لا هذه السنة ولا السنة الي بعدها !!!!!!!!!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة المحسود, بتاريخ ‏7 ابريل 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. المحسود

    المحسود موقوف

    التسجيل:
    ‏1 أغسطس 2004
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    عموميتها رفضت طلب عدد من المساهمين بتوزيع %10 نقداً وأقرت عدم توزيع أرباح عن 2008
    «العقارات المتحدة» تعتزم عدم توزيع أرباح خلال العامين المقبلين وتتوقع 17.5 مليون دينار إيرادات تشغيلية في 2009



    جانب من عمومية العقارات المتحدة





    كتب طارق عرابي: رفضت الجمعية العامة العادية لشركة العقارات المتحدة والتي عقدت صباح أمس بنسبة حضور بلغت %65 الطلب الذي تقدم به عدد من المساهمين بخصوص توزيع أرباح نقدية بواقع %10 عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2008، حيث برر الرئيس التنفيذي لشركة العقارات المتحدة طارق عبد السلام سبب الرفض بحاجة الشركة للسيولة خلال السنة الحالية والسنة المقبلة من أجل تنفيذ عدد من المشاريع والخطط التوسعية الجديدة وما يتطلبه ذلك من استخدام جميع المبالغ والتمويلات المتاحة لتنفيذها، مضيفاً أن الشركة تتوقع نمواً متباطئاً خلال العام الحالي بسبب الظروف الاقتصادية لكنها تسعى على الأقل للمحافظة على أرباحها الحالية.

    وقال عبدالسلام ان العامين المقبلين لن يشهدا أيضاً توزيع العقارات المتحدة لأي أرباح، خاصة وأن الشركة لديها مشاريع ضخمة في عدد من الدول العربية التي من بينها الأردن ومصر وسلطنة عمان، وبالتالي فانها مضطرة لاستخدام كافة مصادرها المتاحة لتمويل تلك المشاريع في الفترة المقبلة، لكن هذا الأمر لم يمنع عبد السلام من التأكيد على أن الشركة تتوقع تحقيق ايرادات تشغيلية تصل الى نحو 17.5 مليون دينار في العام الجاري وذلك على الرغم من كافة الظروف الصعبة التي تحيط بالأسواق المحلية والعالمية.

    وكان عبد السلام قد أعلن في كلمته أمام الجمعية العمومية عن تحقيق أرباح صافية بلغت 6.1 ملايين دينار كويتي عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2008، بالاضافة الى تحقيق نمو بواقع 2.3 مليون دينار وبنسبة %11 في الايرادات التشغيلية، وذلك كله على الرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية وآثارها السلبية على الاقتصاد المحلي والاقليمي.

    وأوضح أن ربحية السهم للعام المنصرم بلغت 8.1 فلوس، فيما بلغت قيمة أصول الشركة 316.8 مليون دينار، وارتفعت قيمة حقوق المساهمين الى 142 مليون دينار.



    الابتعاد عن المضاربة



    وأشار الى أن استراتيجية الشركة المتحوطة وأسلوب العمل المتزن كان لهم الأثر الايجابي في الحد من مخاطر الأزمة الاقتصادية عليها، حيث اعتمدت الشركة على التركيز على الجانب التشغيلي مع الابتعاد عن المضاربات والاستثمار في الأوراق المالية، وهي الاستراتيجية التي ساهمت في ابقاء الشركة بعيداً عن الخسائر منذ نشأتها.

    وأضاف بأن شركة العقارات المتحدة قد أعلنت في مؤتمر الشفافية الخاص بمجموعة الشركات التابعة لشركة مشاريع الكويت القابضة لعام 2008 بأنها تتوقع تحقيق صافي ربح بواقع 5.7 ملايين دينار، الا أنها استطاعت تحقيق صافي ربح فاق المتوقع وبواقع 6.1 ملايين دينار عن العام 2008 وقد أقرت الجمعية العمومية توصية مجلس ادارة الشركة المتمثلة بعدم توزيع أرباح لهذا العام.



    شح فرص الائتمان



    وبيّن عبد السلام ان شح فرص الائتمان يعد التحدي الأكبر للشركة في الفترة المقبلة، ولكن استراتيجية عمل الشركة ستساهم في المضي قدماً في تنفيذ المشاريع الحالية للشركة والتي بدأ العمل بها خاصة في الكويت وعمان والمملكة الأردنية الهاشمية، مشيراً الى أن مشروع تطوير منتجع صالح شهاب قد قارب على الانتهاء. أما برج المتحدة والذي يعد بمثابة الصرح المعماري الذي يقع في قلب العاصمة، فان برنامج التشييد فيه يسير بخطى ثابتة وايجابية للغاية ومن المتوقع الانتهاء منه في مطلع عام 2011. كما استمرت الشركة بتنفيذ مشروع العبدلي في العاصمة الأردنية عمان و مشروع عالم صلالة في سلطنة عمان.

