الدعم القادم للسوق الكويتي هو مستوى 7500 نقطة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة bader__7, بتاريخ ‏8 يوليو 2009.

  1. bader__7

    bader__7 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2008
    المشاركات:
    3,419
    عدد الإعجابات:
    1,272
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    فهد الحبشي: الدعم القادم للسوق الكويتي هو مستوى 7500 نقطة​

    مباشر الاربعاء 8 يوليو 2009 3:02 م




    أوضح فهد الحبشي - نائب أول الرئيس التنفيذي لشركة يونيفرس للاستثمار في حديث لقناة العربية أن الوضع الذي يمر به السوق الكويتي الآن هو حالة ترقب وحذر شديد من قبل المستثمرين والمضاربين وذلك في انتظار أهم شيء وهو بيانات النصف الثاني لهذا العام؛ لأن هذه البيانات تجيء بعد ما استوعبت الشركات تداعيات الأزمة المالية العالمية وبدأت في جدولة مديونياتها وإعادة هيكلتها مما سينعكس بالضرورة على البيانات المالية.

    حيث ظل السوق لفترة طويلة أكثر من شهر عند مستوى 8000 نقطة أو بالقرب منه وذلك في انتظار أي أخبار إيجابية خاصة فيما يتعلق بنتائج الشركات المنتظرة هذه الأيام، لكنه عندما أدت حركة التصحيح في السوق إلى الوصول لمستوى 8000 نقطة صار هناك اندفاع كبير وحركة بيع من قبل مضاربين أثرت وجرت معها عمليات بيع عشوائية كبيرة بصورة أثرت على أسهم قيادية بشكل غير طبيعي حيث كانت هذه الأسهم معروضة بالحد الأدنى وهذا الوضع لم يتعود عليه السوق في مثل هذه الفترة التي ينتظر فيها بيانات 30 يونيو بل على العكس يكون هناك نوع من التفاؤل.

    وعن دور الهيئة العامة للاسثمار في دعم السوق أوضح الحبشي أن الهيئة قد ساهمت بقدر كبير في إعادة الثقة والاستقرار إلى السوق وذلك عندما دخلت وبدأت بالشراء بأسعار هي تراها مناسبة في هذا الوقت ولا شك أن قرار داخليا اتخذ من قبل الهيئة أن يكون لها دورا في خلق الثقة والاستقرار من واقع أسس استثمارية مبنية على عوائد وأسعار وتقييمات.

    أما عن توقعاته لمؤشر السوق فقد ذكر الحبشي أن الدعم القادم للسوق والحاجز النفسي القادم هو مستوى 7500 نقطة وهو سيشكل دعما في انتظار الكثير من الأمور التي سوف تتضح فيما بعد مثل صفقة بوبيان وصفقة زين أو ما يظهر من مفاجآت في بيانات 30 يونيو من أداء ممتاز لكثير من الشركات.

    وعن الرقابة في السوق الكويتي أوضح الحبشي أن إدارة السوق في الفترة الحالية بدأت بالفعل إعادة النظر في كثير من أنظمة التداول وهذا شيء كنا ننتظره منذ زمن في إدارة السوق فالسوق الكويتي هو أقدم سوق مالي في المنطقة وللأسف هو أضعف سوق مالي من ناحية الأنظمة الرقابية حيث تكثر فيه مخالفات التداول وضعف الرقابة وعلى العكس نجد الأسواق المجاورة الحديثة تشدد أنظمة الرقابة فيها فعلى سبيل المثال سوق دبي نجد كثيرا من الأحكام صدرت ضد المخالفين كأحكام بالسجن أو المصادرة أو الغرامات وكذلك في السعودية .

    ودعا الحبشي إدارة السوق إلى عدم الاستجابة إلى أي ضغوطات فهي بالفعل بدأت تحاصر المتلاعبين والمخالفين فعليها أن تستمر على هذا المنوال لأنه في الوضع الحالي هناك خطة لتحويل الكويت لمركز مالي وإداري وهذه الخطة مستحيل أن تكتمل إذا لم يكن هناك أنظمة رقابية صارمة في النظام المالي والنظام المصرفي والنظام التجاري وأيضا في النظام الإداري إذا لم يكن هناك أنظمة رقابية شديدة تمنع المتلاعبين وتعطي الثقة لن يكون هناك نجاح في جعل الكويت مركزا ماليا أو إداريا.