أكتب فى رمضان شئ ينفع الناس ولك الاجر.

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة بو بندر 2000, بتاريخ ‏19 أغسطس 2009.

  1. بو بندر 2000

    بو بندر 2000 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يونيو 2006
    المشاركات:
    2,525
    عدد الإعجابات:
    95
    مكان الإقامة:
    وطن النهار
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    وكل عام وانتم بالف خير ومبارك عليكم الشهر
    بمناسبة قدوم رمضان شهر الخير وشهر الرحمة وشهر العتق من النيران
    حبيت ان افتح هذة الصفحة لتكون من افعال الخير عسا الله يتقبلها منى ومن كل من يشارك بها وهى دعوة اتمنى توصل ويستجاب لها.
    هذة الصفحة نخصصها لفعل الخير والطاعات وما يقربنا من الله وما يحببنا بالله من خلال تحاببنا فية فاعينونى جزاكم الله كل خير ووفقكم لما يحب ويرضى
    الصفحةسوف تشمل كل نصيحة حكمة وقصة وخاطرة ودعاء وايمانيات وروحانيات وكل دروب الخير واوصيكم ونفسي بمحاسبة نفسك قبل ان تحاسب
    وعلى بركة الله نسير .

    وابداها بهذة العبرة المنقولة



    قال تعالى:

    "ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين " .


    قال :صلى الله عليه وسلم:
    : (( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده )) متفق عليه


    لسانك والصيــــام ......


    اللسان : عضو الكلام في الإنسان خلقه الله لك لتعبر به عن ما في نفسك وتذكر به الله وتقرأ به القرآن . وشكر النعمة أن تستخدمها فيما خلقت من أجله
    واللسان وإن بدي لنا صغيرا في حجمه إلا أنه خطير في أهميته وقدره


    لذلك فمن رحمة الله بالعبد أن جعل له لسانا واحدا وأذنين حتى يتكلم قليلا ويسمع كثيرا ومن
    فضله أن جعل علي لسانه قفلين قفل من لحم وآخر من عظم حتى يفكر الإنسان في الكلمة
    قبل أن يقولها . وقد قيل طالما لم تنطق بالكلمة فأنت تملكها ولكن إن نطقت بها ملكتك هي

    صدق من قال :

    إذا كنت في نعمة فارعها فإن المعاصي تزيل النعم
    وداوم عليها بشكر الإله فإن الإله سريع النـــــــقم


    صدق من قال :
    ما من كاتب إلا سيفني ويفني الدهر وما كتبت يــداه
    فلا تكتب بيدك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه


    صدق من قال :


    احذر لسانك أيها الإنسان ليلدغنك إنه ثعـــــــــبان
    وكم من رجل مات شهيد لسانه كانت تهابه الشجعان


    كيف يصوم اللســـــان


    كيف يصـوم من أطلق للسانه العنان ؟
    * كيف يصوم من لعب به لسـانه , وخدعه كلامه , وغره منطقه ؟
    * كيف يصوم من كذب , واغتاب , واكثر الشتم والسباب , ونسي يوم الحساب ؟
    * كيف يصوم من شهد الزور ولم يكف عن المسلمين الشرور ؟


    يـا أيها الصائمون
    رطبوا ألسنتكم بالذكر , وهذبوهـا بالتقوى , وطهروها من المعاصي .


    اللهم إنا نسألك ألسنةً صادقة , وقلوباً سليمة , وأخلاقاً مستقيمة



    اللهم إنا نسألك ألسنةً صادقة , وقلوباً سليمة , وأخلاقاً مستقيمة



    اللهم إنا نسألك ألسنةً صادقة , وقلوباً سليمة , وأخلاقاً مستقيمة
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    الصيام في اللغة : الإمساك ، ويُقال للساكت صائم ، ومنه قوله تعالى (إنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً [مريم : 26) أي إمساكاً عن الكلام ، وفي الاصطلاح: التعبد لله بالإمساك عن أشياء مخصوصة في زمن مخصوص . وفضائل الصيام كثيرة ، فمنها : ما أخرجه مسلم عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يَدْخُلُ مَعَهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَدْخُلُونَ مِنْهُ فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ )
    ومنها ما رواه ال***** : عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ)
     
