هل تعاملات امس تبشر بتحسن اقتصادي ؟

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏12 فبراير 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    شهدت البورصات الأمريكية ارتفاعا ملحوظا في تعاملات الاثنين وكان هذا الارتفاع مدعما بارتفاع أسعار الأسهم الدورية المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي من أمثال أسهم شركة " دوبونت" حيث غطت التوقعات حول موعد الانتعاش الاقتصادي على مخاوف المستثمرين تجاه الممارسات المالية المشبوهة داخل الشركات الأمريكية

    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الاثنين بارتفاع 140.54 نقطة، أو ما يعادل 1.4 %، ليصل إلى 9.885.78. وكان المؤشر قد أضاف 119 نقطة في تعاملات الجمعة.

    كما أنهى مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الاثنين بارتفاع 27.78 نقطة، أو ما يعادل أكثر من 1.5 %، ليصل إلى 1.846.66. وكان المؤشر قد أغلق تعاملات الجمعة بارتفاع 37 نقطة.

    أما بالنسبة للمؤشرات الأخرى في السوق فقد أغلقت تعاملات الاثنين محققة أرباحا قوية بما في ذلك مؤشر ستاندرد أند بورز.

    وكان حجم التعاملات التجارية خفيف نسبيا.

    الأسهم الدورية ترفع مؤشر داو جونز

    وقد ساعدت أسعار أسهم شركة " دوبونت"، أكبر مؤسسة في الولايات المتحدة في مجال تجارة الكيماويات، حيث أغلقت أسعار أسهم الشركة تعاملات الاثنين بارتفاع 4.3 % بعد أن أعلنت الشركة عن خطتها لإقامة وحدة جديدة للمنسوجات بالشركة لتكون منفصلة عنها بعد ذلك.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم مجموعة أخرى من الأسهم الدورية من أمثال شركة " ألكوا" للألومنيوم، و" إنترناشيونال بيبرز" و" مينيسوتا مينينج أند مانوفاكتشرينج" مما يشير إلى التحسن الاقتصادي. وقد حققت هذه الشركات أرباحا قوية في تعاملات الأمس.

    وقال ألان أكيرمان، خبير استراتيجية السوق في فانيستوك، " إن ارتفاع أسعار الأسهم الدورية قد دعم من اعتقاد المستثمرين في قرب عودة الاقتصاد الأمريكي إلى حالته الطبيعية، ويبدو أن ارتفاعا السوق في تعاملات اليوم كان امتدادا للارتفاع الذي شهدته في تعاملات الجمعة ولكن حجم التعاملات التجارية كان خفيفا.

    وأضاف أكيرمان أن المستثمرين يعتقدون أن الارتفاع الذي شهدته السوق في تعاملات اليوم قد يكون ذا أهمية كبيرة لو كان مصحوبا بحجم تعاملات قوي."

    وقال معظم المحللين الاستراتيجيين في السوق " إن التقدم الذي شهدته السوق في تعاملات الاثنين كان مشجعا ولكنهم أضافوا أن مخاوف المستثمرين حول سلامة الأنشطة المحاسبية المتعلقة بالشركات الأمريكية في أعقاب فضيحة شركة " إنرون" عملاقة الطاقة سابقا، ما زالت لها ثقل واضح على حركة التعاملات بالأسواق المالية، بالرغم من أن هذه المخاوف بدأت تتلاشى الآن."

    وفي يوم الجمعة الماضي، أوقفت البورصات الأمريكية سلسلة الخسائر المتواصلة التي تكبدتها على مدار الخمسة أيام الأولى من تعاملات الأسبوع الماضي لتنهي سلسلة الخسائر الكبيرة التي كانت قد تكبدتها أيضا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة الأمريكية.

    ومما أسهم في التقدم الذي شهدته السوق في تعاملات الجمعة الماضية هي الأخبار بأن ستيف كيس، رئيس شركة " أيه أو إل تايم وارنر " AOL Time Warner " قد اشترى مليون سهم من أسهم الشركة في وقت أسبق من تعاملات الأسبوع الماضي، وهذه الخطوة كانت تمثل مؤشرا للثقة في أسهم عملاقة الوسائل الإعلامية. وقد ارتفعت أسعار أسهم تايم وارنر في تعاملات الأمس بنسبة 2.3 % في تعاملات الاثنين.

    محركات السوق

    وكان القلق حول تأثير انهيار شركة إنرون قد أضعف المؤشرات الرئيسية في السوق خلال الأسابيع الأخيرة، ولكن بورصة نيويورك قد تجاهلت بعضا من هذه المخاوف في تعاملات الأمس حيث أن أسعار أسهم شركة " تايكو إنترناشيونال"، التي انخفضت إلى النصف في تعاملات الأسابيع الأخير بسبب المخاوف من جانب المستثمرين حول الممارسات المالية داخل الشركة، قد عادت إلى حالتها الطبيعية لتنهي تعاملات الأمس بارتفاع 6.4 %.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم شركة " كوالكوم" للاتصالات اللاسلكية، في تعاملات الأمس بنسبة 10.2 % بعد أن دافعت الشركة الجمعة عن الأساليب المالية المتبعة داخلها. كما قامت مجموعة من الشركات في بورصة نيويورك بالدفاع عن عملاقة الاتصالات اللاسلكية.

