طب وصحة -موضوع متجدد للاخبار الطبية

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة jarrah_aam, بتاريخ ‏21 فبراير 2009.

  1. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    ابدا صفحة اضع فيها ما يستجد من اخبار عن امور او اكتشافات طبية متجددة , والمشاركة مرجوة من الجميع
     
  2. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    وزارة الصحة الفرنسية تعتبر الخمر من الخبائث الرئيسية

    اثارت حملة شديدة تشنها وزارة الصحة الفرنسية ضد تناول الكحول بوصفه أحد أسوأ مسببات السرطان استياء في أوساط صناعة الخمور في البلد, وقالت صحيفة تايمز التي أوردت الخبر إن الركود الاقتصادي الحالي كان من المفترض أن يدفع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى اختيار وقت آخر أكثر مناسبة لحملته الحالية.

    وترتكز هذه الحملة على توجيهات للمعهد الفرنسي لمكافحة السرطان تؤكد أن تناول الكحول وخاصة الخمر ينبغي أن يتوقف, وتؤكد الوزارة أن كأسا واحدة من الخمر يوميا تزيد فرص احتمال الإصابة بالسرطان بنسبة 168%.

    ويقول مدير معهد مكافحة السرطان دومينيك مارانشي إن شرب جرعات من الخمر مهما كانت قليلة يسبب أضرارا لا يمكن تصورها لصحة الإنسان "فلا يمكن لكمية من الخمر, مهما قلت, أن تفيد الإنسان في شيء" على حد تعبيره.

    وهذه ليست المرة الأولى التي يحذر فيها المسؤولون الفرنسيون من مخاطر الخمر, فقد أكدت تايمز أن السلطات الطبية في كل أنحاء العالم ما فتئت تحث الناس على التوقف عن شرب الخمر حفاظا على صحتهم.

    غضب منتجي الخمور
    لكن تايمز نبهت إلى الأهمية الخاصة التي تكتسبها الحملة الحالية لكونها تأتي من حكومة فرنسا التي يعتبر الخمر فيها جزءا من الحياة ومن الإرث القومي.

    الصحيفة ذكرت أن تقرير وزارة الصحة اعتمد على مقارنة أجرتها بين مئات الدراسات الدولية واستنتجت وجود علاقة بين أنواع من السرطانات وبين الغذاء والشراب وأساليب الحياة.

    وأكد الموجز الذي أعدته الوزارة أن الكحول يوطئ للإصابة بسرطانات الفم والحنجرة والمريء والقولون المستقيم والثدي.

    هذه الحملة دفعت منتجي الخمور إلى التعبير عن غضبهم الشديد، معتبرين ما جاء في التقرير فضيحة ومتهمين اللوبيات الصحية بمحاولة وأد أحد مفاخر الأمة الفرنسية.

    ولمح هؤلاء المنتجون إلى دور للرئيس الفرنسي في هذه الحملة, مبرزين كون ساركوزي لا يشرب الخمر ويستعيض عنها بالماء وعصير البرتقال في وقت يكون الحاضرون معه يشربون مختلف أنواع الخمور.

    ودعت الرابطة العامة لمنتجي الخمور إلى وقف ما سمته "المضايقات التي يتعرض لها الخمر" مدعية أن تناول الخمور تقلص بنسبة 50% في السنوات العشرين الأخيرة في فرنسا، لكن السرطان تزايد.

     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    الله يوفقك وان شاء الله راح انضيف معاك الي نقدر عليه

    :)
     
  4. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    جهاز المناعة البشري لا يعمل بكفاءة إلا على الأرض

    توصل فريق من الباحثين السويسريين إلى وجود تأثير سلبي لانخفاض الجاذبية الأرضية على بعض خلايا جهاز المناعة في الجسم، حيث تتوقف عن العمل أو يفقد الجسم سيطرته على توجهاتها، وهو ما يؤدي إلى سهولة الإصابة بالأمراض أو تنشيط فيروسات في الجهاز العصبي على سبيل المثال.

    ويفيد رئيس فريق البحث في معهد التشريح بجامعة زيورخ البروفيسور أوليفر أولريش في تصريح للجزيرة نت بأن تلك النتائج تم التوصل إليها من خلال اختبارات تحاكي انعدام الجاذبية في الفضاء، ولا يقتصر التأثير السلبي على جهاز المناعة فقط، بل يشمل أيضا بعض خلايا الجسم.

