7.87 مليار دولار أرباح مايكروسوفت

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏19 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    حققت شركة مايكروسوفت أرباحا فاقت توقعات وول ستريت، وذلك على الرغم من أنها كانت قد توجست خيفة من نتائج النصف الأول من عام 2002 بسبب حالة التدهور التي يعاني منها الاقتصاد العالمي.

    وانخفض الدخل الصافي لقطاع الإنترنت في شركة مايكروسوفت بنسبة 13 % ليصل إلى 2.28 مليار دولار في الربع الرابع، وهذا يرجع بشكل أساسي إلى تخصيصها لمبلغ 660 مليون دولار من أجل دعوى الاحتكار القضائية المرفوعة عليها.

    وبعيدا عن قضية مايكروسوفت فإنها قد حققت أرباحا بلغت نسبتها 8% خلال الربع الرابع من العام الماضي.

    وقد ارتفع دخل مايكروسوفت في الربع الذي طرحت فيه برامج ويندوز اكس بي وجهاز اكس بوكس لألعاب الفيديو بنسبة 18 %، وهو ما يعادل 7.74 مليار دولار، مقارنة بمتوسط المبلغ الذي خصصه المحللون والذي بلغت قيمته 7.3 مليار دولار. وباستثناء الرسوم غير العادية فإن مايكروسوفت ستتمكن من تحقيق أرباح قيمتها 49 سنتا لكل سهم، وذلك أكبر من نسبة 43 سنتا التي كانت تتوقعها بورصة وول ستريت، كما أنها أكبر من نسبة 47 سنتا والتي حققتها العام الماضي.

    وقال جون كونورز في بيان له "في الوقت الذي نشعر فيه بالسرور لنتائج هذا الربع فإننا قلقون بشأن الاقتصاد العالمي، إلا أننا نأمل في أن نرى حالة من الانتعاش تسود العديد من كبريات الأسواق العالمية. "

    وقد أعلنت مايكروسوفت عن توقعاتها لدخلها في الشهور الستة المقبلة, وكانت متفقة بشكل كبير مع توقعات المحللين، ولكن الشركة نصحت المحللين بأن يقللوا من توقعاتهم بالنسبة لإدارة الدخل خلال ما تبقى من السنة المالية، والتي ستنتهي في 30 يونيو مع الأخذ في الاعتبار استمرار ضعف الاقتصاد العالمي، ونقص مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

    وقال كونورز "نحن لا نرى انتعاشا كبيرا في الوقت الحالي، فالمشكلات الاقتصادية وبخاصة في اليابان تؤثر سلبا على مبيعات البرمجيات التي تتسم بالربحية."

    مايكروسوفت سعيدة بمبيعات اكس بوكس

    وتحاول شركة مايكروسوفت أن تخرج من نطاق اعتمادها الكبير على مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية عن طريق أجهزة ألعاب الفيديو المسماة بـ "اكس بوكس". وقال المسئولون التنفيذيون بالشركة إنهم كانوا سعداء للغاية ببدء العمل بهذه الأجهزة حيث باعت الشركة حتى الآن 1.5 مليون وحدة خلال الستة أسابيع الأولى من طرحها في الأسواق.

    وقالت الشركة إنها تسعى لبيع ما بين 4.5 مليون إلى 6 مليون وحدة حتى 30 يونيو، وهو الوقت الذي ستبدأ فيه الشركة بطرح المنتج في كل من اليابان وأوروبا.

    وقد خسرت الشركة مع كل جهاز باعته، ولكن هذا الاختراع عبارة عن أداة هامة للشركة لأنه يتيح لها فرصة بيع ألعاب فيديو وخدمات تسلية منزلية وتجارية أخرى.

    وقال كونورز "إن إطلاق نسخة ويندوز اكس بي في الخامس والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي قد دعمت أيضا الدخل، وذلك على الرغم من أنه قال إن هذا قد لا يستمر نظرا لأن معظم النسخ تباع منفصلة مع أجهزة الكمبيوتر الجديدة.

    وارتفع مجمل دخل برامج سطح المكتب والتي تتضمن جميع نسخ ويندوز بنسبة 24 % فوق مستويات العام الماضي ليصل إلى 2.55 مليار دولار. بينما انخفضت تطبيقات سطح المكتب بما فيها أوفي، الذي يعد الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها مايكروسوفت في تجارتها بنسبة 2 % ليصل إلى 2.45 مليار دولار.

