفويضا كاملا.

    من جانبه، قال النائب علي الراشد انه لن يوافق على اي تشريع لا يحقق العدالة والمساواة بين المواطنين، معلنا انه والنائب مرزوق الغانم سيقدمان تعديلات على خطة الإنقاذ وشراء المديونيات.

    ومن المقرر ان تستضيف اللجنة المالية اليوم المستشار فيصل المرشد لمناقشة العقوبات والأحكام القضائية في خطة الإنقاذ.
     
  2. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تأسيس «أبوظبي الوطنية للكيماويات» برأسمال 500 مليون درهم لإنشاء أكبر مجمع للكيماويات في العالم
    الاثنين 16 فبراير 2009 - أبوظبي ـ كونا



    أعلنت شركة الاستثمارات البترولية الدولية (ايبيك) أمس انها ستساهم في تأسيس شركة أبوظبي الوطنية للكيماويات بنسبة 40% وسيساهم مجلس أبوظبي للاستثمار بنسبة مماثلة، فيما ستساهم شركة بترول أبوظبي الوطنية (ادنوك) بنسبة 20%.

    وذكر بيان للشركة أن شركة الكيماويات الجديدة يبلغ رأسمالها 500 مليون درهم وستتولى تنفيذ مشروع لإنشاء اكبر مجمع للكيماويات في العالم وأكثرها تكاملا ويتألف من عدة مراحل.
     
  3. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    استقرار نسبي للبورصة مع تنوّع في عمليات الشراء المضاربي على الأسهم القيادية والرخيصة.. وهل يفعلها «المركزي» ويخفّض الفائدة؟
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    هشام أبوشادي

    اتسمت حركة التداول في سوق الكويت للأوراق المالية في تعاملات بداية الاسبوع امس بالتذبذب والتباين في اتجاهات المتداولين ما بين المضاربة على اسهم الشركات القيادية واسهم الشركات الرخيصة.

    ويلاحظ ان هناك نوعا من التوازن في عمليات التداول الأمر الذي ادى الى انخفاض محدود في المؤشر السعري وارتفاع محدود في المؤشر الوزني.

    ومن أهم المؤشرات الايجابية لتداولات امس ان هناك عروضا وطلبات على معظم الاسهم مع استقرار عام للأسعار الأمر الذي يشجع على زيادة التدفقات المالية حتى وان غلب على طبيعة هذه الأموال طابع المضاربات.

    ومن العوامل الايجابية المشجعة والداعمة للسوق وجود قناعة لدى غالبية أعضاء مجلس الأمة (من ضمنهم اصوات الحكومة) حول ضرورة إقرار قانون الاستقرار المالي الذي يتوقع ان تنتهي اللجنة المالية والاقتصادية من دراسته الاسبوع المقبل، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لدى الأوساط الاستثمارية والاقتصادية هو هل يخفض البنك المركزي سعر الفائدة؟ فمع كل الاجراءات التي تتخذ للتقليل من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية محليا، والتي ابرزها قانون الاستقرار المالي، فإن خفض سعر الفائدة من شأنه تقليل اعباء القروض على الشركات والافراد، كذلك التشجيع على توجيه السيولة المالية من التوجه الى الودائع للتحول الى شراء الأصول سواء الأسهم الجيدة او العقارات، فوفقا للبيانات التي نشرت حول حجم الودائع لدى البنوك، فقد شهدت ارتفاعا في شهر يناير بمقدار مليار دينار لترتفع من 24.7 مليار دينار الى 25.7 مليار دينار.

    المؤشرات العامة
    انخفض المؤشر العام للبورصة 7.8 نقاط ليغلق على 6606.1 نقطة، فيما سجل المؤشر الوزني 0.51 نقطة ليغلق على 349.04 نقطة.

    وبلغ اجمالي الاسهم المتداولة 255.6 مليون سهم نفذت من خلال 5285 صفقة قيمتها 46.9 مليون دينار.

    وجرى التداول على اسهم 121 شركة من أصل 203 شركات مدرجة، ارتفعت اسعار اسهم 58 شركة وتراجعت اسعار اسهم 42 شركة وحافظت اسهم 21 شركة على أسعارها و82 شركة لم يشملها التداول.

    تصدر قطاع الشركات الخدماتية النشاط بكمية تداول حجمها 68.3 مليون سهم نفذت من خلال 2464 صفقة قيمتها 14.5 مليون دينار.

    وجاء قطاع الاستثمار في المركز الثاني بكمية تداول حجمها 63.9 مليون سهم نفذت من خلال 1032 صفقة قيمتها 4.8 ملايين دينار.

    واحتل قطاع العقار المركز الثالث بكمية تداول حجمها 62.4 مليون سهم نفذت من خلال 861 صفقة قيمتها 3.9 ملايين دينار.

    وجاء قطاع البنوك في المركز الرابع بكمية تداول حجمها 36.1 مليون سهم نفذت من خلال 1229 صفقة قيمتها 17.6 مليون دينار.

    دمج الشركات المشابهة
    انعكست اجواء الارتياح النفسي للتوقعات القوية باقرار قانون الاستقرار المالي على الاداء العام للبورصة امس، فرغم انخفاض قيمة تداولات السوق قياسا بيوم الخميس الماضي الا ان هناك استقرارا في اسعار اغلب اسهم الشركات مع تنوع في عمليات الشراء ما بين اسهم الشركات القيادية واسهم الشركات الرخيصة، وعلى الرغم من ان التوقعات تشير الى ان الآلية العامة للسوق سيغلب عليها طابع التذبذب حتى اقرار القانون واحتمالات قوية بصعود ملحوظ للبورصة عقب اقراره الا ان الكثير من ادارات الشركات خاصة في قطاعي الاستثمار والعقار تتساءل حول ما اذا كانت ستستفيد من القانون ام لا، والاثار التي ستلحق بهذه الشركات في حال عدم استفادتها واثار ذلك على السوق بشكل عام، لذلك فإنه ليس امام هذه الشركات سوى الاعتماد على نفسها خاصة تجاه ان تقوم ادارات هذه الشركات بالدمج مع شركاتها التابعة والمشابهة لنشاطها.

    فهناك عدد من الشركات في قطاع الاستثمار تابعة لبعضها وتواجه مشاكل، وخيار الدمج لها أفضل من الوصول لمرحلة الافلاس، كذلك الامر نفسه في قطاع العقار، فهناك شركات في هذا القطاع متشابكة في الملكيات بين بعضها واصولها ضعيفة جدا نتيجة اعتماد هذه الشركات على الاستثمار في اسهم في البورصة حيث انحصرت نسبة كبيرة من استثمارات هذه الشركات في اسهم الشركات التابعة لها الامر الذي ادى الى تفاقم ازمتها.

    آلية التداول
    اتسمت حركة اسهم البنوك بالارتفاع النسبي في تداولات بعض البنوك مع ارتفاع اسهم بنكين وانخفاض اسهم ثلاثة بنوك خاصة سهم بنك بوبيان الذي شهد عمليات بيع قوية خاصة ان البنك يواجه مشاكل على المستوى الاداري، وكذلك مشاكل على مستوى المحفظة الائتمانية والتي كانت سببا في الخلافات داخل مجلس ادارة البنك.

    وقد عاد سعر سهم بيتك ليرتفع اكثر من سعر سهم البنك الوطني الذي شهد عمليات شراء ملحوظة دون ان تنعكس على السعر السوقي للسهم بالارتفاع ليغلق على سعره السابق البالغ دينارا و140 فلسا فيما سجل سهم بيتك ارتفاعا بمقدار وحدتين ليغلق على دينار و160 فلسا، ولايزال هناك اربعة بنوك لم تعلن عن اوضاعها المالية، وهي البنك التجاري وبنك برقان وبنك بوبيان وبنك الخليج الذي يعتبر حالة خاصة للظروف التي مر بها.

    وتباينت حركة اسعار اسهم الشركات الاستثمارية صعودا وهبوطا في تداولات مرتفعة على بعض الاسهم، فقد واصل سهم الاستثمارات الوطنية الانخفاض بالحد الادنى في تداولات متواضعة معروضا دون طلبات، كما انخفض سهم مشاريع الكويت بشكل ملحوظ ايضا في تداولات ضعيفة، كذلك انخفض سهم جلوبل بالحد الادنى معروضا دون طلبات متأثرا اكثر بالحكم الذي صدر في الاردن من إحدى المحاكم بالحجز التحفظي على اصول لشركة تابعة في الاردن لصالح أحد البنوك مقابل قرض بقيمة 12.7 مليون دولار الأمر الذي يزيد من الصعوبات التي تواجهها الشركة، وشهد سهم المجموعة الدولية تداولات قياسية نسبيا ادت لارتفاعه بالحد الأعلى مطلوبا دون عروض بفعل المضاربات السريعة التي شملت بعض اسهم الشركات التابعة ايضا.

    وشهد سهما اكتتاب والمدينة للتمويل ارتفاعا نسبيا في تداولاتهما وصعودا محدودا في اسعارهما السوقية.

