عدم التسرع سيبقى هو القرار السليم

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏3 فبراير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    تحليل ـ أحمد مفيد السامرائي:


    استمرت مئات الشركات بإعلان بياناتها المالية خلال الأسبوع الماضي، وبلغت عدد الشركات التي قامت بالإعلان، والمدرجة على مؤشر الستاندر اند بور 500لغاية الآن 352شركة، استطاعت 203من هذه الشركات أن تتفوق على توقعات محللي وول ستريت، بينما لم تستطع 55شركة ذلك، و 94شركة حققت نتائج مثلما كان متوقعاً.

    ولا تزال مؤشرات المال الأمريكية الرئيسة منخفضة منذ بداية العام، حيث الناسداك منخفض بمقدار 2% ويتداول عند حاجز 1911نقطة، بينما مؤشر الداو منخفض 1.1% منذ بداية العام بالرغم من ارتفاعه خلال تداولات الأسبوع الماضي بمقدار 0.7%، بينما مؤشر الستاندر اند بور منخفض 2.3% منذ بداية العام بعدما أضاف خسائر الأسبوع الماضي والتي بلغت 1%.

    وكان المهتمون بالأسواق قد لاحظوا بعض البيانات الاقتصادية المشجعة، ومنها ارتفاع متواضع في الناتج المحلي، انخفاض في معدلات البطالة، ابقاء الفدرالي المركزي لأسعار الفائدة بدون تغيير وهي علامات اعتبرها بعض المهتمين بالأسواق الأمريكية بأن الأسوأ قد انتهى.

    وبالرغم من هذه الآراء والاعتقادات، إلا أني اعتقد أن عدم التسرع سيبقى هو القرار السليم في الوقت الحالي، والانتظار قليلاً لنرى قوة أكبر في القراءات الاقتصادية، ونرى تحسن في نتائج الشركات المالية، ليس بالضرورة لنفس نتائجها في السنوات الماضية، ولكن على الأقل معاودة في خط بياني مرتفع يسهل عمل تقييم لقيمة السهم العادلة والمتوقعة.


    نتائج شركات الطيران تصل إلى مستويات قياسية:

    لم يكن مستغرباً أن تعلن شركات الطيران عن بيانات مالية متواضعة، خاصة بعد أحداث 11سبتمبر وما رافقها من تداعيات في قطاع الطيران والتي جعلت شركات كبرى مثل (سويس اير) على هاوية الإفلاس. وتعتبر خسائر شركة الطيران الأمريكية (كونتينتل) في عام 1990والتي وصلت إلى 1.23مليار دولار هي الأكبر، ضمن شركة واحدة في قطاع الطيران، إلا أن شركة (يونايتد اير لاينس) كسرت هذا الرقم خلال الأسبوع الماضي بإعلانها خسائر لعام 2001وصلت إلى 2.1مليار دولار، وهو رقم يتجاوز بكثير خسائرها التي تكبدتها في عام 1992والتي وصلت إلى 951مليون دولار.

    ولم يكن حال بقية شركات الطيران الأمريكية أفضل حالاً، فشركة الطيران (أمريكان اير لا ينز) تكبدت صافي خسائر لعام 2001بلغت 1.7مليار دولار، وكذلك (يو اس ايرويز) والتي تكبدت ملياري دولار، وشركة الطيران (دلتا) والتي تكبدت خسائر لعام 2001وصلت إلى 1.2مليار دولار مقارنة مع صافي أرباح بلغت 815مليون دولار لعام

    2000.من هذه الأرقام، يتضح لدينا بأن حجم المساعدات التي وافقت عليها الإدارة الأمريكية والبالغة 15مليار دولار لدعم شركات الطيران لن تكون كافية، وإذا استمر القرار السياسي الأمريكي بإعلانه المستمر بأن الحرب على (ما تسميه الولايات المتحدة ضد الإرهاب) والتي تشمل دولا عديدة، مما يجعل الناس يتوقعون حربا وهجوماً أمريكياً على أية دولة بين لحظة وأخرى، وهو ما يجعل هؤلاء يؤجلون خطط سفرهم إلى وقت آخر، فإن قطاع الطيران سيظل يعاني الكثير ولن تنجح خطط إعادة الهيكلة.


    نظرة على نتائج بعض الشركات الأخرى:

    وصول قيمة سهم (بروكتر اند كامبل) إلى مستويات 82دولار وهو الأعلى منذ أن تهاوى السهم في بدايات عام 2000يعتبر مؤشراً جديداً على إعادة ثقة المستثمرين بالشركة والتي استطاعت أن تبيع منتجاتها والتي لا يخلو سوبر ماركت من أحد منتجاتها والتي تمتد من صابون (تايد) إلى حفاظات الأطفال (بامبرز) واستطاعت أن تبيع منتجات خلال الربع المالي المنتهي في 31ديسمبر الماضي (يمثل الربع الثاني بالنسبة للشركة) ما قيمته 10.4مليار دولار ولتحقق أرباحا قبل استقطاع ( 146مليون دولار رسوم تسريح الموظفين) بلغت 1.45مليار دولار ( 1.03دولار للسهم) وهو أكثر من مستويات نفس الفترة من العام الماضي عندما حققت أرباحا قدرها 1.43مليار دولار ( 97سنت للسهم).

    واستطاعت (أمريكا أون لاين) أن تحقق بعض التقدم في مجال الأرباح التشغيلية والتي ارتفعت من مستوى 2.4مليار دولار إلى 2.8مليار دولار ولكن جميع هذه الأرباح قد تلاشت مع شطب الشركة لمليارات من الدولارات من الاستثمارات الفاشلة في مجال شركات الانترنت والتي أوصلت صافي خسائر الشركة النهائية للربع الرابع إلى 1.8مليار دولار مقارنة مع 1.1مليار دولار لنفس الفترة من العام الماضي.


    (سيسكو) ستعلن عن أرقامها هذا الأسبوع:

    ستعلن شركة (سيسكو) عن بياناتها المالية بعد إغلاق تداولات يوم الأربعاء القادم، وبالرغم من أن الشركة التي وصلت قيمتها السوقية إلى 141مليار دولار حالياً وهو مستوى يقل عن مستويات الخمسمائة مليار دولار التي وصلتها في الربع الأول من عام 2000ومتفوقة عن القيم السوقية لمايكروسوفت وجنرال اليكترك، إلا أنها لا تزال الشركة المفضلة لدى الكثيرين ويعتبرها البعض طليعة شركات التكنولوجيا التي يمكن من خلال نتائجها معرفة اتجاه وقوة قطاع شركات التكنولوجية المتطورة.

    وكذلك ستقوم شركة الانترنت (برايس لاين) بإعلان بياناتها المالية، واستطاعت الشركة قبل أيام معدودة من أن توقع عقداً مع شركة المزاد على الانترنت العالمية (أي باي) لتجهيزها بخدمات السفر للموقع المذكور ويعتبر هذا الاتفاق خطوة مهمة لان (أي باي) لها أكثر من 42مليون مشترك حول العالم.