كومباك تقود قطاع التكنولوجيا للارتفاع

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏26 يناير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت أسهم الشركات المكونة لمؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الجمعة وقد حققت مكاسب بسيطة محرزة تقدما لليوم الثالث على التوالي، ولكن أسهم شركات التكنولوجيا انخفضت في تعاملات الأمس بعد الإعلان عن بعض تقارير الأرباح المحبطة من جانب بعض شركات التكنولوجيا.

    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الجمعة بارتفاع نحو 44.01 نقطة، أو ما يعادل 0.5 % ليصل إلى 9840.08 نقطة بعد أن أنهى المؤشر تعاملات الخميس بارتفاع 65 نقطة. ولكن مؤشر ناسداك المجمع قد أنهى تعاملات الجمعة بانخفاض 4.88 نقطة، أو ما يعادل أقل من 0.3 %، لينهى تعاملاته عند 1937.70 نقطة وكان المؤشر الغني بأسهم شركات التكنولوجيا قد أضاف 20 نقطة في تعاملات الخميس.

    وعلى مدار تعاملات هذا الأسبوع، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 68 نقطة، أو ما يعادل 0.7 % بينما أضاف مؤشر ناسداك المجمع 8 نقاط. وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 5 نقاط فقط.

    وقال بريان بيلسكي، خبير استراتيجية السوق في يو إس بانكورب بايبر جافراي، خلال حديث على شبكة سي. إن. بي. سي. " بالرغم من أن مكاسب هذا الأسبوع بسيطة إلا أنها ما زالت مبشرة."

    وأضاف بيلسكي أن المؤشرات الرئيسية في السوق قد قطعت سلسلة الخسائر التي استمرت على مدار أسبوعين متواصلين، وأن الثلاث مؤشرات الرئيسية في السوق لم تنخفض كلها في وقت واحد على مدار ثلاثة أسابيع متواصلة منذ شهر مارس/ آذار من عام 2001.

    وقد تمسكت أسهم داو جونز الصناعية بتقدمها البسيط الذي أحرزته في تعاملات الجمعة غير أن أسهم شركات التكنولوجيا تعثرت في تعاملات الأمس بعد الإعلان عن تقارير الأرباح التي جاءت دون المتوسط من قبل شركات التكنولوجيا الرئيسية مثل شركة " جاي دي إس يونيفايز" و" إريكسون" لصناعة التليفون المحمول.

    كما ألقت الأخبار المحبطة لأرباح الشركات خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 بظلالها على التقارير الإيجابية الأخرى التي أعلنت أمس الجمعة من قبل رواد التكنولوجيا من أمثال شركات
    " نوكيا"، الفنلندية لصناعة التليفون المحمول، و " إي. إم. سي." حيث قادت تقارير الأخبار المبشرة من هذه الشركات إلى حفاظ المؤشرات الرئيسية في السوق على إحراز أول تقدم على مدار يومين من التعاملات في أسبوعين.

    وقال خبراء استراتيجية السوق إن ثقة المستثمرين في البورصة الأمريكية قد ارتفعت بعد إعلان بعض التعليقات الإيجابية الخميس من جانب " ألان جرينسبان"، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي- البنك المركزي الأمريكي ـ خلال الخطاب الذي ألقاه أمام لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ الأمريكي حيث أشار جرينسبان إلى أن الركود الذي أصاب الاقتصاد الأمريكي منذ شهر مارس/ آذار الماضي، وهو أول ركود تشهده الولايات المتحدة الأمريكية في عشر سنوات، قد ينتهي قريبا.

    محركات السوق

    وقد ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي في تعاملات الجمعة بسبب القوة التي شهدتها أسعار الأسهم الصناعية مثل أسهم شركة " مينيسوتا مينينج أند مانيفاكتشرينج" وأسهم شركة " إنترناشيونال بيبرز" وأسهم شركة " دوبونت"، كما قادت أسهم شركات الصناعات الاستهلاكية مثل أسهم شركة " بروكتير أند جامبل" وشركة " كوكا كولا"، بينما انخفضت أسعار أسهم بنك " جي. بي. مورجان تشيس" و شركة " ماكدونالدز"، لتجهيز الوجبات السريعة.

    وقال المحلّلون الاقتصاديون إن الإشاعات بأنّ إدارة الرئيس الأمريكي بوش قد تتحرّك لتحديد المسئولية القانونية حول قضايا الأسبستوس قد ساعدت في ارتفاع أسعار أسهم الشركات الصناعية، وكانت أسعار أسهم الشركات الصناعية قد انخفضت في الفترة الأخيرة بسبب القلق حول إمكانية أن تقود كثرة عدد دعاوى الأسبستوس إلى إفلاس هذه الشركات.

    وبالنسبة لأخبار أرباح الشركات التي أعلنت الجمعة، فقد أعلنت شركة "إريكسون"، السويدية لصناعة التليفون المحمول، عن خسارتها في أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001، كما قالت الشركة أيضا إن المنافسة ستكون صعبة مع بداية عام 2002.

    وقد قالت الشركة أيضا إنها تتوقع العودة إلى الربحية خلال الربع الثاني من العام المالي 2002. وقد انخفض سعر سهم الشركة في تعاملات الجمعة بنسبة 6.6 %.

    كما أعلنت شركة " جاي. دي. إس. يونيفايز" لصناعة الألياف البصرية، خسارة أكبر من المتوقع في أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001، وقالت الشركة إنها تتوقع انخفاض مبيعاتها خلال هذا الربع.

    وقالت شركة " بيوبلسوفت" لبرامج الكمبيوتر، إنها تتوقع ارتفاع نتائج أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي2002، مقارنه بأرباح نفس الفترة قبل عام، لتفوق توقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك.

