نقاش مع شخص ناقم على مجتمعه

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ناصر3, بتاريخ ‏23 فبراير 2009.

  1. ناصر3

    ناصر3 موقوف

    التسجيل:
    ‏19 فبراير 2009
    المشاركات:
    36
    عدد الإعجابات:
    0
    العربي مقهور ربما في دول اخرة مقهور مثلا في سوريا حيث قامت الحكومة السورية بقتل 20 الف سوري في حماة واضافة الي الاف المعتقلين في السجون السورية

    اما في الدول الخليجية لم تقم الحكومة بقتل 20 الف مواطن من شعبها او قتل 150 الف مواطن جزائري كما حدث السونات الماضية في الجزائر او كما حدث في ليبيا حيث يقتل المعارضين في

    السجون الليبية او في المغرب حيث تعرض الشعب المغربي للقتل في السنوات في عهد الملك الحسن وسميت سنوات الرصاص فالدول الخليجية لم يقتل فيها 150 الف مواطن كما حدث في

    الجزائر مثلا و سوريا وليس فيها معتقلين بالالاف مثل ليبيا والمغرب وسوريا فاذ وجد معتقلين فهم معدودين ودفعها ذلك كما حدث في الكويت من عمليات ارهاب في الكويت او السعودية وهنا

    تكون دواعي امنية ضرورية خاصة انه حدث في الكويت قيام بعض الاشخاص بمحاولة تجنيد شباب لارسالهم للقتال في العراق وعرفنا ما هو مصير السعوديين الذين ذهبوا للقتال في العراق ان

    قام العراقيين بقتلهم قبل ان يقتلهم الامريكان بعد قيام قوات الصحوات بمطاردة السعوديين في العراق وقتلهم ونعلم ماذا حدث
    السعوديون قاتلوا في افغانستان وكان لهم نصيب في تحرير افغانستان لكن كان جزائهم ان الافغان باعوهم بالدولارات الي الامريكان ونقلوهم الي غوانتاناموا وجاهدوا في الشيشان وتم دس السم

    للمجاهد السويلم فقد قانمت الكويت والسعودية حفاظا على الشباب من ان يغرر بهم ويرسلون الي العراق قامت باعتقال الذين يجندون الشباب للذهاب للعراق قامت الحكومات باعتقال المحرضين

    للحفاظ على سلامة الشباب من الخداع وكذلك لكف الذين يجندون الشباب بالتسبب بمقتل مزيدا من الشباب كذلك هناك مسؤلية دولية ان تحفظ حدودها لتكون ممر لدخول الارهابيين فمثلا في

    اوربا الزمت دول شمال افريقيا بمنع المهاجرين الذين يتسللون الي اوروبا انطلاقا من شمال افريقيا فلو حدث مثلا ان قامت خلية بعمل تفجيرات في اوربا ستكون الدولة التي انطلق منها

    الارهابين مسؤلة بصورة او باخرى عما حدث ونرى ذلك اوضح في تفجيرات الهند في مدينة بومباي حيث انطلق ارهابيين من باكستان وفجروا فندق في الهند وكادت تشتعل حرب بين البلدين

    الهند وباكستان
    اقتباس
    عادت الهند إلى التلويح بقرع طبول الحرب مع باكستان على خلفية هجمات مومباي. وبينما كان التلويح السابق على لسان الساسة، جاء اليوم على لسان قائد الجيش ديباك كابور في تطور

    وضع العلاقات مع باكستان بوجه البندقية من جديد وسط تصاعد خلافات البلدين حول مسار التحقيق والأدلة المقدمة وقبل كل ذلك إصرار نيودلهي على تسليم المتهمين لمحاكمتهم أمام محاكم

    هندية.
    وسبق أن أشار رئيس الوزراء مانموهان سينغ وبعده وزير خارجيته برناب موكرجي إلى خيار الحل العسكري ضد الجارة النووية على خلفية تلك الهجمات، واليوم تبنى كابور هذا الخيار بالقول "

    إن الجيش مستعد للحرب مع باكستان وإن القرار النهائي بيد الحكومة".
    وسرعان ما رد قائد الجيش الباكستاني الجنرال إشفاق كياني بالقول إن قواته جاهزة لرد أي عدوان على أراضيها، بينما راح رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني يخفف من جدية تلويح الجارة

