المخازن (الجمعية العمومية شهدت أجواء انفراج وبوادر إنهاء الخلافات )

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة boalons, بتاريخ ‏24 يونيو 2004.

  1. boalons

    boalons عضو محترف

    التسجيل:
    ‏17 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,058
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWAIT
    الجمعية العمومية شهدت أجواء انفراج وبوادر إنهاء الخلافات

    الصالح: أعمال المـخازن العمومية مستمرة و«المـحاصة» ليس لها أي تواجد قانوني

    كتبت صفاء المطري:

    في اجواء تميزت بالانفراج الذي عكسته وجوه المشاركين، انعقدت الجمعية العمومية لشركة المخازن العمومية امس بحضور مختلف اطرافها، وشهدت توضيحات قانونية ونقاشات في طبيعة الحجز القضائي على شركة المحاصة بين المخازن وشركة كمال السلطان، بحيث تحول مدير الشؤون القانونية للشركة الى محور الجمعية العمومية، وخصوصا بعدما افاض في شروحات ما حصل والخيبات.

    وبدا كأن اجواء الانفراج التي سادت الجمعية العمومية تمهد لمصالحة وطي صفحة الخلاف.

    وقد اكد العضو المنتدب للمشاريع في شركة المخازن العمومية عيسى انور الصالح، ان كل اعمال الشركة مستمرة بما فيها عقد المورد الاول، وانه ليس هناك اي توقف لأي انشطة.

    اما فيما يتعلق بشركة المحاصة، فقال الصالح انه لا يوجد اي كيان قانوني للشركة، والحراس ذهبوا لتنفيذ الحكم، ولم يجدوا اي مستندات رسمية للشركة.

    سرد تاريخي

    وقدم مدير الشؤون القانونية في الشركة احمد عبدالعزيز سردا تاريخياً لشركة المحاصة بين المخازن مع شركة كمال السلطان، والتي بدأت وبتاريخ 30/7/2002 عندما حصل اتفاق مع شركة كمال مصطفى السلطان على تكوين شراكة الغرض منها تقديم تمويل وبنية تحتية من اصول ومخازن ووسائل نقل وكل ما يلزم لتجهيز وادارة وتنفيذ عقد المورد الاول.

    واتفق في العقد على ان تنتهي الشراكة في 1/1/2003 وتمدد لمدة عقد المورد الاول، على ان تمدد اذا تم توقيع عقد المورد الاول قبل تاريخ انتهاء الشراكة.

    وانتهت الشراكة قبل توقيع عقد المورد الاول حيث تم توقيعه في 28/5/2003 أي بعد انتهاء عقد الشراكة بخمسة اشهر.

    وخلال مدة عقد الشراكة لم يقدم أي من الطرفين أي تمويل أو اصول للشراكة.

    الاتفاق لم يتم

    واوضح انه وبعد التعاقد مع الجيش الاميركي وبدء تنفيذ العقد، حضر كمال السلطان وعرض تأسيس شركة رسمية تكون شروطها نفس شروط عقد الشراكة، وكان ذلك في نصف شهر 6/2003، وأكد التزامه بتقديم حصته من الاصول والتجهيزات اللازمة للتنفيذ.

    وقال انه، وتلبية لهذه الرغبة ولبيان حسن النية من قبل المخازن العمومية، تم فتح حساب مشترك في بنك الخليج حتى يتمكن كمال السلطان من ايداع حصته في الحساب وايداع أي تسهيلات بنكية بالحساب والسير في اجراءات تأسيس الشركة الرسمية، وتم ترشيح مكتب البزيع ليكون مدقق حساب للشركة.

    وقدم بنك الخليج عرض تسهيلات بتاريخ 30/6/2003 بمبلغ 000.500.9 دينار، وطلب البنك ضماناً مطلقاً من شركة المخازن العمومية وضماناً بنسبة 30% من شركة كمال السلطان.

    وقد رفضت شركة المخازن العمومية عرض التسهيلات لأنها تحملها ضماناً أكبر من حصتها في الشراكة، وهذا مخالف ايضاً لشروط الشراكة. لأن الشراكة تضمنت ان يكون ضمان كل شريك بنسبة حصته في الشراكة.

    ولم تودع شركة كمال السلطان أي مبالغ في الحساب المشترك، ولم يوافق البنك على أي تسهيلات إلا بضمان مطلق من المخازن العمومية، وتوقفت فكرة انشاء شركة رسمية عند ذلك.

    وتابع انه بتاريخ 15/12/2003 قدم السلطان شكوى الى مخفر شرطة الصليبية يتهم فيها المسؤولين في شركة المخازن العمومية بالاستيلاء على شركة المحاصة وأرباحها وايراداتها.