    فيما انه رغم تأكيد رئيس مجلس إدارة شركة نور للاستثمار على ان الشركة قامت بسداد جميع التزاماتها المالية الاجنبية الا ان ذلك لم ينعكس بالايجاب على السعر السوقي لسهم الشركة الذي يحافظ على سعره، ومن اصل 46 شركة في قطاع الاستثمار، حققت اسهم خمس شركات ارتفاعا بالحد الاعلى مطلوبة دون عروض فيما عرضت اسهم 15 شركة دون طلبات، وتباينت اسعار اسهم الشركات العقارية ما بين الصعود والهبوط مع تداولات مرتفعة على بعض الاسهم بفعل المضاربات القوية، فقد شهد سهم المستثمرون تداولات قياسية وارتفاعا في سعره بالحد الأعلى، كذلك ارتفع سهم جراند بالحد الأعلى في تداولات ضعيفة وارتفعت نسبيا التداولات على سهم الدولية للمشروعات وعقارات الكويت مع صعود في اسعارهما السوقية ومن اصل 35 شركة مدرجة في قطاع العقار ارتفعت اسهم شركتين بالحد الأعلى دون عروض، فيما عرضت اسهم 12 شركة دون طلبات شراء.

    الصناعة والخدمات
    اتسمت حركة التداول على اسهم الشركات الصناعية بالضعف باستثناء التداولات المرتفعة نسبيا على سهمي الصناعات الوطنية واسيكو الا ان اغلب الاسهم حققت ارتفاعا في اسعارها.

    فقد حافظ سهم مجموعة الصناعات الوطنية على سعره السوقي في تداولات مرتفعة نسبيا، فيما سجل سهم اسيكو صعودا ملحوظا.

    ويعد سهم اسمنت الكويت الوحيد الذي سجل ارتفاعا بالحد الاعلى مطلوبا دون عروض من خلال تداول 10 آلاف سهم فقط، فيما ان هناك اسهم 10 شركات عرضت دون طلبات.

    وحققت اغلب الاسهم في قطاع الخدمات ارتفاعا في اسعارها مع تداولات مرتفعة على بعض الاسهم القيادية في القطاع والرخيصة.

    فقد استمرت التداولات المرتفعة على سهمي هيتس تليكوم ومجموعة الصفوة مع ارتفاع محدود لاسعارهما، فيما سجل سهم اجيليتي ارتفاعا ملحوظا في سعره في تداولات مرتفعة نسبيا، الأمر الذي ساهم في ارتفاع سهم مركز سلطان بالحد الأعلى، ووصل سهم الوطنية للاتصالات الانخفاض بالحد الادنى لليوم الثاني على التوالي منذ ان اعلنت الشركة عن ارباحها وتوزيعاتها، فيما حافظ سهم زين على سعره السوقي في تداولات ضعيفة.

    واتسمت حركة التداول على اسهم الشركات غير الكويتية بالضعف الملحوظ باستثناء التداولات المرتفعة نسبيا على سهمي التمويل الخليجي وانوفست.

    وبشكل عام، فقد سجلت اسهم 13 شركة ارتفاعا بالحد الاعلى دون عروض بيع، فيما عرضت اسهم 71 شركة دون طلبات شراء وقد استحوذت قيمة تداول اسهم 7 شركات على 53% من القيمة الاجمالية للشركات التي شملها التداول والبالغ عددها 121 شركة.
     
  4. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    9.9 مليارات دينار القيمة السوقية لقطاع البنوك بـانـخـفـاض نسبته نـحـو 50% خــــلال 7 أشـهـر
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    هشام أبوشادي

    مع نهاية تعاملات الأسبوع الماضي، بلغت القيمة السوقية لأسهم قطاع البنوك نحو 9 مليارات و905 ملايين دينار لإجمالي عدد اسهم البنوك البالغة 12 مليارا و326 مليونا و9 آلاف سهم، علما ان القيمة السوقية الاجمالية للشركات المدرجة بلغت 28 مليارا و947 مليون دينار.

    ووفقا للدراسة التي أعدتها «الأنباء» فإن هناك انخفاضا في القيمة السوقية لقطاع البنوك تصل نسبتته لأكثر من 50% مقارنة بما كانت عليه في نهاية النصف الاول من العام الحالي.

    وحسب الدراسة فإن إجمالي أسهم الخزينة لقطاع البنوك يقدر بنحو 337 مليون سهم والتي تمثل ما نسبته 2.7% من اجمالي عدد اسهم البنوك.

    وتقدر قيمة هذه الأسهم بنحو 208.1 ملايين دينار، التي تمثل نحو 2% من اجمالي القيمة السوقية لقطاع البنوك.

    وحتى تقوم البنوك بشراء كامل نسبة الـ 10% من أسهمها بالأسعار الحالية، فإنه: يجب ان تضخ نحو 783 مليون دينار، ومن شأن هذا المبلغ ان يعمل على استقرار ودعم البورصة التي تحتاج الى السيولة المالية، خاصة ان قطاع البنوك هو القطاع شبه الوحيد الذي لديه السيولة والقادر على شراء نسبة الـ 10% من أسهمه.

    ووفقا للدراسة، فإن بنك الكويت والشرق الأوسط وبنك الكويت الدولي الوحيدان اللذان اشتريا نسبة الـ 10% من اسهمهما، فيما ان البنك التجاري وبنك بوبيان لم يمارسا حقهما في شراء اي اسهم خزينة، اما بنك الخليج فقد كان لديه 27.7 مليون سهم خزينة قام ببيع نحو 26 مليون سهم منها في مزاد علني بسعر 20 فلسا للسهم.

    وأفادت الدراسة بأن البنك الوطني لديه 94.8 مليون سهم قيمتها 108 ملايين دينار، التي تعادل 54% من قيمة اسهم الخزينة الاجمالية لقطاع البنوك والبالغة 208 ملايين دينار، ويعد البنك الأهلي وبيتك الأقل شراء لأسهم الخزينة.

    تشجيع الشراء
    ولتشجيع الشركات المدرجة خاصة البنوك يجب تغيير قرار صادر من وزارة التجارة والصناعة الذي بموجبه تم منع الشركات من ان يكون لأسهم الخزينة نصيب من توزيعات الأرباح السنوية، وفي ظل الانخفاض الكبير لأسهم البنوك فإن هناك تراجعا في تكلفة شراء اسهم الخزينة على البنوك بما لا يقل عن 40 الى 50%، وهناك احتمال ان تشهد المزيد من الانخفاض وهو ما دفع البنوك بالتوقف عن شراء اسهم الخزينة، لذلك فإن تعبير قرار وزارة التجارة عبر السماح للشركات المدرجة بأن يكون لأسهم الخزينة نصيب من التوزيعات سيشجع الشركات الجيدة، خاصة البنوك، على شراء اسهم الخزينة، حسب الإحصاءات الصادرة اخيرا عن البنك المركزي، فإن اصول البنوك المحلية بلغت قيمتها في نهاية يناير 39.2 مليار دينار بانخفاض قدره 38 مليون دينار مقارنة بشهر ديسمبر 2008، فيما بلغت الودائع الإجمالية 25.7 مليار دينار والقروض الإجمالية 23.9 مليار دينار.
     
  5. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    «الجمان» عن مشروع قانون تعزيز الاستقرار المالي: ليس حلاً سحرياً وسريعاً ومثالياً ولكنه الأفضل لمعالجة الأزمة
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    قال تقرير صادر عن مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية ان محافظ بنك المركزي بصفته رئيسا لفريق معالجة الأزمة المالية قد رفع مشروعا بقانون لتعزيز الاستقرار المالي في الدولة إلى مجلس الوزراء تمهيدا لإحالته إلى مجلس الأمة لمناقشته واتخاذ ما يراه مناسبا، كما عقد محافظ البنك المركزي مؤتمرا صحافيا الأحد 9 الجاري لشرح مشروع القانون، وللإجابة عن الاستفسارات التي طرحها الحضور.

    ونعتقد أن مشروع القانون المذكور يعتبر الأفضل بين الاقتراحات المقدمة بشأن معالجة الوضع الاقتصادي في البلاد، وذلك لعدة أسباب منها:

    إعداده من قبل جهة محايدة.
    توافر البيانات والمعلومات لدى فريق العمل، والتي تحدد أسباب وتداعيات الأزمة، وكذلك أفضل الطرق لمعالجتها.
    توافر عناصر الكفاءة المهنية في رئيس وأعضاء الفريق.
    الحرص على الصالح العام والمصلحة العليا للدولة.
    وقد تضمن مشروع القانون عدة مزايا من حيث التطوير والابتكار نذكر منها:

    طرح أدوات مالية جديدة ـ طال انتظارها ـ مثل الصكوك والسندات القابلة للتحويل إلى أسهم، والأسهم الممتازة، والتي تعتبر آليات أساسية وذكية لحل الأزمة.
    تشريع الحماية المرحلية للشركات المتعثرة، والمقارب لتشريع «الفصل الحادي عشر» المعمول به في الولايات المتحدة، والذي يعطي فرصة للشركات المتعثرة لترتيب أوضاعها قبل تعرضها للإفلاس.
    إنشاء دائرة خاصة بالمحكمة الكلية للنظر في طلبات الحماية المرحلية لضمان سرعة الحسم، دون الإخلال بمعايير العدالة وضمان الحقوق.
    تحديد فترات زمنية محددة لتطبيقات القانون المختلفة لعدة بنود جوهرية وحساسة مرتبطة بالأزمة المالية، وكذلك تحديد أرقام واضحة ونسب دقيقة.
    الإجراءات الرقابية
    من جهة أخرى، حدد مشروع القانون عدة إجراءات رقابية وعقابية للتأكد من التطبيق السليم لبنوده، ومساءلة المخالفين له والمستفيدين بشكل غير مشروع من تطبيقه، ومن تلك الإجراءات:

