شرح ملخص ورائع لأهم المؤشرات الفنية وفتراتها الزمنية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة ابو سالم, بتاريخ ‏22 ابريل 2009.

  1. ابو سالم

    ابو سالم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 يونيو 2006
    المشاركات:
    1,674
    عدد الإعجابات:
    5
    مكان الإقامة:
    في أرض الله
    أولاً : مؤشر وليامز أر% Williams %R

    مقدمة :طور من قبل لاري وليامز ، ويرمز له أيضاً بـ (%أر) وهو مؤشر لحظي يعمل بشكل مشابه لمذبذب الاستوستاستيك وهو مؤشر مشهور لقياس مستويات تشيع البيع والشراء ، وهو يتكون من مقياس من 0 إلى 100 ، فالقراءة من 0 إلى 20 تعني بيع والقراءة من 80 إلى 100 تعني تشبع شراء ، وهو يعرض العلاقة النسبية بين سعر الإغلاق والمدى بين أعلى وأدنى سعر ، فإذا كان سعر الإغلاق يساوي اعلي سعر في المدى بين أعلى وأدنى سعر فإن المؤشر يعطي قراءة صفر ، وإذا كان سعر الإغلاق يساوي أدنى سعر في المدى بين الأعلى والأدنى فإنه يسجل قراءة 100 .

    المعادلة الحسابية :

    R% = [ ( ( أعلى سعر * الفترة الزمنية ) – سعر الإغلاق ) / ( ( أعلى سعر * الفترة الزمنية ) – ( أدنى سعر * الفترة الزمنية ) ) ] * 100


    الفترة الزمنية = 14 أو 28 يوم


    الاستخدام : من المهم جدا تذكر أن تشبع البيع لا يعني أن وقت الشراء قد حان ، وان تشبع الشراء لا يعني أن وقت البيع قد حان ، من المهم جدا تذكر أن تشبع البيع لا يعني انه وقت الشراء قد حان وان تشبع الشراء لا يعني أن وقت البيع قد حان ، فمن الممكن أن يصبح المؤشر تشبع بيع ويستمر السعر في الارتفاع .
    لذلك يجب الانتظار حتى تحدث إشارة الانقلاب ، وفي هذا المؤشر التأكيد يأتي عندما يعبر المؤشر فوق أو تحت 50 ( تأكيد انقلاب السعر ) ويمكن أن يتم الاعتماد على مؤشرات أخرى لتأكيد هذا الانقلاب وهذا أفضل من الاعتماد على هذا المؤشر لوحده ، والتجار ينتظرون حدوث تشبع الشراء لتأسيس مواقع بيع طويلة هذا بالنسبة إذا كان اتجاه السوق صعودا والعكس أيضا في حالة كون اتجاه السوق هبوطا فإنهم يؤسسون مواقع شراء عند تشبع البيع .

    ونود أن نوضح بعض الملاحظات على الفترات الزمنية :
    * 14 يوم ( أر% ) تعطي قراءات مائجة جدا وإشارات خاطئة
    * 28 يوم ( أر% ) تعطي قراءات مصقولة أكثر والإشارات تصبح أقل موثوقية وأكثر عددا كما يلاحظ أن السعر يستمر مثلا في الصعود لفترة رغم إعطاءه أشارة تشبع شراء ولكن النتائج الجيدة تظهر مع الانتظار لعبور 50 صعودا أو هبوطا .

    أشهر الإعدادات :
    ومعروف أن العدد الأصلي للفترات هو 14


    ثانياً : فِرق بولينجر Bollinger Bands

    مقدمة :
    طورت من قبل جون بولينجر وهو مؤشر يسمح بمقارنة مستويات السعر النسبي وتطاير السعر( عدم الثبات ) خلال فترة معينة ، والمؤشر يتكون من ثلاث فِرق صممت لإحاطة أغلبية السعر الأمن وهي :
    1- في المنتصف متوسط الحركة البسيط
    2- في الأعلى متوسط الحركة البسيط مضاف إليه إنحرافين معياريين
    3- في الأسفل متوسط الحركة البسيط مخصوم منه إنحرافين معياريين

    الانحراف المعياري هو تعبير إحصائي يعطي إشارة جيدة عن عدم الثبات ويضمن استعماله بأن الفِرق سوف ترد السعر سريعا إلى داخل الحدود وعند حدوث تغير حاد في السعر يحدث توسيع للنطاقات

    الخصائص :

    أسعار الإغلاق تستعمل لحساب فِرق البولينجر ، ويمكن أن تستخدم أيضا الاختلافات الأخرى وتشمل الأسعار النموذجية والمرجحة typical and weighted prices))

    السعر المثالي = ( أعلى سعر + أدنى سعر + سعر الإغلاق ) / 3
    السعر المرجح = ( أعلى سعر + أدنى سعر + سعر الإغلاق + سعر الإغلاق ) / 4

