«الناصر».. سمو الرئيس - مبروكــــــــ للكويتين !!

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ^(ولد الكويت)^, بتاريخ ‏21 مايو 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ^(ولد الكويت)^

    ^(ولد الكويت)^ عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    426
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت - العاصمة
    «الناصر».. سمو الرئيس



    سمو الأمير مستقبلا الشيخ ناصر المحمد أمس «كونا»





    كتب محمد السلمان وأسامة القطري وأحمد الشمري وجراح المطيري والمحرر البرلماني ومحمد الهاجري ومطيران الشامان وابتسام سعيد ومبارك الشمري وهبة سالم:

    الشيخ ناصر المحمد عاد رئيسا لمجلس الوزراء وكلف تشكيل الحكومة الجديدة، بمرسوم اصدره سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أمس، قوبل بترحيب نيابي: «نهنئ سمو الرئيس بثقة سمو الأمير، وننتظر منه اختيار عناصر وزارية ذات كفاءة، وتقديم خطة تنموية طموحة لانجاز قضايا البلاد والمواطنين».

    وبدأ سمو الشيخ ناصر مشاورات تشكيل حكومته، وسيلتقي اليوم شخصيات يعرض عليها المنصب الوزاري.

    وكشفت مصادر ان «الحكومة ستعمل على مص غضب النواب الاسلاميين بعد خسارتهم عددا من المقاعد البرلمانية»، لافتة الى ان «اسلاميين من ابناء القبائل اصحاب كفاءة عالية سيوزرون، وهؤلاء لن يتجاوز عددهم اثنين».

    وارجعت المصادر السبب الى ان «من قدم الاستجوابات في المجلس الماضي هم من الاسلاميين القبليين، وتوزير شخصيات قريبة منهم ربما يساعد على نزع فتيل استجواباتهم».

    وبينت المصادر ان «التشكيل الحكومي الجديد سيراعي الكفاءة واصحاب الشهادات العليا والتكنوقراط، بعيدا عن المحاصصة.. باستثناء الوزارات السيادية ستكون لابناء الاسرة، فيما سيزيد مقاعد الوزراء الشيعة».

    في الاطار نفسه، ذكرت مصادر نيابية ان «النائبين روضان الروضان وحسين الحريتي ابديا رغبتهما في الدخول في الحكومة مجددا وسينقلان لسمو رئيس الوزراء هذه الرغبة خلال اليومين المقبلين».

    ومن جانبه، قرر تجمع الائتلاف خلال اجتماع له تزكية فاضل صفر للاستمرار في الوزارة «وبقي النائب د.يوسف الزلزلة عضوا في مجلس الامة» حسب مصادر مطلعة.

    ولقي اعادة تعيين الشيخ ناصر المحمد رئيسا للوزراء ترحيباً نيابياً كبيراً وقال النائب روضان الروضان ان «الشيخ ناصر المحمد بدون شك هو رجل المرحلة» مقدما التهاني له لحصوله على ثقة سمو الأمير فيه مجدداً.

    ومن جانبه تمنى النائب صالح عاشور التوفيق لسمو الشيخ ناصر المحمد في مهمته، مشيرا إلى أن «ذلك يعتمد على حُسن اختياره لوزراء أكفاء قادرين على اتخاذ القرار والتفاهم مع المجلس من خلال منهجية عمل تختلف عن الحكومة السابقة، وان تكون للحكومة الجديدة برنامج وخطة تنموية لتعجيل دوران عجلة التنمية المتوقفة».

    وأعرب النائب ناجي العبدالهادي عن أمله أن «يوفق سمو رئيس الوزراء في التشكيل الوزاري بعيدا عن المحاصصة».

    واعتبر النائب سعد الخنفور سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد «شخصية اصلاحية قادرة على خدمة الوطن والمواطنين».

    وأكد النائب فيصل الدويسان ثقته بحكمة سمو الأمير في اختيار المحمد رئيسا للوزراء معربا عن أمله في «مجيء وزارة قوية لا تعرف التردد لبدء صفحة جديدة مع مجلس الأمة».

    وبارك النائب علي الراشد لسمو رئيس الوزراء هذا التكليف معربا عن أمله في أن «يعينه الله في المرحلة القادمة».

    وأكد مد يد التعاون لسموه من أجل البناء ونتمنى له التوفيق في اختيار فريقه الوزاري».

    وأكد النائب عدنان المطوع انه على ثقة بأن «سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد قادر على تهيئة الاجواء بما يخدم الوطن والأمير بكل اقتدار وكفاءة».

    وهنأ النائب د. يوسف الزلزلة حصول الشيخ ناصر المحمد على ثقة سمو الامير، متمنيا ان «يوفقه الله لاختيار حكومة تنموية لتطوير وانجاز المشاريع والقضايا».

