يمحق الله الربا ويربي الصدقات: "الأزمة المالية" إلتهمت 50 تريليون دولار حتى الآن !!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة جـراح, بتاريخ ‏10 مارس 2009.

  1. جـراح

    جـراح عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 يناير 2009
    المشاركات:
    568
    عدد الإعجابات:
    0
    [​IMG]

    العرب اونلاين-نادين يوسف:فيما فشلت محفظة سياسات الانتعاش الاقتصادي وخطط الإنقاذ غير المسبوقة، في انتشال العالم من أزمته واستعادة الثقة التي دمرتها فقاعة الرهون العقارية، تشير التقارير الى أن الازمة المالية العالمية التهمت حتى الآن ما يقارب 50 تريليون دولار وسط إتساع الهوة المالية بين الفقراء والاغنياء.

    وأظهرت دراسة أجراها بنك التنمية الآسيوي الذي يتخذ من الفلبين مقرا له أن الأزمة المالية العالمية خفضت من قيمة الأصول المالية في أنحاء العالم بمقدار 50 تريليون دولار العام الماضي.

    غير أن الدول النامية كانت أكبر متضرر من الخسائر التسونامية، وتتصدر دول آسيا النامية قائمة الدول الاكثر خسائر من مناطق الأسواق الناشئة حيث فقدت 9.6 تريليون دولار وذلك وفقا لدراسة بعنوان " الاضطراب المالي العالمي واقتصاديات الأسواق الناشئة : أضرار كبيرة وخسارة صادمة للثروة".

    ولا تحتاج الدول النامية إلى توقعات صندوق النقد والاقتصاديين لمعرفة مدى ضخامة التحديات التي تنتظرها السنة المقبلة بعدما انكشفت معظم أخطار الأزمة المالية، فخلافا للهبوط الاقتصادي الذي تواجهه، يتوقع مراقبون تآكل الإيرادات والأصول المالية، خاصة بعد انهيار أسعار النفط الذي إتسم بتسارع مذهل في الأشهر الثلاثة الأخـــيرة، وهو يهدد الدول النامية المصدرة للنفط بخــسارة 50 إلى 60 في المئة من الإيرادات التي حقـــقتها في كل من 2007 و2008.

    وتضررت آسيا أكثر من أجزاء أخرى من العالم النامي لان أسواق المنطقة توسعت بشكل سريع، وذكرت الدراسة أن قيمة الأصول المالية بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي ارتفعت لتصل إلى 370 % من إجمالي الناتج المحلي في آسيا النامية في عام 2007 بعد أن كانت نسبتها 250 % من إجمالي الناتج المحلي في عام 2003 .

    ويختلف الامر بالنسبة لأمريكا اللاتينية التي ارتفعت نسبة قيمة الأصول المالية بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي بنسبة 30 % فقط وبذلك كانت خسائرها أقل بكثير وبلغت 2.1 تريليون دولار.

    يقول رئيس بنك التنمية الآسيوي هارويهيكو كورودا بقدرة آسيا على تجاوز الازمة " مازلت أثق أن آسيا سوف تكون من المناطق الأولى التي تتغلب على الأزمة وسوف تخرج منها أكثر قوة من ذي قبل".

    ورغم تفاؤل هارويهيكو، الا أن دراسة بنك التنمية الاسيوي أكدت أن الـ12 إلى 18 شهرا القادمة "سوف تكون صعبة للغاية" بالنسبة لمعظم اقتصاديات الأسواق الناشئة ولا يمكن تصور حدوث انتعاش في الاقتصاد قبل أواخر العام الحالي أو في مطلع العام القادم.

    وقد تواجه الدول النامية - حسب توقعات البنك الدولي - هوة مالية يتراوح حجمها ما بين 270 مليار دولار و700 مليار دولار هذا العام مع تناقص الدخل التجاري وتنافس الدول الغنية على رؤوس الاموال لمعالجة كساد عالمي.

    وينفق البنك الدولي مليارات الدولارات سنويا لمكافحة الفقر في الدول النامية.

    وتبدو الأزمة المالية في مرحلتها الراهنة، سرطانا يسري بسرعة خارج حدود الدول المتقدمة، لتهدد الاقتصادات النامية بالتباطؤ والبطالة والاضطرابات الاجتماعية وترفع من نسب الفقر في البلدان الأشد فقرا .

    وتجد افريقيا نفسها الان في الخط الاول، بعد ان ظلت نسبيا في منأى عن الازمة المالية العالمية في بداياتها، مما حمل صندوق النقد الدولي الى دعوة القادة وأصحاب القرار في القارة السوداء لايجاد سبل لتجنب وقوع كارثة جديدة.

    وترى افريقيا التي بقيت في البداية محمية بفعل ضعف مشاركتها في النظام المالي العالمي، التهديدات تتراكم حول اقتصادها على المدى القصير مع احتمال عواقب انسانية واجتماعية كارثية بالنسبة لسكان القارة الاكثر فقرا على وجه الكوكب.

    وأكد المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان أن الازمة "بعد ان ضربت الدول الصناعية ثم الاسواق الناشئة، تضرب موجة ثالثة من الازمة المالية العالمية الان الدول الاكثر فقرا والاكثر هشاشة، وهي تضرب بقسوة".

    وينتقد محللون المجتمع الدولي في طريقة معالجته لتداعيات الازمة وقال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ أنه "وجه اجندته نحو انقاذ وتعويم المؤسسات المصرفية والمالية اكثر من تمويل التنمية".

    وتبدو الدول النامية والفقيرة في خانة واحدة، إذ عليها تحمل أعباء الازمة لوحدها دون أن يكون لها ناقة فيها ولا جمل.

    ==========

    عندما كنت أقرأ الآية الكريمة {يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ} (276) سورة البقرة

    لم أكن أتخيل أو أتصور أو أستوعب هذه الآية الكريمة واقول في نفسي كيف يمحق الربا ؟؟ هل الاموال تختفي أم ماذا ؟؟ أو ماذا يحصل بالضبط ؟؟ وكنت أتفكر في الايه الكريمة ولم أجد جواب على هذا التساؤل .. حتى جاء الدرس الرباني العملي الواضح الظاهر أمام العالمين في كيفية عملية المحق.

    اي والله انها محقت :)
     
  2. kuwait200

    kuwait200 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2009
    المشاركات:
    107
    عدد الإعجابات:
    0
    50 تريليون موجوده الان في اسرائيل وتلايام بيننا
    وايضا في بطن كل حوت
     
  3. جـراح

    جـراح عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 يناير 2009
    المشاركات:
    568
    عدد الإعجابات:
    0
    يوجد اقاويل على هذا الكلام ولكن الى الان لاتوجد حقيقة واضحة وحتى لو فرضنا جدلا أن بعض من ال50 تريليون موجودة في "اسرائيل" .. فهذا لاينفي أن هناك عملية محق عالمية تمت. :)
     
  4. kuwait200

    kuwait200 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2009
    المشاركات:
    107
    عدد الإعجابات:
    0
    الناس عقولها شغاله واحتياطي الذهب في اسرائيل اكثر من احتياطي الامريكي
    ناس عقلها شغال
    لكن نحن والصراحه راحه عقلنا بالجنس
    لاتزعل اخوي هذه وجهة نظر
    انت كتبت موضوع خساره 50 تريليون نعم نحن نخسر لكن الاوربين لا للانهم دول انتاج ووصلوا الى القمر
    لكن نحن نحب نصل الى الفراش فقط