    ولكن الشركة أصدرت تقديرات متحفظة حول أوضاع الشركة خلال عام 2002. وانخفض سعر سهم شركة يونيفايز في تعاملات الجمعة بنسبة 9.3 % بينما انخفضت أسعار أسهم شركة بيوبلسوفت بنسبة 6.6 %.

    وساعدت شركة " كومباك كمبيوتر" لصناعة أجهزة الكمبيوتر الشخصي، قطاع التكنولوجيا في العودة إلى حالته الطبيعية بعد الهبوط الذي شهده القطاع في بداية تعاملات الجمعة بعد أن رفعت الشركة من نظرتها المستقبلية حول أرباح العام المالي 2002 فوق التقدير الإحصائي الذي أعلنته الشركة من قبل.

    وقالت الشركة إنها ما زالت تخطط للاندماج مع شركة " هيوليت باكار" منافستها في مجال صناعة الكمبيوتر. وشهد سعر سهم شركة كومباك كمبيوتر انخفاضا طفيفا في تعاملات الأمس.

    وشهدت أسعار أسهم شركة " جاتواي" لإنتاج أجهزة الكمبيوتر الشخصي، انخفاضا كبيرا في تعاملات الأمس بنسبة 17.9% بعد أن قالت الشركة في وقت متأخر من يوم الخميس إنها ستخفض نحو 2.250 وظيفة من وظائفها كما ستقوم أيضا بإغلاق 19 محلا من محلات مبيعات التجزئة التابعة لها.

    وقالت الشركة إنها تتوقع الكثير من الخسائر خلال الأرباع القليلة القادمة من العام المالي 2002، ولكنها قالت أيضا إن أرباح التشغيل خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 جاء متوافقة وتوقعات المحللين الاقتصاديين بورصة نيويورك.

    وأعلنت شركة " بي. إم. سي. سيرا" لإنتاج معدات أشباه الموصلات، انخفاض أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001. وقامت مؤسسة " جولدمان ساتكس" برفع تصنيفها لأسهم الشركة مما أدى إلى ارتفاع أسهمها في تعاملات الأمس بنسبة 10.5%.

    وكانت النقطة اللامعة أيضا في قائمة الإعلان عن تقارير أرباح تتمثل في شركة " ستاربوكس" للقهوة، حيث قالت الشركة إن صافي أرباحها خلال الربع الأول من العام المالي 2002 قد ارتفعت بنسبة 40 % مقارنة بنفس الفترة قبل عام، وهي بذلك قد فاقت توقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك. ولكن أسعار أسهم الشركة قد شهدت انخفاضا في تعاملات الأمس بنسبة 1.3% .

    كما أعلنت شركة " سوني" عملاقة الإليكترونيات، عن ارتفاع أرباحها في الربع الأخير من العام المالي 2001 كما أن الشركة قد شهدت ارتفاعا مذهلا في أرباح التشغيل وذلك بفضل قوة الطلب على منتجات الشركة من الألعاب والإليكترونيات.

    وأعلنت شركة " لوكهيد مارتن" عن خسارتها في أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001 ولكنها قالت أيضا إن نتائج أرباحها خلال العام المالي 2002 ستفوق التوقعات الحالية في بورصة نيويورك.

    وبالنسبة للأخبار الأخرى في تعاملات الجمعة، فقد انخفضت أسعار أسهم شركة " كمارت" لمبيعات التجزئة، بنسبة 8.6 % بعد أن قالت شركة البيع بالتجزئة، التي قدمت دعوى قضائية للحماية من الإفلاس، إنها قد بدأت حملة تحقيقات داخلية حول حسابات الشركة بسبب خطاب بناء على خطاب مجهول تم إرساله إلى مديري الشركة ومدققي الحاسبات بها ومنفذي القانون.

    المستثمرون يترقبون اجتماع وضع السياسة

    وتولي بورصة نيويورك اهتماما بالغا باجتماع وضع السياسة لمجلس الاحتياطي الفدرالي يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

    فبعد التعليقات المشجعة من جانب ألان جرينسبان، رئيس البنك المركزي الأمريكي، حول الاقتصاد الأمريكي يعتقد البعض أن يقوم البنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة مرة أخرى لينهي البنك سلسلة خفض معدلات الفائدة.

    فبين شهري يناير/ كانون ثان وديسمبر/ كانون أول من عام 2001 قامت لجنة السوق المفتوح بالبنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة إحدى عشرة مرة على غير المألوف لمكافحة الركود الذي أصاب الاقتصاد الأمريكي.

    وفي الأخبار الاقتصادية الجمعة، قالت الجمعية الوطنية لسماسرة العقارات إن مبيعات المنازل قد انخفضت 0.8 % في شهر ديسمبر/ كانون أول إلى 5.19 مليون وحدة سكنية، وهذا الانخفاض يقترب من توقعات المحللين الاقتصاديين.

    وقالت الجمعية التجارية أن مبيعات المنازل القديمة قد حققت رقما قياسيا خلال عام 2001.
    وبانتهاء تعاملات الجمعة يكون قد انتهى أحد الأسابيع المزدحمة بتقارير أرباح الشركات، حيث أعلن نحو أكثر من نصف الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد أند بورد عن نتائج أرباحها خلال الربع الأـخير من العام المالي 2001 والتي فاقت معظمها توقعات المحللين الاقتصاديين ببورصة نيويورك.

    وطبقا لشركة " تومسون فينانشيالز/ فيرست كول"، لأبحاث أرباح الشركات، فقد انخفض متوسط أرباح الشركات خلال موسم الإعلان عن أرباح الشركات بنسبة 22 % ــ وهذه النسبة هي الأسوأ في عشر سنوات.