  3. بو بندر 2000

    بو بندر 2000 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يونيو 2006
    المشاركات:
    2,525
    عدد الإعجابات:
    95
    مكان الإقامة:
    وطن النهار
    جزاكي الله خيرا اختى ليلى وجعلة فى موازين اعمالك يوم الحساب

    عجبنى هذا المقال القديم ويحكى واقع معاصر نقلتة لكم للاسفادة

    لم يبق على رمضان إلا ثلاثة أو أربعة أيام فقط، والكل تقريبا بدأ يرسل التهاني بمناسبة هذا الشهر الفضيل، وأغلب الناس استعدوا وتجهزوا لهذا الشهر، فالمصاحف نشرت وجهزت، والمصليات أعدت وفرشت للمصلين القائمين والطعام المخصص لهذا الشهر ملأ الثلاجات، بل إن بعض الناس رتب جدوله من حيث الزيارات واللقاءات العائلية والاجتماعية وغيرها من الاستعدادات والتجهيزات...

    لكن السؤال المهم الذي يجب ألا نغفل عنه... هل حقا سندرك رمضان؟!! وهل نضمن صيامنا لهذا الشهر المبارك؟!!

    قد يبدو السؤال غريبا عند البعض لكنه واقعي ومنطقي إذا تأملنا فيه!! ففي هذه الأيام القادمة سيقبض الله أرواحا ربما تبلغ العشرات في مجتمعنا الصغير، فهل ضمنا أننا لن نكون منهم؟!!

    لعلي أكون أحدهم ولعل أحد القارئين لمقالي سيكون منهم، ولعل أحد أحبابنا أو أقربائنا سيكون ممن اختاره الرب عز وجل قبل دخول الشهر، وإنما الأعمال بالنيات.

    إن تيقننا بإدراكنا للشهر نوع من طول الأمل، ولو فكر الواحد منا أن أكثر الميتين في هذه الأيام كانوا مستعدين للشهر وربما كانوا مستعدين للعيد بعده!! ولكن إذا نزل القدر فلا مفر منه {فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} [سورة الأعراف: 34].

    إن غروب الشمس علينا ليلة رمضان ونحن أحياء موحدون ناوون لصيام رمضان وقيامه يعد نعمة عظيمة من الرب عز وجل، ولهذا يطلب المؤمنون الصادقون من ربهم وبقلوبهم أن يدركوا هذا الشهر، فإذا أدركوه طلبوا من ربهم بصدق وإخلاص أن يعينهم على صيامه وقيامه، ولن يستطيع أحد صيام الشهر وقيامه إلا بالاستعانة بربه عز وجل، والمؤمن يقول من قلبه {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [سورة الفاتحة: 5].

    شياطين الجن ومردتها ستحبس في هذا الشهر لإعانة المؤمنين على طاعة ربهم، ولكن شياطين الإنس من سيوقفها؟!

    إذا كان البعض لا يراعي مشاعر المسلمين ولا يخاف من ربه قبل هذا ولم يبق لديه شيء من الحياء فلابد أن يردعه قانون أو سلطان!!

    فأصحاب القنوات الفضائية مطالبة بالتوقف عن المجون والتعري والابتذال خصوصا في هذا الشهر وما بعده مطلوب أيضا.

    وأصحاب الجرائد والمجلات مطالبون بالكف عن عرض الصور الخليعة التي لا هدف من ورائها إلا الإثارة الجنسية وللأسف.

    وأصحاب الأقلام مطالبون بالالتزام بالأخلاق الشرعية وعدم الخوض في ما لا يجوز الخوض فيه على الأقل في هذا الشهر.