    ويتابع أولريش -المتخصص في التقنية الحيوية بالفضاء- "لقد ركزنا على خلايا جهاز المناعة في المخ لحساسيتها الشديدة، وعندما يتعطل العمل فيها بسبب نقص الجاذبية الأرضية فإن ذلك يؤدي إما إلى التهابات في المخ أو يسهل إصابتها بفيروسات".
    "
    نتائج الدراسة تشكك في إمكانية إقامة الطيارين لفترات طويلة داخل محطات فضائية متنقلة بين الكواكب لإجراء أبحاثهم المختلفة
    "

    طب فضائي
    ويعتقد أن رحلات الفضاء في المستقبل لن تتطلب فقط تقنيات متطورة، ولكن أيضا طبا خاصا لرواد الفضاء يحاول التغلب على المشكلات المتوقعة نتيجة الخلل الذي سيصيب جهاز المناعة.

    وتشكك تلك النتائج حسب أولريش في إمكانية إقامة الطيارين لفترات طويلة داخل محطات فضائية متنقلة بين الكواكب لإجراء أبحاثهم المختلفة، حيث تعتزم وكالة الفضاء الأميركية بالتعاون مع نظيرتها الأوروبية إطلاق مركبة فضائية إلى المريخ يعمل الملاحون على متنها لسنوات.

    ويشير أولريش إلى أن خلايا المناعة في المخ تتميز بنوع من الإنذار المبكر الفائق الحساسية، مما يؤدي إلى مخاطر غير محسوبة في حالة ما إذا تعرضت لأي تأثيرات ضارة.

    لكن التحدي القادم لفريق الباحثين السويسريين والألمان المشاركين في البحث سيكون في التعرف على سبب العطب الذي تتعرض له خلايا جهاز المناعة أثناء انعدام الجاذبية، في حين يعتقد بروفيسور أولريش أن السر يكمن في مكونات الخلية نفسها، إذ ربما يوجد من بينها ما يتأثر سلبيا بتغيير الجاذبية.

    ويؤيد بعض العلماء هذا الرأي استنادا إلى ظواهر معروفة في كائنات دقيقة مثل "باراميسيوم" وبكتيريا "لوكسوديس" حيث أثبتت التجارب أن كفاءة الأجزاء المنشطة للخلية تتأثر بشكل واضح بقوة الجاذبية الأرضية، مما ينعكس على نشاط الخلية بشكل كامل ويؤثر على حركة تنقل المواد عبر جدران الخلايا ومسار العمليات الغذائية المختلفة داخل الخلية، لكن آلية هذا التأثير تبقى سرا غير معروف إلى الآن.
    "
    يؤكد بروفيسور أولريش على أن العلم -وإن تقدم تقنيا- فإنه يقف عاجزا أمام تفسير الكثير من الظواهر لاسيما تلك المتعلقة بعلوم الأحياء سواء في النبات أو الحيوان أو الإنسان
    "

    أهمية الجاذبية
    لكن الأكيد الذي توصل إليه العلماء هو أهمية الجاذبية الأرضية لوجود الحياة على سطح الأرض واستمرارها، وأن الحياة خارج كوكب الأرض مستحيلة.

    ورغم التقدم العلمي فإن كثيرا من أسرار الحياة تبقى غامضة أمام العلماء، إذ يؤكد بروفيسور أولريش أن العلم -وإن تقدم تقنيا- فإنه يقف عاجزا أمام تفسير الكثير من الظواهر لاسيما تلك المتعلقة بعلوم الأحياء سواء في النبات أو الحيوان أو الإنسان.

    ومن المعروف أن التغير في الجاذبية الأرضية على سطح الكوكب الأزرق ينتج عن تغيير في توزيع الكتل في باطن الأرض، وتتأثر بعدة عوامل منها قوة الطرد المركزي واختلاف كثافة الأجسام، كما تشير بعض التجارب إلى العلاقة بين الجاذبية الأرضية وتوزيع السوائل في الجسم بما فيها الدم وإدراك الإنسان بالمكان والسيطرة على الحركة.

    وكان علماء بيولوجيا الفضاء قد أكدوا أن العمل في انعدام الجاذبية لفترات طويلة يؤدي إلى الغثيان وانتفاخ الوجه بسبب اضطراب الدورة الدموية وتراجع نسبة الكالسيوم في العظام بنسبة كبيرة، كما يؤدي غياب الجاذبية الأرضية إلى صعوبة في النوم لعدم اتزان المخ وصعوبة التبول.
     
