عجلات التكنولوجيا تدفع البورصات للأمام

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏24 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت البورصات الأمريكية تعاملات الأربعاء بارتفاع وقد تصدرت أسهم شركات التكنولوجيا هذا الارتفاع بينما عاد المستثمرون إلى السوق من جديد بعد إعلان بعضا من تقارير الأرباح الإيجابية بالإضافة إلى ترقب الصفقات بعدة عمليات البيع الباهظة التي شهدتها السوق مؤخرا


    أغلق مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الأربعاء بارتفاع 39.85 نقطة، أو ما يعادل أكثر من 2.1 %، ليصل إلى 1,922.38 بعد أن فقد المؤشر 48 نقطة في تعاملات الثلاثاء.

    كما أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الأمس بارتفاع 17.16 نقطة، أو ما يعادل أكثر من 0.2 %، ليصل إلى 9,730.96. وكان المؤشر قد فقد 58 نقطة في تعاملات الثلاثاء.

    وقد بدأت تعاملات الأربعاء متفاوتة ولكن سرعان ما أعادت المؤشرات الرئيسية في السوق تجميع قواها لترتفع في جلسة تعاملات الظهيرة، وقد تصدر مؤشر ناسداك المجمع هذا الارتفاع.

    وقال خبراء استراتيجية الاستثمار بالسوق إن هذا التقدم يرجع إلى مجموعة النظرات المستقبلية المبشرة حول أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001، هذا بالإضافة إلى رفع تصنيف أسعار أسهم قطاع التكنولوجيا من جانب بعض المحللين الاقتصاديين وعمليات ترقب الصفقات بعد عمليات البيع الباهظة التي شهدتها السوق منذ أوائل شهر يناير/ كانون ثان الحالي والتي تسببت في انخفاض أسعار الأسهم.

    وقال كنت إنجيلك، خبير استراتيجية السوق في" أندرسون أند سترودويك"،
    " لقد رأينا عمليات بيع باهظة في الأسابيع الأخيرة وهذا يعني أن السوق قد شهدت عمليات بيع كبيرة في مدى قصير."

    وأضاف إنجيلك أن السؤال الرئيسي الآن هو " هل سيستمر هذا التقدم؟ وبصفة شخصية أعتقد أن السوق ستثبت عند مدى معين من التعاملات حتى يكون هناك تلائم بين أرباح الشركات وأسعار الأسهم."

    وقال خبراء استراتيجية الاستثمار أيضا إن المستثمرين قد بدا عليهم الحذر قبل الخطاب الذي سيلقيه رئيس البنك المركزي الأمريكي ألان جر ينسبان صباح اليوم الخميس أمام لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ الأمريكي والتي سيتم خلالها مناقشة أحوال الاقتصاد الأمريكي.

    وكان جرينسبان قد قال في خطابه الذي ألقاه في الحادي عشر من شهر يناير/ كانون ثان الحالي أمام كبار رجال الأعمال في سان فرانسيسكو إن الاقتصاد الأمريكي ما زال يواجه المخاطر الهامة بالرغم من العلامات التي تشير إلى أن الاقتصاد الأمريكي في طريقه للعودة إلى حالته الطبيعية.

    وقد أدى هذا الخطاب إلى انخفاض أسعار الأسهم في السوق وزاد من توقعات المستثمرين بأن البنك المركزي الأمريكي سيقوم بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية عشرة خلال اجتماع تحديد السياسة المزمع انعقاده في التاسع والعشرين والثلاثين من شهر يناير/ كانون ثان الحالي.

    محركات السوق

    وقد أعلنت مجموعة من الشركات المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي عن تقارير أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001.

    وقد أعلنت شركة " إكسون / موبيل"، عملاقة النفط وأكبر شركة في العالم في مجال تجارة البترول، عن تقرير أرباحها خلال الربع الأخير من عام 2001 حيث قالت الشركة إن أرباحها قد انخفضت بشدة بسبب قلة الطلب على البترول في ظل الركود الاقتصادي الحالي والذي قاد بدوره إلى انخفاض أسعار البترول.

    كما أعلنت شركة " دوبونت" Dupont"، للكيماويات، عن الانخفاض الحاد في أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بسبب ضعف الطلب وانخفاض أسعار منتجاتها الكيماوية. وقد ارتفعت أسعار أسهم شركة "دوبونت" في تعاملات الأربعاء بنسبة 2.1 % بينما ارتفع سعر سهم شركة" اكسون/ موبيل" بنسبة 2.3 %.

    أما بالنسبة لأرباح شركات الطيران فقد أعلنت شركة " بوينج"، صانعة الطائرات وإحدى الشركات المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، عن انخفاض صافي أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بنسبة 79 % لأنها أعادت هيكلة أعمالها التجارية في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة الأمريكية. وقالت شركة " كاتيربيلر" أكبر شركة في العالم لتصنيع معدات التشييد والبناء، إن خفض التكاليف قد عوض تأثير تباطؤ الاقتصاد الأمريكي في الربع الأخير من عام 2001 وقد أدى ذلك بدوره إلى ثبات أرباح الشركة خلال هذه الفترة.