    تقديم إقرارات دورية من جانب كبار المسؤولين عن الشركات المستفيدة من تطبيق القانون، وذلك للتأكد من عدم وجود شبهات وجرائم قاموا بها بصفتهم مسؤولين عن تلك الشركات.
    تطبيق عقوبات تصل إلى الحبس 5 سنوات والغرامة المالية بمقدار 5 آلاف دينار، على المتلاعبين والمزورين والمخالفين ومن في حكمهم.
    إلغاء الحماية المرحلية عن الشركات المتعثرة في حال فشلها في ترتيب أوضاعها.
    تفعيل دور عموم مساهمي الشركات في اتخاذ القرارات الإستراتيجية ومحاسبة المسؤولين عنها.
    احتمال وجود ثغرات
    ولا يخفى على أحد احتمال وجود ثغرات في مشروع القانون من الممكن اكتشافها أثناء التطبيق العملي، وهو ما يجب عدم استبعاده تماما، ولكننا نتوقع أن تلك الثغرات أو الإشكالات، ستكون في أضيق الحدود.

    من جانب آخر، فإنه من غير المستغرب أن يتم انتقاد مشروع القانون لأسباب موضوعية وغير موضوعية أيضا.

    وذلك كونه قانونا حيويا يأتي خلال فترة حساسة تشهد أزمــة جدية يتعرض لها النظام المالي.

    المعارضون للقانون
    ويمكن تقسيم المعارضين أو المنتقدين لمشروع القانون الى ثلاث فئات:

    الفئة الأولى: أصحاب وجهات نظر موضوعية ومنطقية، لكنهم أقلية.

    الفئة الثانية: أطراف لا تعلم حقيقة الأزمة ولا تفقه القانون، وتعارض لأجل المعارضة لا غير.

    الفئة الثالثة: أصحاب مصالح مكشوفة، وهم بالتالي غير محايدين، وأكثرهم من الفاسدين الذين كانوا من الأسباب الرئيسية للأزمة، وهم الشريحة الكبرى من المعارضين.

    ونظرا لكون مشروع القانون هو الأفضل لمعالجة الازمة المالية، فإننا ندعو الجهات المعنية ـ خاصة مجلس الأمة ـ إلى سرعة النظر فيه، كما نتمنى إقراره دون تعديلات أساسية أو جوهرية قد تضعفه أو تفكك ترابطه المحكم، من جهة أخرى، فإننا ندعو لعدم تسييس مشروع القانون، والذي سيدخل مشروع الحل في متاهات معقدة، حيث إن الوضع لا يحتمل التأخير والجدل العقيم، خاصة في هذه الظروف، كما أن المساومة على معالجة الأزمة نظير تحقيق مكاسب سياسية أو انتخابية، أمر مرفوض، نظرا لأن تكلفة الحل ستكون باهظة للغاية عند تأخر إقرار هذا القانون، كما أن ذلك لا يعني قدسيته أو عدم الحاجة إلى مناقشته بشكل كاف، أو حتى إجراء تعديلات إيجابية ومكملة له.

    وفي هذه المناسبة، نقدر وجهة نظر غرفة التجارة والصناعة في دعم مشروع القانون، رغم ملاحظاتها على بعض جوانبه، وذلك في سبيل المصلحة العامة والحرص على إقراره في أسرع وقت، لتجنب التداعيات السلبية الخطيرة لتأخير معالجة الأزمة المالية.

    ليس الحل السحري
    من جهة أخرى، يجب ألا يعتبر مشروع قانون «تعزيز الاستقرار المالي في الدولة» حلا سحريا وسريعا ومثاليا للأزمة المالية، حيث يعتقد البعض إمكانية عودة الأمور كما كانت عليه قبل الأزمة خلال وقت قصير، ما يعتبر أمرا غير منطقي، فالحال قبل الأزمة لم يكن طبيعيا، بل كان مصطنعا من حيث الأسعار الفلكية للأصول، خاصة الأوراق المالية والعقار، والذي كان على خلفية الفساد الهائل سواء كان في القطاع العام أو الخاص، كما ان الأثر الايجابي المتوقع لتطبيق القانون سيحتاج وقتا ليس بالقصير، والذي يتطلب تحلي الأطراف المعنية بالصبر لحين قطف ثماره، كما لا يمنع كون القانون أفضل الموجود من خضوعه للتعديلات بعد تطبيقه إذا ما تبين ضرورتها لسد الثغرات وتحقيق المزيد من التكامل والشمول لمعالجة الأزمة ومستجداتها.

    وبالرغم من كون مشروع القانون إيجابيا لإنقاذ الوضع أو تعزيز الاستقرار المالي للدولة كما تم تسميته، إلا أنه ليس كافيا لإعادة الازدهار والرواج الاقتصادي في البلاد، والذي يعتبر مرهونا بعدة قضايا كبرى ومفصلية نعتقد أن من غير المناسب طرحها في هذا المقام.

    معارضة محتملة
    كما نتوقع أن يلقى مشروع القانون معارضة شديدة من بعض من كانوا أسبابا في الأزمة الحالية، والذين لا يمكن إرضاؤهم إلا من خلال حقن جيوبهم الخاصة بسيولة المال العام، وبشكل سريع ومباشر ودون حساب، كما لا نستبعد أن يضغط هؤلاء بطرق متعددة لإفشال مشروع القانون سواء بالتحرك تجاه مجلس الأمة لرفضه، أو حتى بالضغط سلبا على مستويات الأسعار في سوق المال لإيهام الغافلين ـ وما أكثرهم ـ بأن سبب الهبوط هو مشروع القانون المقترح، وبالتالي تشكيل جماعات ضغط وتعبئة ضد القانون على المستوى الشعبي أيضا.

    وفي الختام، فإننا نعتقد أن فريق محافظ بنك الكويت المركزي قد أدى الأمانة الجسيمة التي تم تكليفه بها لمعالجة الأزمة المالية، وأن واجبهم الرئيسي في طرح خطة للإنقاذ قد انتهى، حيث ان مسؤولية إنقاذ الوضع قد تحولت الآن إلى مجلس الأمة بالدرجة الأولى، والذي نتمنى أن يكون على قدر المسؤولية والأمانة المكلف بها من جانب المواطنين في الحفاظ على مصالحهم العليا، والمتمثلة حاليا في انتشال النظام المالي والاقتصادي من المأزق الحالي.
     
  6. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    رصد لأرباح وخسائر 8 شركات في الربع الأخير من 2008
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    واصل مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية تحليلاته لنتائج الربع الرابع من العام الماضي للشركات المدرجة التي أعلنت نتائجها خلال 11 و12 الجاري، حيث لا تظهر تلك النتائج بشكل منفصل رسميا.

    مشيرا الى ان التحليل يهدف الى تسليط الضوء على نتائج الربع الرابع ومقارنتها بذات الفترة من العام السابق، بالإضافة إلى قياسها بمتوسط نتائج الأرباع الثلاثة الأولى من العام.

    أوسط
    تدهورت أرباح «أوسط» للربع الرابع 2008 بمعدل 89.5% لتصل إلى 966 ألف دينار، مقابل أرباح في نفس الربع من العام الماضي بلغت 9 ملايين دينار، وبذلك يفوق متوسط الربح الربع السنوي لثلاثة أرباع العام 2008 والبالغ 17 مليون دينار أرباح الربع الرابع لنفس العام، علما بأن نتائج الربع الثاني كانت الأفضل قياسا بباقي أرباع العام 2008، وذلك بأرباح قدرها 24 مليون دينار.

    ورقية
    تحولت أرباح الربع الرابع من 2007 لـ «ورقية» والبالغة 285 ألف دينار إلى خسائر في ذات الربع من العام 2008 بمقدار 1.1 مليون دينار، وبذلك تفوق متوسط أرباح الأرباع الثلاثة الأولى من 2008 والبالغة 457 ألف دينار على نتائج الربع الرابع بكل تأكيد، كما كان أداء الربع الأول الأفضل على مستوى العام 2008 بأرباح بلغت 899 ألف دينار.

    فنادق
    شهد أداء الربع الرابع من العام 2008 لـ «فنادق» انخفاضا ملحوظا عما كان عليه في العام السابق، حيث انخفضت الأرباح بمعدل 87% لتصل إلى 40 ألف دينار في مقابل أرباح بلغت 305 آلاف دينار في نفس الربع من العام 2007، وبذلك يتفوق متوسط أرباح الأرباع الثلاثة الأولى 2008 والبالغ 348 ألف دينار على أرباح الربع الرابع لنفس العام، علما أن نتائج الربع الأول كانت الأفضل قياسا بالأرباع الأخرى للعام 2008، وذلك بأرباح قدرها 520 ألف دينار.