  5. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    بارك الله فيك اختي الكريمة
     
  6. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    التفاح يقي النساء من مخاطر سرطان الثدي

    أكد باحث أميركي أن أكل تفاحة يوميا -على الأقل- بالإضافة إلى غيرها من الخضار والفواكه يخفض بشكل كبير مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي.

    وقال الباحث روي هاي ليو من جامعة كونيل في مدينة إيتاكا بولاية نيويورك إن دراساته الست التي نشرها العام الماضي تعطي دليلا متزايدا على أن أكل تفاحة يوقف نمو الأورام في ثدي الفئران، وأنه كلما زادت كمية التفاح زادت نسبة وقف النمو.

    وسلطت دراسات ليو الضوء على أهمية الكيميائيات التي تعتمد على الضوء وتعرف باسم فينوليك أو فلافونويد الموجودة في التفاح وغيرها من الخضار والفواكه.

    وكان الباحث الأميركي وجد أن الورم المسوؤل بشكل رئيسي عن وفاة النساء المصابات بسرطان الثدي ونفوق الحيوانات التي لديها ورم سرطاني في الثدي، موجود في 81% من الأورام لدى الحيوانات التي أجرى عليها البحث.

    واكتشف أن النسبة السابقة انخفضت إلى 57% و50% و23% عند الفئران التي أخذت كميات بسيطة ومتوسطة ومرتفعة -على التوالي- من مستخرج التفاح، أي ما يعادل تفاحة أو ثلاث أو ست تفاحات في اليوم عند البشر طوال فترة الدراسة التي دامت 24 أسبوعا.

    كما توصل الباحث إلى أنه من أصل 25 نوعا من الفاكهة المستهلكة في الولايات المتحدة، فإن التفاح يؤمن 33% من الفينوليك التي يستهلكها الأميركيون سنويا.

    وأكد ليو أنه يشجع الجميع على أكل كميات متنوعة أكبر من الخضار والفواكه يوميا، مشيرا إلى أن دراساته توفر دليلا على أن زيادة استهلاك الفواكه والخضار تزود المستهلك بمزيد من الفينوليك التي تساهم بطريقة إيجابية في الحفاظ على الصحة.

     
  7. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    المصابون بالصداع النصفي يحتاجون لتخفيف أوزانهم

    أكدت دراسة طبية أن العلاقة قد تكون أقوى لدى الأشخاص الأقل سنا من 55 عاما والذين يحملون وزنا زائدا في بطونهم وزيادة خطر الإصابة بالصداع النصفي، رغم أن السمنة تعتبر من عوامل الصداع النصفي بشكل عام.

    وفحص باحثون في معهد التغذية والصحة القومية بالولايات المتحدة عينة من 22 ألفا و211 رجلا وامرأة ممن يعانون من البدانة على مستوى البطن, وثبت أن مرض الصداع النصفي كان شائعا أكثر لدى من تتراوح أعمارهم بين 20 و55 عاما مقارنة بغيرهم.

    وأفادت الدراسة أيضا بأن هناك فارقا ضئيلا في وتيرة الصداع النصفي بين الذين يحملون وزنا زائدا في البطن وبين الذين لا يعانون من ذلك, لكن المرأة التي تجاوزت سن 55 عاما ولديها ارتفاع في معدل الشحوم في البطن تبقى أقل عرضة للإصابة بالصداع النصفي من غيرها من النساء وفقا للدراسة.

    ورغم أن نتائج هذه الدراسة -التي ستعرض في الاجتماع السنوي المقبل للأكاديمية الأميركية لدراسة الجهاز العصبي في مايو/أيار المقبل- لا تزال في مراحلها الأولى، فإنها أكدت أن خفض الدهون في منطقة البطن قد يكون مفيدا للشباب الذين يعانون من الصداع النصفي وخصوصا بالنسبة للنساء.