    وأصحاب المقاهي مطالبون بعدم عرض شاشات الطرب والغناء والمسلسلات التي تتنافى مع أخلاق الصائمين في هذا الشهر.

    ومن يرد أن يروج لبضاعته أو سلعته بصورة يضعها في طريق أو مجمع تجاري أو وسيلة نقل عام فليتق الله ولا يضع من الصور ما يخدش به صيام الصائمين وقيام القائمين.

    وأصحاب الفنادق والمنتجعات والمعاهد الصحية مسئولون أمام الله عن نشاطاتهم وبرامجهم وما يحدث في أماكنهم خصوصا في هذا الشهر وغيره من الشهور.

    فليتقوا الله في المسلمين وليعلموا أن النعم تزول بالمعاصي والذنوب.

    أما إذا لم يستجب هؤلاء وغيرهم ويخافوا من ربهم عز وجل ويحترموا هذا الشهر ومكانته فلابد للدولة أن يكون لها دور وأرجو أن تنبه لجنة الظواهر السلبية (المباركة) الوزارات المعنية لتقوم بدورها في إلزام المستهترين باحترام هذا الشهر واحترام المسلمين وشعائرهم ولعل بعض الناس يردعه السلطان إن لم يرتدع بالقرآن والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.​
     
  4. بو بندر 2000

    بو بندر 2000 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏19 يونيو 2006
    المشاركات:
    2,525
    عدد الإعجابات:
    95
    مكان الإقامة:
    وطن النهار
    استقبال رمضان