    اتصالات
    انخفضت أرباح الربع الرابع 2008 لـ «اتصالات» بمعدل 33% لتصل إلى 14 مليون دينار، مقابل أرباح بلغت 21 مليون دينار لذات الربع 2007، وبذلك يرتفع متوسط الأرباح للأرباع الثلاثة الأولى من العام 2008 والبالغ 23 مليون دينار عن أرباح الربع الرابع، والجدير بالذكر أن الربع الثاني كان الأفضل أداء من بين أرباع العام 2008 بأرباح قدرها 27 مليون دينار.

    المستقبل
    انخفضت أرباح الربع الرابع لـ «المستقبل» انخفاضا طفيفا بمعدل 6% لتصل إلى 914 ألف دينار، مقابل أرباح بلغت 976 ألف دينار حققها نفس الربع لعام 2007، ورغم ذلك، فان أداء الربع الرابع كان أفضل من متوسط الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2008 والبالغ 787 ألف دينار، وعليه، فإن أداء الربع الرابع كان الأفضل بالمقارنة مع باقي أرباع العام 2008.

    دواجن
    انقلبت نتائج «دواجن» في الربع الرابع 2008 إلى أرباح بلغت 298 ألف دينار بعدما كانت الخسائر بمبلغ 61 ألف دينار لنفس الفترة من العام الماضي، وبذلك يكون أداء الربع الرابع أفضل من متوسط خسائر ثلاثة أرباع العام الأولى والتي بلغت 672 ألف دينار، والجدير بالذكر أن أداء الربع الثالث كان الأفضل مقارنة بنتائج الأرباع الأخرى من العام 2008 بكل تأكيد، وذلك بأرباح قدرها 653 ألف دينار.

    تجاري دولي
    ارتفعت أرباح الربع الرابع من العام 2008 لـ «تجاري دولي» بمعدل 11% لتصل إلى 18 مليون دينار مقابل أرباح بلغت 16 مليون دينار للربع المناظر من العام 2007، وبذلك يتفوق متوسط الربح الربع السنوي لثلاثة أرباع العام 2008 والبالغ 21 مليون دينار على أرباح الربع الرابع، علما أن الربع الثاني كان أفضل أرباع العام 2008 بأرباح قدرها 26 مليون دينار.

    ريـــم
    قفزت أرباح «ريم» في الربع الرابع من 2008 بمعدل 254%، لتصل إلى 315 ألف دينار، مقابل أرباح بلغت 89 ألف دينار في ذات الربع من العام 2007، مما جعل أداءه أفضل من متوسط الربح الربع سنوي لثلاثة أرباع 2008 والبالغ 225 ألف دينار، وعليه، فإن الربع الرابع كان الأفضل بين أرباع العام 2008.
     
  7. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الطبطبائي: رفع مشروع قانون هيئة سوق المال إلى مجلس الأمة لمناقشته في القريب العاجل
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    عاطف رمضان

    أكد وكيل وزارة التجارة والصناعة رشيد الطبطبائي ان مشروع قانون هيئة سوق المال تم الانتهاء من مناقشته مع اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الأمة وقد كانت هناك اجتماعات مكثفة بين الجهات التي أعدت هذا المشروع، مشيرا الى انه من المتوقع ان يرفع مشروع القانون في القريب العاجل الى مجلس الأمة لمناقشته، معربا عن أمله ان يتم اقراره في أقرب فرصة ممكنة.

    جاء ذلك في تصريحه لممثلي الصحافة المحلية عقب افتتاحه امس نيابة عن وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة احمد باقر معرض الذهب والمجوهرات العالمي السابع في أرض المعارض الدولية بمنطقة مشرف صالة رقم 8 الذي تنظمه شركة معرض الكويت الدولي، حيث شارك في حفل الافتتاح ممثلو الشركة المنظمة يتقدمهم رئيس مجلس الادارة عماد تيفوني وحشد كبير من المواطنين والمقيمين الى جانب المعينين لدى الجهات الحكومية الأخرى المشاركة في المعرض مثل الادارة العامة للجمارك ووزارة الداخلية وكذلك «اتحاد الذهب والمجوهرات»، بالاضافة الى ادارة «المعادن الثمينة» بوزارة التجارة والصناعة.

    وتطرق الطبطبائي خلال تصريحه الى موضوع مشروع قانون الشركات التجارية قائلا: لايزال هذا المشروع معروضا على اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الأمة، ولكن نظرا لأهمية قانون هيئة سوق المال فقد تم تقديم مناقشته بناء على رغبة من اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الأمة واعطاء الأولوية لمشروع قانون هيئة سوق المال، على ان يتم لاحقا خلال الأيام المقبلة مناقشة مشروع قانون الشركات التجارية.

    وحول رؤيته عما تردد خلال الأيام القليلة الماضية بشأن الأكواب او «الجلاسات» الاسرائيلية التي انتشرت في السوق المحلي افاد الطبطبائي بأن وزارة التجارة والصناعة تتابع وترصد أي سلع دخيلة على البلاد او «سلع ممنوعة»، مشيرا الى ان الوزارة لا تقبل هذا الأمر وهو دخول اي بضائع او بيعها في الكويت خاصة اذا كانت هذه البضائع او السلع غير مرغوب فيها.

    واشار الى ان المفتشين بالوزارة انتقلوا الى الموقع «الذي تردد انه تباع فيه منتجات اسرائيلية» ولكنهم لم يجدوا شيئا من هذه المنتجات «المخالفة للقانون».

    وزاد قائلا: لكننا لانزال نتابع هذا الموضوع والوزارة ستتحمل مسؤولياتها في هذا الامر وسنخالف من يتجاوز القوانين.

    اما عما تردد عن وجود بعض المنتجات الطبية الاسرائيلية المنتشرة في الاسواق المحلية ايضا، قال الطبطبائي: لم تصلنا اي معلومات بهذا الصدد، واذا وصلتنا اي معلومة في هذا الخصوص فسنتحرك على ضوءها.

    من جهة اخرى، اشاد الطبطبائي بمعرض الذهب والمجوهرات العالمي السابع، مؤكدا ان حجم المشاركات هذا العام كبير، وقد بلغت الشركات المشاركة حوالي اكثر من 130 شركة محلية واجنبية من سنغافورة والهند وتايلند وايطاليا، وكذلك بعض الدول الخليجية مثل السعودية والامارات والبحرين، بالاضافة الى لبنان.

    وأوضح ان مساحة المعرض هذا العام حوالي 7 آلاف متر مربع، الامر الذي يشير الى كبر حجم المشاركات.

    وبين ان هذا المعرض له زبائنه الذين يتطلعون الى الذوق الرفيع في آخر ما توصل اليه فن صناعة الذهب والمجوهرات وكذلك الساعات.

    ولفت الى ان المعرض يترقبه المواطنون والمقيمون، موضحا ان صناعة الذهب والمجوهرات اصبحت اليوم «راقية جدا»، وان هذه المشاركات تهدف الى تنشيط الحركة التجارية في مجال الذهب والمجوهرات.

    وقال الطبطبائي ان اقامة هذا المعرض تتم عادة بالتعاون بين وزارة التجارة والصناعة ـ ادارة المعادن الثمينة ـ والادارة العامة للجمارك ووزارة الداخلية واتحاد شركات الذهب والمجوهرات وايضا شركة معرض الكويت الدولي ـ الشركة المنظمة للمعرض ـ مشيرا الى وجود جهود مبذولة بين تلك الجهات لانجاح المعرض من خلال التسهيلات المقدمة للمشاركين من الخارج حول دخول المجوهرات او المشغولات الذهبية عبر مطار الكويت الدولي، وكذلك اقامة منطقة مستودعات جمركية عامة في ارض المعارض بمنطقة مشرف، حيث يتم التأكد من وجود «الارساليات» او المشغولات الذهبية واخذ عينات عشوائية منها للتأكد من مواصفاتها ثم تتم عملية البيع للزبائن بعد «ترسيم» هذه المشغولات المباعة من قبل وزارة التجارة والصناعة ـ ادارة المعادن الثمينة ـ التي انتقلت الى صالة رقم 8 بأرض المعارض بأجهزتها ومعداتها لفحص المشغولات الذهبية المبيعة للتأكد من عيار ونقاوة المجوهرات ومن ثم يتم «ختمها وترسيمها» ويتم تحويل هذه المشغولات الى الجمارك ثم تتم عملية التسليم.

    وذكر الطبطبائي انه في حال انتهاء المعرض يتم اخراج المشغولات الزائدة التي لم يتم بيعها الى المصدر الذي أتت منه.

    وقال ان هناك ارتياحا من قبل المشاركين والمستهلكين نتيجة هذه التسهيلات المقدمة من قبل الجهات المعنية بالمعرض، معربا عن امله في استمرار اقامة مثل هذه المعارض المتخصصة مستقبلا.

    وحول رؤيته عن نسبة المبيعات المتوقعة هذا العام مقارنة بالدورات السابقة للمعرض، قال الطبطبائي: من خلال لقاءاتي بالمشاركين لا توجد اي تراجعات في المبيعات، وان اقامة المعرض دليل على استقرار الاوضاع الاقتصادية، لاسيما في مجال المشغولات الذهبية والمجوهرات.
     