    بخيار الحرب بالإشارة إلى قوة الردع النووية التي تمتلكها باكستان، وعزا التصريحات الهندية إلى "ضغط شعبي داخلي تواجهه حكومة حزب المؤتمر لا غير". انتهى
    فهنا حتى لا يتسبب افراد اخذهم الحماس بالتسبب الي اشعال حرب بين الدول يكون اعتقال المجندين والمحرضين للارهاب مبررا خاصة ان الدول الخليجية حدثت بها تفجيرات ارهابية راح ضحيتها

    الابرياء



    بل ان في امريكا يقومون باعتقال من ينادي بوقف الحروب مثلما حدث مع الناشطة الاميركية الداعية لوقف الحرب في العراق

    استقالة عسكري لانه رفع عينه في عين أوباما


    قدم الأميركي جون كولمان استقالته كعازف بفرقة عسكرية أميركية بعد أن تم إيقافه ستة أشهر عن العمل لأنه (رفع عينه في عين) الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال احتفالات التنصيب.
    وشوهد كولمان خلال العرض العسكري الذي عرض بالتليفزيون في 20 من يناير وهو يومئ برأسه للرئيس الجديد عندما مر أمامه مع أفراد الفرقة وبعدها بخطوات بدا وكأنه يلوح له، مضيفا (

    لقد التقت عينانا أنا وأوباما وابتسم ولوح للفرقة.. ونتيجة لذلك أومأت برأسي ورفعت يدي قليلا للتلويح له ومضيت في طريقي).
    وقال قائد الفرقة العسكرية التي كان ينتمي لها كولمان إنه أخل بالبروتوكول العسكري مضيفا : (لقد كنا في عرض عسكري ولابد من اتباع البروتوكول).
    وكان قد صدر أمر بوقف كولمان عن العمل ستة أشهر ومنذ نشر هذا الموقف قبل يومين تلقت الفرقة كما هائلا من الاتصالات الهاتفية والرسائل الإلكترونية على صفحاتها على الإنترنت معظمها

    انتقدت قرار الإيقاف .


    بالعكس من يذهب الي هناك سيرجع يقول الحمدلله اننا نعيش في دول الخيج نعيش فيها الامان في حين في الغرب معلوم ارتفاع نسبة الجرائم فيها وخاصة العنصرية واخرها الفتى القطري الذي

    قتل في بريطانيا من دون ذنب الا لكونه عربي مسلم كذلك الخليجي يحمد الله ان في بلده لا يدفع الضرائب






    أميركا تحتل الصدارة في عدد السجناء والسجون

    قال خبراء في العدالة الجنائية إن قوانين الأحكام الصارمة والعدد القياسي لمرتكبي جرائم المخدرات وارتفاع معدل الجريمة ساهمت كلها في أن يكون لدى الولايات المتحدة اكبر عدد من السجناء

    وأعلى معدل للإيداع في السجون في العالم.
    واظهر تقرير لوزارة العدل الأميركية نشر في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن عدداً قياسياً بلغ سبعة ملايين نسمة أي بمعدل واحد من كل 32 أميركيا بالغا كانوا موجودين خلف القضبان أو

    تحت المراقبة أو بإفراج مؤقت في نهاية العام الماضي. ومن هذا العدد الإجمالي كان 2,2 مليون شخص في السجن أو الحجز.
    وقال المركز الدولي لدراسات السجون في كينجز كوليدج بلندن أن عدد السجناء في الولايات المتحدة يزيد عن أي دولة أخرى.
    وتحتل الصين المرتبة الثانية، حيث يبلغ عدد السجناء بها 1,5 مليون شخص تليها روسيا التي يوجد بها 870 ألف سجين.
    ويعد معدل الإيداع في السجن في الولايات المتحدة الأعلى في العالم، حيث بلغ 737 من بين كل 100 ألف شخص تليها روسيا بمعدل .611 وعلى النقيض من ذلك فإن معدلات الإيداع في

