البورصة من الأحد إلى الخميس

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة بيتك للتداول, بتاريخ ‏2 أغسطس 2009.

  1. بيتك للتداول

    بيتك للتداول عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 مايو 2007
    المشاركات:
    2,405
    عدد الإعجابات:
    6
    مكان الإقامة:
    بالقلب
    البورصة من الأحد إلى الخميس

    الأحد: موجة شراء على الأسهم القيادية تزيد من مكاسب السوق 68.4 نقطة
    أغلق المؤشر السعري في اولى جلسات الاسبوع على ارتفاع جديد يضاف الى ما حققه السوق خلال الثلاث جلسات الاخيرة من الاسبوع الماضي ليستطيع خلالها المؤشر من القفز لحاجز 7743 نقطة بدعم من عمليات الشراء الواضحة على كل القطاعات وكل الاسهم .
    وجاء ارتفاع المؤشر بنحو 68.4 نقطة ليزيد من حالة الثقة بالسوق ويبدد المخاوف من حدوث اى موجة هبوط وخصوصا ان الجلسة اتسمت بالاستقرار, والشراء المكثف على الاسهم القيادية وبعض الاسهم الرخيصة وبعض المجاميع في قطاع الاستثمار
    وجاءت عمليات الشراء المكثفة على الاسهم القيادية لتدفع جميع مؤشرات السوق الى الارتفاع خصوصا مع ارتفاع وتيرة اعلانات البنوك والشركات عن نتائجها المالية للربع الثاني حيث حققت بعض الشركات نتائج وارباحا جيدة وكانت غير متوقعة وبالتالي عاد النشاط والزخم والثقة مرة اخرى للسوق وارتفعت مع هذه العوامل معدلات السيولة لتتجاوز ال¯ 100 مليون دينار لاول مرة منذ فترة طويلة .
    واقفل المؤشر السعري للسوق على ارتفاع قدره 68.4 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 7743.4 نقطة وارتفع المؤشر الوزني 7.4 نقطة ليغلق على 440.5 نقطة .وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 452.3 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 107.1 مليون دينار كويتي موزعة على 9402 صفقة نقدية.
    وارتفعت مؤشرات القطاعات الثمانية اذ سجل قطاع الاغذية اعلى ارتفاع من بين القطاعات ب¯ 110.8 نقطة تلاه قطاع الخدمات ب¯ 101.6 نقطة ثم جاء البنوك بارتفاع 100.7 نقطة.
    وكانت اكثر خمس شركات ارتفاعاً ( ميدان - استثمارات- بيتك - غراند - المباني) وأكثر خمس شركات انخفاضاً (ابراج - النخيل - السلام - مدار - كويت فود ).


    الاثنين : سهم "زين" عاد للنشاط واستحوذ على 30 في المئة من قيمة التداول

    اقفل مؤشر السوق السعري على تراجع محدود بمقدار 35.1 نقطة وبنسبة 0.5 في المئة نتيجة عمليات بيع في السوق خصوصا في الساعة الاخيرة من التداول التي شهد خلالها السوق هبوط حاد بعد حالة من التوازن والاستقرار .
    ودفعت عمليات جني الارباح على بعض الاسهم المؤشر الى التراجع خصوصا ان السوق استطاع خلال الجلسات الاخيرة من القفز بالمؤشر 300 نقطة وبالتالي دفعت هذه الارتفاعات المضاربين الى البيع لتحقيق ارباح جيدة, وتعتبر عمليات جني الارباح فرصة جيدة لالتقاط الانفاس في السوق ومن ثم الدخول في مرحلة تأسيسية جديدة مدعومة بنتائج النصف الثاني التي من المتوقع ان تكون جيدة وداعمة للسوق قياسا بنتائج النصف الاول.
    واقفل المؤشر السعري على تراجع قدره 35.1 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 7708.3 نقطة وتراجع المؤشر الوزني بمقدار 0.03 نقطة وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 431.4 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 115.3 مليون دينار كويتي موزعة على 9155 صفقة نقدية.
    وارتفعت مؤشرات ثلاثة قطاعات من اصل ثمانية اذ سجل قطاع الشركات غير الكويتية اعلى ارتفاع من بين القطاعات المرتفعة ب¯ 67.8 نقطة تلاه قطاع البنوك ب¯ 30.9 نقطة ثم العقار بارتفاع 1.9 نقطة في حين تراجع قطاع الاستثمار 92 نقطة والتأمين 32.5 نقطة في حين تراجع قطاع الصناعة 8.2 نقطة وتراجع الخدمات 112.5 نقطة .
    واستحوذت خمس شركات هي: ابيار للتطوير العقاري والاتصالات المتنقلة "زين" ومجموعة الصفوة القابضة والقرين القابضة ومجموعة المستثمرون القابضة على 22.8 في المئة من اجمالي كمية الاسهم المتداولة بمجموع بلغ 98.6 مليون سهم.
    وكانت أكثر خمس شركات ارتفاعاً هي (تعليمية - جيزان - الصفوة - المنتجعات - شارقة ا) كما كانت اكثر خمس شركات انخفاضا (د للتمويل - ابراج - اصول - استهلاكية - مشاريع ).