  8. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الغانم: تأييد كامل من «الغرفة» لبرنامج الاستقرار المالي
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    فواز كرامي

    أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم على تأييد الغرفة الكامل لبرنامج تعزيز الاستقرار المالي الذي طرحه محافظ البنك المركزي لافتا إلى ان الحلول المطروحة من قبل لجنة الإنقاذ تعد «الأنسب والأفضل»، مشيرا إلى عدم وجود قانون من شأنه إيجاد حلول للازمة الحالية 100% ومتوقعا طرح بعض أعضاء مجلس الأمة لبعض التعديلات والأفكار على القانون، اضافة إلى طرح العديد من الأفكار في المستقبل لتساعد القانون على التطور.

    تصريحات الغانم جاءت أمس، خلال استقباله وفدا أوروبيا في مقر الغرفة لتؤكد على ضرورة الإسراع في تفعيل الحلول المطروحة وتنفيذها في أسرع وقت ممكن وان يتم إقرارها من قبل أعضاء مجلس الأمة معبرا عن انطباعه القوي بالتفهم الكبير من قبل أعضاء المجلس لضرورة التسريع وإدراكهم مدى الضرر الواقع على الاقتصاد الكويتي من جراء التأخير في إقرار تلك التشريعات.

    وشدد على أهمية الدور الذي تقوم به الغرفة من دراسة الأزمة المالية العالمية وتداعياتها على الاقتصاد الوطني من خلال الحلول المطروحة لافتا إلى إن الغرفة لها أصابع تمتد لتطول كل القضايا والموضوعات الاقتصادية.

    وأوضح الغانم ان الكويت تعد من اقل الدول تضررا من تداعيات الأزمة وانعكاساتها مقارنة بالدول الأخرى مرجعا ذلك إلى الوضع الاقتصادي القوي للبلاد ومشيرا إلى الدور الفعال الذي يقوم به محافظ البنك المركزي والذي ساعد على تقليل الضرر الواقع على الاقتصاد الوطني وهو عكس ما حدث لكثير من الدول.

    وأشار الغانم إلى جهود الغرفة المستمرة في ظل انعكاسات الأزمة الحالية لإيجاد المزيد من الفرص الاستثمارية وفتح المجال أمام المزيد من الاستثمارات الكويتية في الخارج من خلال اللقاءات واستضافة الوفود من جميع دول العالم مشيرا إلى النتائج الايجابية التي تحققت في السنوات الماضية جراء هذه اللقاءات.

    وفي اللقاء الذي ضم أنشطة اقتصادية أوروبية وكويتية أمس، أبدى الغانم دهشته من التأخير والتعطيل في توقيع اتفاقية التجارة الحرة الأوروبية الخليجية لاسيما في ظل ارتفاع حدة الأزمة الاقتصادية العالمية ورغم التصريحات الايجابية بخصوص هذه الاتفاقية من كلا الجانبين الأوروبي والخليجي مؤكدا على أهمية الاتفاقية في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والمالية بين الخليج وأوروبا، قائلا: «سنوات طويلة مرت ونحن نسمع عن هذه الاتفاقية والعقبات التي تواجهها وضرورة التصدي لها وإلى الآن لم نر أي نتائج ايجابية في هذا الصدد».

    الغانم وضيفه نائب رئيس اتحاد الغرف الأوروبية فرناندو افيلس اجمعوا، على ضرورة ممارسة مجتمع الاعمال والقطاع الخاص ضغوطا على صناع القرار الخليجيين والأوروبيين باتجاه ابرام الاتفاقية وتوقيعها من خلال تشكيل «لوبي».

    وفي اللقاء الذي تركز في معظمه على نقاشات حول اتفاقية منطقة التجارة الحرة الخليجية ـ الأوروبية قال رئيس الوفد الأوروبي فرناندو افيلس ان هناك خيبة أمل شديدة من قبل رجال الاعمال ومجتمع الاعمال الأوروبي عموما بسبب عدم النجاح في التوصل إلى اتفاق مشترك بين الجانبين حتى الآن معربا عن أمله أن يكون للمؤتمر الذي سيعقد في المنامة في سبتمبر المقبل دور في تفعيل المفاوضات مرة أخرى.

    وأكد افيلس على أهمية الاتفاق في تشجيع العلاقات المشتركة بين الطرفين الأوروبي والخليجي مشيرا إلى أهمية الدور الذي تقوم به الغرف التجارية في تشكيل «لوبي» للضغط على صناع القرار من اجل الإسراع في إبرام الاتفاقية.

    وأشار إلى حجم التبادل التجاري بين المنطقتين الحيويتين في العالم حيث يحتل الاتحاد الأوروبي المرتبة الأولى من الصادرات لدول الخليج والشريك الرئيسي لها كما تحتل دول الخليج مجتمعة المركز الخامس كأكبر سوق للاتحاد.

    من ناحية أخرى قال أمين عام غرفة تجارة وصناعة التشيك الذي تتراص بلاده الاتحاد الأوروبي ايفان فوليس ان اتحاد الغرف الأوروبية يتكون من حوالي 19 مليون شركة أوروبية تنضوي تحت لواء حوالي 200 غرفة تجارة وصناعة موزعة على 45 دولة. مضيفا نسعى إلى إن نكون تكتلا أوروبيا يستفيد من المزايا التي يقدمها الاتحاد الأوروبي حيث ان أكثر من 80% من القرارات الحاسمة في توجهات الدول الأوروبية تتخذ من خلال الاتحاد.
     
  9. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    محافظ «المركزي» تسلّم ملاحظات العقاريين حول قانون الاستقرار والرد عليها خلال يومين
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    عمر راشد

    علمت «الأنباء» من مصادرها المطلعة ان اتحاد العقاريين سلم ملاحظاته إلى محافظ بنك الكويت المركزي، أمس، بشأن قانون الاستقرار المالي، متوقعة أن يتم الرد على تلك الملاحظات خلال يومين.

    واشارت المصادر إلى ان ردود المحافظ على ملاحظات الاتحاد بشأن علاج أزمة السيولة وانخفاض قيم الاصول كانت ايجابية وهي ما شجع الاتحاد على وضع الملاحظات الخاصة به على مشروع مواد القانون المقدم حاليا امام اللجنة المالية لاقراره.

    وقالت مصادر عقارية لـ «الأنباء» ان الاشكالية التي يعاني منها العقاريون هي آجال الديون التي استحقت على الشركات العقارية ولا تجد مصادر تمويل لها، اضافة الى سعر الفائدة التي لاتزال مرتفعة.
     
  10. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    500 مليار دولار خسرتها أسواق الأسهم الخليجية في 2008
    الاثنين 16 فبراير 2009 - الأنباء



    قالت شركة سبائك للإجارة والاستثمار في تقريرها الشهري ان 2009 سيكون عاما صعبا على اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي، فالأزمة المالية العالمية، التي اندلعت شرارتها منذ أغسطس عام 2007 في الولايات المتحدة الأميركية دقت باب المنطقة بقوة وبدأت تعصف بالكثير من كيانات القطاع الخاص.

    وأوضح التقرير انه وعلى الرغم من أن الصورة لا تبدو سوداوية إلى الدرجة التي وصلت إليها في أوروبا وبعض الدول المتقدمة حول العالم، إلا أنه من المؤكد أن الطفرة التي عاشها الخليج في الأعوام الستة الماضية قد انتهت، ومازالت الأزمة في دول التعاون خلال مرحلتها الأولى، ومن المتوقع أن تنتقل إلى مرحلتها الثانية ابتداء من النصف الثاني في 2009 قبل انتقالها إلى حصر الأضرار ومعالجة التداعيات خلال عامي 2010 و2011، فهذه «الكارثة المالية» كما يصفها كبار الاقتصاديين هي الأكثر شراسة وتعقيدا في تاريخ البشرية المعاصر.

    وفي قراءة أولية لما خلفته هذه العاصفة وراءها في دول الخليج العربي، مع التذكير بأننا مازلنا في وسطها، يمكن استنتاج الأضرار التي أصابت القطاعين العام والخاص، على صعيد القطاع العام، فقدت الحكومات جزءا كبيرا من مواردها المالية بسبب تدهور سعر النفط الخام من مستواه القياسي في يوليو عام 2008، عندما سجل البرميل 147 دولارا، إلى نحو 40 دولارا في الوقت الحالي، وتتراوح نسب اعتماد الحكومات الخليجية على النفط كمصدر أساسي للدخل في الميزانيات العامة بين 50% و97%، ومن المتوقع أن تسجل أغلب هذه الميزانيات عجزا في السنة المالية المقبلة، بعد أن تراكمت فوائض مالية بفضل الطفرة النفطية تخطت تريليون دولار في الأعوام الستة الماضية.

    وتوقع تقرير صادر عن معهد التمويل الدولي تراجع متوسط معدل النمو الاقتصادي في دول التعاون ليصل إلى 3.6% خلال عام 2009م مقارنة بمعدل بلغ 5.7% للعام 2008، ويرجع ذلك إلى توقع هبوط إنتاج النفط وانخفاض أسعاره وتراجع حجم عمليات الائتمان المحلية.