    ويوصي بولينجر باستخدام متوسط حركة بسيط بـ 20 يوم للفرقة في الوسط وانحراف معياري للفرقتين على الطرفين ب 2 ، ويمكن تعديلهم حسب الرغبة والتفضيل لخصائص يمكن أن تراه مناسبة وأكثر أماناً.
    ويمكن الوصول إلى أفضل النتائج للإعدادات عن طريق التجربة والتغيير حتى تصل إلى متوسط حركة بسيط مؤثر وملائم ويمكن مع الخبرة تقديره بالنظر بحيث يحيط أغلبية تذبذب وتحرك السعر ولكن بالطبع ليس كل حركة السعر يجب أن تكون داخله ، حيث أنه في أي تحرك عنيف يمكن أن تكون خارجه بشكل طبيعي .
    إذا اخترق ثاني اقل اختراق الفرقة السفلية فهذا يعني أن متوسط الحركة البسيط قصير جدا ويحتاج إلى إعادة ضبط بزيادة الرقم ، وإذا بقي ثاني اختراق فوق الفرقة السفلية فهذا يعمي انه متوسط الحركة البسيط طويل جدا ويحتاج إلى تصغير ، بقي أن نشير إلا أن الفرقة العلوية لابد أن تمثل المقاومة لأول رالي بعد قمة متكونة .

    الاستخدام :

    بالإضافة إلى تعريف مستويات السعر النسبي وعدم الثبات ( التطاير في السعر ) ، فإن فِرق البولينجر يمكن أن تندمج مع ردة فعل السعر والمؤشرات الأخرى لتوليد إشارات تنذر بتحركات هامة .
    وفيما يلي نقدم مثال لتكون إشارة بيع وأخر لإشارة شراء :

    · إشارة شراء ( تكون قاعين متتاليتين ) :
    عندما يخترق السعر الفرقة السفلية ثم يبقى فوق الفرقة بعد سلسلة من الأشكال المنخفضة ، ويمكن أن يكون أدنى أو أعلى من القاع السابق ولكن بشرط تواجده فوق الفرقة السفلية ، وتتأكد هذه الإشارة باختراق الفرقة الوسط أو اختراق متوسط الحركة البسيط .
    · إشارة بيع ( تكون قمتين متتاليتين ) :
    عندما يفشل السعر الفرقة العلوية ثم يبقى تحت الفرقة بعد سلسلة من الأشكال المرتفعة ، ويمكن أن يكون أدنى أو أعلى من القمة السابقة ولكن بشرط تواجده تحت الفرقة العلوية ، وتتأكد هذه الإشارة باختراق الفرقة الوسط أو اختراق متوسط الحركة البسيط
    تغير السعر الحاد يمكن أن يحدث بعد أن تكون الفرق مشدودة وعدم الثبات منخفض ، وفي هذه الحالة فإن فرق البولينجر لا يمكن أن تعطي أي نظرة مستقبلية ومن الأفضل عدم الاعتماد عليها والاتجاه إلى استعمال مؤشرات أخرى

    أشهر الإعدادات :

    والإعدادات الأصلية هي 20 عدد أيام متوسط الحركة و 2 للانحراف المعياري.

    النتيجة :

    فرق بولينجر صممت لحساب الاتجاه المستقبلي الآمن ، ولدمج التقنيات ومؤشرات التحليل الأخرى وهذه الفرق لوحدها تخدم وظيفتين أساسيتين :
    * تمييز فترات عدم الثبات العالية والمنخفضة
    * تمييز فترات استمرارية الأسعار التي لا يمكن دعم مستوياتها
    وكما أشرنا سابقا فإن الأسواق المالية يمكن إن تتقلب بين فترات عدم ثبات عالية أو منخفضة ، وأن نكون لنا القدرة على تمييز هذه الفترات فهذا يعني وجود إنذار لمراقبة السعار ، ويساعدنا على تقرير اتجاه الكسر المحتمل .
    وتذكر بأن إشارات البيع والشراء لا تعطى عندما تصل السعار إلى الفرقة العلوية أو السفلية ، ولكنها تعني أن الأسعار مرتفعة أو منخفضة بشكل نسبي ، ولابد من البحث عن تفسيرات على مؤشرات أخرى


    ثالثاً:دليل متوسط التوجه(أيه دي إكس) Average Directional Index(ADX)

    المقدمة :

    طور جي.ويلز ويلدير هذا المؤشر لكي يقيم قوة الاتجاه الحالي سواء كان إلى أعلى أو إلى أسفل ، ومن المهم التقرير ما إذا كان الشوق يميل إلى أن تتاجر فيه أو أن تبتعد عنه ، لأن بعض المؤشرات تعطي نتائج مفيدة معتمدة على أن السوق تعمل أو لا .
    وهذا المذبذب يتقلب بين 0 و 100 ، وعلى الرغم أن القراءات فوق 60 نادرة نسبيا ، فإن القراءات فوق 40 تشير إلى اتجاه ترند قوي وتحت 20 اتجاه ترند ضعيف ، إذا فهو لا يشير إلى أن اتجاه السوق صعود أو هبوط ولكن يقيم قوة الاتجاه الحالي ، وبمعنى أخر فإن قراءة فوق 40 يمكن أن تشير إلى اتجاه صعود أو هبوط قوي .
    كما أن ( أيه دي إكس ) يستعمل لتمييز إمكانية تغير السوق من مرحلة اتجاه إلى مرحلة عدم اتجاه ، فعندما يبدأ بالقوة من تحت 20 ويصعد فوقها فهذه إشارة إلى أن مدى المتاجرة قد انتهى وأن إتجاه السوق قد بدأ في التطور ، ونفس الكلام ينطبق عندما يبدأ بالضعف من فوق 40 وينخفض أسفلها فهذا يعني أن اتجاه السوق الحالي قد بدأ في فقد قوته وأن مدى المتاجرة بدأ في التكون .