    رمضان أقبل يا أولي الألباب *** فاستقْبلوه بعد طول غياب

    عام مضى من عمْرنا في غفْلة *** فتنبهوا فالعمر ظل سحاب

    وتهيؤوا لتصبر ومشقة *** فأجور من صبروا بغير حساب

    الله يجزي الصائمين لأنهم *** منْ أجله سخروا بكل صعاب

    لا يدخل الريان إلا صائم *** أكْرمْ بباب الصْوم في الأبواب

    ووقاهم المولى بحر نهارهم ***ريح السموم وشر كل عذاب

    وسقوا رحيق السلْسبيل مزاجه *** منْ زنجبيل فاق كل شراب

    هذا جزاء الصائمين لربهم *** سعدوا بخير كرامة وجناب

    الصوم جنة صائم من مأْثم *** ينْهى عن الفحشاء والأوشاب

    الصوم تصفيد الغرائز جملة *** وتحرر من ربْقة برقاب

    ما صام منْ لم يرْع حق مجاور *** وأخوة وقرابة وصحاب

    ما صام منْ أكل اللحوم بغيبة *** أو قال شرا أو سعى لخراب

    ما صام منْ أدى شهادة كاذب *** وأخل بالأخلاق والآداب

    الصوم مدرسة التعفف والتقى *** وتقارب البعداء والأغراب

    الصوم رابطة الإخاء قوية *** وحبال ود الأهْل والأصحاب

    الصوم درس في التساوي حافل *** بالجود والإيثار والترحْاب

    شهر العزيمة والتصبر والإبا *** وصفاء روح واحتمال صعاب

    كمْ منْ صيام ما جنى أصحابه *** غير الظما والجوع والأتعاب

    ما كل منْ ترك الطعام بصائم *** وكذاك تارك شهوة وشراب

    الصوم أسمى غاية لم يرْتق *** لعلاه مثل الرسْل والأصحاب

    صام النبي وصحْبه فتبرؤوا *** عنْ أن يشيبوا صومهم بالعاب

    قوم هم الأملاك أو أشباهها *** تمشي وتأْكل دثرتْ بثياب

    صقل الصيام نفوسهم وقلوبهم *** فغدوا حديث الدهر والأحقاب

    صاموا عن الدنيا وإغْراءاتها*** صاموا عن الشهوات والآراب

    سار الغزاة إلى الأعادي صوما *** فتحوا بشهْر الصْوم كل رحاب

    ملكوا ولكن ما سهوا عن صومهم *** وقيامهم لتلاوة وكتاب

    هم في الضحى آساد هيجاء لهم *** قصْف الرعود و بارقات حراب

    لكنهم عند الدجى رهبانه *** يبكون ينْتحبون في المحراب

    أكرمْ بهمْ في الصائمين ومرحبا *** بقدوم شهر الصيد و الأنجاب




    منقوووووول
     
  5. Weather man

    Weather man عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مارس 2009
    المشاركات:
    178
    عدد الإعجابات:
    0
    اختيارات شيخنا العلامة المحدث الفقيه الوالد الشيخ أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله ونفعنا بعلمه - المتعلقة بمسائل الصيام وتوابعها :

    (1) أحسن ما قيل في تعريف الصيام : إمساك المسلم العاقل أو المسلمة العاقلة الخالية من الحيض والنفاس عن الطعام والشراب ، والشهوة الجنسية من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس بنية التعبد .

    (2) يحرم صيام يوم الشك بنية الاستقبال لرمضان .

    (3) لا بأس بصيام يوم الشك على مقتضى عادة كان يعملها كمن اعتاد صيام الاثنين فوافق يوم الاثنين يوم الشك .

    (4) من صام يوم الشك صيامه المعتاد ، وتبين أنه من رمضان فعليه القضاء .

    (5) المعتمد في الرؤية هي الرؤية البصرية ولا عبرة [ بالحساب الفلكي ] ، ولا يعتمد على الرؤية بالمكروسكوب .

    (6) يثبت دخول الشهر بشهادة واحد عدل ، ويكفي في العدالة كونه مسلمًا ، وأما خروج الشهر فيلزم له شهادة اثنين .

    (7) لأهل كل بلد رؤيته ، لكن إذا رؤي في بلد لزم من كان بعدهم أن يصوم معهم ، لأن الشمس إذا تقدمت على القمر في بلد لزم أن تتقدم عليه أكثر فيما بعده . ولا يلزم من كان قبلهم أن يصوم .

    (8) السحور مستحب ، ويجب إذا كان يتضرر الصائم بتركه .

    (9) إذا طلع الفجر قبل أن يغتسل من الجنابة بجماع أو احتلام أمسك وصومه صحيح .

    (10) إذا طلع الفجر قبل أن تغتسل الحائض ، وكانت قد طهرت قبل طلوعه أمسكت وصومها صحيح ، سواء تعمدت تأخير الغسل أم لا .

    (11) لا يبطل الصيام بالأكل أو الشرب نسيانًا .

    (12) من جامع ناسيًا بطل صومه لأن النسيان فيه لا يتصور إذ يشترك فيه اثنان ويحتاج إلى مقدمات كإغلاق الأبواب والتجرد ونحو ذلك . وعليه الكفارة .

    (13) من ارتكب معصية لا حد فيها وجاء مستفتيًا لم يعاقب .

    (14) من جامع عامدًا فعليه الكفارة ، وقيل : لا تجب . وهو قول شاذ لا يعول عليه .

    (15) الترتيب في الكفارة واجب . العتق ثم الصيام ثم الإطعام لا ينتقل إلى المتأخر إلا إذا عجز عن الذي قبله .

    (16) لا بد في الرقبة :
    1 - أن تكون مملوكة بسبب شرعي صحيح .
    2 - أن تكون سليمة من العيوب المخلة .
    3 - أن تكون مؤمنة .

    (17) يؤخذ بقول المستفتي في عدم الاستطاعة ، وعلى المفتي أن يراجع السائل حتى يتبين إذا كان السبب شرعيًا أم لا ، لضعف الالتزام بالصدق في زماننا .

    (18) من أسباب عدم استطاعة الصوم الشبق - وهو عدم الصبر عن الجماع - ، وأن يكون كاسبًا على أهله والصوم يضعفه عن ذلك فيتضرر أهله .