    السجن في دول صناعية غربية كثيرة يبلغ نحو 100 لكل 100 ألف شخص .
    واستغلت الجماعات التي تدافع عن إصلاح قوانين الأحكام الأميركية احدث أرقام عن عدد نزلاء السجون الأميركية التي أظهرت ارتفاع عدد من تستقبلهم السجون الأميركية بشكل أسرع من عدد

    السجناء الذين يتم الإفراج عنهم.
    وقال ايثان ناديلمان من جماعة ‘’تحالف سياسة المخدرات’’ التي تؤيد البحث عن بدائل في الحرب على المخدرات إن ‘’الولايات المتحدة بها خمسة في المئة من سكان العالم و25 في المئة من

    السجناء في العالم. نحتل المرتبة الأولى في العالم في سجن مواطنينا’’.
    ‘’إننا الآن نسجن عددا من الناس لخرق قانون المخدرات أكبر من كل الدول الغربية مع عدد اكبر من السكان الذي يتم إيداعهم السجن لكل المخالفات’’.

    ===

    اما ذكر عن الدكتور الهاشمي

    فكذلك في امريكا ام الديمقراطية

    يعتقل الناشطين الداعين لوقف الحروب ومثال ذلك

    صورة للناشطة ضد الحرب سيندي شاهين تعتقلها الشرطة

    http://msnbcmedia2.msn.com/j/msnbc/Components/Video/060307/060307_sheehan_hmed_3a.hmedium.jpg

    New York City police attack Cindy Sheehan at antiwar rally

    http://www.wsws.org/articles/2005/sep2005/shee-s21.shtml


    هذا هو الغرب 60 مليون انسان غربي قتلوا في الحرب العالمية الثانية

    http://en.wikipedia.org/wiki/World_War_II



    و نعود ونقول في الدول الخليجية لم تقم الحكومة بقتل 20 الف مواطن من شعبها او قتل 150 الف مواطن جزائري كما حدث السونات الماضية في الجزائر او كما حدث في ليبيا حيث يقتل المعارضين في السجون الليبية او في المغرب حيث تعرض الشعب المغربي للقتل في السنوات في عهد الملك الحسن وسميت سنوات الرصاص فالدول الخليجية لم يقتل فيها 150 الف مواطن كما حدث في الجزائر مثلا و سوريا وليس فيها معتقلين بالالاف مثل ليبيا والمغرب وسوريا فاذ وجد معتقلين فهم معدودين ودفعها ذلك كما حدث في الكويت من عمليات ارهاب في الكويت او السعودية وهنا تكون دواعي امنية ضرورية خاصة انه حدث في الكويت قيام بعض الاشخاص بمحاولة تجنيد شباب لارسالهم للقتال في العراق وعرفنا ما هو مصير السعوديين الذين ذهبوا للقتال في العراق ان قام العراقيين بقتلهم قبل ان يقتلهم الامريكان بعد قيام قوات الصحوات بمطاردة السعوديين في العراق وقتلهم ونعلم ماذا حدث السعوديون قاتلوا في افغانستان وكان لهم نصيب في تحرير افغانستان لكن كان جزائهم ان الافغان باعوهم بالدولارات الي الامريكان ونقلوهم الي غوانتاناموا وجاهدوا في الشيشان وتم دس السم للمجاهد السويلم فقد قانمت الكويت والسعودية حفاظا على الشباب من ان يغرر بهم ويرسلون الي العراق قامت باعتقال الذين يجندون الشباب للذهاب للعراق قامت الحكومات باعتقال المحرضين للحفاظ على سلامة الشباب من الخداع وكذلك لكف الذين يجندون الشباب بالتسبب بمقتل مزيدا من الشباب كذلك هناك مسؤلية دولية ان تحفظ حدودها لتكون ممر لدخول الارهابيين فمثلا في اوربا الزمت دول شمال افريقيا بمنع المهاجرين الذين يتسللون الي اوروبا انطلاقا من شمال افريقيا فلو حدث مثلا ان قامت خلية بعمل تفجيرات في اوربا ستكون الدولة التي انطلق منها الارهابين مسؤلة بصورة او باخرى عما حدث ونرى ذلك اوضح في تفجيرات الهند في مدينة بومباي حيث انطلق ارهابيين من باكستان وفجروا فندق في الهند وكادت تشتعل حرب بين البلدين الهند وباكستان
    اقتباس
    عادت الهند إلى التلويح بقرع طبول الحرب مع باكستان على خلفية هجمات مومباي. وبينما كان التلويح السابق على لسان الساسة، جاء اليوم على لسان قائد الجيش ديباك كابور في تطور