    وبتاريخ 16/5/2004 حكمت محكمة الجنح بتقديم المسؤولين المشكو في حقهم 200 دينار ومبلغ 5001 دينار تعويضاً موقتاً. وتم استئناف الحكم ومحدد له جلسة 28/6/2004. وأفاد القانونيون بترجيح قبول الاستئناف لوجود خطأ في الحكم الصادر ضد المسؤولين في المخازن.

    ورفعت شركة كمال السلطان دعوى حراسة على شركة المحاصة ـ وتأثرا بالحكم الصادر في الجنح ـ حكمت المحكمة بفرض الحراسة على أصول وممتلكات شركة المحاصة ـ وبالطبع لا يوجد أي أصول أو ممتلكات لشركة المحاصة لأنه لم يتكون لها أي أصول أو أي رأس مال.

    لا تأثير

    وأوضح عبدالعزيز ان حكم الحراسة موجه فقط إلى شركة المحاصة ـ ولم يوجه الى شركة المخازن العمومية ولم يوجه الى عقدها مع الجيش الأميركي ولا يوجد لها أي تأثير على عمليات الشركة.

    وقال «انه وتأثراً بحكم الجنحة صدر أمر حجز تحفظي على سيارات ومخازن ودفاتر وسجلات عقد البائع الأول تحت يد المخازن العمومية وبالطبع لا يوجد مخازن أو سيارات باسم عقد البائع الأول ـ وهذا ما قررت به المخازن ـ وهذا الحجز لم يوقع على أصول المخازن العمومية».

    وذكر ان شركة المخازن العمومية رفعت دعوى قضائية تطالب فيها ببطلان عقد الشراكة لعدم تقديم الحصص، ويرجح كسبها. كما رفعت شركة المخازن العمومية دعوى ببطلان أمر الحجز التحفظي وعدم الاعتداد به، مؤكداً ان النزاع مع شركة كمال السلطان منحصر في موضع عقد الشراكة وليس له تأثير على أصول ومشاريع وعمليات شركة المخازن العمومية.

    وأنهى مدير الشؤون القانونية حديثه قائلاً ان الحكم الذي صدر ينصب على شركة المحاصة فقط وهو عبارة عن عقد وكشف حساب رصيده صفر «سنسلمها للحارس والقضائيين في شنطة».

    إنجازات

    وفي كلمة لرئيس مجلس الإدارة طارق السلطان ألقاها بدلاً منه عضو مجلس الادارة صلاح النفيسي، جاء ان ايرادات الشركة من الأنشطة اللوجستية والتجارة الالكترونية معدل نمو بلغ 1324% للعام المالي 2003، نتيجة لتوسع أنشطتها في جميع القطاعات.

    واضاف: تتضمن أهم النتائج التي حققها هذا النشاط ما يلي:

    تقديم خدمة المناولة الأرضية للمطار وخدمات الركاب وخدمات الشحن، نمو قاعدة عملاء الشركة الدوليين، دخول الشركة في مشاريع مختلفة في كل من البحرين والاردن وقطر وعمان والكويت والامارات العربية المتحدة ومن المتوقع ان يتم الاعلان عن مشاريع أخرى قريباً.

    وأكد ان الشركة مستمرة في عملية تقييم دراسة جدوى شراء الشركات اقليمياً وعالمياً، حيث ان الادارة مقتنعة تماماً بأن هذه الاستثمارات ستمثل قيمة مضافة للمساهمين على المدى البعيد.

    وذكر ان نشاط ادارة وتطوير العقار نما بمقدار 21% تقريباً عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2003 مع ايرادات بلغت 2 .14 مليون دينار مقارنة بايرادات بلغت 7 .11 مليون دينار لعام 2002.

    الجمعية العمومية

    وكانت الجمعية العمومية للشركة قد استمعت لتقرير مجلس الادارة واعتمدت البيانات المالية، واقرت توصيات مجلس الادارة على النحو التالي: توزيع ارباح نقدية بنسبة 25% من رأس المال وتوزيع اسهم منحة بنسبة 20% من رأس المال اي بواقع 20 سهما لكل 100 سهم، والموافقة على اعتماد مكافأة اعضاء مجلس الادارة والبالغة 49 الف دينار، وتم تجديد تفويض مجلس الادارة بشراء ما لا يزيد عن 10% من اسهم الشركة والتفويض لمجلس الادارة بإصدار سندات طويلة الاجل في حدود رأس المال.

    وفي الجمعية العمومية غير العادية تمت الموافقة على تعديل المادة (6) من عقد التأسيس والمادة (5) من النظام الاساسي والخاصة بزيادة رأس المال لتصبح كالتالي:

    حدد رأس مال الشركة بمبلغ 155 .663 .42 ديناراً موزعة على 550 .631 .426 سهماً قيمة كل سهم 100 فلس (100 فلس لاغير) بالاضافة الى تخويل مجلس الادارة بالتصرف فيما ينتج من كسور اسهم المنحة الناتجة لعام 2003.