    ويزيد ارتفاع معدل الشحوم في البطن أيضا من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وداء السكري من النوع الثاني
     
  8. Dr-Q80

    Dr-Q80 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,131
    عدد الإعجابات:
    3
    مكان الإقامة:
    الكويت
    جزاك الله خير اخوي
    مجهود طيب تشكر عليه
     
  9. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    بارك الله فيك
     
  10. Dr-Q80

    Dr-Q80 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,131
    عدد الإعجابات:
    3
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اولا : مفتقدينك اخوي جراح عام.
    ثانيا: للرفع.*
    ثالتا: الالتهاب الكبدي ب في الكويت.. منقول من عافية.نت aafiya.net

    قال عميد كلية الطب بجامعة الكويت د. فؤاد العلي: «يعد انتشار الالتهاب الكبدي «ب» في الكويت معتدلا، حيث تتراوح نسبة الإصابة من 2% إلى 5%. من الصعب اكتشاف الاصابة، حيث لا تظهر اي اعراض على معظم المصابين حتى المراحل المتأخرة، مما يؤكد أهمية اجراء التحاليل بصفة منتظمة. وفي حالة الكشف المبكر يمكن التعامل مع الإصابة بشكل فعال يسمح للمريض بممارسة حياته بشكل طبيعي».
    وكانت شركة بريستول مايرز سكويب قد اطلقت حملة في محطات الراديو الكويتية لزيادة الوعي بمخاطر الالتهاب الكبدي «ب».
    ويعد هذا الالتهاب من اخطر الأمراض المعدية، وهو أوسع انواع اصابات الكبد انتشارا واكثرها خطورة على مستوى العالم. وعلى الرغم من وجود التطعيم فيوجد اكثر من ملياري فرد (اي فرد من بين كل ثلاثة) مصابين بالفيروس، منهم 350 مليون فرد يعانون اصابات مزمنة على مستوى العالم.
    وتعد الإصابة بفيروس الكبد «ب» هي السبب الرئيسي في أمراض الكبد المزمنة وحالات الوفاة الناتجة عن هذه الأمراض حول العالم، بالإضافة إلى انها السبب في 80% من حالات الإصابة بسرطان الكبد. ولقد توفي 1.2 مليون فرد في العام الماضي وحده، بسبب مضاعفات الإصابة المزمنة بالالتهاب الكبدي «ب» مثل التشمع وسرطان الكبد


    وتركز الحملة على اهمية التطعيم، وهو الوسيلة الرئيسية لمنع الإصابة بالالتهاب الكبدي «ب»، وكذلك اجراء التحاليل والفحوصات للسيطرة على تطور المرض في حالة اكتشاف الاصابة. كما تؤكد الحملة اهمية اجراء السيدات الحوامل تحاليل الالتهاب الكبدي «ب»، حيث يعد الانتقال الرأسي من الأم الحامل لطفلها هو الطريقة الرئيسية لانتقال العدوى في الشرق الاوسط.
    ويعلق د. طارق نصار رئيس القطاع الطبي في الشرق الأوسط لشركة بريستول مايرز سكويب، قائلا: «تلتزم بريستول مايرز سكويب بمساعدة المرضى المصابين بأمراض وبائية معدية مثل الالتهاب الكبدي «ب». ونسعى من خلال هذه الحملة الى تعريف الناس بهذا المرض الخطير، على امل ان يبادر الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس «ب» بحماية انفسهم والمحطين بهم من الإصابة».
     
  11. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    يعطيك العافية بارك الله فيك
     
  12. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    التفاؤل مفتاح لطول العمر


    التفاؤل مفتاح لطول العمر



    توصلت دراسة أميركية إلى أن الذين يتسمون بالتفاؤل يعيشون عمرا أطول مقارنة بنظرائهم المتشائمين.

    ووجد باحثون بجامعة بيتسبورغ أن النساء اللائي يتوقعن الأفضل أقل احتمالا بواقع 14% للوفاة مقارنة بالمتشائمات، وتقل لديهن بنسبة 30% الوفاة بأمراض القلب.

    ووجدت الدراسة التي تتبعت الحالات الصحية لأكثر من مائة ألف امرأة فوق سن الخمسين على مدى ثماني سنوات، أن المتفائلات أقل نسبة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والبول السكري أو الإقبال على التدخين.

    كما وجد فريق البحث الذي أشرفت عليه الدكتورة هيلاري تيندل أن النساء المرتابات اللائي يكثرن من قول "أنا لا أثق بأحد" أكثر احتمالا بنسبة 16% للوفاة مقارنة بنظيراتهن المتفائلات.

    وقالت تيندل إن الدراسة لا تثبت أن الاتجاهات السلبية تسبب آثارا صحية سلبية، لكنها إشارت إلى أن هذه النتائج يبدو أنها مرتبطة بطريقة ما في الحياة.

    وأضافت أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات التي تعين الناس على تعديل اتجاهاتهم، وما إذا كان هذا التعديل مفيدا للصحة.
     
