جرينسبان يتوقع انتهاء الركود الأمريكي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏25 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت البورصات الأمريكية تعاملات الخميس بارتفاع حيث زادت ثقة المستثمرين بعد إعلان بعض التقارير المبشرة حول أرباح الشركات بالإضافة إلى تصريح ألان جرينسبان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي - البنك المركزي الأمريكي - بأن أول ركود تشهده الولايات المتحدة الأمريكية في عشر سنوات قد ينتهي قريبا


    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الخميس بارتفاع 65.11 نقطة أو ما يعادل 0.7 %، ليصل إلى 9796.07 نقطة. وكان المؤشر قد أضاف 17 نقطة في تعاملات الأربعاء.

    كما أنهى مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الخميس بارتفاع 20.20 نقطة أو ما يعادل 1.1 %، ليصل إلى 1942.58 نقطة. وقد أضاف المؤشر 40 نقطة في تعاملات الأربعاء.

    وجاء تقدم مؤشري داو جونز وناسداك في بداية تعاملا ت الخميس كرد فعل لثلاثة تقارير مبشرة لأرباح شركات قطاع التكنولوجيا.

    وقالت شركة " نوكيا" الفنلندية وهي الشركة الأولى في العالم في مجال صناعة التليفون المحمول، إن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد ارتفعت وذلك بفضل المبيعات القوية خلال عطلة رأس السنة "الكريسماس".

    إلا أنها توقعت انخفاض مبيعاتها وأرباحها خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من عام 2002، وجاء في البيان الذي أصدرته إنها تتوقع عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية خلال هذا العام وأكدت الشركة نمو مبيعاتها.

    وقد ارتفع سعر سهم الشركة في تعاملات الخميس بنسبة 4.9 %.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم شركة " إي إم سي" عملاقة صناعة أجهزة تخزين البيانات في تعاملات الخميس بنسبة 15.6 % , وذلك بعد أن أعلنت الشركة عن ارتفاع نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 والتي جاءت أقوى من المتوقع، وقالت الشركة إن عائدها خلال الربع الأول من العام المالي 2002، سيفوق توقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك.

    وأعلنت شركة " سيبيل سيستمز" لتصنيع برامج تطبيقات الأعمال، أن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد فاقت توقعات المحللين ببورصة نيويورك. كما قامت الشركة برفع تقديراتها بشأن أرباح عام 2002. وارتفع سعر سهم الشركة في تعاملات الخميس بنسبة 6 % وقد أدى ارتفاع سعر سهم شركة " سيبيل سيستمز" إلى ارتفاع أسعار أسهم شركات صناعة البرمجيات الأخرى.

    وكذلك ارتفع مؤشر " جولدن ساكس سوفتوير" في تعاملات الأمس بنسبة 3.8 %.

    تصريحات جرينسبان المتفائلة

    كما رحب المستثمرون أيضا بتصريح ألان جرينسبان، رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، الذي ألقاه أثناء خطابه أمام لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ الأمريكي صباح الأمس. وقد ذكر جرينسبان أنه يتوقع أن ينتهي الركود الذي يعانيه الاقتصاد الأمريكي منذ شهر مارس/ آذار الماضي قريبا.

    وقال خبراء استراتيجية السوق ببورصة نيويورك إن ملاحظات جرينسبان تشير إلى أن مجلس الاحتياطي الفدرالي لن يخفض أسعار الفائدة ثانية خلال اجتماع تحديد السياسة المزمع انعقاده في التاسع والعشرين إلى الثلاثين من شهر يناير/ كانون ثان الحالي.

    محركات السوق

    وبالنسبة لأسعار أسهم الشركات المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، فقد ارتفعت أسعار أسهم شركة " إيستمان كوداك" في تعاملات الخميس بنسبة 6.6 %، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر داو جونز، وجاء هذا الارتفاع بعد أن أعلنت الشركة عن توقعاتها حول تحسن أرباحها خلال النصف الثاني من عام 2002 بالرغم من الانخفاض الحاد في أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001.

    كما شهدت أيضا أسعار أسهم شركات " دوبونت" و" هنيويل إنترناشيونال" ارتفاعا شديدا في تعاملات الخميس وقد قاد ذلك بدوره إلى تقدم مؤشر داو جونز الصناعي.

    وقد انخفض سعر سهم شركة " ماكدونالدز"، عملاقة تجهيز الوجبات السريعة، في تعاملات الخميس بنسبة 3.4 % بعد أن أعلنت الشركة عن انخفاض صافي دخلها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بنسبة 40 % , ويعد هذا الانخفاض في الأرباح الفصلية هو الخامس على التوالي وذلك بسبب تكاليف إعادة الهيكلة بالإضافة إلى تباطؤ مبيعات الشركة في الخارج.