    مؤشر التوجه الإيجابي والسلبي :

    أي دي إكس مشتق من مؤشرين آخرين ، يسميا مؤشر الاتجاه الايجابي ( + دي ) ، ومؤشر الاتجاه السلبي ( - دي) ، فعندما تختار هذا المؤشر يظهر لدينا على الشارت ثلاثة خطوط بالألوان : الأخضر ( الموجب ) والأحمر ( السالب ) وهما يقيسان قوة أعلى وأسفل الحركات في فترة زمنية معينة ( الأصل فيها 14 ) ، والأسود وهو أيه دي إكس وهو اقل تذبذباً ، ويمكن تعديل الفترة الزمنية طبقا لرغبة وتفضيل الشخص من واقع التجربة والنتائج ، بشكل أساسي تتولد إشارات البيع والشراء من تقاطع المؤشر الموجب والسالب ، فعندما يتحرك الموجب فوق السالب تكون إشارة بيع ، وعندما يتقاطع السالب تحت الموجب تكون إشارة شراء ، ولكن هذا النظام يولد الكثير من الإشارات الخاطئة لذا يجب استعمال مؤشرات أخرى وعدم الاعتماد عليه فقط للبيع أو الشراء ، فهو سمة من سمات التحليل الفني ، فهذا المؤشر كما ذكرنا في البداية مؤشر لقوة الاتجاه .


    الإعدادات :

    الصندوق الأول عادة تعرف فيه عدد الفترات التي تستخدم لحساب أيه دي إكس وهي في الأصل 14 ، وباقي الخانات غير مؤثرة في الشارت ، وبزيادة عدد الفترات يقل تذبذب المؤشر لذلك تصبح القراءات أكثر أهمية ولكن تصبح أكثر تأخرا ، فعلى سبيل المثال إذا تم تغيير الفترة إلى 30 فالقراءة فوق 40 على المؤشر تصبح أكثر قوة لخط الاتجاه ولكن يمكن أن يكون الترند قد بدأ وكان من الممكن أن نمسك به من وقت قبل الوقت الحالي إذا استخدمنا فترات زمنية أقل .


    رابعاً : مؤشر الاستوساستيك Stochastic Oscillator

    المقدمة :

    طور من قبل جورج سي لين في أواخر الخمسينات ، وهذا المذبذب هو مؤشر لحظي يظهر الموقع الحالي للإغلاق نسبة إلى النسبة بين السعر الأعلى والأدنى خلال فترة زمنية معينة . مستويات الإغلاق بالقرب من الحدود العليا يشير إلى تراكم ضغوط الشراء ، ومستويات الإغلاق بالقرب من الحدود الدنيا يشير إلى تراكم ضغوط البيع .
    فترة 14 يوم هي أكثر الفترات الزمنية شيوعا في الاستخدام ، ولكن عدد الفترات أيضا يتفاوت حسب حساسية ونوع الإشارات كما هو الحال في مؤشر أر إس أي .

    المعادلة الحسابية :

    K% = [ ( الإغلاق الحالي – أدنى إغلاق خلال الفترة الزمنية × N) ÷ ( أعلى إغلاق خلال الفترة×N – أدنى إغلاق خلال الفترة×N )] × 100

    D% = النسبة المئوية لمتوسط الحركة لثلاث فترات زمنية من K%

    N = عدد الفترات الزمنية المستخدمة في الحساب



    المؤشر البطيء والسريع والكامل :

    هناك ثلاث أنواع من مذبذبات الاستوساستيك : البطيء والسريع والكامل ، السريع %K والبطيء %D .
    المؤشر الكامل يستخدم ثلاث بارميترات كما في النسخ السريعة والبطيئة ، الباراميتر الأول هو عدد الفترات ويستعمل لتشكيل خط %K والبارامتر الأخير هو عدد الفترات لتشكيل خط %D أما البارامتر الإضافي في الوسط فهو معامل smoothing لخط %K
    والمؤشر الكامل هو أكثر مرونة وتقدم من الآخرين فعلى سبيل المثال المؤشر السريع يكون ( 3 , 14 ) وعلى المؤشر الكامل فإنه يكافئ( 3 , 1 , 14 )، وإذا كان المؤشر البطيء(2, 12) فإنه يكافئ(2, 3, 12) على الكامل
    · %K (fast) = %K formula presented above using x periods
    · %D (fast) = y-day SMA of %K (fast)
    · %K (slow) = 3-day SMA of %K (fast)
    · %D (slow) = y-day SMA of %K (slow)
    · %K (full) = y-day SMA of %K (fast)
    · %D (full) = z-day SMA of %K (full)
    حيث أن x البارامتر الأول و y البارامتر الثاني ( في حالة الكامل ) ، و z هي البارامتر الثالث في حالة البطيء والسريع ، x الرقم النموذجي له 14 و y الرقم النموذجي له هو 3


    الاستخدام :