  13. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    تحذير من ادوية السعال

    قالت هيئة صحية بريطانية إن أكثر من ستين دواء مضادا للسعال ونزلة البرد بعضها موجه للأطفال، ستصبح مرفقة ببند يحذر من تقديمها للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات، وسط مخاوف من أن عددا من تلك العقاقير ليست ذات فاعلية.


    وفي خطوة غير مسبوقة، قالت وكالة تنظيم الرعاية الصحية والأدوية إن مراجعة 69 دواء للسعال ونزلة البرد، يمكن شراؤها دون الحاجة لوصفة طبية، أثبتت أنه ليس هناك دليل على فعاليتها وأنه قد تكون لها آثار جانبية من قبيل الحساسية والنوم والهلوسات.


    وأشارت الوكالة إلى أنها ستوصي بأن مخاطر تلك الأدوية تفوق منافعها حيث إن عددا من الأطفال هلكوا بسبب جرعات زائدة من بعض تلك الأدوية، بينما اشتكى آخرون من هلوسات وأعراض جانبية أخرى جراء تناولها.


    كما تركز على التحذير من أن 15 مكونا توجد بأدوية السعال ونزلة البرد. وظل بعض تلك المكونات مثل الإفيدرين والتريبروليدين والكلورفينامين مستعملا على مدى سنوات من قبل شركات تصنيع العقاقير.


    وقد تم سحب خمسة أدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، وسط مخاوف متزايدة بشأن أدوية الزكام المخصصة للأطفال عندما يخطئ الآباء حجم الجرعات أو المواءمة بين أدورية لها مكونات متشابهة.


    وبحلول مارس/ آذار من العام المقبل، فإن كل أدوية السعال ونزلة البرد التي يمكن اقتناؤها دون الحاجة لوصفة طبية، ستصبح مرفقة بتحذيرات بشأن آثارها الجانبية.


    وقبل ذلك الأجل ستكون هناك إرشادات مكتوبة وموضحة على الرفوف الخاصة بتلك الأدوية، تنصح بعدم تقديم تلك الأدوية لمن تقل أعمارهم عن ست سنوات، وأنه لا تقدم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست و12 عاما إلا بعد استشارة طبية.


    وتشير التقارير التي تسلمتها وكالة تنظيم الرعاية الصحية إلى أن هناك حالات بأن أشخاصا من جميع الفئات العمرية توفوا جراء تناول بعض تلك الأدوية، بينما ظهرت على نحو ثلاثة آلاف شخص أعراض الآثار الجانبية.


    وبدل تلك الأدوية فإنه يجدر بالآباء أن يقدموا لأبنائهم أدوية تخفف الحرارة من قبيل باراسيتامول، وباستعمال شراب بسيط ضد السعال يحتوي على الغليسيرول والعسل أو الليمون.


     
  14. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    دراسة تربط بين استهلاك البطاطا المقلية وتصلب الشرايين


    دراسة تربط بين استهلاك البطاطا المقلية وتصلب الشرايين


    يتشكل الأكريلامايد في أغذية تقلى أو تخبز أو تحمص كرقائق البطاطا (الفرنسية-أرشيف)
    ربطت دراسة بولندية سويدية حديثة بين تناول رقائق البطاطا المقلية بشكل مستمر، وارتفاع مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين.

    وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها "الدورية الأميركية للتغذية السريرية" في عدد آذار/مارس الحالي، تبين أن الاستهلاك المستمر لرقائق البطاطا المقلية، التي تحتوي مادة الأكريلامايد الكيميائية، قد يكون من عوامل زيادة الإصابة بتصلب الشرايين.

    ويتشكل الأكريلامايد في أصناف غذائية عديدة يتطلب إعدادها عمليات قلي أو خبز أو تحميص، كرقائق البطاطا المقلية ورقائق الحبوب المصنعة، وتتكون من تفاعل السكر مع أحد الأحماض الأمينية -وكلاهما يوجد بشكل طبيعي في الأغذية- عند التعرض لحرارة عالية، كما توجد حسب المختصين في البلاستيك ومنتجات معالجة المياه ومواد التجميل ودخان السجائر.

    وحسب بيانات إدارة الغذاء والدواء الأميركية، فقد أشارت دراسات علمية إلى أن المادة قد تسبب إصابة الأفراد بالسرطان، كما قد تتلف الأعصاب، لكن كلتا الحالتين تتطلب التعرض لتركيزات عالية.