    كما ارتفع الدخل الناتج عن بعض خدمات العملاء مثل إم إس إن واكس بوكس الجديدة بنسبة 1.2 مليار دولار بعد أن كانت 506 مليون دولار العام الماضي.

    وقال كونورز إن مايكروسوفت تتوقع أن تنتهي من بيع شركة اكسبيديا التي تمتلك جزءا منها وأن تحقق من ورائها حوالي 800 مليون دولار.

    وأرجأت الشركة خططها حول تسوية عشرات دعاوى الاحتكار القضائية المرفوعة عليها. وكان القاضي الفدرالي بمقاطعة بالتيمور قد رفض خطة الشركة الرامية إلى إمداد المدارس الفقيرة بأجهزة الكمبيوتر، والبرامج، والأموال اللازمة لتشغيلها، وذلك نظرا للفائدة التي ستعود على مايكروسوفت بشكل جزئي والمتمثلة في فتح أسواق جديدة لمايكروسوفت كي تتمكن من التغلب على منافستها أبل.
     
  2. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    حذرت شركة مايكروسوفت العملاقة لصناعة برامج تشغيل الكومبيوتر من توقعات بحدوث مصاعب في الاقتصاد العالمي خلال الفترة المقبلة.
    ويأتي هذا التوقع على الرغم من تحقيقها، مع شركات تكنولوجية مثل أي بي أم ونورتل، لنتائج أفضل من توقعات المحللين.

    وقد تراجعت أرباح مايكروسوفت بنسبة 13 في المئة خلال الربع الأخير من العام الماضي، على الرغم من تحقيقها إيرادات قياسية بلغت نحو 7,74 مليار دولار نتيجة طرح برنامج تشغيل ويندوز أكس بي، ومبيعات جهاز تشغيل (كونسول) أكس بوكس للألعاب الإلكترونية.

    وحققت الشركة، وهي الأكبر في العالم لإنتاج برامج تشغيل الكومبيوتر، أرباحا صافية خلال الفصل بلغت نحو 2,28 مليار دولار، بعد خصم 660 مليون دولار كمخصص تسويات قضائية مع زبائن، وهو رقم فاق توقعات المحللين.

    يشار إلى أن تكلفة جهاز أكس بوكس بلغت، حسب التقديرات، قرابة مئة دولار للجهاز، وهو ما يعني أن الشركة لن تبدأ في تحقيق أرباح فعلية منه لوحده إلا بعد عدة سنوات من انتشار الألعاب التي يمكن أن يشغلها الجهاز.

    أما شركة آي بي أم، وهي الأكبر في انتاج أجهزة الكومبيوتر في العالم، فقد تراجعت أرباحها خلال الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة بالربع الأخير من العام الأسبق، كما أنها تراجعت للمرة الثانية على التوالي فصليا، نتيجة تراجع الأداء الاقتصادي بسبب انخفاض الانفاق الاستهلاكي على المنتجات التكنولوجية.

    توقعات بالتحسن

    وبلغت أرباح آي بي أم خلال الفصل الأخير قرابة 2,3 مليون دولار، مقابل نحو 2,7 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي. في حين بلغت الإيرادات 22,8 مليار دولار مقابل 25,6 مليار دولار العام الماضي.

    ويقول رئيس الشركة لويس جيرشتنر إن ظروف العمل ما زالت صعبة مع بداية العام الحالي، رغم التوقعات بأن الأوضاع ستتحسن خلال الفترة المقبلة من العام.

    أما نورتل نتوركس، التي تعتبر واحدة من أكبر الشركات العالمية المصنّعة لمعدات الاتصالات الهاتفية، فقد قالت إن خسائرها الصافية خلال الفترة، باستثناء مخصصات التملك وإعادة الهيكلة، بلغت نحو 1,8 مليار دولار.

    وقد حققت الشركة، وهي كندية، مبيعات فصلية أعلى من التوقعات، لكنها اعربت عن توقع أن تتراجع تلك المبيعات خلال الربع الأول من هذا العام بمعدل عشرة في المئة.

    إلا أن المحللين يتوقعون أن تكون الشركة في وضع أفضل من منافساتها خلال نشاطات العام الحالي، بعد أن قامت بعملية إعادة هيكلة قاسية أدت إلى تسريحها لنحو نصف قوة العمل فيها.