    وتمنى النائب محمد الحويلة ان «يكون تشكيل الحكومة ترجمة للتحديات التنموية متمنيا للشيخ ناصر المحمد كل التوفيق بعد حصوله على ثقة سمو الأمير».

    وتمنى النائب سعدون العتيبي «تعاون حكومة الشيخ ناصر المحمد مع مجلس الامة لتحقيق تطلعات الوطن والمواطنين» مباركا اعادة تعيين المحمد بثقة سمو الأمير.

    وتمنى النائب د. حسن جوهر «رؤية ملامح خطة سمو رئيس الوزراء التنموية قبل اختيار سموه للوزراء بعد حصوله على ثقة سمو الأمير».

    وهنأت النائبة د. معصومة المبارك سمو رئيس الوزراء لاعادة تكليفه رئيسا للوزراء برغبة من سمو أمير البلاد معتبرة هذا الاختيار يعني ان ناصر المحمد هو رأس الحكومة القادمة.

    وأعربت عن املها في ان تكون الحكومة القادمة حكومة قوية وقادرة على اتخاذ القرار والدفاع عنه.

    واشار الى انه من خلال تعاملها مع الشيخ ناصر المحمد في السابق وجدت انه محب للكويت وشعبها، لافتة الى ان المجالس السابقة كان عنوانها التوتر.

    وذكرت معصومة لـ «الوطن» انها طلبت مع زميلاتها النائبات من سمو الشيخ ناصر المحمد ان يرفع سقف التمثيل النسائي في الحكومة الى ثلاث نساء بدلا من اثنتين.

    وكان سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ ناصر المحمد التقيا النائبات معصومة المبارك وأسيل العوضي ورولا دشتي وسلوى الجسار.

    وهنأ الشيخ نواف والشيخ ناصر النائبات، مؤكدين أن فوزهن «يعكس عمق الديموقراطية الكويتية».

    وكشفت مصادر أن الشيخ ناصر قال للنائبات اثناء لقائهن: «التقيت في وقت سابق المواطنات اللواتي انخرطن في السلك العسكري وقلت لهن طبقن القانون، وعليكن مخالفة اكبر رأس اذا تجاوز القوانين».

    وتابع الشيخ ناصر: «وأقول لكن كنائبات، نحترم جميعا القانون، وحاسبن من يخالفه مهما كان».

    وقال النائب فيصل المسلم ان «المجلس على استعداد لبدء صفحة جديدة من التعاون مع الحكومة التي يفترض ان تقدم برنامج عمل وخطة تنموية عملية.. واذا لم تنفذ برنامجها، سيأتي دورنا في المحاسبة».

    اما النائب مسلم البراك فدعا الحكومة الى «محاسبة الوزراء الذين سكتوا على أفعال أشخاص ضربوا الوحدة الوطنية».

    ورد النائب علي الراشد على تصريح للنائب محمد هايف المطيري حول دعوته النائبات غير المحجبات الى ارتداء الحجاب بقوله: «من سينسحب من جلسة القسم فلينسحب وهذه وجهة نظره، لكن هل سيكون اسنحابه دائماً او لبضع دقائق، ثم يحللون لانفسهم العودة مرة اخرى، والجلوس معهن تحت قبة البرلمان».
    قــــويــــــــــــهـ :p
    وحددت محكمة الجنايات جلسة 25 مايو الجاري للنظر في القضية المرفوعة ضد النائب فيصل المسلم في موضوع توزيع رئيس الحكومة شيكات مالية على النواب.

    ووجهت للمسلم تهمة «سب وقذف رئيس الوزراء».

    وكذلك حددت محكمة الجنايات الثاني من يونيو للنظر في قضية رفعتها المحامية فوزية الصباح ضد النائب خالد بن عيسى تتهمه فيها بالاساءة للأسرة الحاكمة من خلال تصريحه عن «وجود صراع بين أفراد الاسرة بصفة العموم، وتحميلهم الشق الكبير في حالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد».

    ومساء أمس، نظم النائب مسلم البراك ندوة في الجهراء اكد فيها انه سيستجوب وزيري الداخلية والاعلام جابر الخالد وصباح الخالد «إذا عادا إلى الحكومة، فهما صمتا تجاه شخص حاول هدم الوحدة الوطنية».

    ودعا النائب علي العمير إلى «تشكيل حكومة انجاز تلتزم اللوائح والدستور وقادرة على الدفاع عن قراراتها».

    وقال النائب عبدالرحمن العنجري: «كفانا أزمات سياسية، ونتطلع إلى حكومة قوية ومتماسكة».




    تاريخ النشر 21/05/2009

    http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?tabid=57&article_id=509244
     
حالة الموضوع:
مغلق