تشقير الحواجب أخية النمص فاحذرنه معشر النساء

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Weather man, بتاريخ ‏26 أغسطس 2009.

  1. Weather man

    Weather man عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مارس 2009
    المشاركات:
    178
    عدد الإعجابات:
    0
    تشقير الحواجب أخية النمص فاحذرنه معشر النساء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولاعدوان إلا على الظالمين

    فقد انتشر بين النساء الراكضات وراء الموضات وغرائب التقليعات واللاتي لايتنزهن أن يكن بالكافرات والفاسقات متشبهات بل سرت العدوى حتى إلى بعض الصالحات
    بتشقير الحواجب تجملا وبدلا عن النمص المحرم
    وقد وجد من يفتيهن بجواز ذلك وقد قال شيخ الاسلام إذا اختلف العلماء فلايكون قول بعضهم حجة على بعض إلا بالأدلة الشرعية
    ومن تأمل علة النمص علم أن ذلك من أجل أنه تغيير لخلق الله وماأفظع ذلك
    فإن المغير لخلق الله لم يقنع بصنعة الخالق حتى راح يعبث بصفتها بمايسمى عملية تجميل الأنف تارة والنمص تارة أخرى والحيلة بالتشقير تارة أخرى فهي غير قانعة بتلك الصنعة
    الالهية للحاجبين غلظا أو تقوسا فتعبث زاعمة أنها تريد الأفضل وأنا لها ذلك
    وقد قال الله عن الشيطان كاشفا خطته مع ابن آدم في اضلاله عن الرضا بصنعة ربه الذي أتقن كل شيء صنعه سبحانه
    ولاآمرنهم فليغيرن خلق الله
    فالتشقير للحاجبين عبث واعتراض عملي ولسان الحال أنطق من لسان المقال لصنعة الرب وخلقته فلينته النساء عنه إن كن بخلق الله قانعين ولما حرم مجتنبين ولما اشتبه تاركين في الخيرات ليرضى رب الأرض والسموات مسارعين

    وقد سئل شيخنا عن ذلك صالح الفوزان حفظه الله فقال السائل :
    كثيرا ما سمعنا فتوى التشقير للشعر ، بعضهم أجاز ذلك وبعضهم منعها واختلاف الفتوى فيها ، ولكن قيل لنا يا شيخ بأنه عند فحصها في المختبر وجد أنها عبارة عن سحب لون الشعر وليس طبقة على الشعر وإنما يسحب اللون فهل هذا صحيح ؟
    فأجاب حفظه الله ورعاه : لا يجوز العبث بالحواجب لا بالقص ولا بالنتف ولا بالحلق ولا بتغيير لونها ، لأن هذا من تغيير خلق الله إلا إذا كان لونها مشوها خارجا عن المألوف ، فلا بأس أن يعالج بما يزيل التشويه ، وأما العبث فيها وهي سليمة فإنها تبقى على هيئتها ولا يعبث فيها لأن هذا يدخل في تغيير خلق الله من غير حاجة أو من غير ضرورة إلى ذلك ، فالشيطان حريص على أن يتلاعب ببني آدم ولهذا قال لربه عز وجل في بني آدم " ولآمرنهم فليغيرن خلق الله " فهذا من تغيير خلق الله من دون ضرورة .نعم .
    نور على الدرب يوم الأحد 12 رجب 1427
    من موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني
     
  2. الذيبة

    الذيبة عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2009
    المشاركات:
    10,007
    عدد الإعجابات:
    238
    مكان الإقامة:
    في قلــوب الطيبيــن
    جزاك الله الف خير ,,,
    وبارك الله فيك ,,,

    إن شاءالله بميزان اعمالك وحسناتك ,,,

    تقبل مروري ,,,
     
  3. بوغمازات

    بوغمازات عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مايو 2007
    المشاركات:
    2,416
    عدد الإعجابات:
    2
    حكم التشقير للشيخ العلامة ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - .

    --------------------------------------------------------------------------------
    سئل الشيخ العلامة ابن عثيمين عن التشقير هل هو في حكم النمص كما في لقاء الباب المفتوح شريط 131:
    السؤال :
    يوجد بعض الأصباغ والألوان توضع على الحاجبين حتى تبدو رقيقة ، وتبقى هذه مدة ما يقارب الشهر تقريبا ، فهل هذا في حكم النمص؟
    الجواب :
    لا ، تلوين الشعر بغير السواد لمن ابيضّ شعره لا بأس به ، هذا هو الأصل ، لأن الأصل في غير العبادات الحل ، وليس هذا من النمص ، ولكنه من ترقيق الشعر ، كما أن بعض الناس يختار أن يكون شعره جَعْدا ويطّلي بما يقوي الشعر ،
    السائل : الحاجبين – يا شيخ بارك الله فيك – يرققها ، يضع بعض الألوان من هنا ومن هنا حتى تبدو رقيقة ، لا يقص شعر الحاجبين بل ألوان بلون البشرة؟
    الشيخ : ما في بأس ، لكن الكلام هل هذا جائز في حق الرجال أو لا ؟!! الرجل لا ينبغي أن يتجمل بما تتجمل به المرأة ، المرأة لا بأس.
    انتهى كلامه - رحمه الله تعالى ورفع درجته في المهديين - .
     
  4. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا
     
  5. (@فهد علي@)

    (@فهد علي@) عضو جديد

    التسجيل:
    ‏27 يوليو 2009
    المشاركات:
    175
    عدد الإعجابات:
    0
  6. بور-صا

    بور-صا عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 يونيو 2007
    المشاركات:
    4,112
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    حَيْثٌ يَآِمُرُنِيْ آٍلْشُوُقْ
    جزاكم الله خير على النقل....

    ولكن هنا يتشتت ذهن القارئ فهناك أختلاف واضح بفتوى الشيخين

    أحسن الله إليهما .

    ،،،،،،،،،،،،،،،