    (19) لا يلزم في الإطعام العدد ، وإنما يلزم ما يكفي ستين مسكينًا لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أعطى طعام ستين مسكينًا للمستفتي وأهله ، والغالب أنهم لا يزيدون عن عشرة .

    (20) من عجز عن الكفارة في الحال سقطت عنه بالكلية .

    (21) إذا كان المكفر أفقر أهل البلد فله أن يأكل الكفارة .

    (22) من عجز عن الكفارة لزمت في بيت مال المسلمين .

    (23) هل يجب القضاء على من أفسد صومه بالجماع !؟ خلاف . ولم يجزم فيه شيخنا - رحمه الله - بشيء .

    (24) يختص الزوج بوجوب الكفارة في جماع العمد ولو كانت زوجته مطاوعة ، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يسأل المستفتي عن امرأته هل كانت مطاوعة أم لا !؟ ولأن متعة الجماع مشتركة بين الزوجين ، ومع ذلك جعل الشارع المهر والنفقة والكسوة على الرجل وحده فالكفارة تلحق بذلك . لكن تلزمها الكفارة إذا كانت هي المتسببة في ذلك .

    (25) إذا انقطع تتابع صيام الشهرين في الكفارة لأمر قهري بنى على ما تقدم .

    (26) إذا تكرر الجماع في أيام متعددة قبل التكفير لزمه عن كل يوم كفارة ، أما إذا تعدد الجماع في يوم واحد فتكفي فيه كفارة واحدة .

    (27) سؤال حمزة عن بن عمرو الأسلمي عن الصوم في السفر يقصد به صوم رمضان .

    (28) من صام في السفر فصومه صحيح وليس عليه قضاء . والفطر أفضل إذا كان فيه مشقة لا تعرضه للخطر .

    (29) يجب الفطر في السفر في حالتين :
    - الأولى : إذا كان الصوم يعرضه للخطر .
    - الثانية : إذا دنا لقاء العدو .

    (30) إذا كان السفر غير شاق فهل الأفضل الصيام أم الفطر !؟ ينظر : إذا كان يشق عليه القضاء أكثر من مشقة الصوم استوى صومه وفطره ، وإذا كان لا يشق عليه القضاء فالفطر أفضل أخذًا بالرخصة .

    (31) خدمة النفس أفضل من العبادة التطوعية لحديث ( ذهب المفطرون اليوم بالأجر ) .

    (32) وقت القضاء موسع ، ولا يتضايق حتى يدخل شعبان .

    (33) إذا دخل رمضان آخر قبل أن يقضي ولا عذر له أثم . و الظن أن الإطعام واجب عليه مع القضاء .

    (34) لا تصوم المرأة القضاء إلا بإذن زوجها إذا كان في الوقت متسع .

    (35) من مات وعليه صوم واجب صام عنه وليه .

    (36) الولي هو المباشر للإرث ، فإن كان المباشر للإرث جماعة وتشاحوا أقرع بينهم ، أو اشتركوا . وإذا اشتركوا فيصوم كل واحد تلو الآخر ولا يصومون كلهم في يوم واحد لأن القضاء يحكي الأداء .

    (37) من استمر به المرض بعد رمضان حتى مات لم يلزم وليه القضاء .

    (38) يشرع تعجيل الفطر وتأخير السحور .

    (39) إذا غربت الشمس لم يفطر الصائم إلا بفعله ، ولا يكون مفطرًا حكمًا كما قاله بعضهم لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - واصل بأصحابه ولو كان يفطر حكمًا لما كان للوصال معنى .

    (40) الوصال مكروه ولا يحرم إلا مع المشقة .

    (41) النهي عن صيام الدهر متردد بين الكراهة والتحريم . و العبرة في الأفضلية موافقة الشرع لا كثرة العمل .