    وأجرى فريق بحث من جامعتي وارسو وأستوكهولم دراسة هدفها البحث في ارتباط محتمل بين استهلاك رقائق البطاطا المقلية التي تحوي مادة الأكريلامايد وحالة الجسم من جهة قابليته للتعرض للالتهابات غير الجرثومية (الاحتقانات).

    وشملت الدراسة 40 متطوعا من الأصحاء، متوسطهم العمري 35 عاماً، بينهم 8 من الإناث، قدم إليهم يوميا كيس يحوي 160 غراما من رقائق البطاطا المقلية، بلغ تركيز مادة الأكريلامايد فيه 157 مليغراما.

    وأشارت الدراسة إلى أن استهلاك رقائق البطاطا المقلية التي تحوي الأكريلامايد رفع تركيز بروتينات ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين كالكولسترول الضار وإنترلوكين/6، بروتين سي التفاعلي.

    كما أظهرت زيادة إنتاج جذور الأوكسجين النشطة التي قد تضر بالخلايا عند ارتفاع مستوياتها، في بعض أنواع خلايا الدم البيضاء عقب تناول رقائق البطاطا.

    وخلُصت الدراسة إلى أن تناول رقائق البطاطا المقلية باستمرار قد يزيد من مستويات الجزيئات التي ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين عند ارتفاع تركيزها.
     
  15. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    الكافيين يفتح آفاقا للوقاية من سرطان الجلد

    وجدت دراسات سابقة أن الكافيين قد يوفر وقاية من سرطان الجلد، لكن دراسة جديدة أجريت مؤخرا قد تفسر السبب وراء ذلك، حيث اكتشف الباحثون ما يظنونه آلية ارتباط الكافيين بخفض سرطان الجلد، ويأملون أن يصبح هذا المركب أحد مكونات المراهم الواقية من أشعة الشمس، بحسب هِلث ذي نيوز.

    أجرى الدراسة فريق بحث من جامعة واشنطن بمدينة سياتل، بقيادة أستاذ طب الجلد بالجامعة الدكتور پول إنغهَيم ونشرت حصيلة نتائجها بدورية مجلة "طب الأمراض الجلدية البحثي".

    ويعتقد الباحثون أنهم قد توصلوا إلى آلية تفسر ارتباط مادة الكافيين بتراجع سرطان الجلد. ودرس الباحثون تأثير الكافيين على خلايا الجلد البشري بالمختبر، حيث عرضوها للأشعة فوق البنفسجية. ووجدوا أنه في الخلايا التالفة بسببها، قام الكافيين بتعطيل بروتين "ATR-Chk1"، الذي قاد الخلايا التالفة للتدمير الذاتي. لكنهم لم يجدوا للكافيين أثرا على الخلايا غير التالفة.

    المعلوم أن بروتين "ATR-Chk1" أساسي للخلايا التالفة السريعة النمو، بيد أن الكافيين يستهدف بالتحديد خلايا تالفة قد تصبح خلايا سرطانية. فالكافيين يضاعف عدد الخلايا التالفة التي تموت بشكل طبيعي بعد إعطائها جرعة من الأشعة فوق البنفسجية.

    وقاية وإزالة الخلايا
    هذه هي الآلية البيولوجية التي تفسر مشاهدات العلماء لدى تناول الكافيين بالفم منذ سنوات عديدة. لكن لا ينبغي زيادة كميات مشروبات الكافيين التي يتم تناولها للوقاية من سرطان الجلد. فتأثير زيادة كبيرة من هذه المشروبات لعدة سنوات صغير نسبيا. لكن الأشخاص الذين يفضلون هذه المشروبات سيجدون سببا آخر لتناولها.

    كذلك اختبر الباحثون وضع الكافيين مباشرة على الجلد، ووجدوا أنه يكبت تفاقم سرطان الجلد بنسبة 72% لدى الفئران، في حين تمضي الدراسات التجريبية على البشر قدما ولكن ببطء.

    ويؤمل إنتاج مستحضرات كافيين لاستخدمها على الجلد كوقاية من سرطان الجلد. فقد يستخدم الكافيين للواقية من الشمس والتخلص من الخلايا التالفة منعا لتسرطنها، بل وربما من المعقول تماما إضافته إلى مستحضرات الدهون الواقية من أشعة الشمس.