    واستعرض الرئيس التنفيذي المشاريع المستقبلية لشركة العقارات المتحدة والتي تم وضع التصاميم الأولية لها، ومن هذه المشاريع المستقبلية مشروع المدينة الترفيهية بدولة قطر، وكذلك مشروع منطقة القاهرة الجديدة ومشروع منتجع شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية، وكذلك مشروع سيل حسبان في المملكة الأردنية الهاشمية.

    واختتم عبد السلام يقول ان النتائج المحققة لهذا العام تدعو الى الاطمئنان على سلامة ومتانة الوضع المالي للشركة والتفاؤل بمستقبل مشرق، لكنه أكد على أن تحقيق ذلك انما يتطلب تضافر الجهود ودفع الهمم للتغلب على الظروف الصعبة لاستكمال مسيرة العمل والتطوير.



    - لم نتعرض لخسائر في الأسواق المالية

    أكد الرئيس التنفيذي لشركة العقارات المتحدة أن الشركة لم تتعرض لأي خسائر في الأسواق المالية، بل انها استطاعت في عام 2008 تحقيق أرباح بواقع 4 ملايين دينار من الاستثمارات، مضيفاً أن الشركة لم تقم بأي مخاطرة من خلال الاستثمار بالأسهم، وبالتالي فانها لم تحتج لأخذ أي مخصصات في ميزانيتها المنصرمة.

    وأضاف عبد السلام قائلاً ان أغلب الاستثمارات العقارية لشركة العقارات المتحدة تم شراؤها بأسعار معقولة، وأن الشركة لم تقتن أي عقار في مرحلة التضخم، وبالتالي فان استثماراتها الرئيسية مقيدة في الدفاتر المحاسبية بأسعار معقولة.



    - أرباح الربع الأول

    رفض عبد السلام الكشف عن أرباح الربع الأول من العام الجاري 2009، مبرراً ذلك بعدم انتهاء الشركة من احتساب تلك الأرباح حتى الآن، لكنه توقع في ذات الوقت أن تحقق الشركة أرباحاً تشغيلية جيدة خلال الربع الأول خاصة وأنها تملك عقارات مدرة ومشغولة %100.



    - 74 مليون دينار تقييم «المارينا»

    أكد طارق عبد السلام أنه تم تقييم مجمع المارينا الذي تمتلكه الشركة بقيمة 74 مليون دينار خلال ميزانية السنة الحالية، لافتاً الى أن الشركة قررت زيادة الايجارات في هذا المجمع بواقع %10 خلال السنة الحالية.

    يشار الى أن مجمع المارينا عبارة عن مشروع b.o.t نفذته شركة العقارات المتحدة، حيث تنتهي مدة عقد الشركة مع الحكومة في العام 2024.



    - قاطعنا مشاريع الـ b.o.t

    أكد الرئيس التنفيذي لشركة العقارات المتحدة طارق عبد السلام أن من أهم الأمور التي أدت الى تواضع ايرادات الشركة خلال السنوات القليلة الماضية هو اعتمادها على مشاريع الـ b.o.t، لذلك قررت الشركة في استراتيجيتها الجديدة مقاطعة هذا النوع من المشاريع داخل الكويت.

    ومضى عبد السلام يقول ان الشركة تأسف على قرارها السابق بالمشاركة في هذا النوع من المشاريع داخل الكويت، خاصة بعد المعاملة السلبية التي شهدتها، فيما ستواصل استثمارها بمشاريع الـ b.o.t خارج الكويت، لأن الظروف هناك تختلف عما هو معمول به داخل الكويت.



    - 18 يونيو موعد النظر في قضية المستودعات

    في رده على سؤال لأحد المساهمين حول قضية شركة العقارات المتحدة ضد الحكومة بخصوص المستودعات الجمركية، قال الرئيس التنفيذي للشركة أن القضية مازالت منظورة أمام القضاء الذي حدد لها جلسة للنظر بالموضوع بتاريخ 18 يونيو المقبل.

    وأكد طارق عبد السلام أن الشركة مستمرة في اجراءاتها القانونية في هذه القضية، لاسيما أنها تكبدت ومساهموها خسائر كبيرة بسببها، حيث انها كانت قد استعانت بمستشارين عالميين عند طرح المناقصة من قبل الحكومة آنذاك، كما أن الدخول في هذه المناقصة قد أضاع على الشركة ومساهميها العديد من الفرص الاستثمارية الأخرى، الامر الذي كبدهم الخسائر المالية الكبيرة.








    تاريخ النشر 07/04/2009
    جريدة الوطن الكويتية
     
حالة الموضوع:
مغلق