    (42) حساب نصف الليل أو ثلثه أو سدسه يبدأ من بعد العشاء لأن ما قبل العشاء ليس محلاً للقيام . [ الذي يظهر من عبارة الشيخ أن هذا اختياره ، والله أعلم ] .

    (43) يخير من أراد صيام ثلاثة أيام من كل شهر إن شاء جعلها في الثلاثة البيض وإن شاء غير ذلك .

    (44) ركعتا الضحى مستحبة . وأقلها ركعتان ، وأكثرها ثمان ركعات. ومن قال : أكثرها اثنتا عشرة ركعة فقد اعتمد على أحاديث ضعيفة .

    (45) الأفضل أن يكون الوتر في آخر الليل ومن لم يثق بالقيام فالأفضل في حقه أن يوتر قبل أن ينام .

    (46) يكره تخصيص الجمعة بصيام وتزول الكراهة إذا صام يومًا قبله أو يومًا بعده . ولا ينبغي البحث في علة النهي عن صومه بل يكفي المسلم الامتثال .

    (47) إذا وافق يوم الجمعة يومًا ندب الشارع إلى صومه كان صومه مستحبًا ؛ كعاشوراء أو عرفة لأنه ليس من تخصيص الجمعة بالصوم .

    (48) يحرم صوم يومي العيد ولو وافق نذرًا ، بل يفطر ويوفي بنذره في يوم آخر .

    (49) لا يحل إحداث عيد سنوي ثالث غير الفطر والأضحى .

    (50) يوم العيد لا يقطع التتابع في صيام الكفارة بل يفطر ويبني على ما سبق .

    (51) صيام يوم في سبيل الله يحتمل أن يكون المقصود به الإخلاص ، ويحتمل أن يكون المراد به في الجهاد ، وإذا كان الثاني فالمقصود ما لم يدن لقاء العدو ؛ فإذا دنا لقاء العدو حرم الصوم .

    (52) ليلة القدر لا تنتقل بل هي ليلة بعينها لحديث ( أريت هذه الليلة ثم أنسيتها ) . وهي في رمضان في السبع الأواخر منه .

    (53) إذا كانت الجمعة تدخل في اعتكافه وجب أن يكون المسجد الذي يعتكف فيه تقام فيه الجمعة وإلا جاز في مسجد جماعة فقط .

    (54) تمنع المرأة من الاعتكاف وحدها بل لا بد من زوج أو محرم ، مع التستر وأمن الفتنة ، وعدم التضييق على الرجال .

    (55) لا يشترط الصوم للاعتكاف .

    (56) هل له أن يقطع الاعتكاف بعد الدخول فيه !؟ الجمهور : له أن يقطعه . وقيل : لا يقطعه إلا إذا نوى القضاء . ولم يجزم شيخنا بشيء .

    (57) متى يدخل المعتكف !؟ بعد صلاة الفجر من يوم إحدى وعشرين أم قبل غروب الشمس من يوم العشرين !؟ لم يجزم شيخنا بشيء .

    (58) لا يجوز للمعتكف عيادة مريض ولا شهود جنازة إلا إذا اشترطه قياسًا على الاشتراط في الإحرام .

    (59) يمنع المعتكف من الجماع ومقدماته .

    (60) الاعتكاف في العشر الأواخر سنة مؤكدة وفي غيرها سنة مستحبة .

    (61) لا يبطل الاعتكاف بخروج بعض البدن .

    (62) لا يخرج المعتكف إلا لحاجة ضرورية لا تصح فيها الاستنابة .

    (63) يصح النذر من الكافر فإذا أسلم وفى بنذره .

    (64) يجوز الاعتكاف أقل من يوم لأن ما شرع أصله بيوم أو أكثر فلا مانع من شرعيته بأقل من يوم .

    (65) تجوز زيارة المعتكف والتحدث معه ، ويجوز له أن يشيع من زاره .

    والله أعلم .

    وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

    كتبها تلميذه :
    الشيخ / علي بن يحيى الحدادي