    وضع العلاقات مع باكستان بوجه البندقية من جديد وسط تصاعد خلافات البلدين حول مسار التحقيق والأدلة المقدمة وقبل كل ذلك إصرار نيودلهي على تسليم المتهمين لمحاكمتهم أمام محاكم

    هندية.
    وسبق أن أشار رئيس الوزراء مانموهان سينغ وبعده وزير خارجيته برناب موكرجي إلى خيار الحل العسكري ضد الجارة النووية على خلفية تلك الهجمات، واليوم تبنى كابور هذا الخيار بالقول "

    إن الجيش مستعد للحرب مع باكستان وإن القرار النهائي بيد الحكومة".
    وسرعان ما رد قائد الجيش الباكستاني الجنرال إشفاق كياني بالقول إن قواته جاهزة لرد أي عدوان على أراضيها، بينما راح رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني يخفف من جدية تلويح الجارة

    بخيار الحرب بالإشارة إلى قوة الردع النووية التي تمتلكها باكستان، وعزا التصريحات الهندية إلى "ضغط شعبي داخلي تواجهه حكومة حزب المؤتمر لا غير". انتهى
    فهنا حتى لا يتسبب افراد اخذهم الحماس بالتسبب الي اشعال حرب بين الدول يكون اعتقال المجندين والمحرضين للارهاب مبررا خاصة ان الدول الخليجية حدثت بها تفجيرات ارهابية راح ضحيتها

    الابرياء

    وهنا موضوع ذو صلة

    http://www.indexsignal.com/vb/showthread.php?t=133845&highlight=%C7%E1%DB%D1%C8
     
  2. ناصر3

    ناصر3 موقوف

    التسجيل:
    ‏19 فبراير 2009
    المشاركات:
    36
    عدد الإعجابات:
    0
    Parade wave to Obama gets Ohio firefighter suspended
    By Michael K. McIntyre
    Plain Dealer (Cleveland)

    WASHINGTON — Drum Major John Coleman offered a quick nod, a fleeting wave and what looked like a wink - all while keeping stride - as he marched the Cleveland Firefighters Memorial Pipes and Drums past President Barack Obama last week.

    Some might call it a heartwarming moment of patriotism during the inaugural parade.

    The band's leader calls it a violation of the rules, captured by CNN. Coleman has been suspended as drum major for six months.

    "We had gone over and over time and again with everyone in the band that this was a military parade. Protocol and proper decorum had to be followed at all times," said bandleader Pipe Major Mike Engle. "Unfortunately, John chose to ignore that."

    Coleman said he didn't do anything grossly demonstrative: "I looked over, and he smiled and waved. I was just acknowledging the president, who was acknowledging our band."

    Engle, who said other pipe bands complained about Coleman's gesture, said even sneaking a glimpse was out of bounds.

    "He has to abide by the rules," Engle said. "It had to be done


    http://www.firerescue1.com/fire-news/449460-parade-wave-to-obama-gets-ohio-firefighter-suspended/
     
  3. ناصر3

    ناصر3 موقوف

    التسجيل:
    ‏19 فبراير 2009
    المشاركات:
    36
    عدد الإعجابات:
    0
    اضافة
    نعم نثق بحكامنا ولا نخونهم اما ما تسميه الممارسات القمعية فالحكومة ادرى بالمصلحة باتخاذ الاجراء ضد من يريد ان ينشر الفوضي والارهاب

    وانت باي حكومة خارجية تثق...؟
    وهل الموقف السياسي من فصيل فلسطيني مثل حماس تريد من الشعوب العربية ان يقيمون ولائهم لحكامهم على مقدار تاييد حكامهم لتصرفات حركة حماس يا سلام على المنطق

    وهل تظن ان الشعوب ستنقلب على حكامها لسواد عيون فصيل فلسطيني مثل حماس منشق عن الشرعية الفلسطينية