    ولكن أسعار أسهم شركة " كويست كوميونيكاشنز" للاتصالات الإنترنت ذات نطاق تردد واسع، قد انخفضت في تعاملات الأمس بنسبة 2.5 % بعد أخبار بأن لجنة الأوراق المالية والأسواق قد طلبت من الشركة تقديم الوثائق المتعلقة بشركة " جلوبال كروسينج" المشغل فائق السرعة للاتصالات بشبكة الإنترنت، التي تخضع الآن للتحقيقات من جانب المكتب الفدرالي للتحقيقات حول الممارسات المالية.

    وفي بيان قصير، قالت شركة " كويست" إنها ستقدم العون الكامل لمحققي لجنة الأوراق المالية والأسواق. وكانت شركة جلوبال كروسينج قد قدمت دعوى قضائية طبقا للبند 11 من قانون الحماية ضد الإفلاس خلال الشهر الماضي.

    وبالنسبة لأخبار أرباح الشركات في تعاملات الأمس، قالت شركة " فيدكس" للشحن السريع، إن أرباحها الفصلية ربما تفوق توقعاتها وذلك بفضل التحكم في تكاليف أعمال الشحن الجوي والعائد القوي بالإضافة إلى نمو الفائدة في وحدة الشحن البري مما أدى إلى ارتفاع أسعار أسهم الشركة في تعاملات الاثنين بنسبة 3.2 %.

    وأكدت شركة " يونايتيد تكنولوجيز" توقعاتها السابقة لأرباح عام 2002، كما قالت الشركة إنها تتوقع ثبات عائداتها خلال عام 2002 عند نفس مستويات عام 2001. وقد ارتفعت أسعار أسهم الشركة في تعاملات الاثنين بنسبة 1.5%

    وقالت شركة " فيفيندي يونيفرسال" الفرنسية الأمريكية لوسائل الإعلام، إن أرباحها خلال عام 2001 كانت أكبر من المتوقع وذلك بفضل الأفلام التي أنتجتها الشركة وهي " حديقة الديناصورات 3 "Jurassic Park 3 " و " مفكرة بريجيت جونز" Bridget Jones’s Diary ".
    وقد ارتفع سعر سهم الشركة في تعاملات الأمس بنسبة 3.7%.

    هذا ومن المتوقع أن تعلن مجموعة من الشركات المشهورة عن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 في وقت لاحق هذا الأسبوع. وهذه الشركات تضم شركة " هيولت باكارد" و " ديل كمبيوتر" وشركة
    " فياكوم".

    وقد أدت أسهم أشباه الموصلات إلى ارتفاع مؤشر ناسداك المجمع في تعاملات الأمس بعد أن أعلنت شركة " كريديت سويز فيرست بوسطن" ببورصة نيويورك تعليقات متفائلة حول بعض شركات قطاع أشباه الموصلات مثل شركة " ناشيونال سيميكونداكتورز" التي أنهت تعاملات الأمس بارتفاع 3.3%.

    وارتفع مؤشر أشباه الموصلات بسوق فيلادليفيا للأوراق المالية في تعاملات الأمس بنسبة 3.8%.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم شركة " أبلايد ماتيريلز" أكبر شركة في العالم لتصنيع معدات أشباه الموصلات، في تعاملات الأمس بنسبة 6%. وسوف تعلن الشركة اليوم الثلاثاء عن تقريرها حول أرباح الربع الأخير من العام المالي 2001.

    وتنتظر بورصة نيويورك بعضا من التقارير الاقتصادية الهامة، هذا الأسبوع، التي من شأنها أن تظهر ما إذا كان الاقتصاد الأمريكي قد بدأ في التحسن أم لا ومن بين هذه التقارير تقرير ثقة المستهلك الأمريكي وتقرير مبيعات التجزئة والتقرير حول المخزون التجاري بالإضافة إلى مؤشر أسعار السلع الإنتاجية.

    ومن المقرر أن يمثل كينيث لاي، الرئيس السابق لشركة إنرون، اليوم الثلاثاء أمام لجنة الكونجرس للإدلاء بشهادته حول أسباب انهيار عملاقة الطاقة، ومن المحتمل أن يستخدم لاي حقه بعدم الإدلاء بشهادتهم وفقا للتعديل الخامس وذلك لتجنب أية اتهامات. ويأتي ذلك بعد أن مثل عدد من مديري الشركة أمام نفس اللجنة الخميس. الماضي.