    القراءات تحت 20 تعتبر زيادة في البيع وفوق 80 زيادة في الشراء ، وعلى أي حال ليس بالضرورة أي يبدأ مسار الانخفاض في حال أصبحت القراءة فوق 80 ويمكن إن يستمر بالارتفاع ونفس الشيء إذا أصبح تحت 20 ، لذا يرى أن أفضل إشارة للبيع عندما تعود القراءة باتجاه 80 ثم يبدأ الخط في تجاوزها هبوطا ,أفضل إشارة للشراء عندما تعود القراءة باتجاه 20 ثم يبدأ الخط في تجاوزها صعودا. أيضا تتكون إشارات بيع وشراء عند يقطع %K فوق أو تحت %D ولكن هذه الإشارات تكون متكررة ويمكن أن تكون غير موثوقة .أما أحد أفضل الإشارات موثوقية هي أن ننتظر حدوث انحراف سلبي يتكون من مستويات تشبع البيع ومن ثم ننتظر حتى يعبر تحت 80 هبوطا، ونفس القاعدة تنطبق على على حدوث انحراف إيجابي يتكون من مستويات تشبع الشراء ومن ثم ننتظر حتى يعبر مستويات 20 صعودا ، لذا يجب على المتاجر تجاهل عبور مستوى 20 في المرة الأولى وانتظار حدوث العبور الثاني ليتأكد حدوث الانحراف الايجابي وهذا يعطي إشارة شراء.

    الإعدادات:

    في المؤشر السريع والبطيء هناك خاتنتين فقط الأولى عدد الفترات لحساب %K ( بطيء )والثانية لعدد الفترات لحساب %D ( بطيء ) وفي المؤشر الكامل تكون الأولى عدد الفترات لحساب %K ( سريع ) والثانية لعدد الفترات لحساب %D ( سريع ) وفترة متوسط الحركة البسيط الذي يشكل %D ( كامل ).


    خامساً : دليل القوة النسبية (Relative Strength Index (RSI

    مقدمة :
    طور جي ويلز ويلدير هذا المؤشر وقدمه في كتابه عام 1987 ، وهو مذبذب مفيد ومشهور جدا في أوساط المتعاملين وهو يقدم المكاسب الأخيرة للسوق مقارنتا بخسائره الأخيرة ويحول هذه المعلومات إلى مؤشر من 0 إلى 100 ، ويوصي ويلدير باستخدام الرقم 14 للفترة الزمنية .

    المعادلة الحسابية:

    أر إس أي = 100 – ( 100 - ( 100/ ( 1+ أر إس )

    أر إس ( الأول ) = ( المكاسب المتوسطة) / ( الخسائر المتوسطة)
    المكاسب المتوسطة = المكاسب الكلية / N
    الخسائر المتوسطة = الخسائر الكلية / N
    حيث أن :
    Average Gain : المكاسب المتوسطة
    Average loss : الخسائر المتوسطة
    N : عدد الفترات الزمنية


    لتبسيط الصيغة لهذا المؤشر ننظر إلى مكوناته الأساسية وهي الربح المتوسط والخسارة المتوسطة و أر إس الأول وأر إس المنعمة اللاحقة .
    أر إس أي لفترة 14 يعني أن المكسب المتوسط يساوي مجموع الأرباح مقسوم على 14 ، حتى لو كان هناك 5 مكاسب خاسرة فإن مجموع هذه المكاسب الخاسرة مضروب في عدد الفترات المحسوبة وهي 14 ، نفس الطريقة لحساب الخسارة المتوسطة
    ولحساب القيمة الأولى لـ أر إس نقسم المكسب المتوسط على الخسارة المتوسطة .

    ملاحظة : من المهم التذكير بأن الربح المتوسط والخسارة المتوسطة ليست معدلات حقيقية فبدلا من أن يقسم عدد فترات المكاسب ( الخاسرة ) فأنه يقسم المكاسب الكلية ( الخاسرة) على عدد محدد من الفترات
    وعندما يكون الربح المتوسط أكبر من الخسارة المتوسطة فإن أر إس أي يرتفع لأن أر إس يكون أكبر من 1 ، وبالمقابل عندما تكون الخسارة المتوسطة أكبر من الربح المتوسط فإنه ينخفض لأن أر إس يكون أقل من 0 ، وهذا المؤشر يتراوح بين 0 و 100

    تشبع الشراء وتشبع البيع Overbought/Oversold :
    أوصى ويلدير باستعمال مستوى 70 لتشبع الشراء ومستوى 30 لتشبع البيع ، فإذا ارتفع أر إس أي فوق 30 فيمكن اعتباره إشارة متوقعة للارتفاع وتحت 70 إشارة متوقعة للانخفاض ، بعض التجار يميزوا الاتجاه طويل المدى ثم بعد ذلك يستعملوا قراءات طرفية لتحديد نقاط الدخول ، فإذا كان الاتجاه طويل المدى ارتفاع ثم زادت قراءة تشبع البيع يمكن إن تعطينا نقاط دخول محتملة .

    الانحرافات Divergences :
    إشارات البيع والشراء يمكن أن تتولد عن طريق البحث عن الانحرافات الايجابية والسلبية على هذا المؤشر ، فعلى سبيل المثال يعتبر السوق هابطا إذا ارتفع المؤشر مثلا من 15 إلى 55 ثم عاود الهبوط ، لذا في أغلب الأحيان يعكس السوق اتجاهه مباشرة بعد هذا الانحراف .

    تقاطع الانتقال Centerline Crossover :
    انتقال أر إس أي تحت أو فوق 50 يعطي توقع بالارتفاع أو الهبوط ، وإجمالا قراءة فوق 50 تشير إلى أن المكاسب المتوسطة أعلى من الخسائر المتوسطة .