    ولكن أسعار أسهم شركة" بيزر هومز"، لبناء المنازل، قد ارتفعت في تعاملات الأمس بنسبة 7.7 % بعد أن قالت الشركة إن أرباحها خلال الربع الأخير من عام 2001 قد ارتفعت بنسبة 53 % لأن الطلب على شراء المنازل ما زال قويا.

    وقالت شركة بناء المنازل أيضا إنها تتوقع زيادة أكبر في أرباحها خلال عام 2002.

    وقد أعلنت مجموعة من شركات الأدوية عن نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بما في ذلك شركة " إيلي ليلي". وقالت الشركة إن أرباحها قد انخفضت في الربع الرابع ويرجع هذا الانخفاض إلى خسارة الشركة حماية براءة اختراع عقار " بروزاك" Prozac" الذي تنتجه ويستعمل في علاج حالات الاكتئاب.

    وقالت شركة " بريستول - مايرز سكويب" إن أرباحها خلال الربع الأخير من عام 2001 قد ارتفعت بنسبة 26 %. وقد انخفضت أسعار أسهم شركة إيلي ليلي للأدوية في تعاملات الأمس بنسبة 2.2 % بينما انخفضت أسعار أسهم شركة بريستول – مايرز سكويب بنسبة 5.1 %.

    وفي نهاية تعاملات الأمس قالت شركة " جاتواي" لانتاج أجهزة الكمبيوتر الشخصي أنها ستقوم بتسريح عددا إضافيا من موظفيها كما ستغلق الشركة بعضا من محلات مبيعات التجزئة التابعة لها. وقد انخفضت أسعار أسهم الشركة في تعاملات الأمس بنسبة 3.6 % بالرغم من موافقة أرباح الشركة خلال الربع الأخير من عام 2001 لتوقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك.

    تحسن أرباح الشركات

    وكان هذا الأسبوع مزدحما بإعلانات تقارير أرباح الشركات خلال الربع الأخير من عام 2001, حيث أعلنت نحو ثلث الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد أند بورز المكون من 500 شركة من الشركات الكبرى، ونحو نصف الشركات المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي التي تبلغ 30 شركة، عن نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001.

    وطبقا لشركة " تومسون فينانشيالز/ فيرست كول"، لأبحاث أرباح الشركات، فقد انخفض متوسط أرباح الشركات خلال موسم الإعلان عن أرباح الشركات بنسبة 22 % ــ وهذه النسبة هي الأسوأ في عشر سنوات.

    وقال ستيف ماسوكا رئيس عمليات التداول في باسيفك جروث إكويتيز، " بالرغم من أن تقارير الأرباح قد تحسنت مع نهاية هذا الأسبوع , فقد قام المستثمرون ببيع الأسهم خوفا من أن يكون الارتفاع الشديد في أسعار الأسهم متعلق بأرباح الشركات."

    وأضاف ماسوكا " إننا الآن نلاحظ أنه ليست جميع الشركات تعلن عن انخفاض أرباحها في الربع الأخير من العام المالي 2001 وهذا يعطي المستثمرين بعضا من الثقة ويجعلهم يقبلون على شراء الأسهم بهذه الأسعار."

    ومن المتوقع أن تعلن مجموعة من الشركات المشهورة اليوم الجمعة عن نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بما في ذلك شركة " إريكسون" عملاقة الاتصالات اللاسلكية، و " سوني" للإليكترونيات، و"يونايتيد ستياتس ستيل" للصلب .و" لوكهيد مارتن" لانتاج الطائرات, و" نايت ـ ريدير" وشركة " واشنطن بوست كومباني".

    وكانت تعاملات أول أمس الأربعاء قد بدأت متفاوتة ولكن سرعان ما أعادت المؤشرات الرئيسية في السوق تجميع قواها لترتفع في جلسة تعاملات الظهيرة، وقد تصدر مؤشر ناسداك المجمع هذا الارتفاع.

    وقال خبراء استراتيجية الاستثمار بالسوق إن هذا التقدم يرجع إلى جملة التوقعات المبشرة حول أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001، هذا بالإضافة إلى رفع تصنيف أسعار أسهم قطاع التكنولوجيا من جانب بعض المحللين الاقتصاديين وعمليات ترقب الصفقات بعد عمليات البيع التي شهدتها السوق منذ أوائل شهر يناير/ كانون ثان الحالي والتي تسببت في انخفاض أسعار الأسهم.