    ونوه التقرير الى أن جميع حكومات دول التعاون تملك صناديق سيادية، إما على شكل صناديق تقاعد أو صناديق استثمارية عملاقة تديرها كيانات متخصصة أسست لهذا الغرض، وأكبر هذه الصناديق السيادية -حسب أرقام النصف الأول من عام 2008- هو ما تديره هيئة أبوظبي للاستثمار وحجمه 875 مليار دولار، في حين تقدر أموال الحكومة السعودية بـ 433 مليار دولار، أما الهيئة العامة للاستثمار الكويتية فتدير صندوقا حجمه 264 مليار دولار، لكن هذه الصناديق تلقت صفعة قوية جراء الأزمة المالية الحالية، بعد أن خسرت ما بين 30% و 40% من قيمة استثماراتها، فأكثر من 90% من أموال الصناديق السيادية مستثمرة في الخارج، ويجدر التذكير هنا بأن هذه الخسائر مازالت دفترية.

    عجلة التنمية
    وذكر التقرير أن بعض الحكومات أو المؤسسات الحكومية في المنطقة استدانت بهدف مواكبة التنمية التي انطلقت عجلتها بقوة في الأعوام القليلة الماضية، ولنا في إمارة دبي مثال ساطع على ذلك، وعلى الرغم من أن حجم هذه الديون ليس بكبير مقارنة بالدخل السنوي للدول، إلا أنه من المفيد معرفة أن الديون والسندات المستحقة على حكومة الإمارات في عام 2009 تصل إلى 23 مليار دولار، حسب وكالة التصنيف العالمية «فيتش»، تليها الكويت باستحقاقات قيمتها 9 مليارات دولار، وتأتي السعودية بعدها (7 مليارات دولار) وقطر والبحرين (4 مليارات دولار لكل منهما) فعمان (نحو مليار دولار)، وهذه الاستحقاقات في 2009 ستشكل دون شك ضغطا على الميزانيات الحكومية.

    واشار التقرير الى انكماش سوق التمويل العالمي أدى إلى تأجيل مشاريع عقارية وتنموية سبق ان أطلقتها حكومات المنطقة ومؤسساتها في الأعوام الخمسة الماضية، مما أثر على سوق العمل وخلق موجة من تسريح العمالة، فعلى سبيل المثال لا الحصر، انخفض عدد سكان دبي نحو 8% منذ يوليو الماضي بسبب صرف العمالة من الشركات العملاقة، حسب بنك «يو بي اس» السويسري.

    وبين التقرير انه على صعيد القطاع الخاص خسرت أسواق الأسهم الخليجية أكثر من 500 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال عام 2008، فسوق دبي المالي وحده فقد 72% من قيمته، في حين بلغت خسائر مؤشر البورصة الكويتية 38%.

    وأشار التقرير الى أن دول مجلس التعاون الخليجي تعرضت لتحول رئيسي في تدفقات السيولة، وبدأت هذه التدفقات الهروب من السعودية والإمارات على وجه التحديد في النصف الثاني من العام الماضي بسبب مغادرة المستثمرين الأجانب هذه الأسواق، بعد أن كانوا قد راهنوا على إعادة تقييم العملات المحلية، الأمر الذي قاد إلى موجة انخفاض كبيرة في أسواق الديون والأسهم الإقليمية، بما فيها سوق الصكوك والسندات.

    ونوه التقرير الى أن هبوط قيم الأصول المختلفة حول العالم أثر دون شك على المحفظة الاستثمارية لدى القطاع المالي في الخليج، وتقدر الأرقام شبه الرسمية خسائر هذه الأصول بنحو 120 مليار دولار من قيمتها في العام الماضي، كما أن أسعار الأصول المحلية تراجعت بشكل جنوني في الفترة القليلة الماضية، خصوصا العقارات.

    وذكر التقرير أن البنوك الخليجية تواجه تحديات عدة خلال هذه الأزمة أبرزها ضعف السيولة وصعوبة تمويل المشاريع والانكشاف على العقار والأسهم وحجم المطلوبات الأجنبية وتراجعقيم الأصول.

    وهذه التحديات جديدة نوعا ما على مصارف المنطقة التي لا يتعدى عمر البعض منها الخمسة أعوام.

    الحل في الإجارة
    ولاحظ التقرير أن هذا غيض من فيض التحديات والمشاكل التي تواجهها المنطقة الخليجية جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية، وقد بدأت حكومات دول التعاون تحركات على الأصعدة المختلفة لحماية النظامين المالي والاقتصادي لديها، فبالإضافة إلى الخطوات التي اتبعتها البنوك المركزية مثل تخفيض أسعار الفائدة وضخ السيولة في القطاع المصرفي، تعمل الحكومات على خطط إنقاذية على غرار ما هو جار في الولايات المتحدة وأوروبا.

    فالحكومتان الإماراتية والقطرية مثلا أعادتا رسملة بعض البنوك، كما أسست سلطنة عمان صندوقا سياديا لدعم البورصة المحلية. أما في الكويت، فتبدو الخطة الإنقاذية طموحة أكثر.

    وقال التقرير ان الجميع يتحدث في الكويت والمنطقة عن مشكلة مديونيات وعجز عن السداد لدى عدد كبير من الشركات، في الوقت الذي تشير فيه بعض التقارير الرسمية إلى أن السيولة متوافرة لدى الحكومات أو حتى لدى بعض القطاعات المصرفية الخليجية، وقد توفر هذه الحكومات والبنوك الأموال اللازمة للشركات عبر شراء بعض الأصول منها القابلة للتأجير.

    والإجارة في هذه الحالة تنتهي بالتملك، فيكون الطرفان مستفيدين، فالحكومة أو البنوك صاحبة السيولة تحصل على العائد المطلوب بعد سنوات من التأجير، أما الشركات المتعثرة فتحصل على أموال هي في أمس الحاجة إليها اليوم لحل مسألة ديونها، وتخفيف العبء عن كاهلها.

    ويمكن للحكومات أن تؤسس صناديق سيادية للإجارة تشتري من خلالها أصولا مجدية يصلح تأجيرها، وفي نهاية المطاف بعد أن تهدأ العاصفة المالية الهوجاء، تعود هذه الأصول إلى أهلها.

    وربما تكون قيمتها قد عادت إلى سابق عهدها المرتفع، فتصيب عصفورين بحجر واحد: سيولة في البداية وارتفاع قيمة أصول في النهاية. ولابد من الإشارة هنا إلى أن السيولة ملحة في الخليج، حيث بدأت الأزمة تتعمق.

    فعلى سبيل المثال لا الحصر، ترزح السوق الكويتية تحت عبء المشاكل التي تواجه الشركات الاستثمارية، وتعاني شركات استثمارية كويتية عدة من مشاكل في ديونها نتيجة لأزمة الائتمان العالمية وللانخفاض القوي في قيمة موجوداتها، كما أن بعض هذه الشركات قد تعثرت في سداد مستحقات ديونها، وكان بنك الكويت المركزي قال إن إجمالي الديون لـ 98 شركة استثمارية يبلغ 19 مليار دولار بينها 8.2 مليارات دولار ديون خارجية.

    في حين أن أصول شركات الاستثمار تتعدى هذه الأرقام بكثير رغم انخفاض قيمها خلال الأزمة.

    لكن ما يعنينا هنا هو الموجودات القابلة للتأجير، ويصلح هذا الحل أيضا مع شركات مختلفة في جميع القطاعات مثل الخدمات والصناعة، ويجدر التذكير أن الشركات صاحبة الملاءة المالية وحدها قادرة على الاستفادة من هذا المقترح بشكل حقيقي، لأن أصولها تعد موازية أو أكثر من ديونها المستحقة.
     
  11. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    لاري : المالية تنتهي من تقرير قوانين الإنقاذ الاقتصادي قبل اجازة العيد الوطني


    قال مقرر لجنة الشؤون المالية أحمد لاري أن اللجنة ناقشت في اجتماعها اليوم الاحد الباب الثاني الخاص بالشركات الاستثمارية والمادة 10 التي تتطرق إلى تصنيف هذه الشركات والتي تخص الشركات المليئة مؤكدا أن الدعم سيكون فقط للشركات المليئة ، وبالنسية للشركات غير المليئة فإنها ستوجه إلي قسم آخر وهو إعادة النظر في وضعها من خلال بحث مدى قدرة المساهمين علي معالجة أوضاعهم المالية.
    وأوضح لاري أن هناك نوعان من الشركات المليئة الأول هو الذي سيؤدي سقوط شركاته إلى أزمة نظامية ، والآخر هو الذي لا يؤدي إلى ذلك مشيرا إلى أن اللجنة ستجتمع غدا بحضور رئيس محكمة الاستئناف قيصل المرشد لمناقشة موضوع العقوبات والأحكام القضائية .
    ولفت لاري إلى أن اللجنة وجهت دعوات لاتحاد المصارف والجمعية الاقتصادي لحضور اجتماع يوم الثلاثء بينما خصصت اجتماع الأربعاء إلى دعوة أفراد مثل جاسم السعدون ممن لديهم اهتمام بالشأن الاقتصادي .
    واشار لاري إلى أن اللجنة ستجتمع الخميس المقبل للانتهاء من القانون ورفعه إلى المجلس مؤكدا أن تقرير اللجنة سيكون جاهزا في جميع الأحوال قبل عطلة العيد الوطني.
    وحول قانون شراء المديونيات قال لاري : أن اللجنة بانتظار قدومه إليها من اللجنة التشريعية ولقد طلبنا من رئيس المجلس ذلك .