    سادساً : مؤشر القطع المكافئ ( الوقف والعكس ) ( اس أيه أر ) Parabolic SAR


    المقدمة :

    طوره ويلز ويلدير ، وهذا المؤشر يضع وقف السعر المكافئ لمواقع البيع أو الشراء ، ويسمى هذا المؤشر أيضاً مؤشر الوقف والعكس ، وهو مؤشر مشهور لوضع توقفات تأسيس الاتجاه ، ويوصي ويلدير بانتظار تأسس الاتجاه ثم الدخول في المتاجرة مع المؤشر في اتجاه الترند ، فعندما يكون الاتجاه صعودي اشتري عندما يتحرك المؤشر تحت السعر ، وعندما يكون الاتجاه هبوطي بيع عندما يتحرك المؤشر فوق السعر .

    الصيغة :

    الصيغة معقدة جدا ولكن التفسير العام بسيط جدا ، تؤسس الخطوط المنقطة تحت السعر الوقف المتأخر لعقود الشراء والخطوط المنقطة فوق سعر الوقف المتأخر لعقود البيع ، وفي بداية تحرك المؤشر فإنه يزودنا بأكبر مجال بين السعر والقف المتأخر وبينما يبدأ التحرك فإن المسافة بين السعر والمؤشر تنكمش وهذا يجعل وقف الخسارة مشدودة أكثر الى اتجاه حركة السوق المناسبة .

    وهناك متغيران في هذا المؤشر : الخطوة والخطوة القصوى ، توضع الخطوة الأعلى وهي الأكثر حساسية للمؤشر لتغير السعر ، إذا كانت الخطوة عالية جدا فإن المؤشر سيتقلب فوق وتحت السعر كثيرا في أغلب الأحيان مما يجعل تفسيره صعبا ، بينما يتحرك السعر وتسيطر الخطوة القصوى على تعديل إس أي أر ، وتوضع أدنى الخطوة القصوى فإن الوقف المتأخر يكون من عند السعر ، ويوصي ويلدير بوضع الخطوة على 0.02 والخطوة القصوى 20 .
    إذا أخذنا بعين الاعتبار أن إشارة المؤشر صحيحة فهذا يعني أن نغلق المراكز الشرائية تغلق عندما يهبط السعر تحت المؤشر وتغلق مراكز البيع عندما يرتفع السعر فوق المؤشر ، هذا المؤشر تكون إشارته أفضل إذا كان السوق في حالة اتجاه ، لذا من الأفضل أن ننظر إلى مؤشرات أخرى .


    ثامناً : متوسط الحركة Moving Average


    مقدمة :

    متوسطات الحركة إحدى الأدوات الأكثر شعبية والسهلة الاستعمال المتوفرة للتحليل الفني ، وهي تقوم بتحويل البيانات إلى خط أكثر نعومة وأسهل لاكتشاف الاتجاهات ، وهذه الميزة تخدمنا في الأسواق المتقلبة ، كما أن المتوسطات تخدم كثيرا المؤشرات الأخرى وتدعمها وتشكل حجر أساس كثير منها .
    وأشهر أنواع متوسطات الحركة هي متوسط الحركة البسيط (SMA) ومتوسط الحركة المعدل (EMA) وفيما يلي شرح مفصل لكلا النوعين

    متوسط الحركة البسيط (SMA) :

    يتشكل باستعمال متوسط السعر خلال فترة زمنية محددة ويمكن اعتماد سعر الافتتاح أو أعلى سعر أو أدنى سعر ولكن الغالبية تعتمد على سعر الإغلاق ، فعلى سبيل المثال متوسط السعر لخمسة أيام هو يحسب بجمع سعر الإغلاق لخمسة أيام وقسمته على خمسة ، ونفس العملية الحسابية يتم إعادتها لحساب القيمة في العامود أو الشمعة التالية بأخذ أخر خمسة أسعار إغلاق ، وبذلك تشكل السعار منحنى أقل تذبذباً .

    متوسط الحركة المعدل (EMA) :

    لكي نخفض من التأخير في متوسطات الحركة يمكن الاعتماد على متوسطات الحركة المعدلة ، ومتوسطات الحركة المعدلة تخفض التأخير بإعطاء وزن أعلى للأسعار الأخيرة بالنسبة إلى السعر الأقدم ، فعلى سبيل المثال في فترة 10 أيام فإن السعر الأخير يشكل 18.18% وفي فترة 20 يوم يشكل 9.52% ، وطبعا كما سنرى فإن حساب متوسط الحركة المعدل أكثر صعوبة ، الأمر المهم الذي يجب تذكره هو أن متوسط الحركة المعدل يضع وزن أعلى للسعر الأخير وبذلك يحصل تغير أسرع عند تغير السعر الأخير .
    متوسط الحركة المعدل يمكن أن يحدد في طريقتين ، كنسبة أو فترة تعتمد على EMA
    ويتم حساب متوسط الحركة المعدل حسب المعادلة التالية :

    EMA ( الحالي ) = [ ( السعر الحالي – EMA (السابق) )× المعامل + EMA ( السابق ) ]

    المعامل يتم تحديده حسب النوع إذا كان بالاعتماد على نسبة أو فترة
    فبالاعتماد على الفترة فإن المعامل = 2 ÷ ( الفترة + 1 )
    وبذلك نجد أن معامل 10 أيام = 18.18%