    من ناحية أخرى، ينصح خبراء طب الجلد بالتحقق من صدقية النتائج قبل أي تطبيقات إكلينيكية أو علاجية. فخلاصة الدراسة أن الكافيين قد يستخدم كمركب مفيد في إزالة الخلايا التالفة جينيا بسبب الأشعة فوق البنفسجية، لمنعها من التكاثر. وهذا قد يساعد على منع تفاقم سرطان الجلد.

    تجارب واسعة
    من المثير أن الكافيين الذي يرتبط عادة بدلالة سلبية قد أظهر إمكانية خفض احتمالات الإصابة بسرطانات الجلد، عدا الميلانوما، في دراسات وبائية متعددة.

    في المقابل، صرح علماء من مؤسسة سرطان الجلد بأن المؤسسة لا تعتقد بثبوت البرهان على أن الكافيين يخفض مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، رغم أن الفكرة بحد ذاتها مثيرة للاهتمام وكانت موضوعا لأبحاث سابقة.

    وسيستغرق الأمر سنوات من التجارب الواسعة للوقوف على ما إذا كان هذا أسلوبا مجديا في الوقاية من سرطان الجلد.

    ولم تناقش الدراسة كميات الكافيين الكافية للحصول على فائدة وقائية فعلية. فكثير من الناس يتناولون كميات كبيرة من الكافيين يوميا، ورغم ذلك يصابون بسرطان الجلد. لذلك تبقى الوقاية من أشعة الشمس هي الطريقة الوحيدة المؤكدة للحيلولة دون الإصابة بالسرطان.
     
  16. Dr-Q80

    Dr-Q80 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,131
    عدد الإعجابات:
    3
    مكان الإقامة:
    الكويت
    منقول من موقع عافية نت aafiya.net
    تبين أن زيادة الضغط النفسي والعاطفي تلعب دورا ملموسا في دفع مرضى القلب إلى حتفهم، حسب آخر الدراسات العلمية.

    ولاحظ العلماء أن معدلات الوفيات بين مرضى القلب الذين يعانون في الوقت نفسه من ضغوط نفسية وعاطفية تزداد بثلاثة أضعاف عن أقرانهم من نفس المرضى ممن لا يعانون من ضغوط مشابهة.

    ومن المعروف على نطاق واسع أن الحالة النفسية المتردية تلعب دورا واضحا في التأثير على الحالة الصحية للأبدان، ولها وقعها القوي عليها.

    "نتائج البحث تضيف دليلا جديدا للبراهين الموجودة والتي تؤكد الصلة بين الضغط النفسي والعاطفي على صحة المصاب بأمراض متصلة بالأوعية الدموية"
    الدكتور ديفيد شيبس

    ومن شأن الضغط النفسي التسبب في تقليص الأوعية الدموية ورفع ضغط الدم وزيادة عدد ضربات القلب، وبالتالي ارتفاع حاجة القلب للأوكسجين.

    ومن نتيجة هذا تعرض عضلة القلب إلى نقص في الدم المتدفق إليها، وهي حالة طبية تعرف باسم "احتباس عضلة القلب".

    تقنية الصبغات

    واستخدم الباحثون في الولايات المتحدة أسلوبا لرصد وكشف الحالة من خلال استخدام نوع من الصبغات التي تصبغ بها كريات الدم الحمراء بهدف مراقبة ما قد يطرأ من حالات غير عادية خلال عملية ضخ الدم من القلب وإليه، والتي تعتبر دليلا واضحا على وجود حالة احتباس عضلة القلب.

    وقد شملت الدارسة الأمريكية 196 مريضا كلهم خضعوا إلى عمليات لتضييق ما لا يقل عن شريان رئيسي واحد متصل بالقلب، أو أنهم أصيبوا في الماضي بذبحة صدرية واحدة على الأقل.

    واخضع المرضى إلى اختبار لقياس مستويات الضغط النفسي والعاطفي، حيث طلب منهم الحديث عن موضوع معين له حساسية معنوية حدد لهم سابقا ولمدة خمس دقائق.

    وقد تبين وجود تعقيدات وحالات غير عادة بعملية ضخ الدم في قلوب نحو عشرين في المئة منهم خلال فترة الاختبار القصيرة.

    كما لوحظ أن من تعرضوا لهذه التعقيدات كانوا معرضين أيضا للموت بمعدل يقترب من ثلاثة أضعاف عن من لم يتعرضوا للتعقيدات من نفس نوع المرضى خلال الأعوام الخمسة اللاحقة.