    تاريخ النشر : الاحد 15 فبراير 2009 20:49
     
  12. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تقرير الوطني : استمرار التقلبات في العملات والاسواق ركزت علي خطة الانقاذ الامريكية


    أظهر تقرير اقتصادي متخصص صدر اليوم استمرار
    التقلبات الحادة في أسواق العملات على مدى الأسبوع الماضي وسط مخاوف متزايدة من
    استمرار الركود العالمي بينما ركزت الأسواق المالية على خطة الانقاذ والانعاش
    الاقتصادي الخاصة بالحكومة الأميركية.
    وقال تقرير بنك الكويت الوطني حول (أسواق النقد الاسبوعي) أن اليورو أقفل في
    نهاية الأسبوع عند مستوى 2860ر1 دولار متراجعا عن 3093ر1 وهو أعلى مستوى له خلال
    الأسبوع في حين كان الجنيه الاسترليني هو الأكثر تقلبا بين العملات الرئيسية حيث
    تم تداوله ضمن نطاق واسع جدا ما بين 4984ر1 و 4136ر1 قبل أن يقفل في نهاية
    الأسبوع على سعر 4360ر1 دولار.
    وبين أن الأسبوع الماضي شهد تراجعا حادا للين الياباني أمام العملة الأميركية
    ليصل يوم الجمعة الى 00ر92 بعد تداول عند مستوى 60ر89 في وقت سابق من الأسبوع
    مبينا أن الفرنك السويسري أقفل في نهاية التداول يوم الجمعة الماضي عند مستوى
    1620ر1 مقابل الدولار.
    واستعرض التقرير مصادقة الكونغرس الامريكي على أكبر خطة انعاش اقتصادي في
    تاريخ الولايات المتحدة في اجراء اعتبر نصرا تشريعيا كبيرا للرئيس باراك أوباما
    وخفض كلفة الخطة الى 787 مليار دولار من 900 مليار دولار.
    وتهدف خطة الانعاش الى تعجيل الانفاق الحكومي الطاريء والتخفيضات الضريبية في
    مسعى للخروج من الركود الاقتصادي الحاد الذي ضرب الاقتصاد الأميركي ولا زال منذ
    14 شهرا ويؤمل أن يؤدي تطبيق الخطة الى خلق أو انقاذ ما يصل الى أربعة ملايين
    وظيفة في اقتصاد شهد الاستغناء عن ملايين الموظفين خلال هذه الأزمة حيث صرح
    الرئيس أوباما بأن خطة الانعاش سوف تمكن الولايات المتحدة من تجنب كارثة
    اقتصادية.
    وفي أوروبا أشار التقرير الى استمرار تداول اليورو دون خط ال 30ر1 دولار
    متأثرا بالأرقام الاقتصادية الضعيفة الأمر الذي يشير الى استمرار الركود
    الاقتصادي الحاد في منطقة اليورو ويضيف مزيدا من الضغوط على البنك المركزي
    الأوروبي لاجراء تخفيضات كبيرة على أسعار الفائدة خلال الشهر المقبل
    وافاد التقرير أن اقتصاد منطقة اليورو شهد أكبر تقلص في تاريخ
    المنطقة خلال الربع الأخير من سنة 2008 وكان العامل الأكبر هو الأداء الأضعف
    للاقتصاد الألماني وتحقيق اقتصاد كل من فرنسا وايطاليا وأسبانيا أداء أضعف مما
    كان متوقعا.
    وبالنسبة للاوضاع في المملكة المتحدة أشار التقرير الى أن الجنيه الاسترليني
    شهد تقلبات حادة على مدى الأسبوع الماضي وتم تداوله ضمن نطاق سعر واسع ما بين
    4984ر1 و 4136ر1 دولار وسط مخاوف من كون اقتصاد المملكة المتحدة يمر بأسوأ فترة
    ركود له منذ ما يزيد عن 100 عام.
    واشار الى تقرير التضخم الصادر عن بنك انجلترا الذي افاد بأن معدل التضخم
    يتراجع بسرعة كبيرة ووصل دون المستوى المستهدف من قبل البنك الأمر الذي يرجح لجوء
    بنك انجلترا الى اتخاذ اجراءات لتحفيز النشاط الاقتصادي والتي قد تتضمن خفض لسعر
    الفائدة الى الصفر.
    وتطرق التقرير الى الاقتصاد الياباني وهو ثاني أكبر اقتصاد في العالم قائلا
    انه يشهد تقلصا حادا مدفوعا بتراجع الصادرات واقفال العديد من الشركات لخطوط
    الانتاج وتوقف المستهلكين عن الانفاق.
    وأضاف أنه نتيجة لتباطؤ النشاط الاقتصادي المحلي وهبوط الطلب العالمي على
    السلع المصدرة بما في ذلك السيارات والالكترونيات ارتفع معدل افلاس الشركات
    اليابانية بنسبة 15 في المئة في شهر يناير مقارنة بالشهر ذاته من السنة الماضية
    ووصل عدد الشركات المدرجة والتي أشهرت افلاسها الى أعلى مستوى له منذ نهاية الحرب
    العالمية الثانية.
    واستعرض تقرير الوطني أسعار الذهب بالقول انه ارتفع خلال الأسبوع الماضي الى
    أعلى مستوى له منذ سبعة أشهر باعتباره الملاذ الآمن للمستثمرين بعيد عن مخاطر
    الأسواق المالية ووصل سعره الى 953 دولار للاونصة وليقفل عند مستوى 940 دولار في
    نهاية الأسبوع.
    واشار الى هبوط الصادرات الصينية الى أدنى مستوياتها منذ 10 سنوات بنسبة 5ر17
    في المئة في يناير الماضي مقارنة بمستواها في السنة الماضية في أكبر تراجع لها
    منذ أكثر من عشر سنوات متأثرة بتراجع النشاط الاقتصادي العالمي.
    وتوقع التقرير أن يشهد الاقتصاد الصيني فترة من الركود بالنظر الى تراجع معدل
    التضخم وأسعار السلع بشكل حاد في شهر يناير.
    واشار التقرير الى انخفاض سعر صرف الدينار الكويتي مقابل الدولار الأميركي
    اليوم الى 29035ر0 .
     
  13. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    السميط : التوصل الى اتفاق بين جلوبل وبنك الاسكان لاستئناف نشاط الشركة في الاردن



    نائب الرئيس التنفيذي في شركة (جلوبل) بدر السميط اعلنت شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) اليوم عن توصلها الى اتفاق بين (جلوبل الاردن) و(بنك الاسكان الاردني) الجهة المقرضة
    للشركة لاستئناف نشاطات الشركة بعد الحصول على اذن من المحكمة الاستئنافية لرفع
    الحجز عن اموال الشركة في الاردن.
    واوضح نائب الرئيس التنفيذي في شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) بدر
    عبدالله السميط في مؤتمر صحافي ان "قرار هيئة الاوراق المالية الصادر يوم
    الاربعاء الماضي بالتعليق المؤقت لاعمال ونشاط الشركة يأتي من حرصها على حماية
    المستثمرين".
    واكد ان "قرار (بنك الاسكان الاردني) لم يات نتيجة لتخلف الشركة عن السداد
    انما كاجراء احترازي لضمان حقوقه في ضوء الازمة الاقتصادية العالمية".
    واضاف "لقد حصلنا على اذن المحكمة لفك الحجز وعليه تقوم الهيئة بالغاء قرار
    التعليق في الايام القليلة المقبلة لتتمكن الشركة من مواصلة عملها كالمعتاد".
    واشار السميط الى ان "عمليات (جلوبل) في الاردن تعد من اكبر عمليات الشركة
    خارج الكويت بسبب طبيعة الاستثمار فيها وموقعها الجغرافي الذي يمكننا من تقديم
    الخدمات الاستثمارية لعملائنا في كل من فلسطين وسوريا ولبنان بالاضافة الى
    عملائنا في الاردن".
    وردا على سؤال لوكالة الانباء الكويتية (كونا) حول وضع الشركة من جراء الازمة
    الاقتصادية العالمية قال ان "الازمة اثرت على اداء الجميع ولا يوجد احد محصن ولكن
    (جلوبل) تعمل بكل طاقتها وخبراتها لتجاوز هذه المحنة العالمية".
    وحول خطة الانقاذ المطروحة من قبل الحكومة الكويتية قال "نحن نعمل جاهدين
    لتجاوز الازمة الاقتصادية العالمية وفي حال اقرار الخطة ستساهم بلا شك في دعم
    جميع الشركات لتجاوز وتخطي هذه المرحلة الصعبة".
    من جهته اشار رئيس ادارة الاصول في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في شركة
    (جلوبل) طلال سمهوري الى ان الشركة دخلت العام الماضي بعدد من الاكتتابات
    والاستشارات المالية ومن اهمها شركة (المجموعة المتحده القابضة) وشركة (الاردن
    الاولى للاستثمار) والشركة (النموذجية للمطاعم) والعديد من الاستشارات المالية
    لعدد من كبرى الشركات في السوق الاردني.
    واضاف ان قسم ادارة الاصول لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا قام بانشاء
    صندوق الاردن وهو صندوق استثماري ذو راسمال مفتوح يستثمر في اسهم الشركات المدرجة
    في سوق عمان للاوراق المالية كما يدير هذا القسم صندوقان استثماريان اخران هما
    صندوق مصر وصندوق فلسطين.
    يذكر ان (جلوبل الاردن) صنفت مؤخرا من قبل شركة (ايميا فاينانس) كافضل شركة
    استثمارية اجنبية تعمل في الاردن.
    وتاسس بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) عام 1998 كشركة استثمارية ترتكز في
    نشاطها الى مفهوم الالتزام والاستجابة لتطلعات عملائها المحليين والدوليين
    والارتقاء بصناعة خدمات الاستثمار والسوق الراسمالي في الكويت والمنطقة .
     