    الثلاثاء : سهم "زين" يستحوذ على 47 في المئة من تداولات بعض الجلسات

    اغلق المؤشر السعري على ارتفاع طفيف لم يتعد ال¯ 4.5 نقطة حيث استطاعت تداولات الدقائق الاخيرة على تعديل اتجاه المؤشر من اللون الاحمر الى اللون الاخضر نتيجة عمليات شراء انتقائية على بعض الاسهم القيادية .
    وعلى الرغم من ارتفاع السوق الا انه بات من الواضح ان هناك عمليات تجميع قوية تحدث على بعض الاسهم وسط توقعات قوية بانطلاق السوق وانتعاشه خلال الفترة المقبلة بدعم من نتائج الشركات خلال الفترة المقبلة.
    ويبدو ان استقرار السوق هو مؤشر ايجابي على الرغم من وجود ضغوط مازالت تمارس على السوق من جانب صناع السوق بهدف التجميع بأقل اسعار ممكنة لذا وجدنا تراجعا في معظم المؤشرات .
    والملاحظ ان قيمة التداولات تدنت بشكل حاد تعدى ال¯ 50 في المئة عن تداولات بعض الجلسات لم تتعديا قيم التداول فيها ال¯ 56 مليون دينار ويرجع هذا التراجع الى زوال الزخم عن سهم "زين" وبشكل كبير حيت لم يتداول السهم الا بمقدار 5.5 مليون دينار.
    واقفل مؤشر السوق السعري على ارتفاع قدره 4.5 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 7712.8 نقطة في حين تراجع المؤشر الوزني 0.58 نقطة وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 266.9 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 56.6 مليون دينار موزعة على 6607 صفقة نقدية .
    وارتفعت مؤشرات خمسة قطاعات من اصل ثمانية اذ سجل قطاع التأمين اعلى ارتفاع بين القطاعات المرتفعة ب¯ 26 نقطة تلاه العقار ب¯ 19.8 نقطة ثم الاغذية بارتفاع 9.7 نقطة.
    واستحوذت خمس شركات هي مجموعة الصفوة القابضة وابيار للتطوير العقاري وعقارات الكويت وبيت التمويل الخليجي والصفاة للطاقة القابضة على 24.4 في المئة من اجمالي كمية الاسهم المتداولة بمجموع بلغ 65.3 مليون سهم
    وكانت اكثر الشركات ارتفاعا (تعليمية - ابراج - حيات كوم - التقدم - السورية) في حين كانت اكثر الشركات تراجعا (نابيسكو - نفائس - المستقبل - د للتمويل - استهلاكية).