    عوامل أخرى

    ويقول الدكتور ديفيد شيبس من مركز العلوم الصحية بجامعة فلوريدا إن نتائج البحث تضيف دليلا جديدا للبراهين الموجودة والتي تؤكد الصلة بين الضغط النفسي والعاطفي على صحة المصاب بأمراض متصلة بالأوعية الدموية.

    ويقول متحدث باسم جمعية القلب البريطانية، في حديث مع بي بي سي اونلاين، إن النتائج الأخيرة تضيف إلى الدلائل المتزايدة التي تفيد بأن من يتعرض لضغوط العمل والاكتئاب، ومن هو سريع الغضب ومن يقلق بسهولة، يكون عرضة أكثر من غيره لأمراض القلب والأوعية الدموية.

    ويشير إلى أن هؤلاء الناس يجدون أنفسهم وهم ينجرون إلى الإدمان على عادات سيئة صحيا مثل التدخين والميل إلى تناول الطعام السيئ غير الصحي.
     
  17. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    دراسة أميركية: المشي طريق للتخلص من أمراض البدانة



    خلصت دراسة أميركية حديثة إلى أن اتباع نظام رياضي بسيط مثل المشي مائة خطوة سريعة بالدقيقة، أو ألف خطوة على ذات النسق كل عشر دقائق، أو ممارسة تمارين رياضية خفيفة 2.5 ساعة أسبوعياً، يساعد على التخلص من الكثير من الأمراض الناتجة عن البدانة.

    ونصح معدّ الدراسة وهو أستاذ مساعد بعلم التمارين الرياضية في جامعة سان دييغو الراغبين بالتمارين الرياضية، باستخدام عدّاد الخطى لضمان الفعالية القصوى لتمرين المشي السريع، مشيرا إلى ضرورة معرفة ما إذا كان معدل ضربات القلب يرتفع بشكل كافٍ.

    كما أشار سايمون مارشال إلى أن الخطوط العريضة للتمتع باللياقة البدنية تغيرت خريف عام 2008، وبدلاً من الطلب من الناس ممارسة الرياضة الخفيفة لنصف ساعة يومياً لخمسة أيام بالأسبوع على الأقل, طلب منهم قضاء 150 دقيقة أسبوعيا للقيام بذلك لأن هذه الفترة كافية بنظر مسؤولي صحة بالولايات المتحدة.

    وانتهى الباحث إلى القول إنه بالإمكان البدء بمائة خطوة وزيادة ذلك إلى ثلاثة آلاف خلال نصف ساعة، ولكنه استدرك قائلاً "إذا أردت خفض خطر إصابتك بالأمراض القلبية الوعائية يمكنك ممارسة الرياضة الخفيفة نصف ساعة فقط يومياً
     
  18. life42

    life42 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 فبراير 2008
    المشاركات:
    418
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مجهود طيب وموضوع جيد وياليت يتم الاستمرار فيه
     
  19. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    جزاك الله خيرا
     
  20. jarrah_aam

    jarrah_aam عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5,077
    عدد الإعجابات:
    14,658
    دراسة تربط بين إعاقات التعلم للأطفال وتعرضهم للتخدير

    وجد باحثون أميركيون بولاية مينيسوتا علاقة بين إعاقات التعلم عند الأطفال والعمليات الجراحية التي يخضعون خلالها للتخدير.

    وأجرى الباحثون بعيادة مايو بمدينة روشستر بولاية مينيسوتا تحليلاً لمعلومات حصلوا عليها من برنامج روشستر لعلم الأوبئة وللسجلات الطبية لحوالي 5357 طفلاً ولدوا ما بين عامي 1976 و1982.

    وقال الدكتور روبرت وايلدر من قسم طب التخدير في عيادة مايو إن خضوع الطفل مرة واحدة للتخدير قد لا يسبب له أي أذى، ولكن إذا تكرر الأمر فإن خطر الإعاقة في التعلم يزداد قبل بلوغه الـ19 من العمر.

    من جهته ذكر أخصائي تخدير بعيادة مايو أن تخدير الأطفال ضروري قبل خضوعهم للعمليات الجراحية، ولكن لم يعرف بعد ما إذا كانت هناك علاقة بين الإعاقة في التعلم وبين التخدير.

    وأضاف الدكتور راندال فليك أن أدمغة الأطفال أكثر عرضة للأذى من أدمغة البالغين بسبب تطورها ونموها السريع، وهي لذلك معرضة لمشاكل كثيرة.