    أيهما أفضل متوسط الحركة البسيط أو المعدل :

    متوسط الحركة الذي سوف تستخدمه يعتمد على أسلوب وأداء متاجرتك ، فالمتوسط البسيط له تأخر أكبر والمتوسط المعدل يكون عرضة أكثر للاختراق ، والبعض يفضل متوسطات الحركة المعدلة للفترات الأقصر ومتوسط الحركة البسيط للفترات الطويلة لمعرفة التغير في اتجاه الحركة الطويل .
    الفكرة الشائعة أن الإشارات الأسرع والأكبر تكون أشد حساسية وهذا ليس صحيح دائما ويسبب مشاكل أكبر في التحليل بسبب أن الحساسية الزائدة في الإشارات تسبب مزيد من الإشارات الخاطئة ، لذلك فكلما قلت حساسية المؤشر كلما كانت الإشارات أكثر موثوية ولكن يعيب عليها أنها تكون متأخرة
    الفكرة الشائعة أن الاشارات الأسرع والأكبر تكون أشد حساسية وهذا ليس صحيح دائما ويسبب مشاكل أكبر في التحليل بسبب أن الحساسية الزائدة في الاشارات تسبب مزيد من الإشارات الخاطئة ، لذلك فكلما قلت حساسية المؤشر كلما كانت الاشارات أكثر موثوية ولكن يعيب عليها إنها تكون متأخرة .
    متوسطات الحركة الأقصر تكون أكثر حساسية وتولد إشارات أكثر ، وعموما متوسط الحركة المعدل أكثر حساسية من البسيط ويولد إشارات أكثر وكذلك بالتالي إشارات خاطئة أو تصحيحات أكثر ، ومن الأفضل تجربة عدة أطوال وأنواع من المتوسطات حتى نجد الأفضل والأنسب والأكثر مصداقية .

    مؤشر يتبع الاتجاه Trend-following Indicator متوسطات الحركة تسهل البيانات المتسلسلة وتجعلها أكثر سهولة لتمييز الاتجاه لأن الأسعار الماضية تستعمل لتشكيل متوسطات الحركة وهي تعتبر متأخرة عن الأسعار ومؤشر يتبع الأسعار لذلك لا تتوقع أن يتغير اتجاه سوق بعد تغير اتجاهها ولكن قبلها لذلك من الفضل الاعتماد عليها لغرض تعريف الاتجاه ومتابعته وليس للتنبؤ بالاتجاه .



    متى تستعمل ؟

    متوسطات الحركة التي تتبع الاتجاه ، وهي تمل بشكل أفضل في حالة أن السوق له اتجاه ، والسعر في شكله المبسط يكون في أحد ثلاث حالات اتجاه لفوق أو لتحت أو داخل نطاق المتاجرة ، فالاتجاه لأعلى يتأسس عندما يشكل سلسلة من المستويات الأعلى ( قمم ) ويبدأ عندما يكسر مدى المتاجرة الأعلى والاتجاه لأسفل عندما يؤسس سلسلة من المستويات لأسفل ( قيعان ) ويبدأ عندما يكسر مدى المتاجرة الأدنى .

    إعدادات متوسطات الحركة :

    اختيار الفترة الزمنية مهم جدا نظرا لتأثير الفترة المختارة على مدى التذبذب الذي يحصل في الإشارات وكما ذكرنا سابقا فإنه كلما زادت الفترة الزمنية كلما زادت موثوقية الإشارة ، الأطوال الأكثر انتشارا هي 21 و 50 و 89 و 200 يوم للمتاجرين على المدى القصير وعلى المدى المتوسط 10 و 30 أسبوع ، مع متوسط حركة معدل على 21 يوم ، التجربة للمتوسطات هي أفضل طريقة نظرا لاختلاف سلوك كل سوق عن الأخر من ناحية التذبذب ، ولكن متوسطات الحركة المعدلة أفضل على الفترات القصيرة ، والبسيطة أفضل على الفترات الطويلة.

    استخدامات متوسطات الحركة :

    لها ثلاثة استعمالات أساسية
    1- تعريف أو تأكيد الاتجاه
    2- تعريف أو تأكيد مستويات الدعم والمقاومة
    3- أنظمة المتاجرة

    تعريف أو تأكيد الاتجاه :

    هناك ثلاثة طرق لتمييز الإتجاه بمتوسطات الحركة : الاتجاه ، المكان والتقاطعات
    فلتعريف الإتجاه السوق نستخدم ثلاث تقنيات الأولى هي الاستدلال باتجاه خط متوسط الحركة ، فإذا كان خط متوسط الحركة في ارتفاع فنعتبر اتجاه السوق إلى فوق ولكن لا نعتمد على التفاصيل الصغيرة ولكن على التغيرات والتحركات العامة .
    والثانية لتعريف الإتجاه باستخدام موقع السعر بالنسبة إلى متوسط الحركة ، فإذا كان السعر فوق متوسط الحركة فالاتجاه يعتبر إلى فوق وإذا كان تحته يعتبر الإتجاه إلى أسفل .
    والثالثة تعتمد على مكان متوسط الحركة الأقصر بالنسبة إلى مكان متوسط الحركة الأطول ، فإذا كان متوسط الحركة الأقصر فوق الأطول يعتبر اتجاه حركة السوق إلى أعلى وإذا كان العكس يعتبر إلى أسفل .