  14. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    دراسة خليجية : عودة أسعار النفط الى ال 90 دولارا خلال 3 سنوات


    اكدت دراسة اقتصادية علي استمرار 'الطفرة النفطية الثالثة' التي بدات منذ 2002 متوقعة ان تصل اسعار النفط الى حدود ال 90 دولارا للبرميل خلال فترة تتراوح ما بين 3 الى 5 سنوات رغم الازمة المالية العالمية التي تسببت في تراجع الاسعار حاليا .
    وقالت الدراسة التي اعدها استاذ الاقتصاد في جامعة قطر الدكتور علي الكواري ان مستوى 70 دولارا للبرميل سيعود حينما ينتعش الاقتصاد العالمي بعد 3 او 5 سنوات عازيا ذلك الى ارتفاع التكاليف الحدية للمكامن والمصادر البديلة لانتاج النفط والتي تتراوح بين 65 دولارا و150 دولارا للبرميل .
    واضافت ان تكاليف انتاج النفط من هذه المكامن والمصادر البديلة لانتاج النفط الراهن تراوحت ما بين 30 و 35 دولارا للبرميل لانتاج خليج المكسيك من النفط و36 و40 دولارا لزيت القار الرملي في ولاية البرتا في كندا و70ر47 دولارا لتصنيع الزيت من الوقود الحيوي في البرازيل.
    واوضحت ان تكاليف الانتاج الاضافي من المكامن والمصادر البديلة التي يجرى تطويرها حاليا بلغت نحو 65 دولارا للبرميل من زيت القار الرملي في كندا واكثر من 70 دولارا لانتاج النفط من سواحل الولايات المتحدة ومالا يقل عن 70 دولارا لانتاج الزيت من الوقود الحيوي واكثر من 70 دولارا للبرميل من الزيت الصخري مشيرة الى ان انتاج الوقود الحيوي من اخشاب الشجر والحشائش تقدر تكاليف انتاجه ما بين 105 و159 دولارا للبرميل .
    واشارت الى تواصل نمو الطلب العالمي على النفط التقليدي سنويا دون انقطاع لحوالي عقد من الزمن حيث ارتفع استهلاك العالم منه 4ر72 مليون برميل يوميا عام 1998 الى 5ر81 مليون برميل يوما عام 2007.
    وقالت انه نتيجة لذلك ارتفعت الاسعار الرسمية لسلة نفط اوبك من 3ر12 دولار للبرميل عام 1998 الى 1ر69 دولار للبرميل عام 2007 مشيرة الى ان متوسط السعر في عام 2008 يقدر بالرغم من تراجعه بنحو 95 دولارا للبرميل
    واضافت الدراسة انه اذا كانت الازمة المالية والاقتصادية العالمية الحالية ادت الى تراجع اسعار النفط في اواخر عام 2008 والذي كان جزء من ارتفاعه يعود للمضاربات المتزايدة عليه قبل انفجار الازمة المالية .
    واوضحت انه لا ينتظر ايضا انخفاض انتاج اوبك في عام 2009 مقارنة مع 2008 باكثر من 4ر1 في المئة وهذا يعادل التخفيض المعلن لانتاج اوبك بسبب انخفاض الاستهلاك في نوفمبر 2008 والذي ارتفع الى 2ر4 مليون برميل يوميا في اجتماع الجزائر في ديسمبر 2008 وذلك من اجل خلق توازن العرض والطلب في سوق النفط في عام 2009.
    واكدت الدراسة ان مصدر التهديد الحقيقي لصادرات الاوبك في المدى القصير أي من سنة الى 3 سنوات يبقى هو استخدام الدول المستهلكة لمخزونها الضخم الاستراتيجي في الضغط على اسعار النفط كما حدث في الفترة من 1982 - 1986 لتبقى تحت ال70 دولارا للبرميل.
    واشارت الى انه لو حدث ذلك فسيمثل كسرا للارادة الهشة لدول الاوبك ودفعها للانتاج باقصى طاقتها الانتاجية بدل تخفيض الانتاج من اجل خلق توازن بين العرض والطلب عند مستوى 70 دولارا.
    واكدت الدراسة ان الدول الاعضاء في الاوبك قادرة من الناحية الاقتصادية على اجراء ذلك التخفيض من اجل استقرار اسعار النفط عند مستوى 70 دولارا للبرميل والذي ربما تجد فيه الدول المستهلكة وشركات الطاقة ايضا في المديين المتوسط والبعيد مصلحة لتطوير مكامن ومصادر بديله للنفط في الوقت المناسب.
    واوضحت ان كل هذه التطورات توجب التفكير من الان في الاستفادة من الموارد النفطية الناضبة والا تخدع اللحظة الراهنة وتثير الفزع في النفوس فمازال النفط ثروة لها قيمة وهي في مكامنها ويجب عدم التفريط فيها والاندفاع الى بيع النفط باسعار متدنية عن التكاليف الحدية لبدائله .
     
  15. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    متداولون كويتيون يطالبون بإلزام الشركات المتعثرة بالإفصاح عن نتائجها



    تعتزم مجموعة من المساهمين والمتداولين في سوق الكويت للأوراق المالية التقدم إلى إدارة السوق بطلب يدعو إلى ضرورة إخضاع الشركات التي تراجعت أسهمها إلى أقل من 100 فلس للإفصاح عن مراكزها المالية الحقيقية قبل 15 مارس/آذار 2009، وذلك حتى لا ينخدع المساهمون في شراء تلك الأسهم المغرية بأسعارها حاليا أملا في ارتفاعها مستقبلا.

    وطالب المحلل المالي والمستثمر يوسف أحمد إدارة السوق باتخاذ إجراءات فورية لإجبار الشركات المتعثرة على إعلان بياناتها الختامية من جانب، وتوضيح ما لها وما عليها من مستحقات من جانب آخر حتى يتمكن المساهم من اتخاذ قرار صائب بالدخول أو عدم الدخول على سهم هذه الشركة أو غيرها
     
  16. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    خبير عالمي يحاضر مارس المقبل في البنك الوطني عن الازمة العالمية


    يستضيف بنك الكويت الوطني الشهر المقبل الرئيس
    التنفيذي لمؤسسة (بيمكو الاستثمارية العالمية) الدكتور محمد العريان لالقاء
    محاضرة في الكويت بعنوان (أضواء على الأزمة المالية العالمية وما بعدها).
    وقال البنك في بيان صحافي اليوم ان المحاضرة التى سيلقيها العريان في الاول من
    مارس المقبل ستتناول اثار الأزمة المالية العالمية وتحدياتها وتداعياتها المتوقعة
    على دول الشرق الأوسط بشكل عام ومنطقة الخليج بشكل خاص.
    واضاف ان العريان الذي يشغل ايضا عضوية المجلس الاستشاري الدولي لمجموعة البنك
    الوطني يعد من أبرز الخبراء الاقتصاديين في الولايات المتحدة وتعد الشركة التي
    يرأسها من أكبر شركات ادارة الأصول في العالم حيث تدير أصولا تزيد على 600 مليار
    دولار أمريكي.
    وحصل العريان على شهادته الجامعية العليا في الاقتصاد من جامعة (كامبريدج) ثم
    حصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة أكسفورد في المملكة
    المتحدة ثم عمل لفترة تزيد على1 5 عاما لدى صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل
    تحوله الى العمل في القطاع الخاص الذي عمل فيه كمدير تنفيذي في (سالمون سميث
    بارني) التابعة لسيتي جروب في لندن وفي عام 1999 انضم الى مؤسسة بيمكو
    الاستثمارية العالمية.
     
  17. wawwaw

    wawwaw موقوف

    التسجيل:
    ‏2 يناير 2006
    المشاركات:
    1,891
    عدد الإعجابات:
    120
    مكان الإقامة:
    كويت

    كفو والله بو رميه عندك اياه هالسلطان كرهة بعد الاخوان بالمنتدى كشفوا ان يملك بمركز سلطان الذي يبيع في الخمور
     
  18. وين المليون

    وين المليون عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 يناير 2009
    المشاركات:
    770
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ربي يسهل دربك وينور طريجك يا cocacola دنيا واخره على النقل
     
  19. cocacola

    cocacola موقوف

    التسجيل:
    ‏9 مايو 2007
    المشاركات:
    1,296
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    استراحه :)
     

    الملفات المرفقة:

  20. الواصل وصل

    الواصل وصل موقوف

    التسجيل:
    ‏17 يوليو 2008
    المشاركات:
    595
    عدد الإعجابات:
    0
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

    يعطيك العافية هذي استراحة محارب

    في انتظار الجديد يا اخوي كوكا كولا