العقار الاستثماري يدفع المبيعات العقارية في يونيو إلى أعلى مستوى لها هذا العام

الموضوع في 'اعلانات العقار' بواسطة ودي اربح, بتاريخ ‏1 أغسطس 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ودي اربح

    ودي اربح عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 أكتوبر 2004
    المشاركات:
    3,728
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    ديرة الخير
    "الوطني": العقار الاستثماري يدفع المبيعات العقارية في يونيو إلى أعلى مستوى لها هذا العام




    أشار بنك الكويت الوطني في موجزه الاقتصادي الأخير حول حركة سوق العقار، الى أن بوادر انتعاش التداولات العقارية قد بدأت بالظهور خلال شهر يونيو الماضي، رغم التباطؤ المعتاد في النشاط الاقتصادي خلال فترة الصيف.
    وأفاد الوطني أنه بحسب الاحصائية الشهرية للعقود المسجلة الصادرة عن ادارة التسجيل العقاري والتوثيق في وزارة العدل والتي لا تشمل البيع بالوكالات، ارتفعت كل من قيمة المبيعات وعدد الصفقات خلال الربع الثاني من 2009 بواقع 4% و3% على التوالي، مقارنة مع الربع الأول من العام نفسه. اذ سجلت مبيعات العقار وعدد الصفقات خلال شهر يونيو أقوى أداء لهما منذ شهر ديسمبر من عام 2008. فقد سجلت 407 صفقات عقارية بلغت قيمتها الاجمالية 104 ملايين دينار. وشكل النشاط الملحوظ في تداولات القطاع الاستثماري خلال يونيو عاملا رئيسيا في ارتفاع أداء السوق عموما، مما جعله أكثر جاذبية نسبياً من القطاع السكني.
    وعلى أساس شهري، لحظ الوطني أن كلا من قيمة المبيعات وعدد الصفقات سجل خلال يونيو ارتفاعا بواقع 30% مقارنة مع الشهر الأسبق. وجاء أداء شهر يونيو قويا بفضل انتعاش تداولات القطاع الاستثماري، الذي شهد ارتفاعاً كبيراً في كل من قيمة المبيعات وعدد الصفقات بنسبة 68% و88% على التوالي. ويعزى هذا النمو في القيمة الى ارتفاع عدد صفقات القطاع الاستثماري في منطقتي حولي والسالمية، اذ تستمر تلك المنطقتان في استقطاب المشترين والمستثمرين. كذلك، ارتفعت مبيعات القطاع السكني خلال يونيو بواقع 16% مقارنة مع الشهر الأسبق.
    وفي المقابل، انخفض متوسط سعر الوحدة المباعة خلال يونيو في القطاع الاستثماري بواقع 11% مقارنة بالشهر الأسبق، بينما ارتفع في القطاع السكني بنسبة 2%.
    وبالنظر الى المبيعات خلال النصف الأول من العام الحالي، فأشار الوطني الى أنها شهدت تراجعاً من حيث قيمة الصفقات وعددها مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي بواقع 52.5% و44% على التوالي. وعلى الرغم من تباطؤ حركة سوق العقار بشكل عام خلال النصف الأول، فمن المتوقع ان يستمر أداء القطاع السكني في حالة ترقب بانتظار ما ستؤول اليه قضية استثناء المؤسسات الاسلامية من القانونين رقم 8 و 9.
    ومن جانب آخر، لحظ الوطني أنه بينما ارتفع عدد القروض المقررة من بنك التسليف والادخار خلال شهر يونيو بنسبة 6%، فقد انخفضت قيمتها بواقع 9%. وكان بنك التسليف والادخار قد أقر 360 قرضاً في يونيو بقيمة 11.4 مليون دينار. وقد ارتفعت القروض المقررة بشكل كبير خلال العام الحالي مقارنة مع العام الماضي. فقد شهدت قيمة القروض المقررة في النصف الأول من العام الحالي ارتفاعاً بواقع 63%، بينما ارتفع عددها بنسبة 15% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. ويعزى هذا الارتفاع بشكل كبير الى الزيادة في قروض البناء الجديد للقسائم الحكومية الموزعة من قبل المؤسسة العامة للرعاية السكنية خلال عام 2009 مقارنة بالعامين الماضيين. وقد انعكس ذلك على القروض المنصرفة أيضاً، حيث ارتفع معدل قيمة القروض المنصرفة خلال النصف الأول بواقع 12% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
     
حالة الموضوع:
مغلق