    تحديد مستويات الدعم والمقاومة :

    الاستخدام الثاني لمتوسطات الحركة هو تحديد مستويات الدعم والمقاومة ، ويتم الاعتماد على متوسط حركة واحد فقط وليس على أكثر من متوسط في نفس الشارت ، وهي تعمل بشكل أفضل في حالة وضوح اتجاه السوق

    النتيجة :

    متوسطات الحركة من الأدوات الفعالة لتمييز وتأكيد الإتجاه وتمييز مستويات الدعم والمقاومة وتطوير أنظمة المتاجرة ، ولكن نحتاج إلى استخدام أدوات أكثر تفصيلا مثل مؤشر ADX وهو أهم أداة تساعدنا للعمل بمتوسطات الحركة .
    ومميزات متوسطات الحركة أكثر من عيوبها رغم وجود تأخر عن السعر لكونها تتبع الإتجاه ولا تتنبأ به وإشاراتها متأخرة .


    تاسعا : الماكد MACD




    المقدمة :

    مؤشر انحراف تقارب متوسط الحركة طوره جيرالد آبل هو واحد من أسهل وأكثر المؤشرات الموثوقة ، والماكد ستعمل متوسطات الحركة والتي تتأخر عن المؤشرات لتشمل خصائص إتباع الاتجاه ، هذه المؤشرات المتأخرة تتحول إلى مذبذب لحظي بخصم متوسط الحركة الأطول من الأقصر ، والناتج يرسم كخط يتذبذب فوق وتحت الصفر بدون حدود عليا أو دنيا .

    معادلة الماكد :

    الصيغة القياسية للماكد هي الاختلاف بين متوسط الحركة لـ 12 و 26 يوم ، واستعمال متوسطات الحركة الأقصر سوف ينتج تجاوب أسرع وأكبر بينما المتوسطات الأطول تكون أقل عرضة للخطأ .
    ومتوسط الحركة المعدل لـ 12 يوم يستخدم للأسرع ومتوسط الحركة المعدل لـ 26 يوم يستخدم للأبطأ ، ومتوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام المخطط على الطول الجانبي ليمثل خط الزناد ، الارتفاع يحصل عندما يتقاطع خط الماكد ويرتفع فوق متوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام ، والانخفاض يحصل عندما يحصل تقاطع بين الماكد ويعبر أسفل متوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام .
    مخطط رقم 1 في شرح الماكد

    ماذا يعمل الماكد ؟

    كما ذكرنا سابقا فإن الماكد يقيس الاختلاف بين متوسطين حركة ، فإشارة الماكد الموجبة تتكون عندما يكون متوسط الحركة المعدل لـ 26 يوم فوق متوسط الحركة المعدل لـ 12 يوم ، وإشارة الماكد السالبة تتكون عندما يكون متوسط الحركة المعدل لـ 26 يوم تحت متوسط الحركة المعدل لـ 12 يوم ، وفي حالة أن الماكد موجب وفي ارتفاع فإن الفارق بين متوسط الحركة المعدل لـ 12 و 26 يوم يزيد اتساعا ، وهذا يعني نسبة تغير متوسط الحركة الأسرع أعلى من الأبطئ ، وتحدث عملية انتقال الماكد حول خط المحور ( الصفر ) عندما يعبر متوسط الحركة الأسرع متوسط الحركة الأبطئ .

    إشارات الارتفاع bullish :

    ولد الماكد إشارات ارتفاع من ثلاث مصادر رئيسية :
    1- الانحراف الإيجابي : الماكد يبدأ في التقدم والسعر لا يزال مستمرا في الهبوط ويكون قاع أقل من السابق أو يتحرك بشكل جانبي وهذه الإشارة هي الأكثر موثوقية بين الإشارات الثلاثة .
    2- تقاطع متوسط الحركة لأعلى : انتقال متوسط الحركة للارتفاع لأعلى يحدث عندما يتحرك الماكد فوق متوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام ، وهي أكثر الإشارات شيوعا ولكنها الأقل موثوقية إذا لم تدعم بمؤشرات أخرى لأنها تعطي أشارات خاطئة كثيرة وهي غالبا تستخدم لتأكيد إشارة النوع الأول ، ويمكن استخدام فلتره للسعر لتأكيد هذه الإشارة بالانتظار حتى إغلاق اليوم الثالث بعد التقاطع الماكد وبقائه فوق خط متوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام .
    3- التقاطع والانتقال مع خط الصفر إلى أسفل : عندما يتحرك خط الماكد فوق الصفر ويتجه إلى المنطقة الايجابية فهذا يعطي إشارة واضحة بالتغير اللحظي من سالب إلى موجب .
    والنوع الثاني والثالث عادتاً مل يؤكد صحة أو خطا النوع الأول


    إشارات الانخفاض Bearish :

    يولد الماكد إشارات توقع للانخفاض من ثلاثة مصادر رئيسية وهي عكس إشارت الارتفاع المتوقعة التي سبق ذكره :
    1- الانحراف السلبي : يتكون عندما يرتفع السعر أو يتحرك بشكل جانبي والماكد ينخفض وهذه الإشارة هي الأكثر موثوقية بين الإشارات الثلاثة .
    2- تقاطع متوسط الحركة لأسفل : انتقال متوسط الحركة للانخفاض لأسفل ويحدث عندما يتحرك الماكد تحت متوسط الحركة المعدل لـ 9 أيام ، وهي أكثر الإشارات شيوعا ولكنها الأقل موثوقية إذا لم تدعم بمؤشرات أخرى لأنها تعطي أشارات خاطئة كثيرة وهي غالبا تستخدم لتأكيد إشارة النوع الأول .
    3- التقاطع والانتقال مع خط الصفر إلى أسفل : عندما يتحرك خط الماكد تحت الصفر ويتجه إلى المنطقة السلبية فهذا يعطي إشارة واضحة بالتغير اللحظي من موجب إلى سالب .
    والنوع الثاني والثالث عادتاً مل يؤكد صحة أو خطا النوع الأول .