    انتخاب مجلس الإدارة

    > تم انتخاب مجلس الادارة للسنوات الثلاث القادمة وهم:

    ـ طارق السلطان

    ـ جميل السلطان

    ـ أيمن السلطان

    ـ حسين الخرافي

    ـ ناصر محمد الراشد

    ـ صالح النفيسي

    ـ عادل البدر (ممثل التأمينات)

    الاحتياط:

    ـ عيسى انور الصالح

    ـ خالد المطوع

    تحفظ كـمـال السلطان

    قدم كمال السلطان تحفظا مكتوبا الى وزارة التجارة من خلال ملكيته محفظة في الشركة الاهلية للاستثمار تضم 2500 سهم للمخازن العمومية، وقد طلب التحفظ على الموازنة والبيانات المالية متضمنة الارباح والخسائر والتوزيعات وعدم ابراء ذمة اعضاء مجلس الادارة.

    وقال في تحفظه المقدم من قبل الشركة الاهلية للاستثمار لاحد عملائها وهو (كمال السلطان) انه «لما كان عقد المورد الاول ينعكس على ارباح وبيانات الشركة فانني اتحفظ على البيانات المالية لأن العقد يؤثر فيها».

    لقطات

    > دخل جميل السلطان الى قاعة الاجتماع متجها الى كمال السلطان وسلم عليه وقبله بكل ود وابتسامة، فعلق احد المساهمين هل يعني ذلك مصالحة من جديد؟!

    > امتلأت قاعة الاجتماع بحضور مكثف من المساهمين الذين أبدوا اهتمامهم بسماع جميع نقاط الاجتماع وسألوا اسئلة كما ارادوا.

    > رفض جميل السلطان ترؤس الجلسة بدلا من طارق السلطان الذي لم يحضر الاجتماع بسبب مرضه وتلقي العلاج في الخارج، فتولى صالح النفيسي الرئاسة.

    وقيل ان رفض جميل ترؤس الجلسة يعود الى كونه لا يريد ان يكون وجها لوجه امام قريبه كمال السلطان فيما لو حدث اي خلاف اثناء الاجتماع.

    > قال احد المساهمين انه كان من المفترض ان تخطر شركة المخازن كمال السلطان خطيا بفسخ العقد ولو ان الشركة التزمت بهذا لما حدثت الازمة.

    > قال احد المساهمين ان عدم كفاءة وقلة خبرة الشؤون القانونية في الشركة وراء هذه المشكلة وان هناك اهمالا كبيرا في متابعة القضية من وراء «الشؤون القانونية» في الشركة، وان عدم الشفافية في الشركة كانت ستودي بالبورصة وان كمال السلطان اوضح موقفه اولا بأول.

    واستدرك قائلا اذا هناك مجال للصلح مع كمال السلطان بما يرضي الطرفين وتسوية تكون عادلة فسيكون ذلك افضل خصوصا ان الشركة لها سمعة عالمية واصبح لها اثر في الاقتصاد الكويتي.

    > عرض احد المساهمين على كمال السلطان شراء حصته البالغة 2500 سهم.

    طالب احد المساهمين مجلس ادارة الشركة بان يكون فيها شفافية اكثر وان تعلن وتخطر مساهميها بالعقود التي تبرمها وان تقوم بابرازها في الصحف خصوصا ان الشركة الآن انتقلت من الاقليمية الى العالمية وقال هذا شيء مشرف للكويت وللمخازن ومن المفترض ان يترجم نشاط الشركة ولكنها من هذا الناحية مقصرة.
     
  2. azoz25

    azoz25 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2004
    المشاركات:
    669
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    المخازن فوق والاتحت السبت ؟ وانا رأي فوق ورايكم شنو ؟
     
  3. google83

    google83 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 يونيو 2004
    المشاركات:
    134
    عدد الإعجابات:
    0
    Good Luck

    الاخ / boalons
    يعطيك العافية

    الاخ / azoz 25
    وانا بعد وياكم ، المخازن فوووووووووق

    ابشروا بالخير ، انتظروا المخازن
     
  4. عارف الحال

    عارف الحال عضو متميز

    التسجيل:
    ‏26 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    704
    عدد الإعجابات:
    0
  5. الدبلوماسي

    الدبلوماسي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 مايو 2004
    المشاركات:
    38
    عدد الإعجابات:
    0
    اعتقد بان المخازن راح يصير فيها بالضبط نفس سيناريو العام الماضي
    رجعوا الي اسعار العام الماضي وراح تعرفون كل شي