    وقد انخفضت أسعار أسهم شركة " مايكروسوفت"، عملاقة صناعة البرمجيات وإحدى الشركات المكونة لمؤشر داو جونز الصناعي،بعض الشيء في تعاملات الأمس بعد أن قالت شركة " إيه أو إل تايم وارنر" AOL Time Warner" إنها ستقدم دعوى قضائية ضد شركة مايكروسوفت لقيام الثانية بممارسات غير شريفة للمنافسة لضمان سيطرتها على متصفح الإنترنت "نتسكيب نافيجتور" الذي تمتلكه" أمريكا أون لاين" منذ عام 1999.

    وقد شهد قطاع شبه الموصلات حركة تعاملات قوية الأربعاء بعد أن قالت شركة " نوفيلوس" صانعة أجهزة رقائق الكمبيوتر إن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد فاقت توقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك مما أدى إلى ارتفاع أسعار أسهم الشركة في تعاملات الأربعاء بنسبة 9.4 %.

    هذا وقد استفادت أسهم شركات رقائق الكمبيوتر أيضا من سلسلة رفع تصنيف أسعار أسهم شركات صناعة رقائق الكمبيوتر من قبل شركة " جي. بي. مورجان". كما قالت مجموعة شركات شبه الموصلات إن طلبات الشحن قد ازدادت خلال شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي مما يشير إلى تحسن قطاع أشباه الموصلات. وقد ارتفع مؤشر أشباه الموصلات في سوق فيلادلفيا للأوراق المالية في تعاملات الأمس بنسبة 4.3 %. إلى حالته الطبيعية.

    كما أعلنت شركة " موتورولا" عملاقة صناعة رقائق الكمبيوتر وأجهزة الاتصالات اللاسلكية، بعد نهاية تعاملات أول أمس الثلاثاء عن خسارتها في أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001 كما هو متوقع ولكن الشركة قالت أيضا إنها ستحقق أرباحا في عام 2002. وقالت الشركة أيضا إن ستغلق مصانعها وتقوم بتسريح 2.500 من عمالها. وقد شهد سعر سهم الشركة ارتفاعا طفيفا في تعاملات الأمس.

    وارتفعت أسعار اسهم شركة " إيموليكس"، لصناعة أجهزة تخزين البيانات، في تعاملات الأربعاء بنسبة 8 % بعد أ، أعلنت الشركة أن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد تجاوزت النهاية الكبرى لتقديرات بورصة نيويورك بالإضافة إلى نمو العائد أكبر من المتوقع.

    ارتفاع قوي وسريع

    وقد أنهت بورصة نيويورك تعاملات الثلاثاء بخسائر بسيطة وقد قاد قطاع التكنولوجيا هذا الانخفاض حيث ابتعد المستثمرون عن السوق وسط مخاوف من زيادة أسعار أسهم الشركات مقارنة بأرباحها.

    وكانت أسعار الأسهم قد ارتفعت في جلسة تعاملات صباح أول أمس الثلاثاء وذلك بعد أن أعلنت شركة " أمازون دوت كوم"Amazon.com "، لمبيعات التجزئة عبر الإنترنت، عن تحقيق أرباح خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 وذلك بفضل المبيعات القوية خلال موسم العطلات. وقالت شركة " أمازون" أن أرباحها خلال الربع الأخير قد وصلت إلى 5 مليون دولار مقارنة بنفس الفترة قبل عام، كما ارتفعت الثلاثاء أسعار أسهم شركة " لوسينت تكنولوجينز"، صانعة أجهزة الاتصالات، بنسبة 3.7 % وذلك بعد أن أعلنت الشركة عن خسارة اقل من المتوقع خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 ولكنها قالت أيضا إن العائد سينمو بنسبة 10 % إلى 15 % خلال الربع الأول من العام المالي الحالي. وقد أدت هذه الأخبار إلى ارتفاع السوق ولكن هذا الارتفاع تلاشى مع منتصف جلسة تعاملات الصباح.

    وقال المحلّلون أيضا إن المستثمرين كانوا حذرين قبل بداية طوفان الإعلان عن أرباح الشركات خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 هذا الأسبوع. ومن المتوقع أن تعلن نحو ثلث الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد أند بورز، المكون من 500 سهم من أسهم الشركات الكبرى، ونحو نصف الشركات المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، التي تبلغ 30 شركة، عن نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 خلال هذا الأسبوع.

    وبالرغم من ذلك، فإن الارتفاع الذي شهدته السوق مؤخرا، ومنذ أن وصلت إلى أدنى مستوياتها في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، قد تعثر في الأسابيع الأخيرة بعد سلسلة النظرات المستقبلية المحبطة لأرباح الربع الأخير من العام المالي 2001 من شركات التكنولوجيا المشهورة مثل شركة" إنتل" و" مايكروسوفت"، حيث عززت تقارير الأرباح التي أعلنتها الشركتان من اعتقاد المستثمرين في أنه بورصة نيويورك قد دفعت باسعار الأسهم عاليا وبسرعة رغبة في عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية.

    وقال وليام باركر،خبيرا استراتيجية الاستثمار في" أر بي سي دين روشير"، " إن أسعار الأسهم تشير إلى تحسن أرباح الشركات مع بداية عام 2002، ولكننا لم نسمع الشركات تصرح بذلك وقت الإعلان عن نتائج أرباحها"، ولذا فليس هناك قلق حول انتعاش أرباح الشركات خلال ربع واحد أو ربعين من العام أو حتى خلال النصف الثاني من العام الحالي.