    مزايا الماكد :

    إحدى المزايا الرئيسية للماكد أنها تجمع الاتجاه والزخم في مؤشر واحد وباعتباره مؤشر يتبع الاتجاه فالإشارة الخاطئة لا تستمر طويلا ويضمن استعمال متوسطات الحركة بأن المؤشر سوف يلحق بتحركات السعر في النهاية ، وباستعمال متوسطات الحركة المعدلة بدلاً من متوسطات الحركة البسيطة فإننا تضمن التخلص من بعض التأخر ( lag ).
    وبإعتباره مؤشر لحظي ف‘ن الماكد لديه القدرة على التنبؤ بتحركات السعر ، فالانحرافات في الماكد تكون عنصر أساسي في توقع تغير الاتجاه ، وهذا يعمل كجرس إنذار للخروج بالأرباح في حال وجود عمليات مفتوحة داخل السوق ، وأفضل استخدام للماكد على المخططات اليومية والأسبوعية والشهرية ، وأفضل الإعدادات له هي اختيار 12 و 26 يوم لمتوسط الحركة المعدل ، مع ملاحظة إمكانية التعديل في حالة السوق الأكثر تذبذبا إلى مجموعة أسرع من متوسطات الحركة المعدلة .
    كما أن للماكد فوائد فله سيئات أيضاً ، فمتوسطات الحركة سوءا كانت بسيطة أو معدلة أو مرجحة فهي مؤشرات متأخرة ، وعلى الرغم أن الماكد يمثل الاختلاف بين متوسطين إلا أنه يمكن أن يكون متأخرا أيضاً وهذا الأرجح لذا علينا الاستناد أيضاً على مدرج الماكد الإحصائي . مع العلم أن الماكد ليس جيدا لتميز تشبع البيع أو الشراء ، لأن الماكد ليس له حد أعلى أو أدنى ، فكلما ارتفع السعر مثلا زاد نمو الماكد وهذا يجعل من الصعب تحديد مستويات الماكد .


    توضيح على تصنيف المؤشرات ضمن أصناف مميزة للمؤشرات



    مؤشرات التسارع Momentum

    Rate of Change (ROC معدل التغير
    Stochastic (%K, %D) الاستوساستيك
    Relative Strength Index (RSI ) دليل القوة النسبية
    Index (CCI)Williams %R (Wm%R) مؤشر وليامز أر
    %StochRSI دليل القوة النسبية للاستوساستيك
    TRIX التركس
    Ultimate Oscillator (ULT) المذبذب المطلق

    مؤشرات الاتجاه Trend

    Moving Averages متوسطات الحركة
    Moving Average Convergence Divergence (MACD) الماكد
    Average True Range (ATR) متوسط النطاق الحقيقي
    Wilder's DMI (ADX) ويلدير ( أيه دي اكس )
    Price Oscillator (PPO) مذبذب السعر

    مؤشرات الحجم Volume

    Accumulation Distribution التوزيع التراكمي
    Money Flow (MF) التدفق النقدي
    Volume Rate of Changeحجم معدل التغير
    Volume Oscillator (PVO) مذبذب الحجم
    Demand Index دليل الطلب
    On Balance Volume (OBV) حجم التوازن
    Money Flow Index دليل التدفق النقدي


    مؤشر التدفق النقدي Money Flow Index

    عمل هذا المؤشر هو أخذ متوسط السعر ويضربه في حجم التاول ثم يقارنه باليوم الذي قبله ومن ثم يجمع الأيام الايجابيه ويقسم على الأيام السلبيه خلال مده محدده و أفضلها 14 يوم ومن ثم تخرج لنا نتيجة المؤشر

    اشارات المؤشر :
    الشراء : عندما يكسر المؤشرللقيمه 20 صعودا
    البيع : عندما يكسر المؤشر للقيمه 80 انخفاضا

    وأيضا عندما يتجه المؤشر صعودا أو هبوطا تكون إشارة على دخول أو خروج السيولة
     
  2. خليفه111

    خليفه111 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2009
    المشاركات:
    200
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    حفظ الله الكويت شعبا و حكومة و اسرة حاكمة
    مشكور يا الطيب علي المعلومات
     
  3. المشورة

    المشورة عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 يناير 2009
    المشاركات:
    1,528
    عدد الإعجابات:
    103
    مكان الإقامة:
    الكويت
    :) صبحك الله بالخيرات يا أبا سالم ، موضوع طيب ، عساك على القوة .
     
  4. ابو سالم

    ابو سالم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 يونيو 2006
    المشاركات:
    1,674
    عدد الإعجابات:
    5
    مكان الإقامة:
    في أرض الله
    الله يقويك