    الاربعاء: ضغوطات المحافظ تهوي بالسوق 76 نقطة


    اقفل مؤشر السوق على تراجع كبير بمقدار 75.8 نقطة نتيجة عمليات ضغط متعمدة على السوق من جانب بعض الصناديق والمحافظ الاستثمارية لدفعه نحو التراجع ومن ثم اعادة تجميع الاسهم مرة اخرى وباسعار متدنية ومن ثم الصعود بالسوق من اجل تحقيق ارباح جيدة , حيث شهدت الجلسة عزوف عن الشراء من قبل المتداولين .
    وبات من الواضح ان الضغوط المتعمدة على الاسهم ارتكزت على الاسهم القيادية خصوصا الشركات التى ارتفعت خلال الفترة الماضية بعد ان اعلنت عن نتائج ايجابية في الربع الثاني .
    ومنذ عودة المؤشرات الى التراجع لم يشهد السوق اي تذبذب على غرار بعض الجلسات وهو ما يدل على تصميم صناع السوق على الضغط على الاسهم, ولكن على الرغم من هذا الضغط الا ان السوق اظهر تماسكا ولم ينجرف الى مرحلة السوق الحر وذلك نتيجة لعزوف المتداولين عن البيع المكثف, لذا وجدنا قيمة التداول الى الانحسار الى ادنى مستوياتها منذ فترة طويلة .
    واقفل المؤشر السعري على تراجع قدره 75.8 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 7637 نقطة وبدوره انخفض المؤشر الوزني 7.6 نقطة ليغلق على 432.2 نقطة وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 201.8 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 48.5 مليون دينار كويتي موزعة على 4912 صفقة نقدية.
    وارتفع مؤشر قطاع واحد من اصل ثمانية اذ سجل قطاع التأمين ارتفاعا قدره 25.8 نقطة فيما سجل قطاع الخدمات اعلى تراجع ب¯ 127.6 نقطة تلاه البنوك ب¯ 127.4 نقطة ثم الاستثمار بتراجع 109.7 نقطة.
    واستحوذت خمس شركات هي مجموعة الصفوة القابضة والصفاة للطاقة القابضة ومجموعة المستثمرون القابضة وابيار للتطوير العقاري ومجموعة الصناعات الوطنية القابضة على 24.5 في المئة من اجمالي كمية الاسهم المتداولة بمجموع بلغ 49.6 مليون سهم.
    وكانت اكثر الشركات ارتفاعا (نفائس - النخيل - ابراج - بحرية- وربة) .
    في حين كانت اكثر الشركات تراجعا ( هيومن سوفت - سنام - المجموعة د - السورية - برقان ) .


    الخميس : اقفالات المحافظ الشهرية تضيف 42.5 نقطة للمؤشر


    اغلق مؤشر بورصة الكويت السعري على ارتفاع مقدار 42.5 نقطة في جلسة اتسمت بالتذبذب وعدم الاستقرار حيث ساعدت اقفالات الثواني الاخيرة بتعزيز مكاسب المؤشر مدعومة بعمليات الشراء الانتقائية على بعض الاسهم .
    وجاءت عمليات الشراء القوية في الثوانى الاخيرة والتى بلغت مليوني دينار لتثير الكثير من التساؤلات حول طبيعة هذه الاقفالات وهل هي اقفالات مصطنعة ام حقيقية واذا ما حللنا هذه الاقفالات سنجد ان بعضها مصطنع والاخر حقيقى خصوصا خلال جلسة الامس حيث تسارعت المحافظ والصناديق لدعم السوق وذلك لتحقيق ارباح في الجلسة الختامية للاغلاقات الشهرية لهذه المحافظ .
    وبات من الواضح ان الضغوط مازالت مستمرة في السوق وذلك لدفع السوق الى التراجع ومن ثم اعادة التجميع عند مستويات سعرية متدنية ومن ثم العودة بالسوق مرة اخرى الى الارتفاع بدعم من اعلانات الشركات عن نتائجها في الربع الثاني والتى ستبدأ خلال الاسبوع المقبل .
    واقفل المؤشر السعري للسوق على ارتفاع قدره 42.5 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 7679.5 نقطة كما ارتفع المؤشر الوزني 4.9 نقطة ليغلق على 437.2 نقطة وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 210.6 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 56 مليون دينار موزعة على 5183 صفقة نقدية.
    وارتفعت مؤشرات ستة قطاعات من اصل ثمانية اذ سجل قطاع الخدمات اعلى ارتفاع ب¯ 171.8 نقطة تلاه الاغذية ب¯ 76.2 ثم الاستثمار ب¯ 59.2 فيما سجل قطاع التامين اعلى تراجع ب¯ 55.5 نقطة.
    وبلغ إجمالي القيمة السوقية مع نهاية الجلسة 34.30 مليار دينار , أي مرتفعا بواقع 384.77 مليون دينار عن مستواه المسجل خلال جلسة يوم الأربعاء هذا و قد مال معامل انتشار سوق الكويت للأوراق المالية نحو الأسهم الصاعدة, بعد أن سجل 73 سهما ارتفاعا في أسعارها مقابل انخفاض أسعار 25 سهما. بينما بقيت أسعار 105 اسهم عند مستوياتها السابقة دون تغيير.
    وكانت اكثر الشركات ارتفاعا (استثمارات - وطنية - ايكاروس - نفائس - النخيل) في حين كانت اكثر الشركات تراجعا ( مينا - وثاق - ابراج - المساكن - خليج ت ).